Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله: سنتابع معاً مبادرات الخير

06 حزيران 18 - 16:26
مشاهدة
1242
مشاركة

سماحة العلامة السيد علي فضل الله خلال إفطار للمبرّات في بنت جبيل

سنتابع معاً مبادرات الخير وسنبذل كلّ ما نستطيع لخدمة هذه المنطقة

نظمت جمعية المبرّات الخيرية حفل إفطارها السنوي في ثانوية الإشراق في بنت جبيل – عيناثا، بمشاركة فاعلة لشخصيات اجتماعية ودينية وفعاليات.

تخلّل الحفل كلمة لرئيس جمعية المبرّات، سماحة العلامة السيد علي فضل الله، جاء فيها: "مشكلتنا هي أنَّنا حوّلنا طوائفنا ومذاهبنا ومواقفنا السياسيّة إلى قبائل متنازعةٍ متصارعةٍ، كلّ قبيلةٍ تفكّر في حساباتها، لها أجندتها الداخلية والخارجية، ولها سياستها وأمنها، وهي تسعى إلى غزو القبيلة الأخرى عندما تسنح لها فرصة الانقضاض عليها، لتحصل منها على الأسلاب والمغانم، أو للثأر لنزاعاتٍ حصلت في التاريخ ولا يراد لها أن تنسى".

وقال: "عندما جاء الآخرون الّذين ينتظرون أيّ فرصةٍ سانحةٍ لهم ليؤمّنوا موقعاً في بلادنا، ليمسكوا بزمام أمورنا، قالوا لهذا الطّرف أو ذاك: كونوا معنا ونحن نعينكم، نقوّيكم، نؤمّن لكم الغطاء الدّولي والإقليمي والمحلّي، ويأتي آخرون إلى المواقع الأخرى يحملون المنطق نفسه، ودخلنا في لعبة المحاور الدولية والإقليمية، وحوّلنا هذا البلد إلى رئةٍ تتنفس سموم المنطقة، وساحة تجاذبٍ للصراعات الدولية والإقليمية، حتى تحولت المواقع الرسمية التي من مهمّتها أن تخطّط للبلد أو تشرع، إلى مجالس أممٍ لا متحدةٍ".

وأضاف: "سنبقى نعيش القلق والخوف، وتبقى أيدينا دائماً على قلوبنا عند كلّ استحقاقٍ، كما شهدنا مؤخراً في الاستحقاق النيابي، حين استنفرت الغرائز الطائفية والمذهبية وأحقاد التاريخ ومخاوف الآخر عند كلّ صراعٍ يجري في المنطقة. وبدلاً من أن يتحرّك الواعون والإطفائيون والحريصون، تترك الساحة للموتورين والانفعاليين والمتعصبين وفتاوى الحقد والبغض والكراهية".

وتابع سماحته: "لقد قلناها أكثر من مرّةً: لا مشكلة في أن يكون لكلٍّ رأيه السياسيّ أو موقفه من الصراع الدّوليّ والإقليميّ، في أن يكون مع هذا المحور أو ذاك، فنحن لسنا معزولين، ولا يمكن أن نعزل أنفسنا عن هذا العالم، ولكن يجب ألا يكون على حساب أمن هذا البلد واستقراره ومستقبله ومستقبل الّذين يعيشون فيه. قد تكون هذه المعادلة صعبةً ومعقّدةً، ولكن لا بدّ من أن نعمل لها بكلّ ما يمكن، لأنّ البديل دمارٌ سوف يطيح بالجميع".

وقال: "إنّنا مدعوّون في هذه المرحلة إلى أن نكون أكثر تماسكاً ووعياً، فالعدوّ الّذي انتصرنا عليه لن يقبل بهزيمته، وسيعيد الكرّة للثّأر من هذه المنطقة، ومن هذا البلد، الّذي عرّضه لهزيمةٍ لأوّل مرّةٍ في تاريخه. فلتبق عيوننا شاخصةً على هذا العدوّ، ولنتنبه إلى خططه ومكره وخداعه واستعداداته".

ولفت إلى ضرورة "أن نقف صفاً واحداً لمواجهة الإهمال والحرمان الّذي تعاني منه كلّ مناطقنا الحدودية، والتي لم تنل حتى الآن كلّ حقوقها، وهي لها دينٌ كبيرٌ على الوطن، لما عانت وبذلت وقدّمت من تضحياتٍ وأثمانٍ قبل الاحتلال وخلاله".

ودعا إلى "أن نخرج إنسان هذه المنطقة من هذا النزف، وهو الذي يضطرّ حتى يحصل على عيشٍ كريمٍ، إلى أن يهيم في بلاد الله الواسعة. إننا نريد لإنساننا أن يعتبر وطنه مصدر أمانه وعزته وكرامته، وهذا لم يتحقّق حتى الآن. ومع اعتزازنا بما يقوم به أبناء هذه المنطقة، وبحرصهم على إبقاء ارتباطهم بالوطن، فإننا من جهتنا، سنبذل كلّ ما نستطيع لخدمة هذه المنطقة، مع كلّ باذلي الخير، كما قدّمنا في السابق، سنقدّم الآن، وإن شاء الله في المستقبل".

وختم قائلاً: "سنتابع معاً مبادرات الخير لنؤدّي واجبنا ومسؤوليّتنا تجاه الله وتجاه عياله، كلّ عياله، وناسه، كلّ ناسه".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تغطيات وتقارير

السيد علي فضل الله

جمعية المبرات

ثانوية الإشراق

إفطارات المبرات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

إضاءات

اضاءات - الحب في التربية

16 كانون الأول 18

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

وجهة نظر

التدخين بينَ معارض لهذه الآفة ومدمن عليها | وجهة نظر

04 كانون الأول 18

وجهة نظر

ترويح وجهة نظر 13-12-2018

04 كانون الأول 18

فقه الشريعة موسم 2018

ترويج فقه الشريعة 05-12-2018

04 كانون الأول 18

تحت الضوء الموسم الخامس

الحلقة الأولى - تحت الضوء الموسم الخامس

01 كانون الأول 18

غير نفسك

قوة التفكير الإيجابي |غير نفسك

01 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

مزاعم التناقضات في القرآن | الدين القيم

30 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 30-11-2018

30 تشرين الثاني 18

Link in  الموسم الثاني

Link in الموسم الثاني - الحلقة الأولى

28 تشرين الثاني 18

وجهة نظر

الزواج المبكر | وجهة نظر

27 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 27-11-2018

27 تشرين الثاني 18

هل أنتم مع عمل المرأة خارج منزلها ومنافستها الرجل؟
المزيد

سماحة العلامة السيد علي فضل الله خلال إفطار للمبرّات في بنت جبيل

سنتابع معاً مبادرات الخير وسنبذل كلّ ما نستطيع لخدمة هذه المنطقة

نظمت جمعية المبرّات الخيرية حفل إفطارها السنوي في ثانوية الإشراق في بنت جبيل – عيناثا، بمشاركة فاعلة لشخصيات اجتماعية ودينية وفعاليات.

تخلّل الحفل كلمة لرئيس جمعية المبرّات، سماحة العلامة السيد علي فضل الله، جاء فيها: "مشكلتنا هي أنَّنا حوّلنا طوائفنا ومذاهبنا ومواقفنا السياسيّة إلى قبائل متنازعةٍ متصارعةٍ، كلّ قبيلةٍ تفكّر في حساباتها، لها أجندتها الداخلية والخارجية، ولها سياستها وأمنها، وهي تسعى إلى غزو القبيلة الأخرى عندما تسنح لها فرصة الانقضاض عليها، لتحصل منها على الأسلاب والمغانم، أو للثأر لنزاعاتٍ حصلت في التاريخ ولا يراد لها أن تنسى".

وقال: "عندما جاء الآخرون الّذين ينتظرون أيّ فرصةٍ سانحةٍ لهم ليؤمّنوا موقعاً في بلادنا، ليمسكوا بزمام أمورنا، قالوا لهذا الطّرف أو ذاك: كونوا معنا ونحن نعينكم، نقوّيكم، نؤمّن لكم الغطاء الدّولي والإقليمي والمحلّي، ويأتي آخرون إلى المواقع الأخرى يحملون المنطق نفسه، ودخلنا في لعبة المحاور الدولية والإقليمية، وحوّلنا هذا البلد إلى رئةٍ تتنفس سموم المنطقة، وساحة تجاذبٍ للصراعات الدولية والإقليمية، حتى تحولت المواقع الرسمية التي من مهمّتها أن تخطّط للبلد أو تشرع، إلى مجالس أممٍ لا متحدةٍ".

وأضاف: "سنبقى نعيش القلق والخوف، وتبقى أيدينا دائماً على قلوبنا عند كلّ استحقاقٍ، كما شهدنا مؤخراً في الاستحقاق النيابي، حين استنفرت الغرائز الطائفية والمذهبية وأحقاد التاريخ ومخاوف الآخر عند كلّ صراعٍ يجري في المنطقة. وبدلاً من أن يتحرّك الواعون والإطفائيون والحريصون، تترك الساحة للموتورين والانفعاليين والمتعصبين وفتاوى الحقد والبغض والكراهية".

وتابع سماحته: "لقد قلناها أكثر من مرّةً: لا مشكلة في أن يكون لكلٍّ رأيه السياسيّ أو موقفه من الصراع الدّوليّ والإقليميّ، في أن يكون مع هذا المحور أو ذاك، فنحن لسنا معزولين، ولا يمكن أن نعزل أنفسنا عن هذا العالم، ولكن يجب ألا يكون على حساب أمن هذا البلد واستقراره ومستقبله ومستقبل الّذين يعيشون فيه. قد تكون هذه المعادلة صعبةً ومعقّدةً، ولكن لا بدّ من أن نعمل لها بكلّ ما يمكن، لأنّ البديل دمارٌ سوف يطيح بالجميع".

وقال: "إنّنا مدعوّون في هذه المرحلة إلى أن نكون أكثر تماسكاً ووعياً، فالعدوّ الّذي انتصرنا عليه لن يقبل بهزيمته، وسيعيد الكرّة للثّأر من هذه المنطقة، ومن هذا البلد، الّذي عرّضه لهزيمةٍ لأوّل مرّةٍ في تاريخه. فلتبق عيوننا شاخصةً على هذا العدوّ، ولنتنبه إلى خططه ومكره وخداعه واستعداداته".

ولفت إلى ضرورة "أن نقف صفاً واحداً لمواجهة الإهمال والحرمان الّذي تعاني منه كلّ مناطقنا الحدودية، والتي لم تنل حتى الآن كلّ حقوقها، وهي لها دينٌ كبيرٌ على الوطن، لما عانت وبذلت وقدّمت من تضحياتٍ وأثمانٍ قبل الاحتلال وخلاله".

ودعا إلى "أن نخرج إنسان هذه المنطقة من هذا النزف، وهو الذي يضطرّ حتى يحصل على عيشٍ كريمٍ، إلى أن يهيم في بلاد الله الواسعة. إننا نريد لإنساننا أن يعتبر وطنه مصدر أمانه وعزته وكرامته، وهذا لم يتحقّق حتى الآن. ومع اعتزازنا بما يقوم به أبناء هذه المنطقة، وبحرصهم على إبقاء ارتباطهم بالوطن، فإننا من جهتنا، سنبذل كلّ ما نستطيع لخدمة هذه المنطقة، مع كلّ باذلي الخير، كما قدّمنا في السابق، سنقدّم الآن، وإن شاء الله في المستقبل".

وختم قائلاً: "سنتابع معاً مبادرات الخير لنؤدّي واجبنا ومسؤوليّتنا تجاه الله وتجاه عياله، كلّ عياله، وناسه، كلّ ناسه".

تغطيات وتقارير,السيد علي فضل الله, جمعية المبرات, ثانوية الإشراق, إفطارات المبرات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية