Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله عن السيِّدة الزَّهراء(ع) في ذكرى وفاتها

08 شباط 19 - 14:53
مشاهدة
339
مشاركة

    ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبتيه:

   قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: {إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}. صدق الله العظيم.

هي التي تربّت على يدي أبيها رسول الله(ص)، ونهلت من معينه الصافي، فانطبعت شخصيّتها بشخصيّته، وامتزجت روحها بروحه، حتى صارت أخلاقها أخلاقه، وعبادتها عبادته، ورضاها رضاه، وسرورها سروره، وحزنها حزنه، وأذاها أذاه. هي فاطمة بنت محمد صلوات الله وسلامه عليها، التي نعيش اليوم في الثّالث من جمادى الثّانية ذكرى وفاتها، وذلك بناءً على الرّواية التي ترى أنَّ وفاتها حصلت بعد خمس وتسعين يوماً من وفاة رسول الله(ص).

معاناة الزّهراء(ع)

وتعدّ ذكرى وفاة الزّهراء(ع)، من المناسبات التي تعمِّق في وجدان محبّيها علاقة الارتباط والولاء التي يكنّونها لها من جهة موقعها عند الله، فهي وصلت في الموقع عنده أنَّ الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها، ولكونها بضعة رسول الله(ص)، والتي حظيت منه بلقب أمِّ أبيها، وللألم الذي عاشته بعد أن غادر رسول الله الحياة، وللظّلم الذي تعرَّضت له. وما يعمِّق الحزن أكثر، هو أنّها هي نفسها من تحدَّثت عن هذا الظلم وعبَّرت عنه.

لقد عانت السيِّدة الزهراء(ع) مما حصل يوم السَّقيفة، حيث اتُّخِذ القرار بإبعاد عليّ(ع) عن الخلافة، عانت  وهي ترى هذا الانحراف يحصل أمامها، ولم يكن قد مضى على رحيل الرَّسول(ص) إلّا أيّام، وهو الّذي كان يقول: "من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله".

وعانت السيّدة الزهراء(ع) من حرمانها من ميراث أبيها أرض "فدك"، ولم تكن قيمتها المادّية ما يعنيها، بقدر ما مثَّل لها ذلك أذى شخصيّاً، حين صُوِّر الأمر وكأنَّها تخالف ما قاله أبوها، عندما نُقِل عنه حديث هي لم تسمعه، مع أنّه يخصّها وحدها: "نحن معاشر الأنبياء لا نورِّث"، أو كأنّها تطالب بما ليس لها، وحاشا لابنة رسول الله أن تفعل ذلك.

وأكثر ما عانته(ع)، هو من الصَّمت والسّكوت الذي خيَّم على مجتمع المسلمين، وأدَّى إلى مرور تلك الأحداث، لقد أرَّقها ذلك، وشعرت بخطورته إن هو استمرّ.

المواجهة والاحتجاج

وإزاء كلِّ هذه المعاناة المتعدِّدة الجوانب، كان لا بدَّ للزّهراء من اتخاذ موقف حاسم وصلب. فماذا فعلت؟

أوّلاً: تحدّثت، وبصوت عال، في مسجد أبيها، وأمام جموع المسلمين، حيث سمّت الأمور بمسمّياتها بخصوص الإرث، وبدليل قرآني لمن منعها حقّها:

"أأُغلب على إرثي؟! يا بن أبي قحافة، أفي كتاب الله أن ترث أباك ولا أرث أبي؟! لقد جئت شيئاً فريّاً، أفعلى عمدٍ تركتم كتاب الله، ونبذتموه وراء ظهوركم؟! إذ يقول: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ}، وقال فيما اقتصّ من خبر يحيى بن زكريا(ع)، إذ يقول: {فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ}، وقال: {يُوصِيكُمُ اللهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ}، وقال: {إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ}"، إلى أن فنَّدت مزاعمهم وقالت: "وزعمتم أن لا حظوة لي ولا إرث من أبي، ولا رحم بيننا، أفخصّكم الله بآية أخرج أبي منها، أم هل تقولون أهل ملّتين لا يتوارثان؟! أولست أنا وأبي من أهل ملّة واحدة؟! أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمِّي؟!...". وهو القائل: "علَّمني رسول الله ألفَ باب، كلّ بابٍ يفتح ألف باب". وفي خطبتها الكثير من الحجج المنطقيّة.

ثانياً: خطبت في نساء المهاجرين والأنصار، وبعثت برسائل لاذعة من خلالهنَّ إلى رجال المدينة، لسكوتهم على موضوع الخلافة، فقالت لهنَّ مما قالت (والخطبة بليغة جدّاً):

 "واللهِ أصبحتُ عائفةً لدُنياكم، قالِيَةً لرجالكم...". ثم قالت: "وما الّذي نَقَموا من أبي الحسن؟ نَقَموا واللهِ نكيرَ سيفه، وشِدّة وَطْأته، ونَكالَ وَقْعته، وتنمّره في ذات الله". إلى أن أنهت كلامها: "فيا حسرةً عليكم، وأنَّى لكم وقد عُمِّيتْ عليكم، أنلزمكموها وأنتم لها كارهون؟!".

ثالثاً: أوصت، ومن باب الاحتجاج السياسيّ، أن تُدفَن سرّاً، وأن لا يحضر جنازتها من ظلمها، كانت تريد أن يكون ذلك شاهداً على الظّلم الذي لحق بها، ولتخلّد بذلك احتجاجها على القوم الذين ظلموها. كانت تريد أن تؤسِّس لمنطق عدم السّكوت عن ظلم وانحراف، وأنَّ الحقّ لا ينبغي أن يموت أو يندثر.

 ولكن، في كلّ هذا المشهد الأليم والاحتجاجي المستمرّ والمتواصل، كانت فاطمة(ع) بحكمتها ورجاحة عقلها ورساليّتها، واعيةً لما يتربَّص بالإسلام ممن كانوا ينتظرون أيّ فرصة نزاع داخل المجتمع الإسلاميّ حتى ينقضّوا على هذا الدّين، وهي سمعت كلام أبي سفيان، عندما جاء إلى عليّ(ع) محرّضاً ومصطاداً في الماء العكر، وقال: "يا أبا حسن، أبسط يدك حتى أبايعك. والله، لئن شئت لأملأنّها عليه خيلاً ورجالاً". وطبعاً، رفض عليّ(ع) وقال: "إنّك ـ والله ـ ما أردت بهذا إلا الفتنة، وإنّك ـ والله ـ طالما بغيت للإسلام شرّاً، لا حاجة لنا في نصيحتك".

كانت الزهراء(ع) تدرك أنَّ الإسلام لايزال طريّ العود، ومن الممكن لأيّ تطورات في غير محلّها، أن تودي بكلّ إنجازات رسول الله(ص)، فحرصت على أن تبقى الأمور الخلافيّة في حدود الاحتجاج الذي قامت به، وقوّة المنطق الذي عبّرت عنه، لكنّها لم تكن تريد لها أن تتحوَّل إلى فتنة أو توتّر داخل المجتمع الإسلامي.

لقد كانت السيّدة الزهراء(ع) قادرة، كونها ابنة رسول الله(ص)، على أن تجيّش النفوس، وتحرّك الشارع وتعبّئه، وتصعّد المواجهة وتطيل أمدها، ولكنّها آثرت الوقوف مع عليّ عندما قال: "لأسَلِّمَنَّ ما سَلِمَت أمور المسلمين، ولم يَكن فيها جَور إلا عَلَيَّ خاصَّة".

 لقد نظرت الزّهراء وعليّ(ع) آنذاك إلى الصورة بأكملها، إلى المشهد كلِّه، وإلى المصلحة العليا. لقد فصلا بين ما ينبغي أن يكون، وبين ما يمكن أن تؤول الأمور إليه في ظلّ الظروف الدقيقة آنذاك.

إنَّ الأسلوب الذي تعاملت به الزهراء وأمير المؤمنين(ع) مع ما حدث، هو دعوة لنا إلى الاقتداء به، وهو أمر مطلوب من كلِّ المذاهب من دون استثناء، حتى ننجح في تطويق كلِّ التوجهات التي تعمل بوعي أو دون وعي، لتحويل نقاط الخلاف إلى بؤر توتير وتفجير لساحتنا الإسلاميّة، لا تنتج إلا دماراً وخراباً وضياعاً.

لقد أرادت الزّهراء(ع) أن تؤكّد المنطق الذي يقول إنه عند الاختلاف، لا بدّ من أن يظهر كلٌّ موقفه، ولكن لا بدّ من الحذر من الفتنة ومن المتربّصين بها.

ونحن عندما نتحدَّث عن ضرورة أن لا يحدث احتقان داخل السّاحة الإسلاميّة العامّة، فإنّنا لا نريد لهذا الاحتقان أن يدخل إلى ساحة محبِّي السيِّدة الزّهراء(ع) ومن يوالونها، ولا نريد للاختلاف حول بعض التّفاصيل، أن يتحوَّل إلى سبب للنّزاع والتّوتّر، فقد بتنا نخشى كلّما اقتربت هذه الذّكرى، من العابثين والموتّرين الذين يخرجون هذه المناسبة عن قدسيَّتها ودورها.

إنّنا أمام ذلك، نعيد تأكيد ما كنَّا أشرنا إليه مراراً وتكراراً، أنَّ اختلاف الرأي وتعدّد الآراء على وقوع حادثة كسر الضّلع أو أيّ شيء آخر يتعلّق بالسيّدة الزهراء(ع)، مما اخُتلف عليه، ليس جديداً، بل كان يدور دائماً بين العلماء والمؤرّخين والباحثين والدَّارسين، ولايزال يدور، ولكنَّه لم يكن ليشكِّل حالة تفريقيّة أو عصبيّة، أو حالة اتهامات واتهامات متبادلة.

إننا نريد لهذا الاختلاف ولكلّ اختلافاتنا، سواء في شؤون التاريخ أو العقيدة أو الفقه، أن يعالَج بالمنطق العلميّ والموضوعيّ، الذي يدرس صحّة سند الروايات أو عدم صحَّتها، ويبحث في السياق والظروف والمعطيات الاجتماعية والسياسية في حينه، ولتكن الأبحاث العلميّة الرّصينة هي المكان والموقع الأفضل للتحقّق من هذه المسألة أو تلك، فالحجَّة بالحجَّة، وبمنهج علميّ يتّسم بالأخلاق والتقوى أوّلاً وأخيراً، فلا يتحوَّل الاختلاف إلى مادّة تصل إلى حدّ التفسيق والتضليل والسبّ واللّعن، بحيث تخرج عن سياقها وعن أدبيّات التعامل عند الاختلاف.

أختم لأقول، إننا نريد للسيّدة الزهراء(ع) أن تدخل إلى كلّ السّاحات، بما أعطت وقدّمت، وبما عاشته من طهر وصفاء ونقاء ومحبّة، وما حملته من رسالة وعاشته من جهاد وتضحية، ولتكونَ هي المدرسة القدوة، ببنوّتها وزواجها وأمومتها، بفرحها وألمها وحزنها... وهكذا تظلّ حاضرة في الوجدان والعقول والقلوب على مدى الزّمن.

لكن هذا يتوقَّف على أسلوب تقديمنا للزّهراء(ع) وكيفيّة تعاملنا مع ذكراها.

السّلام على الزهراء يوم ولدت، ويوم انتقلت إلى رحاب ربِّها، ويوم تقف بين يديه لتحصل على ما وعدت به {فَوَقَاهُمُ الله شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً * وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً}.

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الخطبة الثّانية

عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به أمير المؤمنين(ع) واليه مالك الأشتر، عندما قال له: "وأشعر قلبك الرّحمة للرعيّة، والمحبّة لهم، واللّطف بهم، ولا تكوننَّ عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان: أمّا أخ لك في الدّين، أو نظير لك في الخلق، يفرط منهم الزّلل (يسبق منهم الخطأ)، وتعرض لهم العلل، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطأ (تأتي السيّئات على أيديهم)، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحبّ وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه، فإنّك فوقهم، ووالي الأمر عليك فوقك، والله فوق من ولاك! وقد استكفاك أمرهم، وابتلاك بهم. ولا تنصبنّ نفسك لحرب الله، فإنّه لا يد لك بنقمته، ولا غنى بك عن عفوه ورحمته".

لقد أراد الإمام(ع)، من خلال هذه الفقرات في وصيّته ونظرته إلى الحاكم، أن يلفت إلى نوعية العلاقة التي يريدها بين الحاكم والمحكومين، أو بين المسؤولين ومن هم تحت مسؤوليّتهم، هو يريد الحاكم صاحب القلب الرحيم، الَّذي ينظر بعين الودّ والرّحمة والمحبة واللّطف لمن يتولى أمورهم، ويرى نفسه خادماً لهم، ومعيناً لشؤونهم، حتى لو اختلفوا معه في الدّين أو المذهب أو الرأي، فإنَّ الإساءة إليهم هي إساءة إلى الله الذي ولاه عليهم.

إنَّنا بحاجة إلى الحاكم والمسؤول المتمسّك بهذه القيم التي ترتقي بها الحياة، وبها نصبح أكثر قدرةً على مواجهة التحدّيات.

هل تكون حكومة العمل؟!

والبداية من لبنان، الَّذي يدخل مرحلة جديدة بعد تشكيل الحكومة وإنجازها البيان الوزاريّ وصولاً إلى حصولها على الثقة. ونحن ككلّ اللّبنانيين، ننتظر من الحكومة أن تشمّر عن سواعد العمل، وأن تكون، كما وعدت، حكومة العمل، فأمامها الكثير من الملفّات الشّائكة التي تنتظرها على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، أو على المستوى السياسي، وما أكثر هذه الملفّات!

ونحن نعي جيّداً حجم الأعباء والصّعوبات التي تواجه هذه الحكومة والتحدّيات التي تنتظرها، ولسنا من الذين يريدون أن يحمّلوها أكثر من طاقتها، ولا من الذين يفكِّرون بعقلية تسجيل النقاط.

إنَّ الحكومة قادرة على القيام بمسؤوليّاتها تجاه مواطنيها، وأن تعوِّض النقص الذي حصل بتأخيرها، إن عملت بوحي الصورة التي أُسِّست عليها، بأن تكون فعلاً حكومة وحدة وطنيّة؛ حكومة بعيدة عن المناكفات والتجاذبات والمحاصصات والكيدية، حكومة يتوافق فيها الجميع على خدمة إنسان هذا الوطن وإخراجه من معاناته، بدلاً من أن يسعى كلّ لحساب طائفته أو مذهبه أو موقعه الشخصيّ، وعلى حساب الوطن.

لكنَّنا لن نترك حبل هذه الحكومة على غاربه، وسنتابعها ونراقبها ونحاسبها على أدائها، فالبلد لا يتحمَّل استمرار السياسات الخاطئة التي دمَّرت إنسان هذا البلد وأتعبته، وهو لم يعد قادراً على تحمّل المزيد من المعاناة. لقد تعب اللّبنانيّون كثيراً من الوعود بمواجهة الفساد، وحلّ أزمة الكهرباء، والعمل على إزالة التلوّث الحاصل في مياه الأنهار والنفايات، وهم يريدون أفعالاً، لا أقوالاً بلا أفعال.

إنَّ عليكم، أيّها المسؤولون، أن تثبتوا للنَّاس أنّكم لستم صورة مكرّرة عن حكومات سابقة كنتم فيها كقوى سياسية أو كأفراد، وفشلتم في الكثير مما تحمَّلتموه.. أثبتوا هذه المرة أنَّكم ستكونون جادّين في التغيير، وإلا فاتّقوا غضب الناس الذين إن لدغوا مرّات، فلا يمكن أن يلدغوا مرّة جديدة.

وحدة الموقف ضدّ العدوّ

وفي هذا الوقت، يعود العدوّ الإسرائيليّ إلى الواجهة، وهو الّذي لم يتوقَّف عن اعتداءاته في البرِّ والجوِّ والبحر، وهذه المرَّة من خلال عدوانه على الثَّروة النِّفطية اللّبنانيّة، بتنقيبه عن النِّفط على مقربة من المياه الإقليمية اللّبنانيّة، مما يهدِّد هذه الثّروة.

إننا أمام ذلك، وفي الوقت الذي نقدّر الأصوات التي ارتفعت في مواجهة هذا الاعتداء وتداعياته، ندعو الحكومة اللبنانية إلى وقفة موحّدة لمواجهة هذا العدوان وإثارته على مختلف المستويات، وهذا يؤكّد الحاجة إلى وحدة الموقف الداخليّ، والحفاظ على كلّ مقوّمات القوّة في لبنان، والكفّ عن الخوض في الحديث عن سلاح المقاومة.

قمَّة لتعزيز العلاقات

وننتقل إلى القمَّة الروحيّة التي حدثت أخيراً في الإمارات، بحضور بابا الكنيسة الكاثوليكيّة وإمام الأزهر، ووثيقة "الأخوّة الإنسانية" التي انبثقت عنها، والتي دعت إلى "تبنّي ثقافة الحوار، وضرورة التعاون المتبادل نهجاً وطريقاً بين الأديان"، وإلى "العدالة في توزيع الثّروات"، ورفضت استغلال الأديان لإثارة الفتن والحروب والتوترات، وأكَّدت أنَّ "الأديان لم تكن أبداً بريداً للحروب، أو باعثة لمشاعر الكراهية والعداء والتعصب، أو مثيرة للعنف وإراقة الدّماء"، وشدّدت على "التلاقي في المساحة الهائلة للقيم الروحية الإنسانية والاجتماعية المشتركة في مواجهة الانحراف الخلقي والظّلم المستشري في العالم".

إنّنا نرى أهميَّة مثل هذه اللّقاءات التي تساهم في تعزيز العلاقة بين الإسلام والمسيحيَّة، لمواجهة كلّ دعوات العنف التي تمارس باسم الإسلام والمسيحيَّة، وتسيء إلى صورة الأديان، وتهدِّد وحدة المجتمعات والأوطان، للوقوف معاً في مواجهة الظّلم الّذي تعانيه الشّعوب المضطهدة في هذا العالم.

حصار مستمرّ لغزّة

وعلينا وسط هذا الواقع كلّه، ألا ننسى ما يحدث في فلسطين المحتلَّة من حصار مستمرّ لغزَّة، ومن تضييق على الفلسطينيّين من قبل العدوّ الّذي يرى نفسه في راحة تامَّة في ظلّ التمزّق العربي والإسلامي، وفي ظلّ السجالات المستمرّة بين الفصائل الفلسطينية. وقد رأينا أنَّ العدوّ يواصل ضغوطه الأمنية والاقتصادية على الشعب الفلسطيني في كلّ الاتجاهات، وآخرها رواتب أهالي الشّهداء وغيرها، ويعمل على أن يمهّد الأجواء الداخلية داخل الكنيست الصهيوني لتوطين مليوني يهودي في الضفة.

إنّنا في الوقت الَّذي نؤكّد على العرب والمسلمين القيام بمسؤولياتهم تجاه الشّعب الفلسطينيّ، ورفده بكلّ ما يستطيع أن يواجه به عدوان العدوّ وظلمه، نريد لكلّ فصائل المقاومة الفلسطينيّة العودة إلى سياسة الحوار الداخلي والمصالحة، والابتعاد عن سياسة الانقسام والتّشرذم التي تجعل حبل العدوّ يطوّق عنق الجميع، وتضع القضيّة الفلسطينيّة في مأزق أصعب وأخطر.

ذكرى الثّورة الإسلاميّة

وأخيراً، إنّنا نهنّئ الشعب الإيراني وقياداته في الذكرى الأربعين للثّورة الإسلاميّة في إيران؛ هذه الثّورة التي أسقطت عرش الاستبداد والتبعيّة، ووقفت مع قضايا الشعوب المضطهدة والمستضعفة في العالم، ولا سيّما القضيّة الفلسطينيّة، وتحمّلت لذلك الكثير من الحصار والتجويع.

ومن هنا، فإنّنا ندعو الشعوب العربية والإسلامية إلى مدّ اليد إلى هذه الجمهورية، كما مدّت يدها إليهم، للمزيد من التّلاقي، والعمل لمواجهة التحدّيات التي تستهدفها.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

العلّامة فضل الله

بيروت

خطبة الجمعة

مسجد الحسنين (ع)

حارة حريك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

    ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبتيه:

   قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: {إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}. صدق الله العظيم.

هي التي تربّت على يدي أبيها رسول الله(ص)، ونهلت من معينه الصافي، فانطبعت شخصيّتها بشخصيّته، وامتزجت روحها بروحه، حتى صارت أخلاقها أخلاقه، وعبادتها عبادته، ورضاها رضاه، وسرورها سروره، وحزنها حزنه، وأذاها أذاه. هي فاطمة بنت محمد صلوات الله وسلامه عليها، التي نعيش اليوم في الثّالث من جمادى الثّانية ذكرى وفاتها، وذلك بناءً على الرّواية التي ترى أنَّ وفاتها حصلت بعد خمس وتسعين يوماً من وفاة رسول الله(ص).

معاناة الزّهراء(ع)

وتعدّ ذكرى وفاة الزّهراء(ع)، من المناسبات التي تعمِّق في وجدان محبّيها علاقة الارتباط والولاء التي يكنّونها لها من جهة موقعها عند الله، فهي وصلت في الموقع عنده أنَّ الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها، ولكونها بضعة رسول الله(ص)، والتي حظيت منه بلقب أمِّ أبيها، وللألم الذي عاشته بعد أن غادر رسول الله الحياة، وللظّلم الذي تعرَّضت له. وما يعمِّق الحزن أكثر، هو أنّها هي نفسها من تحدَّثت عن هذا الظلم وعبَّرت عنه.

لقد عانت السيِّدة الزهراء(ع) مما حصل يوم السَّقيفة، حيث اتُّخِذ القرار بإبعاد عليّ(ع) عن الخلافة، عانت  وهي ترى هذا الانحراف يحصل أمامها، ولم يكن قد مضى على رحيل الرَّسول(ص) إلّا أيّام، وهو الّذي كان يقول: "من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله".

وعانت السيّدة الزهراء(ع) من حرمانها من ميراث أبيها أرض "فدك"، ولم تكن قيمتها المادّية ما يعنيها، بقدر ما مثَّل لها ذلك أذى شخصيّاً، حين صُوِّر الأمر وكأنَّها تخالف ما قاله أبوها، عندما نُقِل عنه حديث هي لم تسمعه، مع أنّه يخصّها وحدها: "نحن معاشر الأنبياء لا نورِّث"، أو كأنّها تطالب بما ليس لها، وحاشا لابنة رسول الله أن تفعل ذلك.

وأكثر ما عانته(ع)، هو من الصَّمت والسّكوت الذي خيَّم على مجتمع المسلمين، وأدَّى إلى مرور تلك الأحداث، لقد أرَّقها ذلك، وشعرت بخطورته إن هو استمرّ.

المواجهة والاحتجاج

وإزاء كلِّ هذه المعاناة المتعدِّدة الجوانب، كان لا بدَّ للزّهراء من اتخاذ موقف حاسم وصلب. فماذا فعلت؟

أوّلاً: تحدّثت، وبصوت عال، في مسجد أبيها، وأمام جموع المسلمين، حيث سمّت الأمور بمسمّياتها بخصوص الإرث، وبدليل قرآني لمن منعها حقّها:

"أأُغلب على إرثي؟! يا بن أبي قحافة، أفي كتاب الله أن ترث أباك ولا أرث أبي؟! لقد جئت شيئاً فريّاً، أفعلى عمدٍ تركتم كتاب الله، ونبذتموه وراء ظهوركم؟! إذ يقول: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ}، وقال فيما اقتصّ من خبر يحيى بن زكريا(ع)، إذ يقول: {فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ}، وقال: {يُوصِيكُمُ اللهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ}، وقال: {إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ}"، إلى أن فنَّدت مزاعمهم وقالت: "وزعمتم أن لا حظوة لي ولا إرث من أبي، ولا رحم بيننا، أفخصّكم الله بآية أخرج أبي منها، أم هل تقولون أهل ملّتين لا يتوارثان؟! أولست أنا وأبي من أهل ملّة واحدة؟! أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمِّي؟!...". وهو القائل: "علَّمني رسول الله ألفَ باب، كلّ بابٍ يفتح ألف باب". وفي خطبتها الكثير من الحجج المنطقيّة.

ثانياً: خطبت في نساء المهاجرين والأنصار، وبعثت برسائل لاذعة من خلالهنَّ إلى رجال المدينة، لسكوتهم على موضوع الخلافة، فقالت لهنَّ مما قالت (والخطبة بليغة جدّاً):

 "واللهِ أصبحتُ عائفةً لدُنياكم، قالِيَةً لرجالكم...". ثم قالت: "وما الّذي نَقَموا من أبي الحسن؟ نَقَموا واللهِ نكيرَ سيفه، وشِدّة وَطْأته، ونَكالَ وَقْعته، وتنمّره في ذات الله". إلى أن أنهت كلامها: "فيا حسرةً عليكم، وأنَّى لكم وقد عُمِّيتْ عليكم، أنلزمكموها وأنتم لها كارهون؟!".

ثالثاً: أوصت، ومن باب الاحتجاج السياسيّ، أن تُدفَن سرّاً، وأن لا يحضر جنازتها من ظلمها، كانت تريد أن يكون ذلك شاهداً على الظّلم الذي لحق بها، ولتخلّد بذلك احتجاجها على القوم الذين ظلموها. كانت تريد أن تؤسِّس لمنطق عدم السّكوت عن ظلم وانحراف، وأنَّ الحقّ لا ينبغي أن يموت أو يندثر.

 ولكن، في كلّ هذا المشهد الأليم والاحتجاجي المستمرّ والمتواصل، كانت فاطمة(ع) بحكمتها ورجاحة عقلها ورساليّتها، واعيةً لما يتربَّص بالإسلام ممن كانوا ينتظرون أيّ فرصة نزاع داخل المجتمع الإسلاميّ حتى ينقضّوا على هذا الدّين، وهي سمعت كلام أبي سفيان، عندما جاء إلى عليّ(ع) محرّضاً ومصطاداً في الماء العكر، وقال: "يا أبا حسن، أبسط يدك حتى أبايعك. والله، لئن شئت لأملأنّها عليه خيلاً ورجالاً". وطبعاً، رفض عليّ(ع) وقال: "إنّك ـ والله ـ ما أردت بهذا إلا الفتنة، وإنّك ـ والله ـ طالما بغيت للإسلام شرّاً، لا حاجة لنا في نصيحتك".

كانت الزهراء(ع) تدرك أنَّ الإسلام لايزال طريّ العود، ومن الممكن لأيّ تطورات في غير محلّها، أن تودي بكلّ إنجازات رسول الله(ص)، فحرصت على أن تبقى الأمور الخلافيّة في حدود الاحتجاج الذي قامت به، وقوّة المنطق الذي عبّرت عنه، لكنّها لم تكن تريد لها أن تتحوَّل إلى فتنة أو توتّر داخل المجتمع الإسلامي.

لقد كانت السيّدة الزهراء(ع) قادرة، كونها ابنة رسول الله(ص)، على أن تجيّش النفوس، وتحرّك الشارع وتعبّئه، وتصعّد المواجهة وتطيل أمدها، ولكنّها آثرت الوقوف مع عليّ عندما قال: "لأسَلِّمَنَّ ما سَلِمَت أمور المسلمين، ولم يَكن فيها جَور إلا عَلَيَّ خاصَّة".

 لقد نظرت الزّهراء وعليّ(ع) آنذاك إلى الصورة بأكملها، إلى المشهد كلِّه، وإلى المصلحة العليا. لقد فصلا بين ما ينبغي أن يكون، وبين ما يمكن أن تؤول الأمور إليه في ظلّ الظروف الدقيقة آنذاك.

إنَّ الأسلوب الذي تعاملت به الزهراء وأمير المؤمنين(ع) مع ما حدث، هو دعوة لنا إلى الاقتداء به، وهو أمر مطلوب من كلِّ المذاهب من دون استثناء، حتى ننجح في تطويق كلِّ التوجهات التي تعمل بوعي أو دون وعي، لتحويل نقاط الخلاف إلى بؤر توتير وتفجير لساحتنا الإسلاميّة، لا تنتج إلا دماراً وخراباً وضياعاً.

لقد أرادت الزّهراء(ع) أن تؤكّد المنطق الذي يقول إنه عند الاختلاف، لا بدّ من أن يظهر كلٌّ موقفه، ولكن لا بدّ من الحذر من الفتنة ومن المتربّصين بها.

ونحن عندما نتحدَّث عن ضرورة أن لا يحدث احتقان داخل السّاحة الإسلاميّة العامّة، فإنّنا لا نريد لهذا الاحتقان أن يدخل إلى ساحة محبِّي السيِّدة الزّهراء(ع) ومن يوالونها، ولا نريد للاختلاف حول بعض التّفاصيل، أن يتحوَّل إلى سبب للنّزاع والتّوتّر، فقد بتنا نخشى كلّما اقتربت هذه الذّكرى، من العابثين والموتّرين الذين يخرجون هذه المناسبة عن قدسيَّتها ودورها.

إنّنا أمام ذلك، نعيد تأكيد ما كنَّا أشرنا إليه مراراً وتكراراً، أنَّ اختلاف الرأي وتعدّد الآراء على وقوع حادثة كسر الضّلع أو أيّ شيء آخر يتعلّق بالسيّدة الزهراء(ع)، مما اخُتلف عليه، ليس جديداً، بل كان يدور دائماً بين العلماء والمؤرّخين والباحثين والدَّارسين، ولايزال يدور، ولكنَّه لم يكن ليشكِّل حالة تفريقيّة أو عصبيّة، أو حالة اتهامات واتهامات متبادلة.

إننا نريد لهذا الاختلاف ولكلّ اختلافاتنا، سواء في شؤون التاريخ أو العقيدة أو الفقه، أن يعالَج بالمنطق العلميّ والموضوعيّ، الذي يدرس صحّة سند الروايات أو عدم صحَّتها، ويبحث في السياق والظروف والمعطيات الاجتماعية والسياسية في حينه، ولتكن الأبحاث العلميّة الرّصينة هي المكان والموقع الأفضل للتحقّق من هذه المسألة أو تلك، فالحجَّة بالحجَّة، وبمنهج علميّ يتّسم بالأخلاق والتقوى أوّلاً وأخيراً، فلا يتحوَّل الاختلاف إلى مادّة تصل إلى حدّ التفسيق والتضليل والسبّ واللّعن، بحيث تخرج عن سياقها وعن أدبيّات التعامل عند الاختلاف.

أختم لأقول، إننا نريد للسيّدة الزهراء(ع) أن تدخل إلى كلّ السّاحات، بما أعطت وقدّمت، وبما عاشته من طهر وصفاء ونقاء ومحبّة، وما حملته من رسالة وعاشته من جهاد وتضحية، ولتكونَ هي المدرسة القدوة، ببنوّتها وزواجها وأمومتها، بفرحها وألمها وحزنها... وهكذا تظلّ حاضرة في الوجدان والعقول والقلوب على مدى الزّمن.

لكن هذا يتوقَّف على أسلوب تقديمنا للزّهراء(ع) وكيفيّة تعاملنا مع ذكراها.

السّلام على الزهراء يوم ولدت، ويوم انتقلت إلى رحاب ربِّها، ويوم تقف بين يديه لتحصل على ما وعدت به {فَوَقَاهُمُ الله شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً * وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً}.

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الخطبة الثّانية

عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به أمير المؤمنين(ع) واليه مالك الأشتر، عندما قال له: "وأشعر قلبك الرّحمة للرعيّة، والمحبّة لهم، واللّطف بهم، ولا تكوننَّ عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان: أمّا أخ لك في الدّين، أو نظير لك في الخلق، يفرط منهم الزّلل (يسبق منهم الخطأ)، وتعرض لهم العلل، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطأ (تأتي السيّئات على أيديهم)، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحبّ وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه، فإنّك فوقهم، ووالي الأمر عليك فوقك، والله فوق من ولاك! وقد استكفاك أمرهم، وابتلاك بهم. ولا تنصبنّ نفسك لحرب الله، فإنّه لا يد لك بنقمته، ولا غنى بك عن عفوه ورحمته".

لقد أراد الإمام(ع)، من خلال هذه الفقرات في وصيّته ونظرته إلى الحاكم، أن يلفت إلى نوعية العلاقة التي يريدها بين الحاكم والمحكومين، أو بين المسؤولين ومن هم تحت مسؤوليّتهم، هو يريد الحاكم صاحب القلب الرحيم، الَّذي ينظر بعين الودّ والرّحمة والمحبة واللّطف لمن يتولى أمورهم، ويرى نفسه خادماً لهم، ومعيناً لشؤونهم، حتى لو اختلفوا معه في الدّين أو المذهب أو الرأي، فإنَّ الإساءة إليهم هي إساءة إلى الله الذي ولاه عليهم.

إنَّنا بحاجة إلى الحاكم والمسؤول المتمسّك بهذه القيم التي ترتقي بها الحياة، وبها نصبح أكثر قدرةً على مواجهة التحدّيات.

هل تكون حكومة العمل؟!

والبداية من لبنان، الَّذي يدخل مرحلة جديدة بعد تشكيل الحكومة وإنجازها البيان الوزاريّ وصولاً إلى حصولها على الثقة. ونحن ككلّ اللّبنانيين، ننتظر من الحكومة أن تشمّر عن سواعد العمل، وأن تكون، كما وعدت، حكومة العمل، فأمامها الكثير من الملفّات الشّائكة التي تنتظرها على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، أو على المستوى السياسي، وما أكثر هذه الملفّات!

ونحن نعي جيّداً حجم الأعباء والصّعوبات التي تواجه هذه الحكومة والتحدّيات التي تنتظرها، ولسنا من الذين يريدون أن يحمّلوها أكثر من طاقتها، ولا من الذين يفكِّرون بعقلية تسجيل النقاط.

إنَّ الحكومة قادرة على القيام بمسؤوليّاتها تجاه مواطنيها، وأن تعوِّض النقص الذي حصل بتأخيرها، إن عملت بوحي الصورة التي أُسِّست عليها، بأن تكون فعلاً حكومة وحدة وطنيّة؛ حكومة بعيدة عن المناكفات والتجاذبات والمحاصصات والكيدية، حكومة يتوافق فيها الجميع على خدمة إنسان هذا الوطن وإخراجه من معاناته، بدلاً من أن يسعى كلّ لحساب طائفته أو مذهبه أو موقعه الشخصيّ، وعلى حساب الوطن.

لكنَّنا لن نترك حبل هذه الحكومة على غاربه، وسنتابعها ونراقبها ونحاسبها على أدائها، فالبلد لا يتحمَّل استمرار السياسات الخاطئة التي دمَّرت إنسان هذا البلد وأتعبته، وهو لم يعد قادراً على تحمّل المزيد من المعاناة. لقد تعب اللّبنانيّون كثيراً من الوعود بمواجهة الفساد، وحلّ أزمة الكهرباء، والعمل على إزالة التلوّث الحاصل في مياه الأنهار والنفايات، وهم يريدون أفعالاً، لا أقوالاً بلا أفعال.

إنَّ عليكم، أيّها المسؤولون، أن تثبتوا للنَّاس أنّكم لستم صورة مكرّرة عن حكومات سابقة كنتم فيها كقوى سياسية أو كأفراد، وفشلتم في الكثير مما تحمَّلتموه.. أثبتوا هذه المرة أنَّكم ستكونون جادّين في التغيير، وإلا فاتّقوا غضب الناس الذين إن لدغوا مرّات، فلا يمكن أن يلدغوا مرّة جديدة.

وحدة الموقف ضدّ العدوّ

وفي هذا الوقت، يعود العدوّ الإسرائيليّ إلى الواجهة، وهو الّذي لم يتوقَّف عن اعتداءاته في البرِّ والجوِّ والبحر، وهذه المرَّة من خلال عدوانه على الثَّروة النِّفطية اللّبنانيّة، بتنقيبه عن النِّفط على مقربة من المياه الإقليمية اللّبنانيّة، مما يهدِّد هذه الثّروة.

إننا أمام ذلك، وفي الوقت الذي نقدّر الأصوات التي ارتفعت في مواجهة هذا الاعتداء وتداعياته، ندعو الحكومة اللبنانية إلى وقفة موحّدة لمواجهة هذا العدوان وإثارته على مختلف المستويات، وهذا يؤكّد الحاجة إلى وحدة الموقف الداخليّ، والحفاظ على كلّ مقوّمات القوّة في لبنان، والكفّ عن الخوض في الحديث عن سلاح المقاومة.

قمَّة لتعزيز العلاقات

وننتقل إلى القمَّة الروحيّة التي حدثت أخيراً في الإمارات، بحضور بابا الكنيسة الكاثوليكيّة وإمام الأزهر، ووثيقة "الأخوّة الإنسانية" التي انبثقت عنها، والتي دعت إلى "تبنّي ثقافة الحوار، وضرورة التعاون المتبادل نهجاً وطريقاً بين الأديان"، وإلى "العدالة في توزيع الثّروات"، ورفضت استغلال الأديان لإثارة الفتن والحروب والتوترات، وأكَّدت أنَّ "الأديان لم تكن أبداً بريداً للحروب، أو باعثة لمشاعر الكراهية والعداء والتعصب، أو مثيرة للعنف وإراقة الدّماء"، وشدّدت على "التلاقي في المساحة الهائلة للقيم الروحية الإنسانية والاجتماعية المشتركة في مواجهة الانحراف الخلقي والظّلم المستشري في العالم".

إنّنا نرى أهميَّة مثل هذه اللّقاءات التي تساهم في تعزيز العلاقة بين الإسلام والمسيحيَّة، لمواجهة كلّ دعوات العنف التي تمارس باسم الإسلام والمسيحيَّة، وتسيء إلى صورة الأديان، وتهدِّد وحدة المجتمعات والأوطان، للوقوف معاً في مواجهة الظّلم الّذي تعانيه الشّعوب المضطهدة في هذا العالم.

حصار مستمرّ لغزّة

وعلينا وسط هذا الواقع كلّه، ألا ننسى ما يحدث في فلسطين المحتلَّة من حصار مستمرّ لغزَّة، ومن تضييق على الفلسطينيّين من قبل العدوّ الّذي يرى نفسه في راحة تامَّة في ظلّ التمزّق العربي والإسلامي، وفي ظلّ السجالات المستمرّة بين الفصائل الفلسطينية. وقد رأينا أنَّ العدوّ يواصل ضغوطه الأمنية والاقتصادية على الشعب الفلسطيني في كلّ الاتجاهات، وآخرها رواتب أهالي الشّهداء وغيرها، ويعمل على أن يمهّد الأجواء الداخلية داخل الكنيست الصهيوني لتوطين مليوني يهودي في الضفة.

إنّنا في الوقت الَّذي نؤكّد على العرب والمسلمين القيام بمسؤولياتهم تجاه الشّعب الفلسطينيّ، ورفده بكلّ ما يستطيع أن يواجه به عدوان العدوّ وظلمه، نريد لكلّ فصائل المقاومة الفلسطينيّة العودة إلى سياسة الحوار الداخلي والمصالحة، والابتعاد عن سياسة الانقسام والتّشرذم التي تجعل حبل العدوّ يطوّق عنق الجميع، وتضع القضيّة الفلسطينيّة في مأزق أصعب وأخطر.

ذكرى الثّورة الإسلاميّة

وأخيراً، إنّنا نهنّئ الشعب الإيراني وقياداته في الذكرى الأربعين للثّورة الإسلاميّة في إيران؛ هذه الثّورة التي أسقطت عرش الاستبداد والتبعيّة، ووقفت مع قضايا الشعوب المضطهدة والمستضعفة في العالم، ولا سيّما القضيّة الفلسطينيّة، وتحمّلت لذلك الكثير من الحصار والتجويع.

ومن هنا، فإنّنا ندعو الشعوب العربية والإسلامية إلى مدّ اليد إلى هذه الجمهورية، كما مدّت يدها إليهم، للمزيد من التّلاقي، والعمل لمواجهة التحدّيات التي تستهدفها.

 

العالم العربي والعالم,العلّامة فضل الله, بيروت, خطبة الجمعة, مسجد الحسنين (ع), حارة حريك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية