Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

قوة العدو مكثت في القطاع 24 ساعة في منزل أحد العملاء

16 تشرين الثاني 18 - 08:30
مشاهدة
299
مشاركة

لم تنتهِ المواجهة المباشرة بين المقاومة الفلسطينية والعدو الصهيوني حتى سارع أمن المقاومة الفلسطينية إلى شنّ حملة موسعة امتدت من وقت متأخر أول من أمس حتى مساء أمس الأربعاء، لمتابعة ملف القوة الصهيونية الخاصة التي دخلت شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة.

وقد أفضت هذه الحملة إلى اعتقال عدد من العملاء الذين ساعدوا القوة على التسلل. وفي هذا الوقت، كان الغزيون يوزعون الحلوى فرحاً باستقالة وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان، على خلفية المواجهة الأخيرة.

 

يؤكد مصدر في المقاومة الفلسطينية لصحيفة "الأخبار اللبنانية" على أنّ الاستخبارات العسكرية التابعة لـ كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، بدأت بالتعاون مع جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة الفلسطينية منذ الساعات الأولى لبدء التهدئة مع كيان العدو، حملة مكثفة شملت المناطق الشرقية لخانيونس، جرى خلالها اعتقال عدد من المشتبه فيهم بمساعدة القوات الصهيونية التي دخلت المنطقة متخفية قبل كشفها على يد عناصر المقاومة.

وأشار المصدر إلى أن بعض المشتبهين اعترفوا خلال التحقيق بمساعدة القوة الصهيونية، جراء ارتباطهم بجهاز "الشاباك"، وهو ما كشف معلومات أكثر دقة عن طبيعة هذه القوة  والمهمة التي دخلت من أجلها.

وجاء فق الاعترافات، بأنّها ليست المرة الأولى التي تدخل فيها قوات عسكرية صهيونية خاصة إلى عمق القطاع، كما أنّ القوة التي تم اكتشافها مكثت أكثر من 24 ساعة على الأقل ، في منزل يعود إلى أحد العملاء قبل خروجهم لتنفيذ مهمتهم التي لم تكتمل بعد كشفهم على يد القيادي في "القسام" الشهيد نور بركة.

ومن جهته،يقول المصدر إنّ "الضربة التي تلقاها عملاء الاحتلال في اليومين الماضيين كبيرة، فقد كشفت أجهزة المقاومة بطريقة فنية عدداً من العملاء الخطيرين الذين ساعدوا القوة داخل غزة، ولم تكن حولهم أي دلالات تشير إلى ارتباطهم بالعدو".

وقدّرت  المقاومة الفلسطينية وجود قوات أخرى دخلت إلى القطاع ولم تخرج بعد، ما دفعها إلى إغلاق جميع منافذ القطاع وزيادة المراقبة والمتابعة في المناطق الحدودية خشية أي تحرك غريب، وهو ما أسفر عن اعتقال عميل أثناء محاولته الهرب باتجاه السياج الفاصل.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

عملاء

المقاومة الفلسطينية

العدو الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 11 | فقه الشريعة

16 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة العاشرة

16 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 11 رمضان

16 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 10 | فقه الشريعة

15 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة التاسعة

15 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

متى يكون الكذب واجبا والصدق محرما | محاضرات في مكارم الأخلاق

14 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 9 رمضان

14 أيار 19

حكواتي الأديان

زيبق و ريحان | حكواتي الأديان

14 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 9 | فقه الشريعة

14 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة

14 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة الكذب على الله | محاضرات في مكارم الأخلاق

13 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة

13 أيار 19

لم تنتهِ المواجهة المباشرة بين المقاومة الفلسطينية والعدو الصهيوني حتى سارع أمن المقاومة الفلسطينية إلى شنّ حملة موسعة امتدت من وقت متأخر أول من أمس حتى مساء أمس الأربعاء، لمتابعة ملف القوة الصهيونية الخاصة التي دخلت شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة.

وقد أفضت هذه الحملة إلى اعتقال عدد من العملاء الذين ساعدوا القوة على التسلل. وفي هذا الوقت، كان الغزيون يوزعون الحلوى فرحاً باستقالة وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان، على خلفية المواجهة الأخيرة.

 

يؤكد مصدر في المقاومة الفلسطينية لصحيفة "الأخبار اللبنانية" على أنّ الاستخبارات العسكرية التابعة لـ كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، بدأت بالتعاون مع جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة الفلسطينية منذ الساعات الأولى لبدء التهدئة مع كيان العدو، حملة مكثفة شملت المناطق الشرقية لخانيونس، جرى خلالها اعتقال عدد من المشتبه فيهم بمساعدة القوات الصهيونية التي دخلت المنطقة متخفية قبل كشفها على يد عناصر المقاومة.

وأشار المصدر إلى أن بعض المشتبهين اعترفوا خلال التحقيق بمساعدة القوة الصهيونية، جراء ارتباطهم بجهاز "الشاباك"، وهو ما كشف معلومات أكثر دقة عن طبيعة هذه القوة  والمهمة التي دخلت من أجلها.

وجاء فق الاعترافات، بأنّها ليست المرة الأولى التي تدخل فيها قوات عسكرية صهيونية خاصة إلى عمق القطاع، كما أنّ القوة التي تم اكتشافها مكثت أكثر من 24 ساعة على الأقل ، في منزل يعود إلى أحد العملاء قبل خروجهم لتنفيذ مهمتهم التي لم تكتمل بعد كشفهم على يد القيادي في "القسام" الشهيد نور بركة.

ومن جهته،يقول المصدر إنّ "الضربة التي تلقاها عملاء الاحتلال في اليومين الماضيين كبيرة، فقد كشفت أجهزة المقاومة بطريقة فنية عدداً من العملاء الخطيرين الذين ساعدوا القوة داخل غزة، ولم تكن حولهم أي دلالات تشير إلى ارتباطهم بالعدو".

وقدّرت  المقاومة الفلسطينية وجود قوات أخرى دخلت إلى القطاع ولم تخرج بعد، ما دفعها إلى إغلاق جميع منافذ القطاع وزيادة المراقبة والمتابعة في المناطق الحدودية خشية أي تحرك غريب، وهو ما أسفر عن اعتقال عميل أثناء محاولته الهرب باتجاه السياج الفاصل.
أخبار فلسطين,عملاء,المقاومة الفلسطينية,العدو الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية