Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

كوفيد 19طويل الأمد.. لغز جديد في طور البحث والتحليل

03 شباط 21 - 16:49
مشاهدة
267
مشاركة
لم يحل العالم بعد، ألغاز كوفيد19وتحوراته، حتى بدأ الحديث عن متلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 طويل الأمد وهو ما عرضته وطرحته للبحث مؤخرا منظمة الصحة العالمية في وثيقة بتوصياتها الجديدة.

ألغاز ومعضلات عديدة حملها معه فيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19، وعلى الرغم من مرور أكثر من عام على ظهوره معظم هذه الألغاز، لم تجد طريقا لحلها بدءا من الأعراض واختلافها مرورا بالتحورات والسلالات وصولا للعلاجات واللقاحات.


أما جديد هذه الألغاز فهو ما سمي بمتلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 الطويل الأمد.

وأكدت جانيت دياز رئيسة الرعاية السريرية في برنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية:"نعتقد أنها حالة تحتاج إلى مزيد من الوصف ومزيد من الفهم لعدد الأشخاص المتأثرين بها وما تسببه لهم حتى نتمكن من منعها وإدارتها ومعالجتها بشكل أفضل".

وعلى الرغم من أن بعض الدراسات والأبحاث الهائلة التي تجرى حول الفيروس، بدأت تزيل بعضا من الغموض الذي يكتنفه، لكن حتى الان لم يعرف لماذا يعاني بعض المصابين على مدى أشهر من أعراض قد تكون حادة في بعض الأحيان منها الأعياء وصعوبة التنفس واختلال في الجهاز العصبي ومضاعفات في القلب.

وأضافت جانيت دياز بحسب المعلومات يعاني واحد من كل 10 مرضى من أعراض مطولة تمتد لأكثر من شهر واحد. بعض التقارير تظهر أن التعب هو من الأعراض الشائعة، التي تستمر لفترات طويلة كذلك هناك الخلل المعرفي المشابه للضباب الدماغي يبقى ملازما بعض الذين اصيبوا بالفيروس".

وتشير الدراسات المتوافرة إلى أن حوالى 10% من المرضى والذين لا ينتمون جميعا إلى الفئات الأكثر عرضة للخطر يعانون من أعراض بعد شهر من إصابتهم.. لكن لم تتوصل الأبحاث من معرفة الوقت الذي يمكن خلاله أن تستمر هذه المضاعفات.

هذا وتنظم منظمة الصحة العالمية في التاسع من هذا الشهر أول ندوة عبر الإنترنت تخصص لكوفيد الطويل الأمد، يشارك فيها أطباء سريريون وباحثون وخبراء هدفها تحديد المرض وإعطاؤه اسما رسميا وتنسيق سبل دراسته.ارتفعت الوفيات المرتبطة بالفيروس التاجي في كل من إنجلترا وويلز إلى أعلى مستوياتها، الأمر الذي يوضح مدى خطورة الموجة الأخيرة من الفيروس التي تجتاح البلاد.

وقد بلغ إجمالي الوفيات التي تسبب بها الفيروس إلى 8422 حالة منذ 22 كانون الثاني، وهو أعلى مستوى وصلت إليه البلاد، بحسب ما ذكرت صحيفة "bloomberg".

كما سجلت 100000 حالة وفاة في المملكة المتحدة، وعلى الرغم من أن معدل الإصابات اليومية قد بدأ بالانخفاض، والانتشار السريع للقاح بدأ ينشر بعض الأمل بين السكان، فإن هذا العدد المرتفع من الوفيات لا يزال يشكل مؤشرا لخطورة الوضع.

وفي لندن، ارتفع إجمالي الوفيات بشدة في فترة تصاعد الفيروس وبلغت نسبتهم حوالي 41.3% من الإصابات الموجودة في البلاد.لم يحل العالم بعد، ألغاز كوفيد19وتحوراته، حتى بدأ الحديث عن متلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 طويل الأمد وهو ما عرضته وطرحته للبحث مؤخرا منظمة الصحة العالمية في وثيقة بتوصياتها الجديدة.
العالم - خاص بالعالم

ألغاز ومعضلات عديدة حملها معه فيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19، وعلى الرغم من مرور أكثر من عام على ظهوره معظم هذه الألغاز، لم تجد طريقا لحلها بدءا من الأعراض واختلافها مرورا بالتحورات والسلالات وصولا للعلاجات واللقاحات.

أما جديد هذه الألغاز فهو ما سمي بمتلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 الطويل الأمد.

وأكدت جانيت دياز رئيسة الرعاية السريرية في برنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية:"نعتقد أنها حالة تحتاج إلى مزيد من الوصف ومزيد من الفهم لعدد الأشخاص المتأثرين بها وما تسببه لهم حتى نتمكن من منعها وإدارتها ومعالجتها بشكل أفضل".

وعلى الرغم من أن بعض الدراسات والأبحاث الهائلة التي تجرى حول الفيروس، بدأت تزيل بعضا من الغموض الذي يكتنفه، لكن حتى الان لم يعرف لماذا يعاني بعض المصابين على مدى أشهر من أعراض قد تكون حادة في بعض الأحيان منها الأعياء وصعوبة التنفس واختلال في الجهاز العصبي ومضاعفات في القلب.

وأضافت جانيت دياز بحسب المعلومات يعاني واحد من كل 10 مرضى من أعراض مطولة تمتد لأكثر من شهر واحد. بعض التقارير تظهر أن التعب هو من الأعراض الشائعة، التي تستمر لفترات طويلة كذلك هناك الخلل المعرفي المشابه للضباب الدماغي يبقى ملازما بعض الذين اصيبوا بالفيروس".

وتشير الدراسات المتوافرة إلى أن حوالى 10% من المرضى والذين لا ينتمون جميعا إلى الفئات الأكثر عرضة للخطر يعانون من أعراض بعد شهر من إصابتهم.. لكن لم تتوصل الأبحاث من معرفة الوقت الذي يمكن خلاله أن تستمر هذه المضاعفات.

هذا وتنظم منظمة الصحة العالمية في التاسع من هذا الشهر أول ندوة عبر الإنترنت تخصص لكوفيد الطويل الأمد، يشارك فيها أطباء سريريون وباحثون وخبراء هدفها تحديد المرض وإعطاؤه اسما رسميا وتنسيق سبل دراسته.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

كورونا

علاج

الأمم المتحدة

فيروس

وفيات

إصابات

عدوى

منظمة الصحة العالمية

وباء

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

حقيقة يوم القيامة | محاضرات تربوية وأخلاقية

05 شباط 21

زوايا

زوايا | 05-02-2021

05 شباط 21

خطبتي صلاة الجمعة

حديث الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 05-02-2020

05 شباط 21

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الثانية والثلاثون

05 شباط 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة |05-02-2021

05 شباط 21

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 04-02-2021

04 شباط 21

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة الواحدة والثلاون | من الإذاعة

04 شباط 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-02-2021

04 شباط 21

فقه الشريعة | 2021

التقليد والإحنياط | فقه الشريعة

03 شباط 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 03-02-2021

03 شباط 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-02-2021

03 شباط 21

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني | تفسير سورة يس -1-

02 شباط 21

لم يحل العالم بعد، ألغاز كوفيد19وتحوراته، حتى بدأ الحديث عن متلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 طويل الأمد وهو ما عرضته وطرحته للبحث مؤخرا منظمة الصحة العالمية في وثيقة بتوصياتها الجديدة.

ألغاز ومعضلات عديدة حملها معه فيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19، وعلى الرغم من مرور أكثر من عام على ظهوره معظم هذه الألغاز، لم تجد طريقا لحلها بدءا من الأعراض واختلافها مرورا بالتحورات والسلالات وصولا للعلاجات واللقاحات.

أما جديد هذه الألغاز فهو ما سمي بمتلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 الطويل الأمد.

وأكدت جانيت دياز رئيسة الرعاية السريرية في برنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية:"نعتقد أنها حالة تحتاج إلى مزيد من الوصف ومزيد من الفهم لعدد الأشخاص المتأثرين بها وما تسببه لهم حتى نتمكن من منعها وإدارتها ومعالجتها بشكل أفضل".

وعلى الرغم من أن بعض الدراسات والأبحاث الهائلة التي تجرى حول الفيروس، بدأت تزيل بعضا من الغموض الذي يكتنفه، لكن حتى الان لم يعرف لماذا يعاني بعض المصابين على مدى أشهر من أعراض قد تكون حادة في بعض الأحيان منها الأعياء وصعوبة التنفس واختلال في الجهاز العصبي ومضاعفات في القلب.

وأضافت جانيت دياز بحسب المعلومات يعاني واحد من كل 10 مرضى من أعراض مطولة تمتد لأكثر من شهر واحد. بعض التقارير تظهر أن التعب هو من الأعراض الشائعة، التي تستمر لفترات طويلة كذلك هناك الخلل المعرفي المشابه للضباب الدماغي يبقى ملازما بعض الذين اصيبوا بالفيروس".

وتشير الدراسات المتوافرة إلى أن حوالى 10% من المرضى والذين لا ينتمون جميعا إلى الفئات الأكثر عرضة للخطر يعانون من أعراض بعد شهر من إصابتهم.. لكن لم تتوصل الأبحاث من معرفة الوقت الذي يمكن خلاله أن تستمر هذه المضاعفات.

هذا وتنظم منظمة الصحة العالمية في التاسع من هذا الشهر أول ندوة عبر الإنترنت تخصص لكوفيد الطويل الأمد، يشارك فيها أطباء سريريون وباحثون وخبراء هدفها تحديد المرض وإعطاؤه اسما رسميا وتنسيق سبل دراسته.ارتفعت الوفيات المرتبطة بالفيروس التاجي في كل من إنجلترا وويلز إلى أعلى مستوياتها، الأمر الذي يوضح مدى خطورة الموجة الأخيرة من الفيروس التي تجتاح البلاد.

وقد بلغ إجمالي الوفيات التي تسبب بها الفيروس إلى 8422 حالة منذ 22 كانون الثاني، وهو أعلى مستوى وصلت إليه البلاد، بحسب ما ذكرت صحيفة "bloomberg".

كما سجلت 100000 حالة وفاة في المملكة المتحدة، وعلى الرغم من أن معدل الإصابات اليومية قد بدأ بالانخفاض، والانتشار السريع للقاح بدأ ينشر بعض الأمل بين السكان، فإن هذا العدد المرتفع من الوفيات لا يزال يشكل مؤشرا لخطورة الوضع.

وفي لندن، ارتفع إجمالي الوفيات بشدة في فترة تصاعد الفيروس وبلغت نسبتهم حوالي 41.3% من الإصابات الموجودة في البلاد.لم يحل العالم بعد، ألغاز كوفيد19وتحوراته، حتى بدأ الحديث عن متلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 طويل الأمد وهو ما عرضته وطرحته للبحث مؤخرا منظمة الصحة العالمية في وثيقة بتوصياتها الجديدة.
العالم - خاص بالعالم

ألغاز ومعضلات عديدة حملها معه فيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19، وعلى الرغم من مرور أكثر من عام على ظهوره معظم هذه الألغاز، لم تجد طريقا لحلها بدءا من الأعراض واختلافها مرورا بالتحورات والسلالات وصولا للعلاجات واللقاحات.

أما جديد هذه الألغاز فهو ما سمي بمتلازمة ما بعد كوفيد-19 أو كوفيد-19 الطويل الأمد.

وأكدت جانيت دياز رئيسة الرعاية السريرية في برنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية:"نعتقد أنها حالة تحتاج إلى مزيد من الوصف ومزيد من الفهم لعدد الأشخاص المتأثرين بها وما تسببه لهم حتى نتمكن من منعها وإدارتها ومعالجتها بشكل أفضل".

وعلى الرغم من أن بعض الدراسات والأبحاث الهائلة التي تجرى حول الفيروس، بدأت تزيل بعضا من الغموض الذي يكتنفه، لكن حتى الان لم يعرف لماذا يعاني بعض المصابين على مدى أشهر من أعراض قد تكون حادة في بعض الأحيان منها الأعياء وصعوبة التنفس واختلال في الجهاز العصبي ومضاعفات في القلب.

وأضافت جانيت دياز بحسب المعلومات يعاني واحد من كل 10 مرضى من أعراض مطولة تمتد لأكثر من شهر واحد. بعض التقارير تظهر أن التعب هو من الأعراض الشائعة، التي تستمر لفترات طويلة كذلك هناك الخلل المعرفي المشابه للضباب الدماغي يبقى ملازما بعض الذين اصيبوا بالفيروس".

وتشير الدراسات المتوافرة إلى أن حوالى 10% من المرضى والذين لا ينتمون جميعا إلى الفئات الأكثر عرضة للخطر يعانون من أعراض بعد شهر من إصابتهم.. لكن لم تتوصل الأبحاث من معرفة الوقت الذي يمكن خلاله أن تستمر هذه المضاعفات.

هذا وتنظم منظمة الصحة العالمية في التاسع من هذا الشهر أول ندوة عبر الإنترنت تخصص لكوفيد الطويل الأمد، يشارك فيها أطباء سريريون وباحثون وخبراء هدفها تحديد المرض وإعطاؤه اسما رسميا وتنسيق سبل دراسته.
تكنولوجيا ودراسات,كورونا, علاج, الأمم المتحدة, فيروس, وفيات, إصابات, عدوى, منظمة الصحة العالمية, وباء
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية