Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله في حديث صحفي حول زيارة البابا للعراق: نأمل أن تؤسس لتعاون إسلامي مسيحي في مواجهة أي ظلم

04 آذار 21 - 14:54
مشاهدة
601
مشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                            التاريخ: 20 رجب 1442هـ

 السيد علي فضل الله                                                         الموافق: 4 اذار 2021 م

 

 

في حديث صحفي حول زيارة البابا للعراق

فضل الله: نأمل أن تؤسس لتعاون إسلامي مسيحي في مواجهة أي ظلم

رأى سماحة العلّامة السيّد علي فضل الله في حديثٍ لجريدة الصباح العراقية أن لهذه الزيارة التاريخيّة بين مرجعيتين كبيرتين على المستوى الإسلامي والمسيحي أهميّة كبيرة في المساهمة في تعزيز علاقة المسلمين بالمسيحيين في الداخل العراقي وعلى مستوى العالم وهي ستكون بمثابة ردّ على كلّ من يريد أن يثير التوتر في العلاقة بين هذين الموقعين ويعمل على تفريغ هذا الشرق من مسيحييه...

  وأضاف سماحته: إننا بحاجة إلى تعزيز هذه العلاقة وإلى المزيد من التعاون بين القيادات المسيحيّة والإسلامية لمواجهة الكثير من القضايا التي تهمّ العالم والتي كانت هدف الرسالات السماوية في العمل لإقامة العدل في مواجهة الظلم بكل أشكاله سواء ظلم الدول أو ظلم الشعوب أو ظلم الإنسان لأخيه الإنسان. هذا أمر لا بدّ من العمل عليه لمواجهته داعيا إلى تعزيز القيم الأخلاقية حتى تبنى الحياة على أساسها وتدخل إلى مفاصل السياسة والاقتصاد والاجتماع وإلى كل الميادين ولاسيما في ظلّ انعدام هذه القيم وهو ما بتنا نشهده في كلّ ساحات العالم حيث استبدلت لغة الأخلاق بلغة المصالح والمنافع".

ونحن نرى أن في زيارة البابا للنجف عنواناً مهما يتصل بما لهذه المدينة من إرث إيماني ورسالي من خلال مقام الإمام علي(ع) في هذه المدينة فهذه الشخصية الكبرى في تاريخ الرسالات حظيت باحترام وتقدير كبير من الكتاب والباحثين المسيحيين على وجه الخصوص، ونرى  في رمزية اللقاء في النجف ما يطل على هذا العنوان الذي نأمل أن يتجسّد مزيداً من التعاون واللقاء على الكلمة السواء وكل عناوين المحبة والرحمة.

وختم سماحته كلامه: إننا نأمل أن تؤسس هذه الزيارة لمرحلة جديدة من العلاقات لا تقف فيها على مستوى العلاقات الإسلامية المسيحية فحسب بل تترك اثرها على كل العالم وان تعيد للديانتين اشراقهما وحضورهما وتؤكد ان الأديان ليست مشكلة الحياة بل هي الحل.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

جريدة الصباح

العراق

البابا فرنسيس

السيد علي السيستاني

التعايش الإسلامي المسيحي

المسيحيين

المسلمين

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

السعي في حاجات الناس | منبر الوعي

09 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 24 رمضان

06 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة الثامنة عشرة

06 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 23 رمضان

05 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة السابعة عشرة

05 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 22 رمضان

04 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة السادسة عشرة

04 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 21 رمضان

03 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة الخامسة عشرة

03 أيار 21

أناشيد إسلامية ووجدانية

مصرع الفجر | شهادة الإمام علي (ع)

03 أيار 21

أناشيد إسلامية ووجدانية

مناجاة الراحلين | لسان حال أمير المؤمنين عليه السلام

02 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 19 رمضان

01 أيار 21

ما هو تقييمكم لشبكة برامج شهر رمضان المبارك مع بداية الشهر الفضيل؟
المزيد

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                            التاريخ: 20 رجب 1442هـ

 السيد علي فضل الله                                                         الموافق: 4 اذار 2021 م

 

 

في حديث صحفي حول زيارة البابا للعراق

فضل الله: نأمل أن تؤسس لتعاون إسلامي مسيحي في مواجهة أي ظلم

رأى سماحة العلّامة السيّد علي فضل الله في حديثٍ لجريدة الصباح العراقية أن لهذه الزيارة التاريخيّة بين مرجعيتين كبيرتين على المستوى الإسلامي والمسيحي أهميّة كبيرة في المساهمة في تعزيز علاقة المسلمين بالمسيحيين في الداخل العراقي وعلى مستوى العالم وهي ستكون بمثابة ردّ على كلّ من يريد أن يثير التوتر في العلاقة بين هذين الموقعين ويعمل على تفريغ هذا الشرق من مسيحييه...

  وأضاف سماحته: إننا بحاجة إلى تعزيز هذه العلاقة وإلى المزيد من التعاون بين القيادات المسيحيّة والإسلامية لمواجهة الكثير من القضايا التي تهمّ العالم والتي كانت هدف الرسالات السماوية في العمل لإقامة العدل في مواجهة الظلم بكل أشكاله سواء ظلم الدول أو ظلم الشعوب أو ظلم الإنسان لأخيه الإنسان. هذا أمر لا بدّ من العمل عليه لمواجهته داعيا إلى تعزيز القيم الأخلاقية حتى تبنى الحياة على أساسها وتدخل إلى مفاصل السياسة والاقتصاد والاجتماع وإلى كل الميادين ولاسيما في ظلّ انعدام هذه القيم وهو ما بتنا نشهده في كلّ ساحات العالم حيث استبدلت لغة الأخلاق بلغة المصالح والمنافع".

ونحن نرى أن في زيارة البابا للنجف عنواناً مهما يتصل بما لهذه المدينة من إرث إيماني ورسالي من خلال مقام الإمام علي(ع) في هذه المدينة فهذه الشخصية الكبرى في تاريخ الرسالات حظيت باحترام وتقدير كبير من الكتاب والباحثين المسيحيين على وجه الخصوص، ونرى  في رمزية اللقاء في النجف ما يطل على هذا العنوان الذي نأمل أن يتجسّد مزيداً من التعاون واللقاء على الكلمة السواء وكل عناوين المحبة والرحمة.

وختم سماحته كلامه: إننا نأمل أن تؤسس هذه الزيارة لمرحلة جديدة من العلاقات لا تقف فيها على مستوى العلاقات الإسلامية المسيحية فحسب بل تترك اثرها على كل العالم وان تعيد للديانتين اشراقهما وحضورهما وتؤكد ان الأديان ليست مشكلة الحياة بل هي الحل.

 

أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, جريدة الصباح, العراق, البابا فرنسيس, السيد علي السيستاني, التعايش الإسلامي المسيحي, المسيحيين, المسلمين
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية