Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مبادرة لجمع الشمل في السودان مع استمرار المظاهرات

23 كانون الثاني 19 - 10:20
مشاهدة
141
مشاركة

تظاهر مئات السودانيين في مدينة أم درمان في وقت متقدم أول من أمس، بعد وفاة رجل متأثراً بجروح كان أصيب بها خلال تظاهرة ضد الحكومة الأسبوع الماضي، كما أفاد شهود.

وجاء ذلك في وقت تحاول الحكومة السودانية احتواء الاحتجاجات عبر اتخاذ حزمة إجراءات اقتصادية تمس الحياة اليومية للمواطنين، وإعلان الحزب الحاكم إطلاق «مبادرة لجمع الشمل».

وأكد الحزب في بيان أن «المبادرة تخاطب أبناء الوطن كافة في ظل موجة الاستقطابات الحادة التي يشهدها المجتمع، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد».

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين في الحزب قولهم إن «المبادرة تأتي بشعار اختلاف الرأي لا يفسد للود القضية». وأضافوا أن المبادرة تهدف إلى «الحفاظ على التماسك المجتمعي، من خلال جهود يقودها رجال الإدارة الأهلية والطرق الصوفية والفنانون والمبدعون ورموز المجتمع».

وأفاد شهود لوكالة «فرانس برس» بأن مئات المتظاهرين تجمعوا في مدينة أم درمان تزامناً مع وصول جثمان متظاهر توفي في المستشفى متأثراً بجروحه. وأكدت مقتل المتظاهر لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة باتحاد المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات.

وقالت اللجنة في بيان إن المتظاهر «جُرح الخميس، لكنه توفي لاحقاً في المستشفى». وأضاف شهود أن أنه أُصيب في شرق الخرطوم في حي بوري الذي شهد اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين الخميس الماضي. وأكدت الشرطة أن شخصين آخرين قتلا خلال اشتباكات الخميس في بوري، أحدهم كان طبيباً وأعلنت عن مقتله أيضاً لجنة الأطباء. وقالت نائب مدير برنامج شرق أفريقيا في منظمة العفو الدولية سارة جاكسون إنّه «أمر مروّع استمرار أجهزة الأمن السودانيّة في استخدام القوّة المميتة ضدّ المتظاهرين والذين يقدّمون خدمات رئيسة كالأطباء». ورفض البشير في كلمة في بلدة الكريدة بولاية النيل الأبيض هذه الاتّهامات، زاعماً أن جماعات بين المتظاهرين تقف وراء عمليات القتل. وقال في خطابه الذي نقله التلفزيون السوداني الرسمي: «هناك بعض الأشخاص بين المتظاهرين يقومون بقتلهم».

إلى ذلك، أوردت وكالة الأنباء القطرية أن البشير سيصل إلى الدوحة اليوم (أمس) في زيارة عمل، هي الأولى له خارج السودان منذ بدء الاحتجاجات.


 
 
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

السودان

المظاهرات

البشير

احتجاجات

الخرطوم

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خبطتي وصلاة الجمعة 15-2-2019

15 شباط 19

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

تظاهر مئات السودانيين في مدينة أم درمان في وقت متقدم أول من أمس، بعد وفاة رجل متأثراً بجروح كان أصيب بها خلال تظاهرة ضد الحكومة الأسبوع الماضي، كما أفاد شهود.

وجاء ذلك في وقت تحاول الحكومة السودانية احتواء الاحتجاجات عبر اتخاذ حزمة إجراءات اقتصادية تمس الحياة اليومية للمواطنين، وإعلان الحزب الحاكم إطلاق «مبادرة لجمع الشمل».

وأكد الحزب في بيان أن «المبادرة تخاطب أبناء الوطن كافة في ظل موجة الاستقطابات الحادة التي يشهدها المجتمع، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد».

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين في الحزب قولهم إن «المبادرة تأتي بشعار اختلاف الرأي لا يفسد للود القضية». وأضافوا أن المبادرة تهدف إلى «الحفاظ على التماسك المجتمعي، من خلال جهود يقودها رجال الإدارة الأهلية والطرق الصوفية والفنانون والمبدعون ورموز المجتمع».

وأفاد شهود لوكالة «فرانس برس» بأن مئات المتظاهرين تجمعوا في مدينة أم درمان تزامناً مع وصول جثمان متظاهر توفي في المستشفى متأثراً بجروحه. وأكدت مقتل المتظاهر لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة باتحاد المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات.

وقالت اللجنة في بيان إن المتظاهر «جُرح الخميس، لكنه توفي لاحقاً في المستشفى». وأضاف شهود أن أنه أُصيب في شرق الخرطوم في حي بوري الذي شهد اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين الخميس الماضي. وأكدت الشرطة أن شخصين آخرين قتلا خلال اشتباكات الخميس في بوري، أحدهم كان طبيباً وأعلنت عن مقتله أيضاً لجنة الأطباء. وقالت نائب مدير برنامج شرق أفريقيا في منظمة العفو الدولية سارة جاكسون إنّه «أمر مروّع استمرار أجهزة الأمن السودانيّة في استخدام القوّة المميتة ضدّ المتظاهرين والذين يقدّمون خدمات رئيسة كالأطباء». ورفض البشير في كلمة في بلدة الكريدة بولاية النيل الأبيض هذه الاتّهامات، زاعماً أن جماعات بين المتظاهرين تقف وراء عمليات القتل. وقال في خطابه الذي نقله التلفزيون السوداني الرسمي: «هناك بعض الأشخاص بين المتظاهرين يقومون بقتلهم».

إلى ذلك، أوردت وكالة الأنباء القطرية أن البشير سيصل إلى الدوحة اليوم (أمس) في زيارة عمل، هي الأولى له خارج السودان منذ بدء الاحتجاجات.

 
 
العالم العربي والعالم,السودان, المظاهرات, البشير, احتجاجات, الخرطوم
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية