Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

كواليس عفو ترامب عن مجرمي شركة بلاك ووتر

24 كانون الأول 20 - 13:21
مشاهدة
141
مشاركة
عفو ترامب عن جزاري ما تسمى بشركة "بلاك ووتر"، ومخالفته معايير حقوق الإنسان والقانون الدولي، أثارت استياء وغضبا عراقيا كبيرا.

خاصة ان المعفى عنهم وهم اربعة عناصر ارتكبوا مجزرة ساحة النسور في العام2007، وقتلوا بدم بارد 14 مدنيا عراقيا واصابوا 17 اخرين، هذا فضلا عن اعمال وحشية وسلوكيات اجرامية أخرى، كانت تمارسها الشركة وافرادها بالعلن وبالخفاء.


وزارة الخارجية العراقية، اصدرت بيانا ادانت به قرار الرئيس الاميركي المنهية ولايته دونالد ترامب، بالعفو على عناصر في شركة “بلاك ووتر” العسكرية، ادينوا بارتكاب مجزرة في بغداد، مشيرة الى انها حادثة إستنكرت على مستوى الأوساط الدولية، فضلا عما خلفته من إستهجان ورفض داخليين.

واعتبرت الوزارة، ان هذا القرار، لم يأخذ بالإعتبار خطورة الجريمة المرتكبة، ويتجاهل بشكل كبير كرامة الضحايا ومشاعر وحقوق ذويهم، مؤكدة العمل على متابعة الأمر مع الحكومة الامريكية عبر القنوات الدبلوماسية، لحثها على إعادة النظر في هذا القرار الذي يتنافى مع قيم حقوق الانسان والعدالة وحكم القانون.

العميد فارس سعدي، كان محققا رئيسيا من قبل الشرطة في تلك الجريمة المأساوية، قال انه لم يفاجأ بقرار ترامب، حيث كان يتابع كل شيء وتخفيف الاحكام التدريجيي لعناصر بلاك ووتر المدانين معتبرا انه لم تتم المحاسبة ولا تحقيق العدالة في هذا الملف.

عفو ترامب عن عناصر اجرامية بشركة بلاك ووتر، يأتي بعد أسابيع قليلة من إغلاق المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا أوليا في جرائم حرب ارتكبتها القوات البريطانية في العراق بعد غزوه عام 2003.

واعتبر عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية علي البياتي ان القرارين المتتاليين يظهران مخالفة هاتين الدولتين أي بريطانيا واميركا لمعايير حقوق الإنسان والقانون الدولي مؤكدا انهما بتلك القرارات يوفران الحصانة لجنودهم المدانين بجرائم حرب وضد الإنسانية مع أنهما يدعيان حماية حقوق الإنسان.

محام عراقي أصيب في مذبحة ساحة النسور اشار الى رفض بعض عائلات الضحايا تلقي تعويضات من الشركة سيئة السمعة، ومنهم هيثم الربيعي الذي فقد زوجته وابنه أحمد ذا العشرين ربيعا، والذي كان طالبا في كلية الطب.

ليقول اصدقاء أحمد، بعد قرار ترامب المزعوم، ان الأميركيين لا يتعاملون معهم كبشر، فدماؤهم أرخص من الماء بنظرهم، ومطالبتهم بالعدالة والمحاسبة مجرد إزعاج لهم.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

دونالد ترامب

بلاك ووتر

رجال أمن

مجزرة

بغداد

عفو

سجن

قتلى

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

عفو ترامب عن جزاري ما تسمى بشركة "بلاك ووتر"، ومخالفته معايير حقوق الإنسان والقانون الدولي، أثارت استياء وغضبا عراقيا كبيرا.

خاصة ان المعفى عنهم وهم اربعة عناصر ارتكبوا مجزرة ساحة النسور في العام2007، وقتلوا بدم بارد 14 مدنيا عراقيا واصابوا 17 اخرين، هذا فضلا عن اعمال وحشية وسلوكيات اجرامية أخرى، كانت تمارسها الشركة وافرادها بالعلن وبالخفاء.

وزارة الخارجية العراقية، اصدرت بيانا ادانت به قرار الرئيس الاميركي المنهية ولايته دونالد ترامب، بالعفو على عناصر في شركة “بلاك ووتر” العسكرية، ادينوا بارتكاب مجزرة في بغداد، مشيرة الى انها حادثة إستنكرت على مستوى الأوساط الدولية، فضلا عما خلفته من إستهجان ورفض داخليين.

واعتبرت الوزارة، ان هذا القرار، لم يأخذ بالإعتبار خطورة الجريمة المرتكبة، ويتجاهل بشكل كبير كرامة الضحايا ومشاعر وحقوق ذويهم، مؤكدة العمل على متابعة الأمر مع الحكومة الامريكية عبر القنوات الدبلوماسية، لحثها على إعادة النظر في هذا القرار الذي يتنافى مع قيم حقوق الانسان والعدالة وحكم القانون.

العميد فارس سعدي، كان محققا رئيسيا من قبل الشرطة في تلك الجريمة المأساوية، قال انه لم يفاجأ بقرار ترامب، حيث كان يتابع كل شيء وتخفيف الاحكام التدريجيي لعناصر بلاك ووتر المدانين معتبرا انه لم تتم المحاسبة ولا تحقيق العدالة في هذا الملف.

عفو ترامب عن عناصر اجرامية بشركة بلاك ووتر، يأتي بعد أسابيع قليلة من إغلاق المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا أوليا في جرائم حرب ارتكبتها القوات البريطانية في العراق بعد غزوه عام 2003.

واعتبر عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية علي البياتي ان القرارين المتتاليين يظهران مخالفة هاتين الدولتين أي بريطانيا واميركا لمعايير حقوق الإنسان والقانون الدولي مؤكدا انهما بتلك القرارات يوفران الحصانة لجنودهم المدانين بجرائم حرب وضد الإنسانية مع أنهما يدعيان حماية حقوق الإنسان.

محام عراقي أصيب في مذبحة ساحة النسور اشار الى رفض بعض عائلات الضحايا تلقي تعويضات من الشركة سيئة السمعة، ومنهم هيثم الربيعي الذي فقد زوجته وابنه أحمد ذا العشرين ربيعا، والذي كان طالبا في كلية الطب.

ليقول اصدقاء أحمد، بعد قرار ترامب المزعوم، ان الأميركيين لا يتعاملون معهم كبشر، فدماؤهم أرخص من الماء بنظرهم، ومطالبتهم بالعدالة والمحاسبة مجرد إزعاج لهم.
حول العالم,دونالد ترامب, بلاك ووتر, رجال أمن, مجزرة, بغداد, عفو , سجن, قتلى
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية