Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

طالبة من القدس المفتوحة تتحدَّث 6 لغات رغم إعاقتها البصريَّة

12 تشرين الثاني 18 - 21:43
مشاهدة
277
مشاركة

كرَّم رئيس جامعة القدس المفتوحة، أ. د. يونس عمرو، ابنة الجامعة الطالبة المجتهدة الضريرة حسناء عبد الله عمر (18 عاماً) من ضاحية شويكة في طولكرم، على إبداعها في إجادة عدة لغات، من بينها الكردية والتركية والألمانية، وحفظ أجزاء من القرآن الكريم وتجويده رغم إعاقتها البصرية.

وقال أ. د. يونس عمرو، خلال حفل التكريم الذي أقيم في مكتبه في رام الله، إنَّ الطالبة حسناء عمر التي تدرس اللغة العربية في الجامعة تمتلك إرادة كبرى أوصلتها إلى العبقرية، والجامعة سترعى كلّ مواهب الطلبة.

وهنَّأ أسرتها على أن رزقهم الله بابنة تتحلَّى بكل هذه المواهب، وقال: "رغم فقدان البصر، فقد عوَّضها الله بالبصيرة"، مشيراً إلى وجود مواهب عديدة من بين طلبة القدس المفتوحة.

وأوضح أ. د. عمرو أنَّ الجامعة حريصة على تقديم كل الإمكانيات للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير مبانٍ ملائمة خاصة من أجل تقديم أفضل تعليم لهم، كما تتوافر في عدد من فروع الجامعة مختبرات للمكفوفين.

من جانبها، شكرت الطالبة عمر جامعة القدس المفتوحة، وعلى رأسها رئيس الجامعة، على هذا التكريم، وأكّدت أنها ستكون سفيرة للجامعة في مختلف المحافل، فهي بنت "القدس المفتوحة"، وستواصل التعل~م والعمل من أجل تحقيق مزيد من النجاحات، وقد تحدثت للرئيس الكردستاني الذي التقته حديثاً خلال زيارة لها إلى كردستان عن دور جامعتها في دعمها.

وقالت إنها تعلَّمت اللغات ذاتياً عن طريق التلفاز، وهي تهوى الغناء والعزف والدبكة الشعبية، وألَّفت ولحنت العديد من الأغاني الوطنية، كما أنها تجيد الكتابة، وبخاصَّة الأشعار والخواطر، لتتحوَّل إلى موهبة بكل ما في الكلمة من معنى.

تصرّ حسناء التي مُنحت لقب "سفيرة النوايا الحسنة للقدس المفتوحة" على تحدي الإعاقة البصرية، التي لم ولن تحول دون تحقيق حلمها بالتفوق والنجاح في حياتها التعليمية والشخصية، حيث رافقتها الصعاب منذ ولادتها بعملية زراعة بعد 18 عاماً من زواج والديها، ووفاة أخوين لها أثناء الولادة.

ورغم الصدمة القاسية التي لازمتها جراء فقدان بصرها وآثاره التي تداهم حياتها، فإنها سرعان ما استعادت زمام القوة، لتصر على أن تواصل مشوار حياتها وكسر الحواجز، فتغادر منزلها في ضاحية شويكة في مدينة طولكرم كل يوم من دون خوف أو خجل، لتنتظم على مقاعد الدراسة الجامعية في فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم في عامها الأول في كلية الآداب.

وتؤكّد حسناء أنَّ "الإعاقة لا تلغي الطاقة، وأن ذوي الاحتياجات الخاصة يمتلكون مواهب وقدرات وإمكانات يعجز عنها الأشخاص العاديون"، وبذلك تتحدّى ظروف إعاقتها، وتثبت أنها قادرة على التغيير والإبداع، وأن الإعاقة لا تحول بين الإنسان والتأثير الإيجابي ما دام يتمتع بالعزيمة والإرادة.

مع بداية العام الجاري، حالف الحظ حسناء واقتادها نحو تحقيق حلمها بزيارة كردستان العراق، وذلك بعد رسالة مصوّرة لها وجّهتها عبر قناتها على "يوتيوب" إلى الرئيس برزاني، وهو حلم لطالما راودها منذ نعومة أظفارها، فوصلت رسالتها إلى مدير مكتب التشريفات للرئيس برزاني، الذي أمر بدعوتها عبر القنوات الرسمية لزيارة كردستان، ليكون لها ما أرادت، فحظيت باستقبال رسمي وشعبي من قبل مدير مكتب الرئيس برزاني والسفير الفلسطيني هناك، إضافة إلى المثقفين والفنانين والشعب الكردستاني، كما اهتمت وسائل الإعلام والفضائيات الكردستانية اهتماماً كبيراً بها، نظراً إلى مواهبها وقدراتها العالية، ذلك أنَّ حسناء تتقن اللغة الكردستانية بطلاقة، وتجيد الغناء باللغة نفسها، ولم تتوقف مواهب حسناء عند إتقان اللغة الكردستانية والغناء بها فقط، فهي إضافة إلى ذلك تجيد اللغتين الألمانية والإنجليزية بطلاقة، ولها معرفة جيدة باللغات التركية والسويدية والعبرية.

كانت فرحة حسناء الكبيرة منذ اللحظة الأولى التي تمكَّنت فيها من التحاقها بجامعة القدس المفتوحة، تقول: "ألغيت من حياتي وعقلي كلمات إعاقة ويأس ومعاناة، وقرَّرت أن تكون لي شخصيتي من خلال الدراسة، فأريد أن أكون حرة في حياتي من دون قيود. أما فقدان البصر، فلن يقيّد حريتي وآمالي في أن أصبح إنسانة متعلّمة قادرة على أن تبني نفسها، وتسهم في مجتمعها، وتشارك في مساعدة أسرتها، فأسرتي دفعت ثمناً قاسياً، ولها عليّ حق كبير".

وتشعر حسناء بفخر ومحبة كبيرة لأسرتها الثانية في جامعة القدس المفتوحة، وتقول: "رغم خوفي الشديد من التحاقي بالجامعة، لكن سرعان ما اكتشفت مدى حبهم ووفائهم لي، بدءاً من مدير الفرع حتى أصغر موظّف فيها، إضافةً إلى الطلبة، فالإدارة غيَّرت في ترتيب القاعات والصفوف من أجل راحتي وتنقّلي بيسر. أما أعضاء هيئة التدريس، فقدموا لي كل مساعدة، وكلّ ذلك شجعني ورفع معنوياتي وزاد من إصراري على تحقيق النجاح".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

القدس

جامعة القدس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قبس من نورهم

الإضطراب الفكري والسياسي في عصر الإمام الصادق | قبس من نورهم

17 كانون الأول 18

فترة دينية

بطاقة تعريفية عن الإمام العسكري (ع)

17 كانون الأول 18

إضاءات

اضاءات - الحب في التربية

16 كانون الأول 18

من خارج النص

قنوات الأطفال بين القيم والأهداف | من خارج النص

16 كانون الأول 18

غير نفسك

إستراتيجيات التعامل مع المراهقين - غير نفسك

15 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

حقيقة مصحف فاطمة | الدين القيّم

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14/12/2018

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 12/12/2018

12 كانون الأول 18

وجهة نظر

إشكالية عمل المرأة - وجهة نظر

11 كانون الأول 18

قبس من نورهم

المكانة العلمية للإمام الصادق (ع)| قبس من نورهم

10 كانون الأول 18

من خارج النص

لغة الإعلام في تناول قضايا الإعاقة | من خارج النص

09 كانون الأول 18

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

كرَّم رئيس جامعة القدس المفتوحة، أ. د. يونس عمرو، ابنة الجامعة الطالبة المجتهدة الضريرة حسناء عبد الله عمر (18 عاماً) من ضاحية شويكة في طولكرم، على إبداعها في إجادة عدة لغات، من بينها الكردية والتركية والألمانية، وحفظ أجزاء من القرآن الكريم وتجويده رغم إعاقتها البصرية.

وقال أ. د. يونس عمرو، خلال حفل التكريم الذي أقيم في مكتبه في رام الله، إنَّ الطالبة حسناء عمر التي تدرس اللغة العربية في الجامعة تمتلك إرادة كبرى أوصلتها إلى العبقرية، والجامعة سترعى كلّ مواهب الطلبة.

وهنَّأ أسرتها على أن رزقهم الله بابنة تتحلَّى بكل هذه المواهب، وقال: "رغم فقدان البصر، فقد عوَّضها الله بالبصيرة"، مشيراً إلى وجود مواهب عديدة من بين طلبة القدس المفتوحة.

وأوضح أ. د. عمرو أنَّ الجامعة حريصة على تقديم كل الإمكانيات للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير مبانٍ ملائمة خاصة من أجل تقديم أفضل تعليم لهم، كما تتوافر في عدد من فروع الجامعة مختبرات للمكفوفين.

من جانبها، شكرت الطالبة عمر جامعة القدس المفتوحة، وعلى رأسها رئيس الجامعة، على هذا التكريم، وأكّدت أنها ستكون سفيرة للجامعة في مختلف المحافل، فهي بنت "القدس المفتوحة"، وستواصل التعل~م والعمل من أجل تحقيق مزيد من النجاحات، وقد تحدثت للرئيس الكردستاني الذي التقته حديثاً خلال زيارة لها إلى كردستان عن دور جامعتها في دعمها.

وقالت إنها تعلَّمت اللغات ذاتياً عن طريق التلفاز، وهي تهوى الغناء والعزف والدبكة الشعبية، وألَّفت ولحنت العديد من الأغاني الوطنية، كما أنها تجيد الكتابة، وبخاصَّة الأشعار والخواطر، لتتحوَّل إلى موهبة بكل ما في الكلمة من معنى.

تصرّ حسناء التي مُنحت لقب "سفيرة النوايا الحسنة للقدس المفتوحة" على تحدي الإعاقة البصرية، التي لم ولن تحول دون تحقيق حلمها بالتفوق والنجاح في حياتها التعليمية والشخصية، حيث رافقتها الصعاب منذ ولادتها بعملية زراعة بعد 18 عاماً من زواج والديها، ووفاة أخوين لها أثناء الولادة.

ورغم الصدمة القاسية التي لازمتها جراء فقدان بصرها وآثاره التي تداهم حياتها، فإنها سرعان ما استعادت زمام القوة، لتصر على أن تواصل مشوار حياتها وكسر الحواجز، فتغادر منزلها في ضاحية شويكة في مدينة طولكرم كل يوم من دون خوف أو خجل، لتنتظم على مقاعد الدراسة الجامعية في فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم في عامها الأول في كلية الآداب.

وتؤكّد حسناء أنَّ "الإعاقة لا تلغي الطاقة، وأن ذوي الاحتياجات الخاصة يمتلكون مواهب وقدرات وإمكانات يعجز عنها الأشخاص العاديون"، وبذلك تتحدّى ظروف إعاقتها، وتثبت أنها قادرة على التغيير والإبداع، وأن الإعاقة لا تحول بين الإنسان والتأثير الإيجابي ما دام يتمتع بالعزيمة والإرادة.

مع بداية العام الجاري، حالف الحظ حسناء واقتادها نحو تحقيق حلمها بزيارة كردستان العراق، وذلك بعد رسالة مصوّرة لها وجّهتها عبر قناتها على "يوتيوب" إلى الرئيس برزاني، وهو حلم لطالما راودها منذ نعومة أظفارها، فوصلت رسالتها إلى مدير مكتب التشريفات للرئيس برزاني، الذي أمر بدعوتها عبر القنوات الرسمية لزيارة كردستان، ليكون لها ما أرادت، فحظيت باستقبال رسمي وشعبي من قبل مدير مكتب الرئيس برزاني والسفير الفلسطيني هناك، إضافة إلى المثقفين والفنانين والشعب الكردستاني، كما اهتمت وسائل الإعلام والفضائيات الكردستانية اهتماماً كبيراً بها، نظراً إلى مواهبها وقدراتها العالية، ذلك أنَّ حسناء تتقن اللغة الكردستانية بطلاقة، وتجيد الغناء باللغة نفسها، ولم تتوقف مواهب حسناء عند إتقان اللغة الكردستانية والغناء بها فقط، فهي إضافة إلى ذلك تجيد اللغتين الألمانية والإنجليزية بطلاقة، ولها معرفة جيدة باللغات التركية والسويدية والعبرية.

كانت فرحة حسناء الكبيرة منذ اللحظة الأولى التي تمكَّنت فيها من التحاقها بجامعة القدس المفتوحة، تقول: "ألغيت من حياتي وعقلي كلمات إعاقة ويأس ومعاناة، وقرَّرت أن تكون لي شخصيتي من خلال الدراسة، فأريد أن أكون حرة في حياتي من دون قيود. أما فقدان البصر، فلن يقيّد حريتي وآمالي في أن أصبح إنسانة متعلّمة قادرة على أن تبني نفسها، وتسهم في مجتمعها، وتشارك في مساعدة أسرتها، فأسرتي دفعت ثمناً قاسياً، ولها عليّ حق كبير".

وتشعر حسناء بفخر ومحبة كبيرة لأسرتها الثانية في جامعة القدس المفتوحة، وتقول: "رغم خوفي الشديد من التحاقي بالجامعة، لكن سرعان ما اكتشفت مدى حبهم ووفائهم لي، بدءاً من مدير الفرع حتى أصغر موظّف فيها، إضافةً إلى الطلبة، فالإدارة غيَّرت في ترتيب القاعات والصفوف من أجل راحتي وتنقّلي بيسر. أما أعضاء هيئة التدريس، فقدموا لي كل مساعدة، وكلّ ذلك شجعني ورفع معنوياتي وزاد من إصراري على تحقيق النجاح".

أخبار فلسطين,فلسطين, القدس, جامعة القدس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية