Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إندونيسيا ترفع مستوى التحذير: تسونامي جديد في الطريق

27 كانون الأول 18 - 17:30
مشاهدة
163
مشاركة

بعد أقلّ من أسبوع على كارثة تسونامي أودت بحياة 430 ضحية، رفعت إندونيسيا، اليوم، مستوى التحذير من نشاط بركان "آناك كراكاتوا" المستمر، الذي بات يتهدّد سكان سواحل مضيق سوندا الإندونيسي المحيطة به بمدٍّ بحري جديد قد يضرب المنطقة.

وفي الوقت الذي رفعت السلطات تحذيرها من خطر البركان إلى "مرتفع"، وهو ثاني درجة تحذير من أصل أربع درجات تعتمدها البلاد، قال المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث سوتوبو بورو نوغروهو: "لا يزال خطر حصول مزيد من الانفجارات (البركانية) قائماً".

وأوضح نوغروهو أنَّ "الأشخاص (القريبين من البركان) قد تطاولهم الصخور البركانية والحمم والرماد الكثيف"، وهو ما دفع سلطات الملاحة الجوية في إندونيسيا إلى اتخاذ إجراء يقضي بمنع تحليق الطائرات في أجواء المنطقة وتحويلها إلى مسارات أخرى.

من جانبٍ آخر، أكَّد المسؤول الكبير في مرصد "كراكاتوا"، كوس هندراتنو، في تصريح لوكالة "فرانس برس"، أنّ التحذير من خطر البركان "رفع منذ الصباح (اليوم)"، وذلك بعدما سُجّل "تغيير في نمط الثوران".

يأتي ذلك بعدما وسّعت السلطات، أمس، شعاع المنطقة المحظورة في محيط "آناك كراكاتوات" من كيلومترين إلى خمسة كيلومترات، ودعت السكّان إلى ضرورة البقاء بعيداً من الساحل، وخصوصاً أنّ آخر حصيلة للضحايا شملت 430 قتيلاً و1495 جريحاً، إضافةً إلى 159 مفقوداً، وهي حصيلة رجّح المتحدث باسم الوكالة الوطنية أن "ترتفع مع مرور الوقت"، أي إلى حين وصول عناصر الإسعاف والإغاثة إلى المناطق النائية.

وفي الوقت الَّذي أُجلِيَ نحو 22 ألف شخص يعيشون حالياً في مراكز إيواء، لا تزال الأمطار الغزيرة تعرقل مهمات عناصر الإنقاذ الذين يحاولون جاهدين الوصول إلى المناطق النائية التي ضربها التسونامي، لمساعدة من تقطّعت بهم السبل.

وفي هذا الإطار، أوضح نوغروهو عبر "تويتر" أنَّ الأمطار "أدّت إلى فيضان نهر غمرت مياهه عدّة مواقع"، الأمر الَّذي يعرقل الجهود "لإجلاء الناس ومساعدة الناجين"، علماً بأنّ مئات الإندونيسيين لا يزالون عالقين في جزر صغيرة عند مضيق سوندا، وتوفد إليهم السلطات مروحيات ومركبات لتنقلهم إلى مراكز إغاثة، وسط تحذيرات جدية من خطر نفاد الأدوية والمياه النظيفة، في ظلّ توافد الآلاف إلى المشافي وملاجئ الإغاثة المستحدثة والمكتظّة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

إندونيسيا

زلزال إندونيسيا

تسونامي

كوارث طبيعية

ضحايا الزلازل

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

على الدوام كان السيد فضل الله (رض) | في الذاكرة

20 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

شوهوا صورة الإسلام | في الذاكرة

19 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

تمييز السيد فضل الله ببعد النظر والدقة في الحكم | في الذاكرة

17 كانون الثاني 19

فقه الشريعة 2019

السحر والكِتبة | فقه الشريعة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حرص السيد على صلاة الجماعة | في الذاكرة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

مما قاله الكاتب الكويتي الأستاذ عبد الله بهبهاني في جريدة القبس | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

السيد ذو همة عالية | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 14/1/2019

14 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حين طلب منه تقرير عن ولادة الهلال | في الذاكرة

14 كانون الثاني 19

بعد أقلّ من أسبوع على كارثة تسونامي أودت بحياة 430 ضحية، رفعت إندونيسيا، اليوم، مستوى التحذير من نشاط بركان "آناك كراكاتوا" المستمر، الذي بات يتهدّد سكان سواحل مضيق سوندا الإندونيسي المحيطة به بمدٍّ بحري جديد قد يضرب المنطقة.

وفي الوقت الذي رفعت السلطات تحذيرها من خطر البركان إلى "مرتفع"، وهو ثاني درجة تحذير من أصل أربع درجات تعتمدها البلاد، قال المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث سوتوبو بورو نوغروهو: "لا يزال خطر حصول مزيد من الانفجارات (البركانية) قائماً".

وأوضح نوغروهو أنَّ "الأشخاص (القريبين من البركان) قد تطاولهم الصخور البركانية والحمم والرماد الكثيف"، وهو ما دفع سلطات الملاحة الجوية في إندونيسيا إلى اتخاذ إجراء يقضي بمنع تحليق الطائرات في أجواء المنطقة وتحويلها إلى مسارات أخرى.

من جانبٍ آخر، أكَّد المسؤول الكبير في مرصد "كراكاتوا"، كوس هندراتنو، في تصريح لوكالة "فرانس برس"، أنّ التحذير من خطر البركان "رفع منذ الصباح (اليوم)"، وذلك بعدما سُجّل "تغيير في نمط الثوران".

يأتي ذلك بعدما وسّعت السلطات، أمس، شعاع المنطقة المحظورة في محيط "آناك كراكاتوات" من كيلومترين إلى خمسة كيلومترات، ودعت السكّان إلى ضرورة البقاء بعيداً من الساحل، وخصوصاً أنّ آخر حصيلة للضحايا شملت 430 قتيلاً و1495 جريحاً، إضافةً إلى 159 مفقوداً، وهي حصيلة رجّح المتحدث باسم الوكالة الوطنية أن "ترتفع مع مرور الوقت"، أي إلى حين وصول عناصر الإسعاف والإغاثة إلى المناطق النائية.

وفي الوقت الَّذي أُجلِيَ نحو 22 ألف شخص يعيشون حالياً في مراكز إيواء، لا تزال الأمطار الغزيرة تعرقل مهمات عناصر الإنقاذ الذين يحاولون جاهدين الوصول إلى المناطق النائية التي ضربها التسونامي، لمساعدة من تقطّعت بهم السبل.

وفي هذا الإطار، أوضح نوغروهو عبر "تويتر" أنَّ الأمطار "أدّت إلى فيضان نهر غمرت مياهه عدّة مواقع"، الأمر الَّذي يعرقل الجهود "لإجلاء الناس ومساعدة الناجين"، علماً بأنّ مئات الإندونيسيين لا يزالون عالقين في جزر صغيرة عند مضيق سوندا، وتوفد إليهم السلطات مروحيات ومركبات لتنقلهم إلى مراكز إغاثة، وسط تحذيرات جدية من خطر نفاد الأدوية والمياه النظيفة، في ظلّ توافد الآلاف إلى المشافي وملاجئ الإغاثة المستحدثة والمكتظّة.

العالم العربي والعالم,إندونيسيا, زلزال إندونيسيا, تسونامي, كوارث طبيعية, ضحايا الزلازل
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية