Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

رئيس الشّاباك: الضفّة في حالة غليان وليست مستقرّة

07 تشرين الثاني 18 - 16:30
مشاهدة
75
مشاركة

قال رئيس جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، ناداف أرغمان، إنَّ الوضع في الضفّة الغربيّة ليس مستقراً بشكل كبير في السنة الأخيرة، مشيراً إلى وجود حالة غليان وإلى إحباط مئات العمليات.

ونقلت وسائل إعلام صهيونية عن أرغمان قوله، خلال اجتماع للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، إن الوضع الأمني في الضفة الغربية معقَّد والهدوء الظاهر مضلّل، وتابع: "بإمكاننا أن نرى هدوءاً نسبياً فوق سطح الأرض، لكن تحت سطح الأرض توجد حالة غليان كبيرة".

وأضاف أنَّ حماس تحاول إخراج عمليات مسلَّحة من الضفة الغربية بتوجيه من غزة وتركيا ولبنان، وقال: "نجحنا هذه السنة في إحباط 480 عملية، من بينها كشف 219 خلية لحماس، واعتقال 590 منفّذ عمليات أفراد". وأضاف: "وتم إحباط هجمات سايبر في مجالي الإرهاب والتجسّس ضد إسرائيل".

وتابع أرغمان أن "هذه المعطيات من شأنها أن تدلّ على حجم الإرهاب تحت سطح الأرض. والواقع المحتمل في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، هو نتيجة نشاط مكثف جداً لجهاز الأمن الإسرائيلي كله، الذي يسمح لمواطني إسرائيل بعيش حياتهم اليومية".

من جانبه، اعتبر رئيس لجنة الخارجية والأمن، آفي ديختر، وهو رئيس أسبق للشاباك، أنَّ "أحد أهم الأمور المسؤول عنها الشاباك بالنسبة إلينا هو القدس، ونحن نسمع بجهود السلطة الفلسطينية للتحرك في القدس وجبل الهيكل (الحرم القدسي الشريف)، حتى إنه تم التعبير عن ذلك مؤخراً باعتقال ساكن دائم عربيّ مقدسيّ، بسبب، "لطفك يا الله"، بيع بيوت في القدس لليهود".

وتطرَّق أرغمان إلى الوضع في قطاع غزة، معتبراً أنه "ما بين بداية حرب ومحاولة استقرار الوضع الإنساني لسكان القطاع"، فيما اعتبر ديختر أنه "منذ 30 آذار/ مارس، إسرائيل موجودة في ما يشبه انتفاضة مقابل حماس عند السياج في قطاع غزة. مرت سبعة أشهر مليئة بالدخان وأنين القذائف وإلحاق الأضرار".

وقال أرغمان إنه يعارض بشدة فرض عقوبة الإعدام على فلسطينيين مدانين بتنفيذ عمليات، وأن "هذا ليس مجدياً".

ويأتي ذلك في أعقاب تصريحات متكرّرة لرئيس حزب "يسرائيل بيتينو" ووزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، بأن حزبه يسعى إلى دفع مشروع قانون بهذا الصدد.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

الضفة الغربية

جهاز الشاباك

وسائل إعلام صهيونية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة الثانية والأربعون

17 تشرين الثاني 18

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18

قال رئيس جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، ناداف أرغمان، إنَّ الوضع في الضفّة الغربيّة ليس مستقراً بشكل كبير في السنة الأخيرة، مشيراً إلى وجود حالة غليان وإلى إحباط مئات العمليات.

ونقلت وسائل إعلام صهيونية عن أرغمان قوله، خلال اجتماع للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، إن الوضع الأمني في الضفة الغربية معقَّد والهدوء الظاهر مضلّل، وتابع: "بإمكاننا أن نرى هدوءاً نسبياً فوق سطح الأرض، لكن تحت سطح الأرض توجد حالة غليان كبيرة".

وأضاف أنَّ حماس تحاول إخراج عمليات مسلَّحة من الضفة الغربية بتوجيه من غزة وتركيا ولبنان، وقال: "نجحنا هذه السنة في إحباط 480 عملية، من بينها كشف 219 خلية لحماس، واعتقال 590 منفّذ عمليات أفراد". وأضاف: "وتم إحباط هجمات سايبر في مجالي الإرهاب والتجسّس ضد إسرائيل".

وتابع أرغمان أن "هذه المعطيات من شأنها أن تدلّ على حجم الإرهاب تحت سطح الأرض. والواقع المحتمل في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، هو نتيجة نشاط مكثف جداً لجهاز الأمن الإسرائيلي كله، الذي يسمح لمواطني إسرائيل بعيش حياتهم اليومية".

من جانبه، اعتبر رئيس لجنة الخارجية والأمن، آفي ديختر، وهو رئيس أسبق للشاباك، أنَّ "أحد أهم الأمور المسؤول عنها الشاباك بالنسبة إلينا هو القدس، ونحن نسمع بجهود السلطة الفلسطينية للتحرك في القدس وجبل الهيكل (الحرم القدسي الشريف)، حتى إنه تم التعبير عن ذلك مؤخراً باعتقال ساكن دائم عربيّ مقدسيّ، بسبب، "لطفك يا الله"، بيع بيوت في القدس لليهود".

وتطرَّق أرغمان إلى الوضع في قطاع غزة، معتبراً أنه "ما بين بداية حرب ومحاولة استقرار الوضع الإنساني لسكان القطاع"، فيما اعتبر ديختر أنه "منذ 30 آذار/ مارس، إسرائيل موجودة في ما يشبه انتفاضة مقابل حماس عند السياج في قطاع غزة. مرت سبعة أشهر مليئة بالدخان وأنين القذائف وإلحاق الأضرار".

وقال أرغمان إنه يعارض بشدة فرض عقوبة الإعدام على فلسطينيين مدانين بتنفيذ عمليات، وأن "هذا ليس مجدياً".

ويأتي ذلك في أعقاب تصريحات متكرّرة لرئيس حزب "يسرائيل بيتينو" ووزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، بأن حزبه يسعى إلى دفع مشروع قانون بهذا الصدد.

أخبار فلسطين,فلسطين, الضفة الغربية, جهاز الشاباك, وسائل إعلام صهيونية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية