Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

"تايمز": اليمن بات على مشارف أكبر مجاعة في العالم

06 تشرين الثاني 18 - 18:00
مشاهدة
277
مشاركة

سلَّط تقرير أعدته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أمس الإثنين، الضَّوء على المأساة الإنسانية التي تسبَّبت بها الحرب اليمنية التي عادت إلى واجهة الاهتمام من جديد. ولفت التقرير المفصّل الأنظار إلى الأطفال الصغار الذين راحوا ضحيَّة المجاعة والحرب.

كما أرفقت الصحيفة بتقريرها المذكور صوراً لأسر مكلومة راح أطفالها ضحية للحرب، وأخرى لأحياء سكنية بقت بأكملها خاوية على عروشها بسبب الدمار الناجم عن الصراع في ذلك البلد. وذكر التقرير أنَّ الحرب في اليمن باتت عنصراً جاذباً للانتباه.

وتابع: "أكبر انتقاد لتلك الحرب التي تقودها السعودية، هو الغارات التي تستهدف الأعراس والجنائز وحافلات المدارس، وهي غارات تدعمها الولايات المتحدة بالأسلحة والاستخبارات".

وشدَّد التقرير على أنَّ السبب الرئيس للمجاعة في المنطقة، ليس انعدام الغذاء، وإنما الأزمة الاقتصاديَّة التي يعانيها المواطنون، مضيفاً: "أرفف المحال التجارية مملوءة بالبضائع، لكن لا توجد لدى الناس إمكانية لشرائها بسبب غلاء الأسعار".

كما أشار التقرير إلى أنَّ أموراً مثل الحصار الذي يفرض على فترات منتظمة، وتدابير الاستيراد المشدّدة، وقطع رواتب ما يقارب مليون موظف في اليمن، كانت سبباً في زيادة الأعباء على كاهل المواطنين، "وهذا سيدفع الملايين إلى بئر الفقر".

وأضاف: "خلال الأيام الأخيرة، وصل هذا الفقر إلى أبعاد مثيرة للقلق، كما أنَّ الجوع في اليمن تفاقم بشكل كبير، فعلامات الفقر بادية في كلّ الأنحاء، إذ نرى أنَّ أساتذة الجامعات يوجّهون على مواقع التواصل الاجتماعي رسائل كلّها يأس، وأنّ الأطباء والمعلّمين يبيعون أمتعتهم وأراضيهم وسياراتهم من أجل شراء الخبز لأطفالهم".

التقرير أشار كذلك إلى المخاطر التي لحقت بأحد الطرق المهمَّة لإدخال البضائع القادمة من الخارج إلى شمالي اليمن، جرّاء العملية التي انطلقت في يونيو/ حزيران الماضي من أجل السيطرة على مدينة الحديدة.

وأوضح أنَّ 570 ألف شخص اضطروا إلى النزوح في تلك المنطقة، وأنَّ الكثير من المدنيين وصلوا إلى حد المجاعة.

التقرير المذكور أشار كذلك إلى أنَّ الحرب المستمرة في اليمن منذ العام 2015، جعلت البلاد على أعتاب أزمة إنسانيَّة، مشيراً إلى تحذير أمميّ سابق قال إنَّ 400 ألف طفل باتوا يعانون خطر المجاعة.

وذكر التقرير أنَّه وفق معطيات منظّمة الأمم المتحدة للطّفولة (يونيسف)، فإنَّ 2.2 مليون شخص في اليمن يعانون سوء التغذية الحادّ، وأنَّ 400 ألف منهم يواجهون خطر الموت إذا لم تقدّم لهم المساعدات العاجلة.

وخلَّفت الحرب أوضاعاً معيشيَّة وصحيَّة متردّية للغاية، وبات معظم السكّان بحاجة إلى مساعدات إنسانيَّة، بحسب الأمم المتحدة.‎

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

الأمم المتحدة

اليمن

المجاعة في اليمن

نيويورك تايمز

اليونيسف

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18

أرض الطف

أرض الطف الحلقة الثالثة

26 تشرين الأول 18

سلَّط تقرير أعدته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أمس الإثنين، الضَّوء على المأساة الإنسانية التي تسبَّبت بها الحرب اليمنية التي عادت إلى واجهة الاهتمام من جديد. ولفت التقرير المفصّل الأنظار إلى الأطفال الصغار الذين راحوا ضحيَّة المجاعة والحرب.

كما أرفقت الصحيفة بتقريرها المذكور صوراً لأسر مكلومة راح أطفالها ضحية للحرب، وأخرى لأحياء سكنية بقت بأكملها خاوية على عروشها بسبب الدمار الناجم عن الصراع في ذلك البلد. وذكر التقرير أنَّ الحرب في اليمن باتت عنصراً جاذباً للانتباه.

وتابع: "أكبر انتقاد لتلك الحرب التي تقودها السعودية، هو الغارات التي تستهدف الأعراس والجنائز وحافلات المدارس، وهي غارات تدعمها الولايات المتحدة بالأسلحة والاستخبارات".

وشدَّد التقرير على أنَّ السبب الرئيس للمجاعة في المنطقة، ليس انعدام الغذاء، وإنما الأزمة الاقتصاديَّة التي يعانيها المواطنون، مضيفاً: "أرفف المحال التجارية مملوءة بالبضائع، لكن لا توجد لدى الناس إمكانية لشرائها بسبب غلاء الأسعار".

كما أشار التقرير إلى أنَّ أموراً مثل الحصار الذي يفرض على فترات منتظمة، وتدابير الاستيراد المشدّدة، وقطع رواتب ما يقارب مليون موظف في اليمن، كانت سبباً في زيادة الأعباء على كاهل المواطنين، "وهذا سيدفع الملايين إلى بئر الفقر".

وأضاف: "خلال الأيام الأخيرة، وصل هذا الفقر إلى أبعاد مثيرة للقلق، كما أنَّ الجوع في اليمن تفاقم بشكل كبير، فعلامات الفقر بادية في كلّ الأنحاء، إذ نرى أنَّ أساتذة الجامعات يوجّهون على مواقع التواصل الاجتماعي رسائل كلّها يأس، وأنّ الأطباء والمعلّمين يبيعون أمتعتهم وأراضيهم وسياراتهم من أجل شراء الخبز لأطفالهم".

التقرير أشار كذلك إلى المخاطر التي لحقت بأحد الطرق المهمَّة لإدخال البضائع القادمة من الخارج إلى شمالي اليمن، جرّاء العملية التي انطلقت في يونيو/ حزيران الماضي من أجل السيطرة على مدينة الحديدة.

وأوضح أنَّ 570 ألف شخص اضطروا إلى النزوح في تلك المنطقة، وأنَّ الكثير من المدنيين وصلوا إلى حد المجاعة.

التقرير المذكور أشار كذلك إلى أنَّ الحرب المستمرة في اليمن منذ العام 2015، جعلت البلاد على أعتاب أزمة إنسانيَّة، مشيراً إلى تحذير أمميّ سابق قال إنَّ 400 ألف طفل باتوا يعانون خطر المجاعة.

وذكر التقرير أنَّه وفق معطيات منظّمة الأمم المتحدة للطّفولة (يونيسف)، فإنَّ 2.2 مليون شخص في اليمن يعانون سوء التغذية الحادّ، وأنَّ 400 ألف منهم يواجهون خطر الموت إذا لم تقدّم لهم المساعدات العاجلة.

وخلَّفت الحرب أوضاعاً معيشيَّة وصحيَّة متردّية للغاية، وبات معظم السكّان بحاجة إلى مساعدات إنسانيَّة، بحسب الأمم المتحدة.‎

العالم العربي والعالم,الأمم المتحدة, اليمن, المجاعة في اليمن, نيويورك تايمز, اليونيسف
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية