Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

رئيس وزراء أرمينيا يتهم الجيش بمحاولة انقلاب ويقيل رئيس هيئة الأركان

26 شباط 21 - 13:34
مشاهدة
181
مشاركة
أكّد رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أمس الخميس، أن القوات المسلحة الأرمينية تخضع للشعب ولرئيس الوزراء.

وقال باشينيان الذي خرج في مسيرة بشوارع يريفان مع أنصاره، اليوم الخميس، إن الجيش يخضع للشعب ولرئيس الوزراء، مشيراً إلى أن الوضع في البلاد يمكن السيطرة عليه، مستبعداً احتمال وقوع اشتباكات أهلية في الجمهورية.


ووصف باشينيان "خطر الانقلاب" بأنه يمكن السيطرة عليه، مضيفاً أن الجيش اتخذ قراراً عاطفياً بعد أن تبنى بياناً يطالب باستقالته.

وأشار باشينيان، إلى أنه لا يعتزم الهرب من البلاد تحت أيّ ظرف من الظروف، داعياً أنصاره لعدم تصديق الشائعات التي تزعم استعداده للهرب من البلاد.

في المقابل، دعا حزب المعارضة الرئيسي في أرمينيا، رئيس الوزراء إلى اغتنام "الفرصة الأخيرة" للخروج من السلطة دون عنف وتجنب "حرب أهلية".

ودعا الحزب باشينيان إلى "عدم قيادة البلاد إلى حرب أهلية وإراقة دماء"، مؤكّداً أن "لدى باشينيان فرصة واحدة أخيرة للمغادرة من دون حدوث أيّ اضطرابات".

وكان باشينيان وصف في وقت سابق اليوم، بيان هيئة الأركان، الذي يطالب باستقالة رئيس الحكومة والمجموعة بأنه محاولة لانقلاب عسكري. 

وقال باشينيان في منشور عبر حسابه الرسمي على موقع "فيسبوك"، اليوم الخميس "أعتبر بيان هيئة الأركان العامة محاولة لانقلاب عسكري وأدعو جميع أنصارنا إلى ساحة الجمهورية الآن. وسأخاطب الجمهور قريباً على الهواء". وقرر باشينيان إثر ذلك إقالة رئيس هيئة الأركان العامة.


وطالبت الأركان العامة للقوات المسلّحة الأرمينية، في بيان باستقالة رئيس الوزراء، نيقول باشينيان، معربة عن احتجاجها الشديد على إقالة النائب الأول لرئيس هيئة الأركان العامة، محذرة باشينيان من استخدام القوة ضدّ الشعب.

وأعرب العسكريون عن احتجاجهم على ما وصفوه بالخطوات القصيرة النظر وغير المبرّرة من قبل الحكومة بما فيها إقالة النائب الأول لقائد الأركان.

وكانت وكالة إنترفاكس للأنباء قد ذكرت أن القوات المسلّحة في أرمينيا طالبت في بيان باستقالة باشينيان وحكومته.

والعام الماضي، أغلق متظاهرون معارضون شوارع أرمينيا، في بداية حملة احتجاج بعد أن تجاهل رئيس الوزراء نيكول باشينيان، دعوتهم للتنحي، بسبب اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرمه مع أذربيجان ففي 10 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020.

وكان باشينيان، الذي تسلم إلى السلطة في ثورة أيار/مايو 2018، قد قَبل اتفاقاً لوقف إطلاق النار تمّ بوساطة روسية، لإنهاء صراع دموي بين أذربيجان وقوات من الأرمن في إقليم ناغورنو كاراباخ، ومناطق تحيط به.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

أرمينيا

رئيس الوزراء

استقالة

هيئة الأركان

مظاهرات

نيكول باشينيان

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 08-04-2021

08 نيسان 21

فقه الشريعة | 2021

على أبواب الشهر الكريم | فقه الشريعة

07 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-04-2021

02 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 29-03-2021

29 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والثلاثون

29 آذار 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 24-03-2021

24 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الرابعة والثلاثون

22 آذار 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الواحدة والأربعون

22 آذار 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-03-2021

22 آذار 21

زوايا

زوايا | 19-3-2021

19 آذار 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 19-03-2021

19 آذار 21

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الثامنة والثلاثون

19 آذار 21

أكّد رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أمس الخميس، أن القوات المسلحة الأرمينية تخضع للشعب ولرئيس الوزراء.

وقال باشينيان الذي خرج في مسيرة بشوارع يريفان مع أنصاره، اليوم الخميس، إن الجيش يخضع للشعب ولرئيس الوزراء، مشيراً إلى أن الوضع في البلاد يمكن السيطرة عليه، مستبعداً احتمال وقوع اشتباكات أهلية في الجمهورية.

ووصف باشينيان "خطر الانقلاب" بأنه يمكن السيطرة عليه، مضيفاً أن الجيش اتخذ قراراً عاطفياً بعد أن تبنى بياناً يطالب باستقالته.

وأشار باشينيان، إلى أنه لا يعتزم الهرب من البلاد تحت أيّ ظرف من الظروف، داعياً أنصاره لعدم تصديق الشائعات التي تزعم استعداده للهرب من البلاد.

في المقابل، دعا حزب المعارضة الرئيسي في أرمينيا، رئيس الوزراء إلى اغتنام "الفرصة الأخيرة" للخروج من السلطة دون عنف وتجنب "حرب أهلية".

ودعا الحزب باشينيان إلى "عدم قيادة البلاد إلى حرب أهلية وإراقة دماء"، مؤكّداً أن "لدى باشينيان فرصة واحدة أخيرة للمغادرة من دون حدوث أيّ اضطرابات".

وكان باشينيان وصف في وقت سابق اليوم، بيان هيئة الأركان، الذي يطالب باستقالة رئيس الحكومة والمجموعة بأنه محاولة لانقلاب عسكري. 

وقال باشينيان في منشور عبر حسابه الرسمي على موقع "فيسبوك"، اليوم الخميس "أعتبر بيان هيئة الأركان العامة محاولة لانقلاب عسكري وأدعو جميع أنصارنا إلى ساحة الجمهورية الآن. وسأخاطب الجمهور قريباً على الهواء". وقرر باشينيان إثر ذلك إقالة رئيس هيئة الأركان العامة.


وطالبت الأركان العامة للقوات المسلّحة الأرمينية، في بيان باستقالة رئيس الوزراء، نيقول باشينيان، معربة عن احتجاجها الشديد على إقالة النائب الأول لرئيس هيئة الأركان العامة، محذرة باشينيان من استخدام القوة ضدّ الشعب.

وأعرب العسكريون عن احتجاجهم على ما وصفوه بالخطوات القصيرة النظر وغير المبرّرة من قبل الحكومة بما فيها إقالة النائب الأول لقائد الأركان.

وكانت وكالة إنترفاكس للأنباء قد ذكرت أن القوات المسلّحة في أرمينيا طالبت في بيان باستقالة باشينيان وحكومته.

والعام الماضي، أغلق متظاهرون معارضون شوارع أرمينيا، في بداية حملة احتجاج بعد أن تجاهل رئيس الوزراء نيكول باشينيان، دعوتهم للتنحي، بسبب اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرمه مع أذربيجان ففي 10 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020.

وكان باشينيان، الذي تسلم إلى السلطة في ثورة أيار/مايو 2018، قد قَبل اتفاقاً لوقف إطلاق النار تمّ بوساطة روسية، لإنهاء صراع دموي بين أذربيجان وقوات من الأرمن في إقليم ناغورنو كاراباخ، ومناطق تحيط به.
حول العالم,أرمينيا, رئيس الوزراء, استقالة, هيئة الأركان, مظاهرات, نيكول باشينيان
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية