Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مسؤول فلسطيني: لم نستلم أي لقاح كورونا من الاحتلال

01 شباط 21 - 13:52
مشاهدة
261
مشاركة
نفى مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية، الأحد، نقل الاحتلال الصهيوني  5 آلاف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا إلى الأراضي المحتلة، لتطعيم الطواقم الطبية.

وقال مدير عام الخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة، أسامة النجار، للأناضول، إنّ الوزارة أو أي جهة فلسطينية أخرى "لم تتسلم" من الإحتلال أي كميات من لقاح كورونا.


وأضاف النجار: "لم نبلّغ بوجود تطعيمات، ولا علم لنا بأي شيء"، وتابع "الكيان الصهيوني واقع تحت ضغط دولي، وتريد نشر هذه الأخبار للتخفيف منه"، وأشار إلى أن "المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان تضغط على سطات الإحتلال للسماح بإدخال تطعيمات للأراضي الفلسطينية المحتلة".

وتُحمّل اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، الدولة المحتلة، مسؤولية تطبيق التدابير الوقائية اللازمة لمكافحة انتشار الأمراض في الأراضي التي تحتلها، لكن في الحالة الفلسطينية، طلب الاحتلال من الفلسطينيين الاعتماد على أنفسهم.

وانتقدت دول عدّة، خلال الفترة الماضية، امتناع الاحتلال الصهيوني عن تزويد الفلسطينيّين بلقاح كورونا.

كما طالبت وزارة الشؤون الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية، مطلع الشهر الجاري، الإحتلال الصهيوني بتوفير لقاحات فيروس كورونا للفلسطينيين، باعتبار ذلك من واجباتها كقوة احتلال.

وقالت الوزارة، في بيان، إن من "واجبات سلطات الإحتلال السلطة القائمة بالاحتلال بتوفير لقاحات ضد كورونا للشعب الفلسطيني، في الوقت الذي توفر فيه هذه اللقاحات لمواطنيها وتتجاهل واجباتها كقوة احتلال".

واعتبرت الوزارة أن سلطات الإحتلال تمارس تمييزًا عنصريًا ضد الشعب الفلسطيني وتحرمه من حقه بالصحة، وتحاول أن تعفي نفسها من واجباتها وترمي بالمسؤولية كاملة على الحكومة الفلسطينية.

وأضافت الوزارة أن "بحث القيادة الفلسطينية عن توفير اللقاحات من مصادره المختلفة، لا يعفي سلطات الإحتلال من مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني في تقديم اللقاحات استنادًا إلى واجباتها بناء على قواعد القانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف".

وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي بالضغط على الكيان الصهيوني في تحمل مسؤولياته وخاصة المادة 56 من اتفاقية جنيف الرابعة، التي أكّدت أن على قوة الاحتلال واجب ضمان "اعتماد وتطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة لمكافحة انتشار الأمراض المعدية والأوبئة".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

لقاح

كورونا

وزارة الصحة

الإحتلال الصهيوني

حصار

مرضى

فيروس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 08-04-2021

08 نيسان 21

فقه الشريعة | 2021

على أبواب الشهر الكريم | فقه الشريعة

07 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-04-2021

02 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 29-03-2021

29 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والثلاثون

29 آذار 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 24-03-2021

24 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الرابعة والثلاثون

22 آذار 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الواحدة والأربعون

22 آذار 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-03-2021

22 آذار 21

زوايا

زوايا | 19-3-2021

19 آذار 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 19-03-2021

19 آذار 21

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الثامنة والثلاثون

19 آذار 21

نفى مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية، الأحد، نقل الاحتلال الصهيوني  5 آلاف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا إلى الأراضي المحتلة، لتطعيم الطواقم الطبية.

وقال مدير عام الخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة، أسامة النجار، للأناضول، إنّ الوزارة أو أي جهة فلسطينية أخرى "لم تتسلم" من الإحتلال أي كميات من لقاح كورونا.

وأضاف النجار: "لم نبلّغ بوجود تطعيمات، ولا علم لنا بأي شيء"، وتابع "الكيان الصهيوني واقع تحت ضغط دولي، وتريد نشر هذه الأخبار للتخفيف منه"، وأشار إلى أن "المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان تضغط على سطات الإحتلال للسماح بإدخال تطعيمات للأراضي الفلسطينية المحتلة".

وتُحمّل اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، الدولة المحتلة، مسؤولية تطبيق التدابير الوقائية اللازمة لمكافحة انتشار الأمراض في الأراضي التي تحتلها، لكن في الحالة الفلسطينية، طلب الاحتلال من الفلسطينيين الاعتماد على أنفسهم.

وانتقدت دول عدّة، خلال الفترة الماضية، امتناع الاحتلال الصهيوني عن تزويد الفلسطينيّين بلقاح كورونا.

كما طالبت وزارة الشؤون الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية، مطلع الشهر الجاري، الإحتلال الصهيوني بتوفير لقاحات فيروس كورونا للفلسطينيين، باعتبار ذلك من واجباتها كقوة احتلال.

وقالت الوزارة، في بيان، إن من "واجبات سلطات الإحتلال السلطة القائمة بالاحتلال بتوفير لقاحات ضد كورونا للشعب الفلسطيني، في الوقت الذي توفر فيه هذه اللقاحات لمواطنيها وتتجاهل واجباتها كقوة احتلال".

واعتبرت الوزارة أن سلطات الإحتلال تمارس تمييزًا عنصريًا ضد الشعب الفلسطيني وتحرمه من حقه بالصحة، وتحاول أن تعفي نفسها من واجباتها وترمي بالمسؤولية كاملة على الحكومة الفلسطينية.

وأضافت الوزارة أن "بحث القيادة الفلسطينية عن توفير اللقاحات من مصادره المختلفة، لا يعفي سلطات الإحتلال من مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني في تقديم اللقاحات استنادًا إلى واجباتها بناء على قواعد القانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف".

وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي بالضغط على الكيان الصهيوني في تحمل مسؤولياته وخاصة المادة 56 من اتفاقية جنيف الرابعة، التي أكّدت أن على قوة الاحتلال واجب ضمان "اعتماد وتطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة لمكافحة انتشار الأمراض المعدية والأوبئة".
أخبار فلسطين,فلسطين, لقاح, كورونا, وزارة الصحة, الإحتلال الصهيوني, حصار, مرضى, فيروس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية