Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

اكتشاف مقبرة أثرية تاريخية في منطقة الخلوة في مصر

11 كانون الأول 18 - 16:00
مشاهدة
157
مشاركة

نجحت البعثة الأثرية التابعة للمجلس الأعلى للآثارالعاملة في منطقة "الخلوة" في الفيوم، برئاسة الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، في الكشف عن بئر دفن يقع شرق مقبرة الأمير واجي من عصر الدولة الوسطى، وذلك أثناء الحفائر التي بدأتها البعثة أواخر الشهر الماضي.

قال د. مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحفي تلقت “سبوتنيك” نسخة منه  إن منطقة الخلوة تقع في أقصى جنوب الفيوم على بعد 40 كم من المدينة وتحتوي على جبانة من عصر الدولة الوسطى وبالتحديد عصر الملك امنمحات الثالث (1842- 1799 ق.م)  واستخدمت أيضا في العصر البيزنطي من خلال بعض التجمعات المسيحية، ويوجد بالجبانة مقبرة الأمير واجي، حاكم إقليم الفيوم، ومقبرة أخرى لأمه “نبت موت” والتي تقع إلى الشرق منها.
وأوضح د. عشماوي، أن البئر يضم ثلاث حجرات للدفن وجدت البعثة بداخلهم جزء علوي من تمثال مصنوع من الحجر الرملي يبلغ ارتفاعه 40 سم لشخص يعقد يده اليسري على صدره، بالإضافة إلى جزء أوسط لتمثال آخر مصنوع من البازلت ارتفاعه 30 سم، وعدد من الأواني الفخارية وثلاثة رؤوس للأواني الكانوبية على هيئة أدمية طول الرأس حوالي 10 سم، ولكن وجد بعضها مهشم، كما عثر بداخل إحدهم على أحشاء المتوفي، ومن المرجح أن تكون قد سبق وتعرضت تلك الحجرات للنهب في العصور القديمة وأعيد استخدامها للدفن في عصور لاحقة.
وأشار سيد الشورة مدير عام آثار الفيوم، أن وجد سقف المقبرة كان منهار تماما، ربما بسبب زلازل مدمر حدث في العصور القديمة أو بسبب ثقل أحجار السقف التي تزن ما بين 10 و30 طنا، ونظرا لذلك قامت البعثة الإيطالية تحت إشراف المجلس الأعلى للآثار بعمل سقف حديث لحماية بقايا النقوش الموجودة على الجدران والأعمدة. وتتكون المقبرة من صالتين للأعمدة الأولى يحمل سقفها 12 عمودا موزعة على صفين وهي دون نقوش والثانية يحمل سقفها أيضا 12 عمودا موزعة على 3 صفوف، وموجود عليها نقوش للأمير واجي وأمامه العديد من الألقاب التي كان يحملها.
وفي الجدار الجنوبي ثلاث نيشات لتماثيل صاحب المقبرة، وفي الركن الجنوب الغربي من الصالة الثانية يقع بئر الدفن، الذي عثر به على بعض عظام الجمجمة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

مصر القديمة

إكتشاف مقبرة

الفيوم

الآثار المصرية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

بناء القيم في الأنشطة الأسرية | غير نفسك

16 شباط 19

خطبتي صلاة الجمعة

خبطتي وصلاة الجمعة 15-2-2019

15 شباط 19

غير نفسك

قوة التحفيز | غير نفسك

09 شباط 19

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

غير نفسك

حياة متوازنة | غير نفسك

02 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

غير نفسك

البرمجة الذانية | غير نفسك

26 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نجحت البعثة الأثرية التابعة للمجلس الأعلى للآثارالعاملة في منطقة "الخلوة" في الفيوم، برئاسة الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، في الكشف عن بئر دفن يقع شرق مقبرة الأمير واجي من عصر الدولة الوسطى، وذلك أثناء الحفائر التي بدأتها البعثة أواخر الشهر الماضي.
قال د. مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحفي تلقت “سبوتنيك” نسخة منه  إن منطقة الخلوة تقع في أقصى جنوب الفيوم على بعد 40 كم من المدينة وتحتوي على جبانة من عصر الدولة الوسطى وبالتحديد عصر الملك امنمحات الثالث (1842- 1799 ق.م)  واستخدمت أيضا في العصر البيزنطي من خلال بعض التجمعات المسيحية، ويوجد بالجبانة مقبرة الأمير واجي، حاكم إقليم الفيوم، ومقبرة أخرى لأمه “نبت موت” والتي تقع إلى الشرق منها.
وأوضح د. عشماوي، أن البئر يضم ثلاث حجرات للدفن وجدت البعثة بداخلهم جزء علوي من تمثال مصنوع من الحجر الرملي يبلغ ارتفاعه 40 سم لشخص يعقد يده اليسري على صدره، بالإضافة إلى جزء أوسط لتمثال آخر مصنوع من البازلت ارتفاعه 30 سم، وعدد من الأواني الفخارية وثلاثة رؤوس للأواني الكانوبية على هيئة أدمية طول الرأس حوالي 10 سم، ولكن وجد بعضها مهشم، كما عثر بداخل إحدهم على أحشاء المتوفي، ومن المرجح أن تكون قد سبق وتعرضت تلك الحجرات للنهب في العصور القديمة وأعيد استخدامها للدفن في عصور لاحقة.
وأشار سيد الشورة مدير عام آثار الفيوم، أن وجد سقف المقبرة كان منهار تماما، ربما بسبب زلازل مدمر حدث في العصور القديمة أو بسبب ثقل أحجار السقف التي تزن ما بين 10 و30 طنا، ونظرا لذلك قامت البعثة الإيطالية تحت إشراف المجلس الأعلى للآثار بعمل سقف حديث لحماية بقايا النقوش الموجودة على الجدران والأعمدة. وتتكون المقبرة من صالتين للأعمدة الأولى يحمل سقفها 12 عمودا موزعة على صفين وهي دون نقوش والثانية يحمل سقفها أيضا 12 عمودا موزعة على 3 صفوف، وموجود عليها نقوش للأمير واجي وأمامه العديد من الألقاب التي كان يحملها.
وفي الجدار الجنوبي ثلاث نيشات لتماثيل صاحب المقبرة، وفي الركن الجنوب الغربي من الصالة الثانية يقع بئر الدفن، الذي عثر به على بعض عظام الجمجمة.

تكنولوجيا وطب,مصر القديمة, إكتشاف مقبرة, الفيوم, الآثار المصرية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية