Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

خطيب زادة: حذرنا الادارة الاميركية من القيام بأي مغامرات جديدة

28 كانون الأول 20 - 14:20
مشاهدة
163
مشاركة
صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان طهران حذرت الادارة الاميركية من القيام باي مغامرات جديدة في ايامها الاخيرة، مؤكدا "اننا لم ولن نسعى وراء التوتر في المنطقة لكننا في الوقت ذاته لا نتردد لحظة واحدة في الدفاع عن البلاد".

العالم - ایران

وشدد خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي على ان الهجمات ضد المباني الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، مبينا انه في السابق تعرضت الاماكن الدبلوماسية الايرانية في العراق لهجمات وقال : ان ما قاله ترامب وبومبيو مدان ومرفوض.

واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بان ايران لن تسمح بان يذهب دم الشهيد القائد قاسم سليماني هدرا وان تمر الجريمة بلا معاقبة الضالعين فيها، محملا الادارة الاميركية المسؤولية في هذا الصدد.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان طهران حذرت الادارة الاميركية من القيام باي مغامرات جديدة في ايامها الاخيرة، مؤكدا اننا لم ولن نسعى وراء التوتر في المنطقة لكننا في الوقت ذاته لا نتردد لحظة واحدة في الدفاع عن البلاد.

وردا على سؤال حول تقارير افادت بتوجه غواصة صهيونية الى الخليج الفارسي قال: لا اعلم مدى صحة هذا التقرير. الجميع يعلم ما معنى الخليج الفارسي بالنسبة لايران ويعلمون سياساتها في المجال الدفاعي. هذه الاعيب اعلامية وانتم قادرون على السيطرة على هذه الحرب النفسية بصورة افضل.

واشار الى المتغيرات السياسية خلال الاسبوع الماضي واضاف : افتتح أمس المؤتمر الرابع حول تاريخ العلاقات الخارجية الإيرانية بخطاب لوزير الخارجية محمدجواد ظريف ركز على العلاقات بين إيران مع الدول الآسيوية.

ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى لقاء ظريف مع مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب الثلاثاء الماضي وقال: خلال الاجتماع تم بحث مختلف القضايا واكد وزيرالخارجية على أن الحل النهائي للنزاع في أفغانستان هو الحوار السياسي الشامل بمشاركة جميع الفئات.

واضاف خطيب زادة إن اجتماعا عقد الأسبوع الماضي لوزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن إيران شددت في هذا الاجتماع غير الرسمي والافتراضي على ضرورة وفاء الأطراف الأخرى بالتزاماتها.

وبشأن مزاعم أوكرانيا بأنها لم تتلق تقريرًا عن تحطم الطائرة الأوكرانية قال خطيب زاده : اولا نقدم تعازينا للأسر المفجوعة، ثانيا كما قلت الأسبوع الماضي ، فإن هيئة الطيران المدني ، بصفتها المؤسسة المسؤولة في المجال التقني ، قامت بتقديم التقرير إلى الأوكرانيين والأطراف الأخرى في شكل فيديو عبر الإنترنت.

وحول زيارة الوفد العراقي الى ايران اخيرا قال: ان زيارة الوفد العراقي برئاسة مستشار رئيس الوزراء العراقي جاءت الى طهران بدعوة منا في اطار المحادثات المنتظمة والوثيقة مع المسؤولين العراقيين في مختلف المجالات للبحث في القضايا الثنائية والتطورات وهي محادثات طبيعية تماما.

وردا على سؤال حول تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي دعا ايران كي لا تجعل العراق ساحة للصراع مع اميركا وكذلك ردا على سؤال بشان الهجوم الصاروخي على المنطقة الخضراء اخيرا قال خطيب زادة: لقد قلت الاسبوع الماضي بان الهجمات على الاماكن الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، وكانت الاماكن الدبلوماسية الايرانية في العراق قد تعرضت لهجمات عدة مرات.

واضاف: ان التصريحات الاخيرة التي ادلى به ترامب وبومبيو مدانة ومرفوضة وان طبيعة وتوقيت ومحتوى هذه البيانات والتغريدات مشبوهة وخبيثة. لقد وجهنا رسالتنا بوضوح باننا لا نسعى وراء التوتر وندافع عن المصالح والامن القومي الايراني بكل قوانا.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان مسؤولية اي تداعيات لاثارة التوترات هذه ملقاة على عاتق اميركا والذي يحيكون المؤامرات واضاف: ان ايران لم تسع في اي وقت من الاوقات لحل خلافاتها في منطقة اخرى. اميركا جعلت دول منطقتنا قواعد لزعزعة استقرار ايران. الدول الجارة لها واجبات سياسية للعمل بمسؤوليتها تجاه خروقات البيت الابيض هذه. نحن في اطار دولة مسؤولة والقوانين الدولية لا نتردد في الدفاع عن انفسنا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: ان الحكومة كانت المضيفة للشهيد سليماني في تلك الزيارة تلبية لدعوة رسميا منها، وبطبيعة الحال تم استلام رسالة من الجانب السعودي لم تكن دبلوماسية كثيرا وكانت تتضمن ابعادا رددنا عليها فيما بعد بصورة خطية عن طريق مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي. القائد سليماني كان يحمل رسائل خلال الزيارة ولكن قبل نقلها اغتيل على يد الآمرين بهذه الجريمة.

واشار الى جهود ايران الدبلوماسية للكشف عن ابعاد الجريمة على الصعيد الدولي عبر مختلف المنظمات والمؤسسات الدولية واضاف: لقد كان هدفنا الاستفادة من اجواء اللقاءات الدبلوماسية لتوضيح طبيعة انشطة الشهيد سليماني في المنطقة. ان القائد الشهيد لم يكن قائدا لقوات "القدس" فقط بل كان ايضا احد اركان التوازن الاقليمي والشخصية الاكثر بناء للسلام في المنطقة وكان له علاقات مع قادة مختلف الدول.

واكد ان اميركا ارتكبت خطأ استراتيجيا باغتيالها الشهيد سليماني واضاف: لقد حمّلنا اميركا المسؤولية وكان اهم اهدافنا هو التصدي لبقاء اميركا بلا عقاب بسبب هذه الجريمة. نحن لن نستكين حتى جر جميع الضالعين، الآمرين والمرتكبين والمساعدين على ارتكاب الجريمة الى منصة العدالة.

واشار الى ان المقرر الخاص لمنظمة الامم المتحدة وصف عملية الاغتيال بانها عملية ارهابية وعلى اثرها قدمت وزارة الخارجية تقريرا مفصلا حول هذا الموضوع الى المنظمة الدولية واضاف: اننا سوف لن نسمح بان يذهب دم الشهيد هدرا وان يبقى الضالعون في الجريمة بلا عقاب. ان هذه القضية ليست امرا يمكن للجمهورية الاسلامية الايرانية ان تتجاوزه، والحكومة الاميركية مسؤولة في هذا الصدد.

وحول التحقيقات المنجزة بين ايران والعراق حول ملف اغتيال الشهيد سليماني قال: ان القائد سليماني كان ضيفا رسميا على الحكومة العراقية وبدعوة منها وتعرض للاغتيال على ارض العراق لذا فان مسؤولية الاصدقاء والحكومة العراقية واضحة تماما وهو ما قلنا منذ اليوم الاول، وتباحثنا بشانه كثيرا مع الاصدقاء العراقيين. نامل من الحكومة العراقية ان تعمل بمسؤوليتها اكثر فاكثر وان تتم معاقبة الآمرين والمرتكبين للجريمة.

واعتبر قرار البرلمان العراقي بطرد القوات الاميركية من العراق بانه صوت الشعب العراقي الخالص، لافتا الى صفحة اخرى من الحضور الاميركي المظلم في العراق وقال: ان ترامب اصدر العفو ضاحكا بلا حياء عن عدد من قتلة المواطنين العراقيين الابرياء ومن ضمنهم اطفال. هذه ضحكات مريرة للمنطقة ولحقوق الانسان ولا اعتقد ان احدا في الغرب يمكنه ان يرفع راسه في الادعاء بحقوق الانسان.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

أميركا

الخارجية الإيرانية

دونالد ترامب

اعتداءات

الحرس الثوري

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان طهران حذرت الادارة الاميركية من القيام باي مغامرات جديدة في ايامها الاخيرة، مؤكدا "اننا لم ولن نسعى وراء التوتر في المنطقة لكننا في الوقت ذاته لا نتردد لحظة واحدة في الدفاع عن البلاد".
العالم - ایران

وشدد خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي على ان الهجمات ضد المباني الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، مبينا انه في السابق تعرضت الاماكن الدبلوماسية الايرانية في العراق لهجمات وقال : ان ما قاله ترامب وبومبيو مدان ومرفوض.

واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بان ايران لن تسمح بان يذهب دم الشهيد القائد قاسم سليماني هدرا وان تمر الجريمة بلا معاقبة الضالعين فيها، محملا الادارة الاميركية المسؤولية في هذا الصدد.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان طهران حذرت الادارة الاميركية من القيام باي مغامرات جديدة في ايامها الاخيرة، مؤكدا اننا لم ولن نسعى وراء التوتر في المنطقة لكننا في الوقت ذاته لا نتردد لحظة واحدة في الدفاع عن البلاد.

وردا على سؤال حول تقارير افادت بتوجه غواصة صهيونية الى الخليج الفارسي قال: لا اعلم مدى صحة هذا التقرير. الجميع يعلم ما معنى الخليج الفارسي بالنسبة لايران ويعلمون سياساتها في المجال الدفاعي. هذه الاعيب اعلامية وانتم قادرون على السيطرة على هذه الحرب النفسية بصورة افضل.

واشار الى المتغيرات السياسية خلال الاسبوع الماضي واضاف : افتتح أمس المؤتمر الرابع حول تاريخ العلاقات الخارجية الإيرانية بخطاب لوزير الخارجية محمدجواد ظريف ركز على العلاقات بين إيران مع الدول الآسيوية.

ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى لقاء ظريف مع مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب الثلاثاء الماضي وقال: خلال الاجتماع تم بحث مختلف القضايا واكد وزيرالخارجية على أن الحل النهائي للنزاع في أفغانستان هو الحوار السياسي الشامل بمشاركة جميع الفئات.

واضاف خطيب زادة إن اجتماعا عقد الأسبوع الماضي لوزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن إيران شددت في هذا الاجتماع غير الرسمي والافتراضي على ضرورة وفاء الأطراف الأخرى بالتزاماتها.

وبشأن مزاعم أوكرانيا بأنها لم تتلق تقريرًا عن تحطم الطائرة الأوكرانية قال خطيب زاده : اولا نقدم تعازينا للأسر المفجوعة، ثانيا كما قلت الأسبوع الماضي ، فإن هيئة الطيران المدني ، بصفتها المؤسسة المسؤولة في المجال التقني ، قامت بتقديم التقرير إلى الأوكرانيين والأطراف الأخرى في شكل فيديو عبر الإنترنت.

وحول زيارة الوفد العراقي الى ايران اخيرا قال: ان زيارة الوفد العراقي برئاسة مستشار رئيس الوزراء العراقي جاءت الى طهران بدعوة منا في اطار المحادثات المنتظمة والوثيقة مع المسؤولين العراقيين في مختلف المجالات للبحث في القضايا الثنائية والتطورات وهي محادثات طبيعية تماما.

وردا على سؤال حول تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي دعا ايران كي لا تجعل العراق ساحة للصراع مع اميركا وكذلك ردا على سؤال بشان الهجوم الصاروخي على المنطقة الخضراء اخيرا قال خطيب زادة: لقد قلت الاسبوع الماضي بان الهجمات على الاماكن الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، وكانت الاماكن الدبلوماسية الايرانية في العراق قد تعرضت لهجمات عدة مرات.

واضاف: ان التصريحات الاخيرة التي ادلى به ترامب وبومبيو مدانة ومرفوضة وان طبيعة وتوقيت ومحتوى هذه البيانات والتغريدات مشبوهة وخبيثة. لقد وجهنا رسالتنا بوضوح باننا لا نسعى وراء التوتر وندافع عن المصالح والامن القومي الايراني بكل قوانا.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان مسؤولية اي تداعيات لاثارة التوترات هذه ملقاة على عاتق اميركا والذي يحيكون المؤامرات واضاف: ان ايران لم تسع في اي وقت من الاوقات لحل خلافاتها في منطقة اخرى. اميركا جعلت دول منطقتنا قواعد لزعزعة استقرار ايران. الدول الجارة لها واجبات سياسية للعمل بمسؤوليتها تجاه خروقات البيت الابيض هذه. نحن في اطار دولة مسؤولة والقوانين الدولية لا نتردد في الدفاع عن انفسنا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: ان الحكومة كانت المضيفة للشهيد سليماني في تلك الزيارة تلبية لدعوة رسميا منها، وبطبيعة الحال تم استلام رسالة من الجانب السعودي لم تكن دبلوماسية كثيرا وكانت تتضمن ابعادا رددنا عليها فيما بعد بصورة خطية عن طريق مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي. القائد سليماني كان يحمل رسائل خلال الزيارة ولكن قبل نقلها اغتيل على يد الآمرين بهذه الجريمة.

واشار الى جهود ايران الدبلوماسية للكشف عن ابعاد الجريمة على الصعيد الدولي عبر مختلف المنظمات والمؤسسات الدولية واضاف: لقد كان هدفنا الاستفادة من اجواء اللقاءات الدبلوماسية لتوضيح طبيعة انشطة الشهيد سليماني في المنطقة. ان القائد الشهيد لم يكن قائدا لقوات "القدس" فقط بل كان ايضا احد اركان التوازن الاقليمي والشخصية الاكثر بناء للسلام في المنطقة وكان له علاقات مع قادة مختلف الدول.

واكد ان اميركا ارتكبت خطأ استراتيجيا باغتيالها الشهيد سليماني واضاف: لقد حمّلنا اميركا المسؤولية وكان اهم اهدافنا هو التصدي لبقاء اميركا بلا عقاب بسبب هذه الجريمة. نحن لن نستكين حتى جر جميع الضالعين، الآمرين والمرتكبين والمساعدين على ارتكاب الجريمة الى منصة العدالة.

واشار الى ان المقرر الخاص لمنظمة الامم المتحدة وصف عملية الاغتيال بانها عملية ارهابية وعلى اثرها قدمت وزارة الخارجية تقريرا مفصلا حول هذا الموضوع الى المنظمة الدولية واضاف: اننا سوف لن نسمح بان يذهب دم الشهيد هدرا وان يبقى الضالعون في الجريمة بلا عقاب. ان هذه القضية ليست امرا يمكن للجمهورية الاسلامية الايرانية ان تتجاوزه، والحكومة الاميركية مسؤولة في هذا الصدد.

وحول التحقيقات المنجزة بين ايران والعراق حول ملف اغتيال الشهيد سليماني قال: ان القائد سليماني كان ضيفا رسميا على الحكومة العراقية وبدعوة منها وتعرض للاغتيال على ارض العراق لذا فان مسؤولية الاصدقاء والحكومة العراقية واضحة تماما وهو ما قلنا منذ اليوم الاول، وتباحثنا بشانه كثيرا مع الاصدقاء العراقيين. نامل من الحكومة العراقية ان تعمل بمسؤوليتها اكثر فاكثر وان تتم معاقبة الآمرين والمرتكبين للجريمة.

واعتبر قرار البرلمان العراقي بطرد القوات الاميركية من العراق بانه صوت الشعب العراقي الخالص، لافتا الى صفحة اخرى من الحضور الاميركي المظلم في العراق وقال: ان ترامب اصدر العفو ضاحكا بلا حياء عن عدد من قتلة المواطنين العراقيين الابرياء ومن ضمنهم اطفال. هذه ضحكات مريرة للمنطقة ولحقوق الانسان ولا اعتقد ان احدا في الغرب يمكنه ان يرفع راسه في الادعاء بحقوق الانسان.
حول العالم,إيران, أميركا, الخارجية الإيرانية, دونالد ترامب, اعتداءات, الحرس الثوري
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية