Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله: الأديان مساحات للحوار وليست كيانات عصبيَّة مغلقة

03 كانون الثاني 19 - 12:45
مشاهدة
207
مشاركة

بسم الله الرّحمن الرّحيم‏‎‎

 

العلامة السيّد علي فضل الله                                                    التّاريخ: 27 ربيع الثاني 1440هـ

"المكتب الإعلاميّ"                                                  الموافق: 3 كانون الثاني 2019م

 

استقبل مستشار الرئيس عون للحوار الإسلاميّ - المسيحيّ

فضل الله: الأديان مساحات للحوار وليست كيانات عصبيَّة مغلقة

 

أكَّد العلامة السيد علي فضل الله أنّ تعزيز الحوار الإسلامي - المسيحي يساهم في حماية الوحدة الوطنية وبنائها على أسس قيميَّة وفكريَّة.

استقبل سماحته مستشار رئيس الجمهورية اللبنانية للحوار الإسلامي - المسيحي ناجي خوري، وكانت جولة أفق تناولت سبل تجسيد العلاقة الإسلامية المسيحية، وضرورة الاستفادة من جهود المجتمع المدني ودور الجمعيات الأهلية والهيئات الحوارية في هذا المجال.

وشدَّد خوري خلال اللقاء على أهمية السعي لتصوّر وطني عام يحتضن كلّ الجهود الرامية لتعزيز الحوار الإسلامي - المسيحي الذي يُطل من خلاله لبنان كنموذج فريد في المنطقة والعالم، مشيداً بجهود جمعية المبرات الخيرية ومؤسسات المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله في هذا الإطار، لافتاً إلى أهمية السّعي لمؤتمر وطني عام يضع الأسس لحركة تحمل عناوين وطنية وإيمانية جامعة.

من جهته، أكد العلامة السيد علي فضل الله أنَّ العمل لتعزيز الحوار الإسلامي - المسيحي يساهم في تعميق الوحدة الوطنية على أسس فكرية وثقافية، مشيراً إلى أهمية العمل وفق قواعد القيم الإنسانية والرسالية التي يحملها الإسلام والمسيحية على السواء، مشدداً على أنَّ الأديان، وخصوصاً الإسلام والمسيحية، هي مساحات للحوار والمحبة والانفتاح، وليست كيانات مغلقة أو مدعاة للتباغض والتحاقد، داعياً إلى منع الجهات السياسية التي تحاول استثمار الدين لحسابات سياسية معقدة من أن تؤدي إلى إثارة الحساسيات والعصبيات والأحقاد.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

العلّامة فضل الله

بيروت

الرئيس عون

الحوار الإسلامي المسيحي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

وجهة نظر

عمليات التجميل غاية أم وسيلة | وجهة نظر

08 كانون الثاني 19

من خارج النص

غياب قضايا الشباب عن الشاشة | من خارج النص

06 كانون الثاني 19

الدينُ القيّم

الإسرائيليات في التراث الإسلامي | الدين القيم

04 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العنف الزوجي ودور الجمعيات النسائية | وجهة نظر

01 كانون الثاني 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

المنهج التربوي عند الإمام الصادق (ع) | قبس من نورهم

31 كانون الأول 18

أعلام

آية الله العظمى السيد الشاهرودي | نبذة مختصرة

31 كانون الأول 18

من خارج النص

صورة المرأة في الإعلام والإعلان | من خارج النص

30 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

زواج النبي (ص) من زينب بنت جحش |الدين القيم

28 كانون الأول 18

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة

28 كانون الأول 18

فقه الشريعة 2019

فقه الشريعة ضوابط الإحتفال في الأعياد | فقه الشريعة

26 كانون الأول 18

من خارج النص

القنوات الدينية المتطرفة | من خارج النص

23 كانون الأول 18

غير نفسك

فنيات تعديل وبناء السلوك|غير نفسك

22 كانون الأول 18

بسم الله الرّحمن الرّحيم‏‎‎

 

العلامة السيّد علي فضل الله                                                    التّاريخ: 27 ربيع الثاني 1440هـ

"المكتب الإعلاميّ"                                                  الموافق: 3 كانون الثاني 2019م

 

استقبل مستشار الرئيس عون للحوار الإسلاميّ - المسيحيّ

فضل الله: الأديان مساحات للحوار وليست كيانات عصبيَّة مغلقة

 

أكَّد العلامة السيد علي فضل الله أنّ تعزيز الحوار الإسلامي - المسيحي يساهم في حماية الوحدة الوطنية وبنائها على أسس قيميَّة وفكريَّة.

استقبل سماحته مستشار رئيس الجمهورية اللبنانية للحوار الإسلامي - المسيحي ناجي خوري، وكانت جولة أفق تناولت سبل تجسيد العلاقة الإسلامية المسيحية، وضرورة الاستفادة من جهود المجتمع المدني ودور الجمعيات الأهلية والهيئات الحوارية في هذا المجال.

وشدَّد خوري خلال اللقاء على أهمية السعي لتصوّر وطني عام يحتضن كلّ الجهود الرامية لتعزيز الحوار الإسلامي - المسيحي الذي يُطل من خلاله لبنان كنموذج فريد في المنطقة والعالم، مشيداً بجهود جمعية المبرات الخيرية ومؤسسات المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله في هذا الإطار، لافتاً إلى أهمية السّعي لمؤتمر وطني عام يضع الأسس لحركة تحمل عناوين وطنية وإيمانية جامعة.

من جهته، أكد العلامة السيد علي فضل الله أنَّ العمل لتعزيز الحوار الإسلامي - المسيحي يساهم في تعميق الوحدة الوطنية على أسس فكرية وثقافية، مشيراً إلى أهمية العمل وفق قواعد القيم الإنسانية والرسالية التي يحملها الإسلام والمسيحية على السواء، مشدداً على أنَّ الأديان، وخصوصاً الإسلام والمسيحية، هي مساحات للحوار والمحبة والانفتاح، وليست كيانات مغلقة أو مدعاة للتباغض والتحاقد، داعياً إلى منع الجهات السياسية التي تحاول استثمار الدين لحسابات سياسية معقدة من أن تؤدي إلى إثارة الحساسيات والعصبيات والأحقاد.

العالم العربي والعالم,العلّامة فضل الله, بيروت, الرئيس عون, الحوار الإسلامي المسيحي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية