Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

هل يستقيل ليبرمان بسبب وقف إطلاق النّار مع غزّة؟

14 تشرين الثاني 18 - 15:15
مشاهدة
181
مشاركة

رفض المتحدّثون باسم وزير الأمن الصهيوني، أفيغدور ليبرمان، الردّ على سؤال للإذاعة الصّهيونيّة الرسميّة "كان" حول ما إذا كان سيقدّم استقالته من منصبه على خلفية التوصّل إلى اتفاق لوقف إطلاق مع الفصائل الفلسطينية في غزة بوساطة مصرية.

أتى هذا السؤال في أعقاب إعلان ليبرمان عن عزمه عقد جلسة خاصَّة، اليوم الأربعاء، لأعضاء كتلة "يسرائيل بيتينو" الذي يترأسها. وتأتي هذه الجلسة وسط تباين بالمواقف بين أعضاء المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن (الكابينيت)، حيال وقف إطلاق النار مع الفصائل في غزة، حيث دفع ليبرمان من خلال تصريحاته باتجاه شن حملة عسكرية على القطاع.

ووفقاً لموقع "واللا"، فإنَّ الجلسة الخاصَّة لكتلة "يسرائيل بيتينو"، تأتي في خضمّ الخلافات الأساسية حول السياسة في قطاع غزة، حيث من المتوقّع عقب انتهاء الجلسة أن يقوم ليبرمان بإعلان وتصريحات لوسائل الإعلام، علماً بأن وزير الأمن يعلن عن تصريحات معارضه لتصريحات ومواقف رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بكلِّ ما يتعلق في كيفية التعامل مع قطاع غزة، وكذلك بكلِّ ما يتعلَّق في تعيين رئيس جديد للأركان العامة في الجيش.

واستذكر الموقع أنَّه قبيل الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، في صيف العام 2014، عقد ليبرمان، الذي كان آنذاك وزير الخارجية في حكومة نتنياهو، مؤتمراً صحافياً مماثلاً انتقد فيه سياسة الحكومة في غزة، وأعلن عن تفكيك الشراكة السياسية بين "يسرائيل بيتينو" وحزب الليكود.

ونقل الموقع عن وزير في حكومة نتنياهو قوله إنَّ ليبرمان على وشك إعلان استقالته من الحكومة. وقال إنه "موسوم بالفشل الأمني، وبالتالي عليه أن يختار بين نهاية حياته السياسية إذا بقي في المنصب، أو احتمال إنقاذها، وهو ضئيل جداً".

وتم الكشف عن المواجهة العلنية بين ليبرمان ونتنياهو، أمس الثلاثاء، بعد اجتماع متوتر للكابينيت حول وقف إطلاق النار في غزة. وخلال الاجتماع الذي استمرّ لنحو سبع ساعات، أطلع رئيس الأركان، غادي آيزنكوت، ورئيس جهاز الأمن العام "الشاباك"، ناداف أرغمان، ورئيس الموساد يوسي كوهين، الوزراء على الهجمات والعمليات المكثفة في غزة في الأيام الأخيرة، ومقترحات الوساطة التي جاءت إلى مكتب رئيس الحكومة من مصر والأمم المتحدة والنرويج وسويسرا.

ووفقاً لمصادر دبلوماسيَّة، فإنَّ موقف قادة الأجهزة الأمنية كان أنَّه يجب قبول الاقتراح المصري، وأنه يجب قبول العودة إلى "التهدئة" مع حماس، مع الحفاظ على حرية التحرك من جانب الجيش الصهيوني والحق في الرد إذا تجدد إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وقبل نتنياهو ومعظم الوزراء توصية الأجهزة الأمنية، لكن كان هناك وزراء معارضون، دعوا إلى نهج أكثر عدوانية تجاه حماس. وأبدى ليبرمان والوزراء نفتالي بينيت وأييليت شاكيد وزئيف إليكن اعتراضات على قرار العودة إلى "التهدئة"، لكن موقفهم لم يقبل.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

غزة

ليبرمان

الكيان الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 11 | فقه الشريعة

16 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة العاشرة

16 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 11 رمضان

16 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 10 | فقه الشريعة

15 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة التاسعة

15 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

متى يكون الكذب واجبا والصدق محرما | محاضرات في مكارم الأخلاق

14 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 9 رمضان

14 أيار 19

حكواتي الأديان

زيبق و ريحان | حكواتي الأديان

14 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 9 | فقه الشريعة

14 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة

14 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة الكذب على الله | محاضرات في مكارم الأخلاق

13 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة

13 أيار 19

رفض المتحدّثون باسم وزير الأمن الصهيوني، أفيغدور ليبرمان، الردّ على سؤال للإذاعة الصّهيونيّة الرسميّة "كان" حول ما إذا كان سيقدّم استقالته من منصبه على خلفية التوصّل إلى اتفاق لوقف إطلاق مع الفصائل الفلسطينية في غزة بوساطة مصرية.

أتى هذا السؤال في أعقاب إعلان ليبرمان عن عزمه عقد جلسة خاصَّة، اليوم الأربعاء، لأعضاء كتلة "يسرائيل بيتينو" الذي يترأسها. وتأتي هذه الجلسة وسط تباين بالمواقف بين أعضاء المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن (الكابينيت)، حيال وقف إطلاق النار مع الفصائل في غزة، حيث دفع ليبرمان من خلال تصريحاته باتجاه شن حملة عسكرية على القطاع.

ووفقاً لموقع "واللا"، فإنَّ الجلسة الخاصَّة لكتلة "يسرائيل بيتينو"، تأتي في خضمّ الخلافات الأساسية حول السياسة في قطاع غزة، حيث من المتوقّع عقب انتهاء الجلسة أن يقوم ليبرمان بإعلان وتصريحات لوسائل الإعلام، علماً بأن وزير الأمن يعلن عن تصريحات معارضه لتصريحات ومواقف رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بكلِّ ما يتعلق في كيفية التعامل مع قطاع غزة، وكذلك بكلِّ ما يتعلَّق في تعيين رئيس جديد للأركان العامة في الجيش.

واستذكر الموقع أنَّه قبيل الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، في صيف العام 2014، عقد ليبرمان، الذي كان آنذاك وزير الخارجية في حكومة نتنياهو، مؤتمراً صحافياً مماثلاً انتقد فيه سياسة الحكومة في غزة، وأعلن عن تفكيك الشراكة السياسية بين "يسرائيل بيتينو" وحزب الليكود.

ونقل الموقع عن وزير في حكومة نتنياهو قوله إنَّ ليبرمان على وشك إعلان استقالته من الحكومة. وقال إنه "موسوم بالفشل الأمني، وبالتالي عليه أن يختار بين نهاية حياته السياسية إذا بقي في المنصب، أو احتمال إنقاذها، وهو ضئيل جداً".

وتم الكشف عن المواجهة العلنية بين ليبرمان ونتنياهو، أمس الثلاثاء، بعد اجتماع متوتر للكابينيت حول وقف إطلاق النار في غزة. وخلال الاجتماع الذي استمرّ لنحو سبع ساعات، أطلع رئيس الأركان، غادي آيزنكوت، ورئيس جهاز الأمن العام "الشاباك"، ناداف أرغمان، ورئيس الموساد يوسي كوهين، الوزراء على الهجمات والعمليات المكثفة في غزة في الأيام الأخيرة، ومقترحات الوساطة التي جاءت إلى مكتب رئيس الحكومة من مصر والأمم المتحدة والنرويج وسويسرا.

ووفقاً لمصادر دبلوماسيَّة، فإنَّ موقف قادة الأجهزة الأمنية كان أنَّه يجب قبول الاقتراح المصري، وأنه يجب قبول العودة إلى "التهدئة" مع حماس، مع الحفاظ على حرية التحرك من جانب الجيش الصهيوني والحق في الرد إذا تجدد إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وقبل نتنياهو ومعظم الوزراء توصية الأجهزة الأمنية، لكن كان هناك وزراء معارضون، دعوا إلى نهج أكثر عدوانية تجاه حماس. وأبدى ليبرمان والوزراء نفتالي بينيت وأييليت شاكيد وزئيف إليكن اعتراضات على قرار العودة إلى "التهدئة"، لكن موقفهم لم يقبل.

أخبار فلسطين,فلسطين, غزة, ليبرمان, الكيان الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية