Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

لجنة وزاريَّة أميركيّة توصي بنشر طواقم مسلَّحة في المدارس

20 كانون الأول 18 - 15:00
مشاهدة
63
مشاركة

أوصت لجنة ترأّستها وزيرة التربية الأميركية بيتسي ديفوس، وشكّلها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد حادث إطلاق نار وقع في ثانوية في ولاية فلوريدا في شباط/ فبراير، بنشر المزيد من الطواقم المسلَّحة في المدارس، والمزيد من الجنود السابقين، والعودة إلى إجراءات الانضباط القديمة.

وأدرجت اللجنة في تقريرها عدداً من التوصيات لتحسين الأمن في المؤسَّسات التعليميَّة في الولايات المتحدة التي تشهد باستمرار حوادث إطلاق نار.

وبعد إطلاق النار في مدرسة باركلاند الثانوية، والذي أدّى إلى قتل 17 شخصاً، تظاهر مليون أميركي للمطالبة بقواعد أكثر صرامة حول الأسلحة النارية، وخصوصاً لجهة شرائها من قبل صغار السنّ، لكنَّ معدّي التقرير رفضوا هذا الخيار، مشيرين إلى أنَّ "معظم منفّذي حوادث إطلاق النار في المدارس حصلوا على السّلاح من عائلاتهم أو أصدقائهم".

وفي تقريرهم المؤلّف من 180 صفحة، اكتفى أعضاء اللجنة بالدعوة إلى اتخاذ إجراءات لمصادرة أسلحة الأشخاص الذين يعتبرون خطيرين.

في المقابل، رأت اللجنة أنَّ من المناسب تسليح طواقم بعض المدارس، وخصوصاً في المناطق الريفية، بما في ذلك المدرسين، ليتمكَّنوا من "التصدي بسهولة" لأي هجوم بانتظار وصول الشرطة.

ودعا معدّو التقرير الولايات المتحدة الأميركية إلى "تحديد" المدارس التي تحتاج إلى ذلك، كما دعوا إلى تسهيل توظيف عسكريين سابقين أو رجال شرطة سابقين "يمكن أن يكونوا معلّمين فاعلين جداً".

وطلبت اللجنة أيضاً التراجع عن تعديل إجراءات الانضباط التي فرضتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في العام 2014.

وكانت إدارة أوباما استندت إلى معطيات تفيد بأنَّ أصحاب البشرة السمراء والناطقين بالإسبانية هم في أغلب الأحيان الَّذين يطردون من مدارسهم، وطلبت من المدارس وضع بدائل. ورأى معدّو التقرير أنَّ هذا الإجراء كان له أثر "سلبي كبير في الانضباط في المدارس وأمنها".

وأدانت منظَّمة الدفاع عن الحقوق المدنيَّة بشدّة هذا الاقتراح. وقالت إنَّ "إدارة ترامب تستغلّ المآسي لتبرير إلغاء إجراءات لحماية حقوق الأطفال، رغم أن لا علاقة بين إجراءات الانضباط وحوادث إطلاق النار في المدارس".

وتفيد أرقام نشرتها صحيفة واشنطن بوست أنَّ أكثر من 214 ألف طالب شهدوا حادث إطلاق نار في البلاد منذ العام 1999.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

الولايات المتحدة

دونالد ترامب

وزارة التربية الأميركية

حوادث المدارس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

على الدوام كان السيد فضل الله (رض) | في الذاكرة

20 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

شوهوا صورة الإسلام | في الذاكرة

19 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

تمييز السيد فضل الله ببعد النظر والدقة في الحكم | في الذاكرة

17 كانون الثاني 19

فقه الشريعة 2019

السحر والكِتبة | فقه الشريعة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حرص السيد على صلاة الجماعة | في الذاكرة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

مما قاله الكاتب الكويتي الأستاذ عبد الله بهبهاني في جريدة القبس | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

السيد ذو همة عالية | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 14/1/2019

14 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حين طلب منه تقرير عن ولادة الهلال | في الذاكرة

14 كانون الثاني 19

أوصت لجنة ترأّستها وزيرة التربية الأميركية بيتسي ديفوس، وشكّلها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد حادث إطلاق نار وقع في ثانوية في ولاية فلوريدا في شباط/ فبراير، بنشر المزيد من الطواقم المسلَّحة في المدارس، والمزيد من الجنود السابقين، والعودة إلى إجراءات الانضباط القديمة.

وأدرجت اللجنة في تقريرها عدداً من التوصيات لتحسين الأمن في المؤسَّسات التعليميَّة في الولايات المتحدة التي تشهد باستمرار حوادث إطلاق نار.

وبعد إطلاق النار في مدرسة باركلاند الثانوية، والذي أدّى إلى قتل 17 شخصاً، تظاهر مليون أميركي للمطالبة بقواعد أكثر صرامة حول الأسلحة النارية، وخصوصاً لجهة شرائها من قبل صغار السنّ، لكنَّ معدّي التقرير رفضوا هذا الخيار، مشيرين إلى أنَّ "معظم منفّذي حوادث إطلاق النار في المدارس حصلوا على السّلاح من عائلاتهم أو أصدقائهم".

وفي تقريرهم المؤلّف من 180 صفحة، اكتفى أعضاء اللجنة بالدعوة إلى اتخاذ إجراءات لمصادرة أسلحة الأشخاص الذين يعتبرون خطيرين.

في المقابل، رأت اللجنة أنَّ من المناسب تسليح طواقم بعض المدارس، وخصوصاً في المناطق الريفية، بما في ذلك المدرسين، ليتمكَّنوا من "التصدي بسهولة" لأي هجوم بانتظار وصول الشرطة.

ودعا معدّو التقرير الولايات المتحدة الأميركية إلى "تحديد" المدارس التي تحتاج إلى ذلك، كما دعوا إلى تسهيل توظيف عسكريين سابقين أو رجال شرطة سابقين "يمكن أن يكونوا معلّمين فاعلين جداً".

وطلبت اللجنة أيضاً التراجع عن تعديل إجراءات الانضباط التي فرضتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في العام 2014.

وكانت إدارة أوباما استندت إلى معطيات تفيد بأنَّ أصحاب البشرة السمراء والناطقين بالإسبانية هم في أغلب الأحيان الَّذين يطردون من مدارسهم، وطلبت من المدارس وضع بدائل. ورأى معدّو التقرير أنَّ هذا الإجراء كان له أثر "سلبي كبير في الانضباط في المدارس وأمنها".

وأدانت منظَّمة الدفاع عن الحقوق المدنيَّة بشدّة هذا الاقتراح. وقالت إنَّ "إدارة ترامب تستغلّ المآسي لتبرير إلغاء إجراءات لحماية حقوق الأطفال، رغم أن لا علاقة بين إجراءات الانضباط وحوادث إطلاق النار في المدارس".

وتفيد أرقام نشرتها صحيفة واشنطن بوست أنَّ أكثر من 214 ألف طالب شهدوا حادث إطلاق نار في البلاد منذ العام 1999.

العالم العربي والعالم,الولايات المتحدة, دونالد ترامب, وزارة التربية الأميركية, حوادث المدارس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية