Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الاحتلال الصهيوني يستولي على أراضي من أوقاف كنيسة

29 تشرين الثاني 18 - 11:16
مشاهدة
69
مشاركة

استولت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الثلاثاء،على 267 دونمًا من أراضي قريتي بردلة وتياسير في محافظة طوباس والأغوار الشمالية تعود ملكيتها للكنيسة اللاتينية في القدس لأغراض عسكرية،ضمن سياسة "وضع اليد" التي يتخذها الاحتلال الصهيوني حجة لابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية لتوسيع استيطانه المخالف للقوانين الدولية.

ونددت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان لها،بمصادرة قوات الاحتلال الصهيوني لهذه الأراضي،معتبرة تحويلها لمعسكر للجيش انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني،الذي يحدد المبادئ التي تطبق خلال الحرب والاحتلال.

 

كما أكّدت الهيئة في بيانها أن خطط الاحتلال  التهويدية مستمرة بكافة الأشكال والأساليب،من خلال إقامة المزيد من التجمعات والبؤر الاستيطانية في كل أرض فلسطينية، تارة إلى الاعتداء المتواصل والانتهاك الصارخ لحرمة المقدسات المسيحية والإسلامية دون أي احترام أو اعتبار لحرمة المساجد والكنائس تارة أخرى.

وأشار الأمين العام للهيئة حنا عيسى إلى أنّ الحكومات الصهيونية المتعاقبة تسرّع من وتيرة مصادرة الأراضي وبناء المستوطنات عليها بشكل ملحوظ وتتجاهل تصرفات المستوطنين الصهاينة المتواصلة في وضع اليد على الأراضي القريبة من المستوطنات،وتدعوهم إلى التمادي في الاستيلاء على مزيد من الأراضي في مدينة القدس والضفة الغربية المحتلتين. كما أن السياسة الصهيونية تجاه مصادرة الأراضي والاستيطان لم تتوقف منذ توقيع اتفاقيات اوسلو،فالمسيرة السياسية لم تؤد لوضع حد لهذا الأمر.

وتقع الأراضي المصادرة في حوض رقم 159 في المنطقة،بالقرب من معسكر سابق لقوات الاحتلال الصهيوني،عملت مؤخرًا على إعادة بناءه وتزويده بغرف وخدمات داخله وفي محيطه.

ويشكّل هذا القرار خطرًا حقيقيًا على عدد من العائلات الفلسطينية التي تسكن في المنطقة،حيث تخشى هذه العائلات أن يكون هذا القرار  الصهيوني مقدمة لترحيلها من بيوتها تحت حجج أمنية واهية تهدف إلى السيطرة على مزيد من الأراضي لصالح الاستيطان.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

الكيان الغاصب

اوقاف كنيسة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قبس من نورهم

الإضطراب الفكري والسياسي في عصر الإمام الصادق | قبس من نورهم

17 كانون الأول 18

فترة دينية

بطاقة تعريفية عن الإمام العسكري (ع)

17 كانون الأول 18

إضاءات

اضاءات - الحب في التربية

16 كانون الأول 18

من خارج النص

قنوات الأطفال بين القيم والأهداف | من خارج النص

16 كانون الأول 18

غير نفسك

إستراتيجيات التعامل مع المراهقين - غير نفسك

15 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

حقيقة مصحف فاطمة | الدين القيّم

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14/12/2018

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 12/12/2018

12 كانون الأول 18

وجهة نظر

إشكالية عمل المرأة - وجهة نظر

11 كانون الأول 18

قبس من نورهم

المكانة العلمية للإمام الصادق (ع)| قبس من نورهم

10 كانون الأول 18

من خارج النص

لغة الإعلام في تناول قضايا الإعاقة | من خارج النص

09 كانون الأول 18

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

استولت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الثلاثاء،على 267 دونمًا من أراضي قريتي بردلة وتياسير في محافظة طوباس والأغوار الشمالية تعود ملكيتها للكنيسة اللاتينية في القدس لأغراض عسكرية،ضمن سياسة "وضع اليد" التي يتخذها الاحتلال الصهيوني حجة لابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية لتوسيع استيطانه المخالف للقوانين الدولية.

ونددت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان لها،بمصادرة قوات الاحتلال الصهيوني لهذه الأراضي،معتبرة تحويلها لمعسكر للجيش انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني،الذي يحدد المبادئ التي تطبق خلال الحرب والاحتلال.

 

كما أكّدت الهيئة في بيانها أن خطط الاحتلال  التهويدية مستمرة بكافة الأشكال والأساليب،من خلال إقامة المزيد من التجمعات والبؤر الاستيطانية في كل أرض فلسطينية، تارة إلى الاعتداء المتواصل والانتهاك الصارخ لحرمة المقدسات المسيحية والإسلامية دون أي احترام أو اعتبار لحرمة المساجد والكنائس تارة أخرى.

وأشار الأمين العام للهيئة حنا عيسى إلى أنّ الحكومات الصهيونية المتعاقبة تسرّع من وتيرة مصادرة الأراضي وبناء المستوطنات عليها بشكل ملحوظ وتتجاهل تصرفات المستوطنين الصهاينة المتواصلة في وضع اليد على الأراضي القريبة من المستوطنات،وتدعوهم إلى التمادي في الاستيلاء على مزيد من الأراضي في مدينة القدس والضفة الغربية المحتلتين. كما أن السياسة الصهيونية تجاه مصادرة الأراضي والاستيطان لم تتوقف منذ توقيع اتفاقيات اوسلو،فالمسيرة السياسية لم تؤد لوضع حد لهذا الأمر.

وتقع الأراضي المصادرة في حوض رقم 159 في المنطقة،بالقرب من معسكر سابق لقوات الاحتلال الصهيوني،عملت مؤخرًا على إعادة بناءه وتزويده بغرف وخدمات داخله وفي محيطه.

ويشكّل هذا القرار خطرًا حقيقيًا على عدد من العائلات الفلسطينية التي تسكن في المنطقة،حيث تخشى هذه العائلات أن يكون هذا القرار  الصهيوني مقدمة لترحيلها من بيوتها تحت حجج أمنية واهية تهدف إلى السيطرة على مزيد من الأراضي لصالح الاستيطان.

أخبار فلسطين,فلسطين, الكيان الغاصب, اوقاف كنيسة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية