Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

بريطانيا تحسم مصير أسانج ودعوات لترامب للعفو عنه

04 كانون الثاني 21 - 12:00
مشاهدة
111
مشاركة
قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج يواجه حكماً بإمكانية تسليمه للولايات المتحدة.

الصحيفة تحدثت عن عزم قاضية بريطانية على إصدار حكم اليوم فيما إذا كان يجب تسليم أسانج إلى واشنطن لمواجهة اتهامات بـ"التآمر لاختراق أجهزة الكمبيوتر الحكومية، وانتهاك قانون التجسس من خلال الحصول على وثائق سريّة".


ومن المقرر أن تصدر قاضية المقاطعة فانيسا بارايتسر قرارها في محكمة أولد بيلي بلندن الساعة 10 صباحاً يوم الاثنين. وإذا وافقت القاضية على طلب التسليم، فإن وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، ستتخذ القرار النهائي.

كما من المتوقع أن يطعن الجانب الخاسر في الحكم ما قد يؤدي إلى سنوات من الجدل القانوني.

ويمكن أن تحسم القضية مع تدخل قوى خارجية، فقد وجه مقرر الأمم المتحدة حول التعذيب وشريكة أسانج طلباً إلى الرئيس الأميركي بالإعفاء عن أسانج.

واتهم المدعون الأميركيون أسانج البالغ من العمر 49 عاماً، بـ17 تهمة تجسس وتهمة واحدة تتعلق بإساءة استخدام الكمبيوتر تصل عقوبتها القصوى إلى 175 عاماً في السجن.

وقال المحامون الذين يمثلون الحكومة الأميركية في مرافعاتهم الختامية بعد جلسة الاستماع التي استمرت أربعة أسابيع في الخريف الماضي، إن "فريق دفاع أسانج أثار قضايا ليست ذات صلة وغير مقبولة".

كذلك، عارض هؤلاء طلب الدفاع في أن تتوصل المحكمة إلى الحكم بناء على حقيقة أن الولايات المتحدة ارتكبت التعذيب وجرائم الحرب والقتل وانتهاكات القانون الدبلوماسي والدولي، وأن الولايات المتحدة الأميركية دولة خارجة عن القانون.

وناقش فريق الدفاع أن أسانج يحق له الحصول على الحماية وفق التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأميركية لكونه نشر وثائق مسربة كشفت عن مخالفات عسكرية أميركية في العراق وأفغانستان، وأن طلب تسليم المدان إلى أميركا كان لدوافع سياسية.

واتهم فريق أسانج القانوني الولايات المتحدة بملاحقة قضائية "غير عادية وغير مسبوقة ومسيسة" تشكل إنكاراً صارخاً لحق المدان في حرية التعبير وتشكل تهديداً جوهريا لحرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.

وشدد محامو الدفاع أيضاً على أن أسانج كان يعاني من مشاكل عقلية واسعة النطاق، بما في ذلك ميول انتحارية، يمكن أن تتفاقم إذا وضع في ظروف سجن غير ملائمة في الولايات المتحدة.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

جوليان آسانج

ويكيليكس

مستندات

تسريب

وثائق

محاكمة

بريطانيا

الولايات المتحدة الأميركية

قاضية

محاكمة

دونالد ترامب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج يواجه حكماً بإمكانية تسليمه للولايات المتحدة.

الصحيفة تحدثت عن عزم قاضية بريطانية على إصدار حكم اليوم فيما إذا كان يجب تسليم أسانج إلى واشنطن لمواجهة اتهامات بـ"التآمر لاختراق أجهزة الكمبيوتر الحكومية، وانتهاك قانون التجسس من خلال الحصول على وثائق سريّة".

ومن المقرر أن تصدر قاضية المقاطعة فانيسا بارايتسر قرارها في محكمة أولد بيلي بلندن الساعة 10 صباحاً يوم الاثنين. وإذا وافقت القاضية على طلب التسليم، فإن وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، ستتخذ القرار النهائي.

كما من المتوقع أن يطعن الجانب الخاسر في الحكم ما قد يؤدي إلى سنوات من الجدل القانوني.

ويمكن أن تحسم القضية مع تدخل قوى خارجية، فقد وجه مقرر الأمم المتحدة حول التعذيب وشريكة أسانج طلباً إلى الرئيس الأميركي بالإعفاء عن أسانج.

واتهم المدعون الأميركيون أسانج البالغ من العمر 49 عاماً، بـ17 تهمة تجسس وتهمة واحدة تتعلق بإساءة استخدام الكمبيوتر تصل عقوبتها القصوى إلى 175 عاماً في السجن.

وقال المحامون الذين يمثلون الحكومة الأميركية في مرافعاتهم الختامية بعد جلسة الاستماع التي استمرت أربعة أسابيع في الخريف الماضي، إن "فريق دفاع أسانج أثار قضايا ليست ذات صلة وغير مقبولة".

كذلك، عارض هؤلاء طلب الدفاع في أن تتوصل المحكمة إلى الحكم بناء على حقيقة أن الولايات المتحدة ارتكبت التعذيب وجرائم الحرب والقتل وانتهاكات القانون الدبلوماسي والدولي، وأن الولايات المتحدة الأميركية دولة خارجة عن القانون.

وناقش فريق الدفاع أن أسانج يحق له الحصول على الحماية وفق التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأميركية لكونه نشر وثائق مسربة كشفت عن مخالفات عسكرية أميركية في العراق وأفغانستان، وأن طلب تسليم المدان إلى أميركا كان لدوافع سياسية.

واتهم فريق أسانج القانوني الولايات المتحدة بملاحقة قضائية "غير عادية وغير مسبوقة ومسيسة" تشكل إنكاراً صارخاً لحق المدان في حرية التعبير وتشكل تهديداً جوهريا لحرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.

وشدد محامو الدفاع أيضاً على أن أسانج كان يعاني من مشاكل عقلية واسعة النطاق، بما في ذلك ميول انتحارية، يمكن أن تتفاقم إذا وضع في ظروف سجن غير ملائمة في الولايات المتحدة.
حول العالم,جوليان آسانج, ويكيليكس, مستندات, تسريب, وثائق, محاكمة, بريطانيا, الولايات المتحدة الأميركية, قاضية, محاكمة, دونالد ترامب
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية