Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

تصاعد التوتّر بين الهند وباكستان ودعوات دوليَّة لضبط النّفس

27 شباط 19 - 15:30
مشاهدة
181
مشاركة

ازدادت حدة التوتر بين الهند وباكستان بعد تبادل إطلاق النار بين قوات البلدين عبر الحدود في إقليم كشمير المتنازع عليه، والغارات التي شنَّها الطيران الهندي على معسكر في الأراضي الباكستانية، وسط مخاوف متصاعدة من اندلاع حرب بين الجارتين النوويتين.

وقد أسقطت باكستان طائرتين تابعتين لسلاح الجو الهندي داخل مجالها الجوي في كشمير، صباح أمس الأربعاء، كما أعلن متحدّث عسكريّ أنه تم اعتقال طيار هندي.

وكتب المتحدّث باسم الجيش الجنرال، آصف غفور، في تغريدة: "لقد أسقط سلاح الجو طائرتين هنديتين في المجال الجوي الباكستاني"، مضيفاً أنّ طائرة سقطت في القسم الباكستاني من كشمير، فيما تحطَّمت الأخرى في الجانب الهندي. وقال: "تم اعتقال طيار هندي على الأرض من قبل العسكريين".

وفيما تزداد المخاوف من إمكانية التّصعيد العسكري، أكَّدت وزيرة الخارجية الهندية، شوشما سواراج، خلال زيارة إلى الصين، اليوم الأربعاء، أنَّ بلادها لا تريد "مزيداً من التصعيد" مع باكستان بعد الغارات الجوية التي شنّتها مقاتلات هندية في الأراضي الباكستانية.

وقالت الوزيرة إنَّ بلادها ضربت الثلاثاء هدفاً محدوداً، هو معسكر تدريبي لتنظيم "جيش محمد" الإسلامي، الذي تبنّى قبل أسبوعين هجوماً انتحارياً قتل فيه 41 عسكرياً هندياً في الشطر الهندي من كشمير، مشيرةً إلى أن "الهند لا تريد تصعيداً وستواصل التصرف بمسؤولية وبضبط النفس".

وحرصت سواراج على الإشارة إلى أنَّ الغارات التي شنَّتها المقاتلات الهندية، أمس الثلاثاء، في الأراضي الباكستانية لم تكن عملية عسكرية، لأنها لم تستهدف منشآت عسكرية باكستانية.

وأخذت الوزيرة الهندية على إسلام أباد تجاهلها دعوات المجتمع الدولي لها للتحرّك ضد جماعة "جيش محمد". وقالت: "في مواجهة رفض باكستان المستمرّ الاعتراف والتصرف ضدّ الجماعات الإرهابية، قرَّرت الحكومة الهندية العمل بشكل وقائي".

وأثار التّصعيد قلقاً دولياً، ودعا الاتحاد الأوروبي والصين الجارتين الغريمتين إلى "ضبط النفس". وحضَّت الولايات المتحدة الجارتين النوويتين على "ضبط النفس" بعد ارتفاع منسوب التوتر بينهما إلى مستويات خطيرة، مطالبةً إسلام أباد بالتحرّك ضد "الجماعات الإرهابية" على أراضيها.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان: "نحضّ الهند وباكستان على ممارسة ضبط النّفس وتجنّب التصعيد بأيِّ ثمن"، مشيراً إلى أنه تباحث هاتفياً مع نظيريه الهندي والباكستاني في التصعيد العسكري الأخير بين دولتيهما.

وأضاف الوزير الأميركي أنّه بحث مع نظيره الباكستاني "في الحاجة الملحّة لأن تتحرّك باكستان بشكل كبير ضدّ الجماعات الإرهابية التي تعمل على أراضيها"، والحاجة إلى "نزع فتيل التوترات الحالية من خلال تجنّب العمل العسكري".

وتابع بومبيو: "شجّعت الوزيرين على جعل الاتصال المباشرة أولويّة وتجنّب أنشطة عسكريّة جديدة".

وكانت الهند أعلنت أنها شنَّت غارات جوية ضد معسكر تدريبي لجماعة "جيش محمد" داخل أراضي باكستان، وذلك بعد اعتداء انتحاري أسفر عن مقتل 41 عسكرياً هندياً في كشمير في 14 شباط/ فبراير.

ونفت إسلام أباد ما أعلنته نيودلهي من أنَّ الغارة أدَّت إلى مقتل عدد كبير جداً من مسلّحي الجماعة، واصفةً ادعاءات الهند بأنها "متهوّرة وواهمة"، ومتوعّدة بالرد.

وخاضت الهند وباكستان اثنتين من الحروب الثلاث التي دارت بينهما منذ العام 1947 بسبب نزاعهما حول كشمير.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الهند

باكستان

إقليم كشمير

جيش محمد

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

درس التفسير القرآني

تفسير سورة المؤمنون -6- | درس التفسير القرآني

12 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الخامسة عشرة

09 آذار 19

غير نفسك

الأسرة في زمن المتغيرات|غير نفسك

09 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة عشرة

08 آذار 19

الدينُ القيّم

هل الإنسان مخيّر أم مسيّر | الدين القيم

08 آذار 19

من وحي القرآن

المسيرة تستمر بالمؤمنين | من وحي القرآن

07 آذار 19

ازدادت حدة التوتر بين الهند وباكستان بعد تبادل إطلاق النار بين قوات البلدين عبر الحدود في إقليم كشمير المتنازع عليه، والغارات التي شنَّها الطيران الهندي على معسكر في الأراضي الباكستانية، وسط مخاوف متصاعدة من اندلاع حرب بين الجارتين النوويتين.

وقد أسقطت باكستان طائرتين تابعتين لسلاح الجو الهندي داخل مجالها الجوي في كشمير، صباح أمس الأربعاء، كما أعلن متحدّث عسكريّ أنه تم اعتقال طيار هندي.

وكتب المتحدّث باسم الجيش الجنرال، آصف غفور، في تغريدة: "لقد أسقط سلاح الجو طائرتين هنديتين في المجال الجوي الباكستاني"، مضيفاً أنّ طائرة سقطت في القسم الباكستاني من كشمير، فيما تحطَّمت الأخرى في الجانب الهندي. وقال: "تم اعتقال طيار هندي على الأرض من قبل العسكريين".

وفيما تزداد المخاوف من إمكانية التّصعيد العسكري، أكَّدت وزيرة الخارجية الهندية، شوشما سواراج، خلال زيارة إلى الصين، اليوم الأربعاء، أنَّ بلادها لا تريد "مزيداً من التصعيد" مع باكستان بعد الغارات الجوية التي شنّتها مقاتلات هندية في الأراضي الباكستانية.

وقالت الوزيرة إنَّ بلادها ضربت الثلاثاء هدفاً محدوداً، هو معسكر تدريبي لتنظيم "جيش محمد" الإسلامي، الذي تبنّى قبل أسبوعين هجوماً انتحارياً قتل فيه 41 عسكرياً هندياً في الشطر الهندي من كشمير، مشيرةً إلى أن "الهند لا تريد تصعيداً وستواصل التصرف بمسؤولية وبضبط النفس".

وحرصت سواراج على الإشارة إلى أنَّ الغارات التي شنَّتها المقاتلات الهندية، أمس الثلاثاء، في الأراضي الباكستانية لم تكن عملية عسكرية، لأنها لم تستهدف منشآت عسكرية باكستانية.

وأخذت الوزيرة الهندية على إسلام أباد تجاهلها دعوات المجتمع الدولي لها للتحرّك ضد جماعة "جيش محمد". وقالت: "في مواجهة رفض باكستان المستمرّ الاعتراف والتصرف ضدّ الجماعات الإرهابية، قرَّرت الحكومة الهندية العمل بشكل وقائي".

وأثار التّصعيد قلقاً دولياً، ودعا الاتحاد الأوروبي والصين الجارتين الغريمتين إلى "ضبط النفس". وحضَّت الولايات المتحدة الجارتين النوويتين على "ضبط النفس" بعد ارتفاع منسوب التوتر بينهما إلى مستويات خطيرة، مطالبةً إسلام أباد بالتحرّك ضد "الجماعات الإرهابية" على أراضيها.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان: "نحضّ الهند وباكستان على ممارسة ضبط النّفس وتجنّب التصعيد بأيِّ ثمن"، مشيراً إلى أنه تباحث هاتفياً مع نظيريه الهندي والباكستاني في التصعيد العسكري الأخير بين دولتيهما.

وأضاف الوزير الأميركي أنّه بحث مع نظيره الباكستاني "في الحاجة الملحّة لأن تتحرّك باكستان بشكل كبير ضدّ الجماعات الإرهابية التي تعمل على أراضيها"، والحاجة إلى "نزع فتيل التوترات الحالية من خلال تجنّب العمل العسكري".

وتابع بومبيو: "شجّعت الوزيرين على جعل الاتصال المباشرة أولويّة وتجنّب أنشطة عسكريّة جديدة".

وكانت الهند أعلنت أنها شنَّت غارات جوية ضد معسكر تدريبي لجماعة "جيش محمد" داخل أراضي باكستان، وذلك بعد اعتداء انتحاري أسفر عن مقتل 41 عسكرياً هندياً في كشمير في 14 شباط/ فبراير.

ونفت إسلام أباد ما أعلنته نيودلهي من أنَّ الغارة أدَّت إلى مقتل عدد كبير جداً من مسلّحي الجماعة، واصفةً ادعاءات الهند بأنها "متهوّرة وواهمة"، ومتوعّدة بالرد.

وخاضت الهند وباكستان اثنتين من الحروب الثلاث التي دارت بينهما منذ العام 1947 بسبب نزاعهما حول كشمير.

 

حول العالم,الهند, باكستان, إقليم كشمير, جيش محمد
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية