Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

133 أمر إبعاد عن القدس خلال شهر شباط/ فبراير 2019

06 آذار 19 - 19:00
مشاهدة
203
مشاركة

أفاد مركز معلومات وادي حلوة في القدس، الإثنين المنصرم، بأنَّ سلطات الاحتلال الصهيوني أصدرت خلال شهر شباط/ فبراير الماضي، 133 قرار إبعاد عن "المسجد الأقصى أو القدس القديمة".

وأوضح المركز، في تقريره الشَّهري، أنَّ جميع قرارات الإبعاد أُصدرت نهاية الشهر الماضي، عقب أحداث باب الرحمة، باستثناء 6 قرارات أصدرت مطلع الشّهر الجاري.

وأضاف أنَّ قرارات الإبعاد في شهر شباط/ فبراير طاولت أعلى هيئة دينية، ونائب مدير أوقاف القدس، و9 آخرين من موظفي دائرة الأوقاف، معظمهم من الحراس، كما اعتقلت شرطة الاحتلال الحراس الَّذين قاموا بفتح باب الرحمة ولاحقت بعضهم.

وبيَّن المركز أنّه رصد اعتقال 229 مقدسيًا، منهم حوالى 170 اعتقلوا خلال الفترة الواقعة ما بين 18 حتى 28 شباط/ فبراير، عقب الاعتصامات في باب الرحمة، مشيراً إلى أنَّ الاعتقالات طاولت الشهر الماضي رئيس المجلس الإسلامي الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب مدير أوقاف القدس الشيخ ناجح بكيرات، ومحافظ القدس عدنان غيث.

وكانت شرطة الاحتلال الصهيونية أغلقت مصلى باب الرحمة في العام 2003، بعد حظر جمعية "لجنة التراث الإسلامي" التي كان لها مكتب في المصلى. ومنذ ذلك الحين، تجدّد أمر الإغلاق سنوياً، رغم مطالبات دائرة الأوقاف الإسلامية المتكررة بإنهائه.

واعتبرت دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية، في بيان سابق، أنَّ الإغلاق "قرار احتلالي عسكري تعسفي باطل"، وأكَّدت أنّه "لم يتم تأطيره بغطاء قانوني إسرائيلي حتى العام 2017، حين أصرّت الأردن وأوقاف القدس على حقّها بفتح باب الرحمة وإغلاقه واستخدامه بحرية، وسئمت كلّ الوعود الكاذبة بإعادة فتحه على مدار سنوات طويلة".

وأضافت: "نذكّر الجميع بأنَّ أوقاف القدس تتبع لحكومة المملكة الأردنية الهاشمية، ولم تعترف منذ العام 1967 بالمحاكم والقوانين الإسرائيلية"، واستطردت أنَّ الأوقاف تدرك "أنَّ من يذهب إلى المحاكم الإسرائيلية قد يكسب، ومن يذهب إلى القانون الدولي لا يمكن أن تعترف بحقوقه الشرطة ولا سلطة الاحتلال الإسرائيلي، وتعمل على أن يخسر".

وتابعت: "لهذا السَّبب، لم يكن لدى أوقاف القدس مدار بحث موضوع قانونيّة الإغلاق... وهي لا تعترف ولا تخضع ولا تقبل بأن يخضع أيّ جزء من المسجد الأقصى والأوقاف التابعة له لقوانين القوة القائمة بالاحتلال".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

القدس

الاحتلال الصهيوني

وادي حلوة

القدس القديمة

باب الرحمة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

درس التفسير القرآني

تفسير سورة المؤمنون -6- | درس التفسير القرآني

12 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الخامسة عشرة

09 آذار 19

غير نفسك

الأسرة في زمن المتغيرات|غير نفسك

09 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة عشرة

08 آذار 19

الدينُ القيّم

هل الإنسان مخيّر أم مسيّر | الدين القيم

08 آذار 19

من وحي القرآن

المسيرة تستمر بالمؤمنين | من وحي القرآن

07 آذار 19

أفاد مركز معلومات وادي حلوة في القدس، الإثنين المنصرم، بأنَّ سلطات الاحتلال الصهيوني أصدرت خلال شهر شباط/ فبراير الماضي، 133 قرار إبعاد عن "المسجد الأقصى أو القدس القديمة".

وأوضح المركز، في تقريره الشَّهري، أنَّ جميع قرارات الإبعاد أُصدرت نهاية الشهر الماضي، عقب أحداث باب الرحمة، باستثناء 6 قرارات أصدرت مطلع الشّهر الجاري.

وأضاف أنَّ قرارات الإبعاد في شهر شباط/ فبراير طاولت أعلى هيئة دينية، ونائب مدير أوقاف القدس، و9 آخرين من موظفي دائرة الأوقاف، معظمهم من الحراس، كما اعتقلت شرطة الاحتلال الحراس الَّذين قاموا بفتح باب الرحمة ولاحقت بعضهم.

وبيَّن المركز أنّه رصد اعتقال 229 مقدسيًا، منهم حوالى 170 اعتقلوا خلال الفترة الواقعة ما بين 18 حتى 28 شباط/ فبراير، عقب الاعتصامات في باب الرحمة، مشيراً إلى أنَّ الاعتقالات طاولت الشهر الماضي رئيس المجلس الإسلامي الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب مدير أوقاف القدس الشيخ ناجح بكيرات، ومحافظ القدس عدنان غيث.

وكانت شرطة الاحتلال الصهيونية أغلقت مصلى باب الرحمة في العام 2003، بعد حظر جمعية "لجنة التراث الإسلامي" التي كان لها مكتب في المصلى. ومنذ ذلك الحين، تجدّد أمر الإغلاق سنوياً، رغم مطالبات دائرة الأوقاف الإسلامية المتكررة بإنهائه.

واعتبرت دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية، في بيان سابق، أنَّ الإغلاق "قرار احتلالي عسكري تعسفي باطل"، وأكَّدت أنّه "لم يتم تأطيره بغطاء قانوني إسرائيلي حتى العام 2017، حين أصرّت الأردن وأوقاف القدس على حقّها بفتح باب الرحمة وإغلاقه واستخدامه بحرية، وسئمت كلّ الوعود الكاذبة بإعادة فتحه على مدار سنوات طويلة".

وأضافت: "نذكّر الجميع بأنَّ أوقاف القدس تتبع لحكومة المملكة الأردنية الهاشمية، ولم تعترف منذ العام 1967 بالمحاكم والقوانين الإسرائيلية"، واستطردت أنَّ الأوقاف تدرك "أنَّ من يذهب إلى المحاكم الإسرائيلية قد يكسب، ومن يذهب إلى القانون الدولي لا يمكن أن تعترف بحقوقه الشرطة ولا سلطة الاحتلال الإسرائيلي، وتعمل على أن يخسر".

وتابعت: "لهذا السَّبب، لم يكن لدى أوقاف القدس مدار بحث موضوع قانونيّة الإغلاق... وهي لا تعترف ولا تخضع ولا تقبل بأن يخضع أيّ جزء من المسجد الأقصى والأوقاف التابعة له لقوانين القوة القائمة بالاحتلال".

أخبار فلسطين,القدس, الاحتلال الصهيوني, وادي حلوة, القدس القديمة, باب الرحمة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية