Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

صفقة "تبادل الأسرى" تطغى على السطح في القاهرة .. فما الجديد فيها..؟

18 آذار 21 - 17:00
مشاهدة
261
مشاركة
لم تخلو جلسات حوار الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية القاهرة من الحديث حول صفقة تبادل الأسرى مع الاحتلال، خاصةً بعد مطالبة رئيس دولة الاحتلال رؤوفين ريفلين، السلطات الألمانية، بالتوسُّط لدى حركة حماس للإفراج عن جنوده


وقالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، نقلاً عن مصادر في "حماس"، أن الحركة جدّدت، على هامش الحوارات الجارية في القاهرة، استعدادها لإبرام صفقة تبادل للأسرى قبل الانتخابات الفلسطينية، أو بعدهما.

لكنها-حماس- شدّدت، أمام المسؤولين المصريين في جهاز المخابرات العامة، على موقفها القاضي بالتزام الاحتلال شروطها، وما وصلت إليه المباحثات في هذا الملفّ خلال العام الماضي.

ووفق الصحيفة، لا تزال «حماس» مصرّة على شروطها لبدء مفاوضات التبادل بشكل جادّ، كما ترى أنه ستكون للصفقة تداعيات مهمّة في السياق الداخلي الحالي، وخاصة لو أفضت إلى الإفراج عن عدد كبير من القيادات المؤثّرة في «حماس» و«فتح».

وأفادت، المصادر بأن قائد «حماس» في غزة، الفائز بدورة ثانية أخيراً، يحيى السنوار، يضع قضية الأسرى على رأس أولوياته خلال دورته الجديدة، مشيرة إلى أنه تعهّد، في أوّل تصريح له بعد الانتخابات الداخلية، بأنه لن يدّخر جهداً في العمل لتحرير الأسرى، واعداً بـ«(أننا) سنكون وسائر أسرانا وأسيراتنا على موعد قريب مع الحرية».

وترفض الحركة الكشف عن مصير الجنود الصهاينة لديها قبل إفراج الاحتلال عن محرَّري تبادل «وفاء الأحرار» (2011) الذين أُعيد اعتقالهم، إلى جانب الأسيرات والأطفال والأسرى المرضى. كما تحرص على أن تشمل المفاوضات آلاف الأسرى وأصحاب المحكوميات العالية، إضافة إلى قيادات وطنية من الفصائل كافة.

وفي سياق متصل، طلب رئيس كيان العدو رؤوفين ريفلين، في مؤتمر مشترك مع نظيره الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، في القصر الرئاسي في برلين أوّل من أمس، الوساطة لدى «حماس» لإنهاء أسر أربعة جنود في غزة منذ 2014.

وقال ريفلين: «شدّدْتُ على أننا لن نتوقف حتى يعود أولادنا المحتجزون لدى حماس إلى ديارهم»، مُجدّداً طلبه مواصلة الألمان مشاركتهم في هذه القضية. وتزامناً مع ضغوط عائلات الجنود على حكومتهم، لا تنفكّ هذه العائلات عن تقديم التماسات إلى «المحكمة العليا» في دولة الاحتلال لمنع أيّ تسهيلات أو خطوات إنسانية لغزة قبل إبرام التبادل.

وسبق أن هاجم سيمحا غولدين، وهو والد الضابط هدار غولدين الأسير لدى المقاومة، رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، بعد تصريحات للأخير قبل ثلاثة أسابيع قال فيها إنه لا توجد فرصة حقيقية لإعادة الجنود. واتهم غولدين، نتنياهو، بأنه «لا يفعل شيئاً حيال الجنود الذين فُقدوا في ساحة المعركة، بل يسمح شخصياً بلفتات إنسانية لحماس، ويحبط أيّ مبادرة من شأنها أن تعطي إشارات من أجل استعادة الجنود».

وعلى رغم إدخال الاحتلال مساعدات بالحدّ الأدنى إلى القطاع، لا يزال نتنياهو ووزير الأمن، بيني غانتس، يؤكدان أنه لن تتمّ التحسينات الاقتصادية قبل إنهاء ملف الجنود، وذلك كجزء من الضغط على «حماس» لتليين موقفها قبل الانتخابات الفلسطينية التي ستبدأ في 22 أيار/ مايو المقبل.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

تبادل أسرى

فلسطين

المقاومة الفلسطينية

العدو الصهيوني

جنود الإحتلال

القاهرة

مفاوضات

أسرى

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 08-04-2021

08 نيسان 21

فقه الشريعة | 2021

على أبواب الشهر الكريم | فقه الشريعة

07 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-04-2021

02 نيسان 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 29-03-2021

29 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والثلاثون

29 آذار 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 24-03-2021

24 آذار 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الرابعة والثلاثون

22 آذار 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الواحدة والأربعون

22 آذار 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-03-2021

22 آذار 21

زوايا

زوايا | 19-3-2021

19 آذار 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 19-03-2021

19 آذار 21

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الثامنة والثلاثون

19 آذار 21

لم تخلو جلسات حوار الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية القاهرة من الحديث حول صفقة تبادل الأسرى مع الاحتلال، خاصةً بعد مطالبة رئيس دولة الاحتلال رؤوفين ريفلين، السلطات الألمانية، بالتوسُّط لدى حركة حماس للإفراج عن جنوده

وقالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، نقلاً عن مصادر في "حماس"، أن الحركة جدّدت، على هامش الحوارات الجارية في القاهرة، استعدادها لإبرام صفقة تبادل للأسرى قبل الانتخابات الفلسطينية، أو بعدهما.

لكنها-حماس- شدّدت، أمام المسؤولين المصريين في جهاز المخابرات العامة، على موقفها القاضي بالتزام الاحتلال شروطها، وما وصلت إليه المباحثات في هذا الملفّ خلال العام الماضي.

ووفق الصحيفة، لا تزال «حماس» مصرّة على شروطها لبدء مفاوضات التبادل بشكل جادّ، كما ترى أنه ستكون للصفقة تداعيات مهمّة في السياق الداخلي الحالي، وخاصة لو أفضت إلى الإفراج عن عدد كبير من القيادات المؤثّرة في «حماس» و«فتح».

وأفادت، المصادر بأن قائد «حماس» في غزة، الفائز بدورة ثانية أخيراً، يحيى السنوار، يضع قضية الأسرى على رأس أولوياته خلال دورته الجديدة، مشيرة إلى أنه تعهّد، في أوّل تصريح له بعد الانتخابات الداخلية، بأنه لن يدّخر جهداً في العمل لتحرير الأسرى، واعداً بـ«(أننا) سنكون وسائر أسرانا وأسيراتنا على موعد قريب مع الحرية».

وترفض الحركة الكشف عن مصير الجنود الصهاينة لديها قبل إفراج الاحتلال عن محرَّري تبادل «وفاء الأحرار» (2011) الذين أُعيد اعتقالهم، إلى جانب الأسيرات والأطفال والأسرى المرضى. كما تحرص على أن تشمل المفاوضات آلاف الأسرى وأصحاب المحكوميات العالية، إضافة إلى قيادات وطنية من الفصائل كافة.

وفي سياق متصل، طلب رئيس كيان العدو رؤوفين ريفلين، في مؤتمر مشترك مع نظيره الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، في القصر الرئاسي في برلين أوّل من أمس، الوساطة لدى «حماس» لإنهاء أسر أربعة جنود في غزة منذ 2014.

وقال ريفلين: «شدّدْتُ على أننا لن نتوقف حتى يعود أولادنا المحتجزون لدى حماس إلى ديارهم»، مُجدّداً طلبه مواصلة الألمان مشاركتهم في هذه القضية. وتزامناً مع ضغوط عائلات الجنود على حكومتهم، لا تنفكّ هذه العائلات عن تقديم التماسات إلى «المحكمة العليا» في دولة الاحتلال لمنع أيّ تسهيلات أو خطوات إنسانية لغزة قبل إبرام التبادل.

وسبق أن هاجم سيمحا غولدين، وهو والد الضابط هدار غولدين الأسير لدى المقاومة، رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، بعد تصريحات للأخير قبل ثلاثة أسابيع قال فيها إنه لا توجد فرصة حقيقية لإعادة الجنود. واتهم غولدين، نتنياهو، بأنه «لا يفعل شيئاً حيال الجنود الذين فُقدوا في ساحة المعركة، بل يسمح شخصياً بلفتات إنسانية لحماس، ويحبط أيّ مبادرة من شأنها أن تعطي إشارات من أجل استعادة الجنود».

وعلى رغم إدخال الاحتلال مساعدات بالحدّ الأدنى إلى القطاع، لا يزال نتنياهو ووزير الأمن، بيني غانتس، يؤكدان أنه لن تتمّ التحسينات الاقتصادية قبل إنهاء ملف الجنود، وذلك كجزء من الضغط على «حماس» لتليين موقفها قبل الانتخابات الفلسطينية التي ستبدأ في 22 أيار/ مايو المقبل.
أخبار فلسطين,تبادل أسرى, فلسطين, المقاومة الفلسطينية, العدو الصهيوني, جنود الإحتلال, القاهرة, مفاوضات, أسرى
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية