Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الرئيس الإيرانيّ يزور العراق على وقع العقوبات الأميركيَّة

11 آذار 19 - 19:00
مشاهدة
153
مشاركة

وصل الرئيس الإيراني حسن روحاني، صباح اليوم الإثنين، إلى العاصمة العراقيَّة في زيارة تستمرّ ثلاثة أيام. وتأتي هذه الزيارة في ظلِّ ضغوط أميركية على بغداد للحدِّ من العلاقات مع طهران.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن الرئيس روحاني قوله إنَّ إيران مصمّمة على تعزيز علاقاتها الأخوية مع العراق. وقال روحاني في مطار مهر أباد في طهران: "إننا مهتمّون بشكل كبير جداً بتعزيز علاقاتنا مع العراق، ولا سيَّما التعاون في مجال النقل. لدينا مشاريع مهمّة سيتمّ بحثها خلال هذه الزيارة".

وقالت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء، إنه سيتم خلال الزيارة التوقيع على سلسلة من الاتفاقيات في عدة مجالات، مثل الطاقة والنقل والزراعة والصناعة والصحة.

وقال مسؤول إيراني كبير يرافق روحاني لرويترز: "العراق قناة أخرى لإيران لتفادي العقوبات الأميركية الجائرة المفروضة على إيران. هذه الزيارة ستوفّر فرصاً للاقتصاد الإيراني".

وهذه هي الزيارة الأولى لروحاني إلى العراق منذ توليه الرئاسة في العام 2013. ويعاني الاقتصاد الإيراني صعوبات منذ أن قرَّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في  أيار/ مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النوويّ الموقّع في العام 2015 بين إيران وستّ قوى كبرى، وأعاد فرض العقوبات على طهران، ما دفع قادتها إلى محاولة توسيع نطاق العلاقات التجارية مع دول الجوار.

وكانت عقوبات مفروضة على إيران من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، قد رفعت بموجب الاتفاق في العام 2016 مقابل تقييد البرنامج النووي الإيراني. وقالت إدارة ترامب إنَّ الاتفاق متساهل أكثر من اللازم، وأخفق في كبح برنامج الصّواريخ الباليستيّة وتدخّل إيران في صراعات إقليمية.

وحاولت باقي الدول الموقّعة على الاتفاق النووي إبقاءه قيد التنفيذ بعد انسحاب واشنطن، لكنَّ العقوبات الأميركية أفلحت إلى حد كبير في ثني شركات أوروبية عن العمل مع إيران.

ووعد الأوروبيون بمساعدة الشركات في إنجاز الأعمال مع طهران ما دامت ملتزمة ببنود الاتفاق النووي. وهدَّدت طهران بالانسحاب من الاتفاق، إلا إذا تمكّنت القوى الأوروبية بشكل واضح من حماية مصالحها الاقتصادية.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

الرئيس روحاني

العراق

العقوبات الأميركية

الجمهورية الإسلامية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة عشرة

15 آذار 19

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

وصل الرئيس الإيراني حسن روحاني، صباح اليوم الإثنين، إلى العاصمة العراقيَّة في زيارة تستمرّ ثلاثة أيام. وتأتي هذه الزيارة في ظلِّ ضغوط أميركية على بغداد للحدِّ من العلاقات مع طهران.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن الرئيس روحاني قوله إنَّ إيران مصمّمة على تعزيز علاقاتها الأخوية مع العراق. وقال روحاني في مطار مهر أباد في طهران: "إننا مهتمّون بشكل كبير جداً بتعزيز علاقاتنا مع العراق، ولا سيَّما التعاون في مجال النقل. لدينا مشاريع مهمّة سيتمّ بحثها خلال هذه الزيارة".

وقالت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء، إنه سيتم خلال الزيارة التوقيع على سلسلة من الاتفاقيات في عدة مجالات، مثل الطاقة والنقل والزراعة والصناعة والصحة.

وقال مسؤول إيراني كبير يرافق روحاني لرويترز: "العراق قناة أخرى لإيران لتفادي العقوبات الأميركية الجائرة المفروضة على إيران. هذه الزيارة ستوفّر فرصاً للاقتصاد الإيراني".

وهذه هي الزيارة الأولى لروحاني إلى العراق منذ توليه الرئاسة في العام 2013. ويعاني الاقتصاد الإيراني صعوبات منذ أن قرَّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في  أيار/ مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النوويّ الموقّع في العام 2015 بين إيران وستّ قوى كبرى، وأعاد فرض العقوبات على طهران، ما دفع قادتها إلى محاولة توسيع نطاق العلاقات التجارية مع دول الجوار.

وكانت عقوبات مفروضة على إيران من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، قد رفعت بموجب الاتفاق في العام 2016 مقابل تقييد البرنامج النووي الإيراني. وقالت إدارة ترامب إنَّ الاتفاق متساهل أكثر من اللازم، وأخفق في كبح برنامج الصّواريخ الباليستيّة وتدخّل إيران في صراعات إقليمية.

وحاولت باقي الدول الموقّعة على الاتفاق النووي إبقاءه قيد التنفيذ بعد انسحاب واشنطن، لكنَّ العقوبات الأميركية أفلحت إلى حد كبير في ثني شركات أوروبية عن العمل مع إيران.

ووعد الأوروبيون بمساعدة الشركات في إنجاز الأعمال مع طهران ما دامت ملتزمة ببنود الاتفاق النووي. وهدَّدت طهران بالانسحاب من الاتفاق، إلا إذا تمكّنت القوى الأوروبية بشكل واضح من حماية مصالحها الاقتصادية.

حول العالم,إيران, الرئيس روحاني, العراق, العقوبات الأميركية, الجمهورية الإسلامية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية