Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إكتشاف هرم غامض في غابات إندونيسيا!

19 كانون الأول 18 - 08:15
مشاهدة
359
مشاركة

ساعدت صور رادارية لجزيرة جاوا الجيولوجيين في اكتشاف هرم قديم غامض في عمق الغابات.
وقال أندانج بختيار، وهو جيولوجي من شركة نفط “موريل”، خلال اجتماع الاتحاد الجيولوجي الأمريكي: “اعتقدنا في البداية أن المرتفع كان يضم في السابق مبنى ما. ولكن، تبين أنه يمتد إلى أبعد من ذلك، ويتكون من عدة طبقات ويشغل كامل حجم المرتفع”.

وتعتبر الأهرامات تقليديا من رموز مصر القديمة. ولكن، يبدو أن الحضارات الأخرى أنشأت أيضا الأهرامات بما فيها السومرية والهندية والمايا والأزتيك، وكذلك سكان غابات جنوب-شرق آسيا.
وعلى الرغم من حجم الأهرامات الكبير، إلا أنها ظلت مجهولة إلى فترة قريبة، وخاصة تلك التي بنتها قبائل المايا.
واكتشف باختيار وزملاؤه هذا الهرم الكبير والأقدم تاريخيا عن طريق الصدفة، عند دراستهم لسفح جبل بادانغ في جنوب جزيرة جاوا.
وتسمح الرادارات والأجهزة الأخرى بكشف الفراغات والآثار القديمة المخبأة. وقد أثار انتباه العلماء أن المنطقة المحيطة بالجبل، ومساحتها حوالي 15 هكتارا، هي جزء من هيكل واحد بناه الإنسان، مغطى جزئيا بالتراب والنباتات.
كما يبلغ ارتفاع هذا الهرم حوالي 30 مترا، ويتكون من ثلاثة أجزاء بنيت في فوهة بركان خامد في أوقات مختلفة.
أما الطبقة الأولى وهي الأكبر في الهرم، فقد بنيت من كتل صخرية، عمرها 15-28 ألف سنة. وبنيت الطبقة الثانية قبل 8.5 ألف سنة والثالثة قبل 3.5 ألف سنة. وخلال هذه الفترة، غطتها طبقة ترابية سميكة ونباتات مختلفة، ما جعل الهرم غير مرئي للسياح والعلماء على حد سواء.
وتبين الصور الرادارية وجود فجوات داخل الهرم، وهذا يعني وجود حجر سرية أو ما شابه ذلك. ووفقا لرأي علماء الآثار، يؤكد هذا على أن الهرم كان معبدا في الماضي، وليس مجرد مدفن أو “مرصد”.

المصدر: روسيا اليوم

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

اندونيسا

أهرام

أثار

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

على الدوام كان السيد فضل الله (رض) | في الذاكرة

20 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

شوهوا صورة الإسلام | في الذاكرة

19 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

تمييز السيد فضل الله ببعد النظر والدقة في الحكم | في الذاكرة

17 كانون الثاني 19

فقه الشريعة 2019

السحر والكِتبة | فقه الشريعة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حرص السيد على صلاة الجماعة | في الذاكرة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

مما قاله الكاتب الكويتي الأستاذ عبد الله بهبهاني في جريدة القبس | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

السيد ذو همة عالية | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 14/1/2019

14 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حين طلب منه تقرير عن ولادة الهلال | في الذاكرة

14 كانون الثاني 19

ساعدت صور رادارية لجزيرة جاوا الجيولوجيين في اكتشاف هرم قديم غامض في عمق الغابات.
وقال أندانج بختيار، وهو جيولوجي من شركة نفط “موريل”، خلال اجتماع الاتحاد الجيولوجي الأمريكي: “اعتقدنا في البداية أن المرتفع كان يضم في السابق مبنى ما. ولكن، تبين أنه يمتد إلى أبعد من ذلك، ويتكون من عدة طبقات ويشغل كامل حجم المرتفع”.
وتعتبر الأهرامات تقليديا من رموز مصر القديمة. ولكن، يبدو أن الحضارات الأخرى أنشأت أيضا الأهرامات بما فيها السومرية والهندية والمايا والأزتيك، وكذلك سكان غابات جنوب-شرق آسيا.
وعلى الرغم من حجم الأهرامات الكبير، إلا أنها ظلت مجهولة إلى فترة قريبة، وخاصة تلك التي بنتها قبائل المايا.
واكتشف باختيار وزملاؤه هذا الهرم الكبير والأقدم تاريخيا عن طريق الصدفة، عند دراستهم لسفح جبل بادانغ في جنوب جزيرة جاوا.
وتسمح الرادارات والأجهزة الأخرى بكشف الفراغات والآثار القديمة المخبأة. وقد أثار انتباه العلماء أن المنطقة المحيطة بالجبل، ومساحتها حوالي 15 هكتارا، هي جزء من هيكل واحد بناه الإنسان، مغطى جزئيا بالتراب والنباتات.
كما يبلغ ارتفاع هذا الهرم حوالي 30 مترا، ويتكون من ثلاثة أجزاء بنيت في فوهة بركان خامد في أوقات مختلفة.
أما الطبقة الأولى وهي الأكبر في الهرم، فقد بنيت من كتل صخرية، عمرها 15-28 ألف سنة. وبنيت الطبقة الثانية قبل 8.5 ألف سنة والثالثة قبل 3.5 ألف سنة. وخلال هذه الفترة، غطتها طبقة ترابية سميكة ونباتات مختلفة، ما جعل الهرم غير مرئي للسياح والعلماء على حد سواء.
وتبين الصور الرادارية وجود فجوات داخل الهرم، وهذا يعني وجود حجر سرية أو ما شابه ذلك. ووفقا لرأي علماء الآثار، يؤكد هذا على أن الهرم كان معبدا في الماضي، وليس مجرد مدفن أو “مرصد”.

المصدر: روسيا اليوم

تكنولوجيا وطب,اندونيسا, أهرام, أثار
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية