Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

المدافعون عن حقوق الإنسان في مرمى النيران

13 كانون الأول 18 - 15:00
مشاهدة
61
مشاركة

قبل بضعة أيام من تقديم المقرّر الخاصّ للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان تقريره عن حالة حقوق الإنسان في 140 دولة، أشار ميشال فروست إلى أنَّ الوضع الراهن لا يبعث على التفاؤل، وأنَّ هناك ارتفاعاً ملحوظاً في جرائم القتل، وتزايداً في الاعتداءات الجسدية والخطف والإخفاء في أنحاء العالم. وأضاف: "إن الضحايا قتلوا لأنهم أرادوا نشر حقوق الإنسان وصونها".

وتشير التقارير إلى أنه خلال الأعوام 2015 و2017 قتل أكثر من 1100 مدافع عن حقوق الإنسان في العالم. وقال فورست في باريس بمناسبة الذكرى السنوية السبعين لإقرار الجمعية العامة للأمم المتّحدة "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، إنّ الحالة الراهنة "لا تدعو إلى السّرور".

ولفت المقرّر الأمميّ إلى أنّ الاعتداءات الجسديَّة والتهديدات وعمليات الخطف والإخفاء تتزايد في جميع أنحاء العالم، مسلّطا الضَّوء كذلك على ازدياد "ظاهرة الإفلات من العقاب".

وعلى سبيل المثال، سلّط المقرّر الأمميّ الضَّوء على الوضع في أميركا اللاتينيّة، ذلك أنَّه "من أصل كلّ مئة جريمة قتل بحقّ مدافعين عن حقوق الإنسان، يتمّ التحقيق في خمس جرائم، ويتمّ توجيه الاتّهام في جريمتين يساق المتهمّون فيهما أمام القضاء وتصدر أحكام بحقّهم".

كما أعرب فورست عن قلقه من حملات القدح والذم والتشهير التي تستهدف المدافعين عن حقوق الإنسان، وكذلك من "تقييد المساحة المخصّصة للمجتمع المدني في العالم، بما في ذلك في أوروبا الغربية".

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان: "داخل الاتحاد الأوروبي نفسه، ولا سيّما بسبب صعود خطابات شعبوية، نلاحظ انتكاسات مهمَّة لحقوق الإنسان".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

حقوق الإنسان

الأمم المتحدة

ضحايا حقوق الإنسان

باريس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

على الدوام كان السيد فضل الله (رض) | في الذاكرة

20 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

شوهوا صورة الإسلام | في الذاكرة

19 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

تمييز السيد فضل الله ببعد النظر والدقة في الحكم | في الذاكرة

17 كانون الثاني 19

فقه الشريعة 2019

السحر والكِتبة | فقه الشريعة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حرص السيد على صلاة الجماعة | في الذاكرة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

مما قاله الكاتب الكويتي الأستاذ عبد الله بهبهاني في جريدة القبس | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

السيد ذو همة عالية | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 14/1/2019

14 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حين طلب منه تقرير عن ولادة الهلال | في الذاكرة

14 كانون الثاني 19

قبل بضعة أيام من تقديم المقرّر الخاصّ للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان تقريره عن حالة حقوق الإنسان في 140 دولة، أشار ميشال فروست إلى أنَّ الوضع الراهن لا يبعث على التفاؤل، وأنَّ هناك ارتفاعاً ملحوظاً في جرائم القتل، وتزايداً في الاعتداءات الجسدية والخطف والإخفاء في أنحاء العالم. وأضاف: "إن الضحايا قتلوا لأنهم أرادوا نشر حقوق الإنسان وصونها".

وتشير التقارير إلى أنه خلال الأعوام 2015 و2017 قتل أكثر من 1100 مدافع عن حقوق الإنسان في العالم. وقال فورست في باريس بمناسبة الذكرى السنوية السبعين لإقرار الجمعية العامة للأمم المتّحدة "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، إنّ الحالة الراهنة "لا تدعو إلى السّرور".

ولفت المقرّر الأمميّ إلى أنّ الاعتداءات الجسديَّة والتهديدات وعمليات الخطف والإخفاء تتزايد في جميع أنحاء العالم، مسلّطا الضَّوء كذلك على ازدياد "ظاهرة الإفلات من العقاب".

وعلى سبيل المثال، سلّط المقرّر الأمميّ الضَّوء على الوضع في أميركا اللاتينيّة، ذلك أنَّه "من أصل كلّ مئة جريمة قتل بحقّ مدافعين عن حقوق الإنسان، يتمّ التحقيق في خمس جرائم، ويتمّ توجيه الاتّهام في جريمتين يساق المتهمّون فيهما أمام القضاء وتصدر أحكام بحقّهم".

كما أعرب فورست عن قلقه من حملات القدح والذم والتشهير التي تستهدف المدافعين عن حقوق الإنسان، وكذلك من "تقييد المساحة المخصّصة للمجتمع المدني في العالم، بما في ذلك في أوروبا الغربية".

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان: "داخل الاتحاد الأوروبي نفسه، ولا سيّما بسبب صعود خطابات شعبوية، نلاحظ انتكاسات مهمَّة لحقوق الإنسان".

العالم العربي والعالم,حقوق الإنسان, الأمم المتحدة, ضحايا حقوق الإنسان, باريس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية