Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

اليونسكو: وباء "كورونا" تسبب بأضخم اضطراب تعليمي في التاريخ

19 شباط 21 - 13:15
مشاهدة
253
مشاركة

قالت المدیرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلم والثقافة "یونسكو"، أودري أوزلاي، إن جائحة "كورونا"، تسببت بأضخم اضطراب تعلیمي في التاريخ.

وأضافت أوزلاي في تصریح لوكالة الانباء الكویتیة "كونا"، اليوم الجمعة، أن موجة الإغلاقات العالمیة التي اجتاحت المدارس والجامعات أثرت على أغلبیة الطلاب وأدت إلى تفاقم خطیر في أوجه عدم المساواة في التعلیم وإحداث تحولات جذریة طالت نظما تعلیمیة برمتها حول العالم.

وحذرت من ان إغلاق المدارس والجامعات لفترات طویلة وتكراره یؤدي إلى تفاقم خسائر التعلم وتعاظم الآثار على الصحة العقلیة للأطفال، وشددت على ضرورة ابقاء المدارس مفتوحة أو إعادة فتحها في أقرب وقت ممكن مع مراعاة الامتثال الكامل للقواعد الصحیة.

وذكرت اوزلاي أن تحالف یونسكو العالمي للتعلیم یعكف على ضمان استمرار التعلم بكل السبل من ضمنها التعلیم عن بعد، رغم أنه لا یمكن ان یحل مكان المدارس.

وأشارت إلى أنه بعد مضي عام على تفشي الجائحة لا یزال أكثر من 800 ملیون طالب يواجهون اضطرابات كبیرة في تعليمهم ما بین الاغلاق الكامل او تخفیض عدد الساعات الدراسیة.

وأعرب عن خشيتها من أن تؤدي الأزمة إلى تضخم فجوة التمویل السنوي المخصص للتعلیم في البلدان الأشد فقرا لتصل إلى 200 ملیار دولار سنویة، وأكدت ان فترات الإغلاق الطویلة للمدارس والجامعات تقوض التقدم المحرز في قطاع التعلیم خلال العقد المنصرم.

وبینت أنه منذ تفشي الجائحة وصلت خسارة طلاب المدارس في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل إلى أربعة أشهر من التعلیم وذلك مقارنة بخسارة تعادل ستة أسابیع في البلدان المرتفعة الدخل وذكرت ان أكثر من 450 ملیون طالب تعذر عليهم الانتفاع بالتعلیم بسبب التحول العالمي إلى التعلیم عن بعد، وأوضحت أنه في أفریقیا هناك 4 من بین كل 5 دارسین لا یتمتعون بإمكانیة الاتصال الإلكتروني وحتى في أوروبا الغربیة وأمریكا الشمالیة هناك شخص واحد على الأقل من بین كل 7 طلاب لا یمتلك خدمة الإنترنت في المنزل.

وثمنت اوزلاي بالدور المحوري للمعلمین، مؤكدة ان الجائحة "فتحت بصیرتنا على مدى حاجة المجتمعات إلى المدارس والمعلمین والمربین"، معتبرة المدارس بمثابة ملاذ صحي وآمن للطلاب.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

اليونيسكو

تعليم

اضراب

كورونا

جائحة

تعليم عن بعد

طلاب

مدارس

اغلاق

اساتذة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 08-04-2021

08 نيسان 21

فقه الشريعة | 2021

على أبواب الشهر الكريم | فقه الشريعة

07 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-04-2021

02 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 29-03-2021

29 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والثلاثون

29 آذار 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 24-03-2021

24 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الرابعة والثلاثون

22 آذار 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الواحدة والأربعون

22 آذار 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-03-2021

22 آذار 21

زوايا

زوايا | 19-3-2021

19 آذار 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 19-03-2021

19 آذار 21

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الثامنة والثلاثون

19 آذار 21

قالت المدیرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلم والثقافة "یونسكو"، أودري أوزلاي، إن جائحة "كورونا"، تسببت بأضخم اضطراب تعلیمي في التاريخ.

وأضافت أوزلاي في تصریح لوكالة الانباء الكویتیة "كونا"، اليوم الجمعة، أن موجة الإغلاقات العالمیة التي اجتاحت المدارس والجامعات أثرت على أغلبیة الطلاب وأدت إلى تفاقم خطیر في أوجه عدم المساواة في التعلیم وإحداث تحولات جذریة طالت نظما تعلیمیة برمتها حول العالم.

وحذرت من ان إغلاق المدارس والجامعات لفترات طویلة وتكراره یؤدي إلى تفاقم خسائر التعلم وتعاظم الآثار على الصحة العقلیة للأطفال، وشددت على ضرورة ابقاء المدارس مفتوحة أو إعادة فتحها في أقرب وقت ممكن مع مراعاة الامتثال الكامل للقواعد الصحیة.

وذكرت اوزلاي أن تحالف یونسكو العالمي للتعلیم یعكف على ضمان استمرار التعلم بكل السبل من ضمنها التعلیم عن بعد، رغم أنه لا یمكن ان یحل مكان المدارس.

وأشارت إلى أنه بعد مضي عام على تفشي الجائحة لا یزال أكثر من 800 ملیون طالب يواجهون اضطرابات كبیرة في تعليمهم ما بین الاغلاق الكامل او تخفیض عدد الساعات الدراسیة.

وأعرب عن خشيتها من أن تؤدي الأزمة إلى تضخم فجوة التمویل السنوي المخصص للتعلیم في البلدان الأشد فقرا لتصل إلى 200 ملیار دولار سنویة، وأكدت ان فترات الإغلاق الطویلة للمدارس والجامعات تقوض التقدم المحرز في قطاع التعلیم خلال العقد المنصرم.

وبینت أنه منذ تفشي الجائحة وصلت خسارة طلاب المدارس في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل إلى أربعة أشهر من التعلیم وذلك مقارنة بخسارة تعادل ستة أسابیع في البلدان المرتفعة الدخل وذكرت ان أكثر من 450 ملیون طالب تعذر عليهم الانتفاع بالتعلیم بسبب التحول العالمي إلى التعلیم عن بعد، وأوضحت أنه في أفریقیا هناك 4 من بین كل 5 دارسین لا یتمتعون بإمكانیة الاتصال الإلكتروني وحتى في أوروبا الغربیة وأمریكا الشمالیة هناك شخص واحد على الأقل من بین كل 7 طلاب لا یمتلك خدمة الإنترنت في المنزل.

وثمنت اوزلاي بالدور المحوري للمعلمین، مؤكدة ان الجائحة "فتحت بصیرتنا على مدى حاجة المجتمعات إلى المدارس والمعلمین والمربین"، معتبرة المدارس بمثابة ملاذ صحي وآمن للطلاب.

حول العالم,اليونيسكو, تعليم, اضراب, كورونا, جائحة, تعليم عن بعد, طلاب, مدارس, اغلاق, اساتذة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية