Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أوقع الرّعب في نفوس الصّهاينة... فلسطينيّ يتسلَّل إلى موقع ويطعن جندياً

15 كانون الأول 18 - 12:00
مشاهدة
69
مشاركة

تمكَّن شاب فلسطينيّ، صباح أمس الجمعة، من التسلّل إلى برج المراقبة في مستوطنة بيت إيل وسط الضفّة الغربية، وخاض عراكاً بالأيدي مع جندي صهيونيّ، قبل أن يضربه بحجر على رأسه، ما أدى إلى إصابته بجروح وصفتها وسائل الإعلام الصهيونيّة بالخطرة.

وقد نُشرت صور على وسائل التواصل للموقع الَّذي أصيب فيه الجندي، وظهر سلاحه الآليّ في المكان. وذكرت وسائل إعلام صهيونية أنَّ الشاب طعن الجنديّ وأصابه بجروح وصفت بأنها خطرة، ونُشرت مشاهد على مواقع التواصل تظهر حال الهلع لدى جنود الاحتلال بعد الهجوم.

ويواصل جيش الاحتلال حملة مداهماته الواسعة في الضفة الغربية، حيث اعتقل أربعين فلسطينياً. ومن بين المعتقلين، الأسير المحرر والد الشهيد صالح البرغوثي في قرية كوبر.

وقد أطلقت قوات الاحتلال النار باتجاه سيارة إسعاف فلسطينية بالقرب من مستوطنة بيت إيل شمالي شرق البيرة في الضفة الغربية. كما أُصيب عدد من الفلسطينيين خلال تصديهم لاعتداءات قوات لاحتلال في المغير شرق رام الله.

وكان الجيش الصهيوني قد أغلق منطقتي رام الله والبيرة ونابلس وبيت لحم بعد العملية الفدائية البطولية في سلواد، التي أدت إلى مقتل ثلاثة جنود صهاينة. وبالتوازي، واصل المستوطنون الاعتداء على ممتلكات الفلسطينيين، ولا سيما في شرق قلقيلية، وهاجموا قرية برقا جنوب شرق رام الله، واعتدوا بوحشية على سائق حافلة من مخيم شعفاط. كذلك، هاجم مستوطنون منطقة جنوب شرق نابلس، فتصدّى لهم السكّان وأجبروهم على الفرار.

كما اقتحمت قوات الاحتلال عشرات المنازل في مدينة رام الله في الضفة الغربية، وقامت باعتقال الأسير المحرر أحمد نجيب مفارجة من بلدة بيت لقيا، والأسيرة المحررة صباح فرعون من بلدة العيزرية شرق مدينة القدس، ومجموعة كبيرة من الشباب من مخيم قلنديا.

وفي مدينة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال النائب عن حركة حماس، إسماعيل الطل، من بلدة الظاهرية، والأسير المحرر بلال سهلب، وأمجد عبد الرازق، ومحمد جودة أبو عمر، والأسير المحرر معاذ أبو جحيشة، والأسير المحرر متوكل أبو جحيشة، ومجموعة من الشباب. واندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال في بير زيت.

يُذكر أنَّ الاحتلال يقوم بعمليات تفتيش واسعة، بعد زعمه فقدان سلاح أحد الجنود خلال عملية فدائية.

المصدر: موقع الميادين، بتصرف

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

عملية تسلل

عمليات فدائية

المقاومة الفلسطينية

جيش الاحتلال

الضفة الغربية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

السحر والكِتبة | فقه الشريعة

16 كانون الثاني 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 14/1/2019

14 كانون الثاني 19

من خارج النص

الإعلام وقضايا الإسلاموفوبيا | من خارج النص

13 كانون الثاني 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السادسة

12 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة

11 كانون الثاني 19

الدينُ القيّم

الأحاديث والمرويات في التراث الإسلامي | الدين القيّم

11 كانون الثاني 19

فقه الشريعة 2019

أحكام اللهو واللعب | فقه الشريعة

09 كانون الثاني 19

وجهة نظر

عمليات التجميل غاية أم وسيلة | وجهة نظر

08 كانون الثاني 19

قبس من نورهم

الملامح الشخصية للإمام الكاظم (ع) | قبس من نورهم

07 كانون الثاني 19

من خارج النص

غياب قضايا الشباب عن الشاشة | من خارج النص

06 كانون الثاني 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الخامسة

05 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة

04 كانون الثاني 19

تمكَّن شاب فلسطينيّ، صباح أمس الجمعة، من التسلّل إلى برج المراقبة في مستوطنة بيت إيل وسط الضفّة الغربية، وخاض عراكاً بالأيدي مع جندي صهيونيّ، قبل أن يضربه بحجر على رأسه، ما أدى إلى إصابته بجروح وصفتها وسائل الإعلام الصهيونيّة بالخطرة.

وقد نُشرت صور على وسائل التواصل للموقع الَّذي أصيب فيه الجندي، وظهر سلاحه الآليّ في المكان. وذكرت وسائل إعلام صهيونية أنَّ الشاب طعن الجنديّ وأصابه بجروح وصفت بأنها خطرة، ونُشرت مشاهد على مواقع التواصل تظهر حال الهلع لدى جنود الاحتلال بعد الهجوم.

ويواصل جيش الاحتلال حملة مداهماته الواسعة في الضفة الغربية، حيث اعتقل أربعين فلسطينياً. ومن بين المعتقلين، الأسير المحرر والد الشهيد صالح البرغوثي في قرية كوبر.

وقد أطلقت قوات الاحتلال النار باتجاه سيارة إسعاف فلسطينية بالقرب من مستوطنة بيت إيل شمالي شرق البيرة في الضفة الغربية. كما أُصيب عدد من الفلسطينيين خلال تصديهم لاعتداءات قوات لاحتلال في المغير شرق رام الله.

وكان الجيش الصهيوني قد أغلق منطقتي رام الله والبيرة ونابلس وبيت لحم بعد العملية الفدائية البطولية في سلواد، التي أدت إلى مقتل ثلاثة جنود صهاينة. وبالتوازي، واصل المستوطنون الاعتداء على ممتلكات الفلسطينيين، ولا سيما في شرق قلقيلية، وهاجموا قرية برقا جنوب شرق رام الله، واعتدوا بوحشية على سائق حافلة من مخيم شعفاط. كذلك، هاجم مستوطنون منطقة جنوب شرق نابلس، فتصدّى لهم السكّان وأجبروهم على الفرار.

كما اقتحمت قوات الاحتلال عشرات المنازل في مدينة رام الله في الضفة الغربية، وقامت باعتقال الأسير المحرر أحمد نجيب مفارجة من بلدة بيت لقيا، والأسيرة المحررة صباح فرعون من بلدة العيزرية شرق مدينة القدس، ومجموعة كبيرة من الشباب من مخيم قلنديا.

وفي مدينة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال النائب عن حركة حماس، إسماعيل الطل، من بلدة الظاهرية، والأسير المحرر بلال سهلب، وأمجد عبد الرازق، ومحمد جودة أبو عمر، والأسير المحرر معاذ أبو جحيشة، والأسير المحرر متوكل أبو جحيشة، ومجموعة من الشباب. واندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال في بير زيت.

يُذكر أنَّ الاحتلال يقوم بعمليات تفتيش واسعة، بعد زعمه فقدان سلاح أحد الجنود خلال عملية فدائية.

المصدر: موقع الميادين، بتصرف

أخبار فلسطين,عملية تسلل, عمليات فدائية, المقاومة الفلسطينية, جيش الاحتلال, الضفة الغربية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية