Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

قائد شرطة الاحتلال في القدس برفقة عدد من "العسكريين القدامى" يقتحمون الأقصى

24 كانون الثاني 19 - 17:21
مشاهدة
225
مشاركة

أفاد مسؤول العلاقات العامة والاعلام بدائرة الأوقاف الاسلامية فراس الدبس، بأن قائد شرطة الاحتلال في القدس "يورام هليفي" ومجموعة من "العسكريين القدامى" الذين احتلوا المسجد الاقصى عام 1967، اقتحموا، اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، برفقته طاقم تصوير تابع لشرطة الاحتلال.

ونفذ "هليفي" والعسكريين جولة مشبوهة واستفزازية في المسجد المبارك وسط أجواء شديدة التوتر تسود المكان، وبحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة.

في السياق، جددت عصابات المستوطنين اليوم اقتحاماتها للمسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

وقال مراسلنا في القدس ان مستوطنين أدوا صلوات تلمودية في المسجد الأقصى قرب باب السلسلة، عبارة عن "سكون صلاة الهيكل" حسب معتقدات تلمودية، لافتاً الى أن حالة التوتر امتدت من الأقصى الى البلدة القديمة في القدس وحاراتها وأسواقها التاريخية وسط دعوات للمواطنين بالتوجه الى المسجد لحمايته ووقف عربدة الاحتلال وعصابات مستوطنيه.

وأضاف مراسلنا أن المتطرف "هليفي" اصطحب معه مجموعة من العسكريين الذين شاركوا في احتلال المسجد الأقصى، ويقوم اليوم بمحاكاة ما حصل في العام 1967 وتوثيقه بتصوير الفيديو، في الوقت الذي حوّلت فيه الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال المسجد الاقصى الى ثكنة عسكرية بفعل الحراسة المكثفة والمعززة المُرافقة للمتطرف "هليفي" والعسكريين والمستوطنين.

ومن الجدير ذكره أن عشرات الـ"حاخامات" اليهود وجماعات "الهيكل" المزعوم، دعوا إلى بناء "الهيكل" المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، خلال احتفالهم أول من أمس في القدس المحتلة بصدور كتاب جديد بعنوان "جبل الهيكل كما في الشرع اليهودي"، شارك فيه "حاخامات" بارزون ومئات من مدراء ومعلمي وطلاب المدارس التلمودية في احتفالية خاصة بمناسبة صدور كتاب حول "الحرم القدسي الشريف" موقع "الهيكل الثالث" المزعوم، لمؤلفه الحاخام أليشع وولفسون من صفد. والذي أعرب عن ما أسماه "اشتياقه لرؤية الهيكل وهو يقام على الأرض". فيما أطلق حاخام المستوطنات في "غوش عتصيون" دعوة حماسية لليهود للقيام بـ "زيارة جبل الهيكل"، زاعما أن "زيارة الموقع المقدس لليهود فريضة دينية". في حين شدد الحاخام "يسرائيل هارئيل" خلال الاحتفالية المذكورة على "الواجب الديني لبناء الهيكل الثالث المزعوم فورًا".

في الوقت نفسه، أرسل وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال، المتطرف جلعاد أردان، رسالة إلى جماعات الهيكل المزعوم، يبارك لهم فيها إصدارهم كتابا دينيا يجيز اقتحام المسجد الأقصى. وأكد أنه سيقدم كل الدعم لليهود لاقتحام الأقصى حتى بلوغ أكبر الأعداد الممكنة. وقال أيضا: "من أهم إنجازاتي الأكثر تميزا خلال فترة عملي كوزير للأمن الداخلي عودة السلام والأمن في القدس، بما في ذلك "جبل الهيكل" على وجه الخصوص، وأنا فخور جدا بذلك". 

وأضاف: "يعود الفضل في سيطرتنا على "جبل الهيكل" لكل يهودي يدخل هناك ولكل حاخام يساعد في ذلك".

إلى ذلك ندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس بالاقتحام الذي قاده قائد شرطة الاحتلال في القدس، وقال في بيان أصدره: إن هذه الاقتحامات والتي أصبحت تتشكل من قيادات سياسية وأمنية وعسكرية مدعومة من قبل حكومة الاحتلال المتطرفة تهدد التواجد الإسلامي في الأقصى، وتكرس ما يسعى لتمريره يومياً من تقسيم زمني ومكاني للمسجد، خاصة من خلال استرجاع ذكريات هذه الحفنة من المحاربين التي دنست طهارة الأقصى باحتلاله.

وأضاف: هناك ازدياد واضح وملموس في عدد ونوعية المقتحمين للأقصى فقد ارتفع عدد المقتحمين للأقصى من (5.658) في العام 2009 ، إلى (35.695) مقتحم من المستوطنين، الأمر الذي يدعو للتعامل بجدية مع هذه الاقتحامات التي أصبحت تهدد الأقصى خاصة في ظل الدعوات الكثيرة لهدمة وبناء "الهيكل المزعوم" على أنقاضه، والتي ترددت في الآونة الأخيرة.

وطالب ادعيس العالمين العربي والإسلامي للتعامل مع هذه الاقتحامات بخطورة واضحة قبل أن يتهدد الوجود المادي للأقصى.

من جانبه، أدان قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، اقتحام المسجد الأقصى من قبل يورام هليفي.

وقال الهباش في بيان صحفي، إن دولة الاحتلال تصب الزيت على النار من خلال استمرار جريمة الاقتحامات اليومية بحق الحرم القدسي الشريف بكافة مرافقه وساحاته.

وحذر من تزايد وتيرة هذه الاقتحامات في الفترة الأخيرة وقيادتها من قبل مسؤولين ووزراء وقيادات في جيش وشرطة الاحتلال، الأمر الذي يؤكد أن دولة الاحتلال بكافة أذرعها السياسية والقضائية مشتركة في هذه الجريمة، التي تعتبر خرقا واضحا للقانون الدولي ولإرادة المجتمع الدولي.

وأضاف ان هذه الاقتحامات والاعتداءات بحق المسجد الأقصى، تنذر بما لا يحمد عقباه وتمهد الطريق الى حرب دينية لا تبقي ولا تذر ولن يسلم من لهيبها أي أحد لأن الاعتداءات الإسرائيلية بحق المقدسات الإسلامية في مدينة القدس تمس مشاعر أكثر من مليار ونصف مسلم.

وأضاف: يجب على المجتمع الدولي أن يعمل على لجم دولة الاحتلال ووقف انتهاكاتها بحق المسجد الأقصى قبل فوات الأوان، مطالبا العالمين العربي والإسلامي بمساندة الفلسطينيين والمقدسيين على وجه الخصوص في حماية القدس ومقدساتها والدفاع عنها أمام المخططات التهويدية التي تنفذها دولة الاحتلال في المدينة .

وفي السياق ذاته، دعت حركة "فتح"، أبناء شعبنا الفلسطيني الى الرباط في المسجد الاقصى والدفاع عنه، أمام هذه الهجمات والاقتحامات المتتالية.

وتساءل عضو المجلس الثوري لحركة فتح أسامه القواسمي: أين الامتان العربية والاسلامية من هذه الجرائم بحق اولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟.

ودعا الى سرعة التحرك على كافة المستويات الرسمية والدينية والشعبية، مطالبا الأزهر الشريف ورجال الدين بإعلاء الصوت أمام هذه الجرائم والانتهاكات، التي هي تمهيد لزيارة نتنياهو للأقصى، التي ستفجر الاوضاع تماما.

وقال القواسمي: "نستغرب ونستهجن ايضا صمت بعض الفصائل التي نسمع صوتها عاليا عند تأخير دخول الاموال وتهدد بإطلاق الصواريخ، والآن أمام الجرائم الاسرائيلية بحق القدس والاقصى يصمتون كصمت القبور".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

الأقصى

القدس

الإحتلال الصهيوني

إقتحامات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خبطتي وصلاة الجمعة 15-2-2019

15 شباط 19

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

أفاد مسؤول العلاقات العامة والاعلام بدائرة الأوقاف الاسلامية فراس الدبس، بأن قائد شرطة الاحتلال في القدس "يورام هليفي" ومجموعة من "العسكريين القدامى" الذين احتلوا المسجد الاقصى عام 1967، اقتحموا، اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، برفقته طاقم تصوير تابع لشرطة الاحتلال.

ونفذ "هليفي" والعسكريين جولة مشبوهة واستفزازية في المسجد المبارك وسط أجواء شديدة التوتر تسود المكان، وبحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة.

في السياق، جددت عصابات المستوطنين اليوم اقتحاماتها للمسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

وقال مراسلنا في القدس ان مستوطنين أدوا صلوات تلمودية في المسجد الأقصى قرب باب السلسلة، عبارة عن "سكون صلاة الهيكل" حسب معتقدات تلمودية، لافتاً الى أن حالة التوتر امتدت من الأقصى الى البلدة القديمة في القدس وحاراتها وأسواقها التاريخية وسط دعوات للمواطنين بالتوجه الى المسجد لحمايته ووقف عربدة الاحتلال وعصابات مستوطنيه.

وأضاف مراسلنا أن المتطرف "هليفي" اصطحب معه مجموعة من العسكريين الذين شاركوا في احتلال المسجد الأقصى، ويقوم اليوم بمحاكاة ما حصل في العام 1967 وتوثيقه بتصوير الفيديو، في الوقت الذي حوّلت فيه الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال المسجد الاقصى الى ثكنة عسكرية بفعل الحراسة المكثفة والمعززة المُرافقة للمتطرف "هليفي" والعسكريين والمستوطنين.

ومن الجدير ذكره أن عشرات الـ"حاخامات" اليهود وجماعات "الهيكل" المزعوم، دعوا إلى بناء "الهيكل" المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، خلال احتفالهم أول من أمس في القدس المحتلة بصدور كتاب جديد بعنوان "جبل الهيكل كما في الشرع اليهودي"، شارك فيه "حاخامات" بارزون ومئات من مدراء ومعلمي وطلاب المدارس التلمودية في احتفالية خاصة بمناسبة صدور كتاب حول "الحرم القدسي الشريف" موقع "الهيكل الثالث" المزعوم، لمؤلفه الحاخام أليشع وولفسون من صفد. والذي أعرب عن ما أسماه "اشتياقه لرؤية الهيكل وهو يقام على الأرض". فيما أطلق حاخام المستوطنات في "غوش عتصيون" دعوة حماسية لليهود للقيام بـ "زيارة جبل الهيكل"، زاعما أن "زيارة الموقع المقدس لليهود فريضة دينية". في حين شدد الحاخام "يسرائيل هارئيل" خلال الاحتفالية المذكورة على "الواجب الديني لبناء الهيكل الثالث المزعوم فورًا".

في الوقت نفسه، أرسل وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال، المتطرف جلعاد أردان، رسالة إلى جماعات الهيكل المزعوم، يبارك لهم فيها إصدارهم كتابا دينيا يجيز اقتحام المسجد الأقصى. وأكد أنه سيقدم كل الدعم لليهود لاقتحام الأقصى حتى بلوغ أكبر الأعداد الممكنة. وقال أيضا: "من أهم إنجازاتي الأكثر تميزا خلال فترة عملي كوزير للأمن الداخلي عودة السلام والأمن في القدس، بما في ذلك "جبل الهيكل" على وجه الخصوص، وأنا فخور جدا بذلك". 

وأضاف: "يعود الفضل في سيطرتنا على "جبل الهيكل" لكل يهودي يدخل هناك ولكل حاخام يساعد في ذلك".

إلى ذلك ندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس بالاقتحام الذي قاده قائد شرطة الاحتلال في القدس، وقال في بيان أصدره: إن هذه الاقتحامات والتي أصبحت تتشكل من قيادات سياسية وأمنية وعسكرية مدعومة من قبل حكومة الاحتلال المتطرفة تهدد التواجد الإسلامي في الأقصى، وتكرس ما يسعى لتمريره يومياً من تقسيم زمني ومكاني للمسجد، خاصة من خلال استرجاع ذكريات هذه الحفنة من المحاربين التي دنست طهارة الأقصى باحتلاله.

وأضاف: هناك ازدياد واضح وملموس في عدد ونوعية المقتحمين للأقصى فقد ارتفع عدد المقتحمين للأقصى من (5.658) في العام 2009 ، إلى (35.695) مقتحم من المستوطنين، الأمر الذي يدعو للتعامل بجدية مع هذه الاقتحامات التي أصبحت تهدد الأقصى خاصة في ظل الدعوات الكثيرة لهدمة وبناء "الهيكل المزعوم" على أنقاضه، والتي ترددت في الآونة الأخيرة.

وطالب ادعيس العالمين العربي والإسلامي للتعامل مع هذه الاقتحامات بخطورة واضحة قبل أن يتهدد الوجود المادي للأقصى.

من جانبه، أدان قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، اقتحام المسجد الأقصى من قبل يورام هليفي.

وقال الهباش في بيان صحفي، إن دولة الاحتلال تصب الزيت على النار من خلال استمرار جريمة الاقتحامات اليومية بحق الحرم القدسي الشريف بكافة مرافقه وساحاته.

وحذر من تزايد وتيرة هذه الاقتحامات في الفترة الأخيرة وقيادتها من قبل مسؤولين ووزراء وقيادات في جيش وشرطة الاحتلال، الأمر الذي يؤكد أن دولة الاحتلال بكافة أذرعها السياسية والقضائية مشتركة في هذه الجريمة، التي تعتبر خرقا واضحا للقانون الدولي ولإرادة المجتمع الدولي.

وأضاف ان هذه الاقتحامات والاعتداءات بحق المسجد الأقصى، تنذر بما لا يحمد عقباه وتمهد الطريق الى حرب دينية لا تبقي ولا تذر ولن يسلم من لهيبها أي أحد لأن الاعتداءات الإسرائيلية بحق المقدسات الإسلامية في مدينة القدس تمس مشاعر أكثر من مليار ونصف مسلم.

وأضاف: يجب على المجتمع الدولي أن يعمل على لجم دولة الاحتلال ووقف انتهاكاتها بحق المسجد الأقصى قبل فوات الأوان، مطالبا العالمين العربي والإسلامي بمساندة الفلسطينيين والمقدسيين على وجه الخصوص في حماية القدس ومقدساتها والدفاع عنها أمام المخططات التهويدية التي تنفذها دولة الاحتلال في المدينة .

وفي السياق ذاته، دعت حركة "فتح"، أبناء شعبنا الفلسطيني الى الرباط في المسجد الاقصى والدفاع عنه، أمام هذه الهجمات والاقتحامات المتتالية.

وتساءل عضو المجلس الثوري لحركة فتح أسامه القواسمي: أين الامتان العربية والاسلامية من هذه الجرائم بحق اولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟.

ودعا الى سرعة التحرك على كافة المستويات الرسمية والدينية والشعبية، مطالبا الأزهر الشريف ورجال الدين بإعلاء الصوت أمام هذه الجرائم والانتهاكات، التي هي تمهيد لزيارة نتنياهو للأقصى، التي ستفجر الاوضاع تماما.

وقال القواسمي: "نستغرب ونستهجن ايضا صمت بعض الفصائل التي نسمع صوتها عاليا عند تأخير دخول الاموال وتهدد بإطلاق الصواريخ، والآن أمام الجرائم الاسرائيلية بحق القدس والاقصى يصمتون كصمت القبور".

أخبار فلسطين,الأقصى, القدس, الإحتلال الصهيوني, إقتحامات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية