Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أميركا تسحب دبلوماسييها من فنزويلا وتهاجم روسيا وكوبا

12 آذار 19 - 17:00
مشاهدة
65
مشاركة

قرَّرت الولايات المتحدة الأميركية سحب جميع دبلوماسييها المتبقين في سفارتها في كراكاس، فيما تسوء الأوضاع في فنزويلا، بحسب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي يهاجم روسيا وكوبا لدعمهما نظام الرئيس نيكولاس مادورو.

وكتب بومبيو على تويتر: "القرار يعكس الوضع المتدهور في فنزويلا، إضافةً إلى أنَّ وجود موظّفين دبلوماسيين أميركيين في السفارة أصبح يشكّل قيداً على السياسة الأميركية".

وطلبت واشنطن في 24 كانون الثاني/ يناير الماضي من الطاقم الدبلوماسي غير الضروري، مغادرة فنزويلا التي تشهد صراعاً مريراً على السلطة بين الرئيس نيكولاس مادورو ورئيس البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة خوان غوايدو، وسط أزمة اقتصادية خانقة.

ودعت واشنطن في ذلك اليوم أيضاً رعاياها الذين يعيشون في فنزويلا إلى الرحيل منها، فيما انتقد وزير الخارجية الأميركي كوبا وروسيا لدعمهما نظام مادورو الذي تريد واشنطن إطاحته عن السلطة.

ورفض بومبيو اتهامات مادورو بأنَّ الولايات المتحدة مسؤولة عن انقطاع الكهرباء واسع النطاق الذي ضرب فنزويلا منذ الخميس الماضي. وعوضاً عن ذلك، وجّه أصابع الاتهام إلى الطبيعة الاشتراكية لحكومة الزعيم الفنزويلي.

وقال بومبيو للصّحافيين: "وعد نيكولاس مادورو الفنزويليين بحياة أفضل وجنَّة اشتراكية. لقد قدّم الجزء الخاص بالاشتراكية، والذي أثبت مراراً وتكراراً بأنه وصفة للخراب الاقتصادي". وتابع: "أما بالنسبة إلى جزء الجنة، فلم يقدّم مادورو كثيراً".

وفيما لم يعلن عن تدابير جديدة ضد مادورو أو لدعم زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة، واعترفت به 50 دولة، من بينها الولايات المتحدة الأميركية، هاجم بومبيو "الدور المركزي الَّذي تؤديه كوبا وروسيا، وتواصلان تأديته في تقويض الأحلام الديمقراطية للشعب الفنزويلي ورفاهيته".

وتابع: "كوبا هي القوة الإمبريالية الحقيقية في فنزويلا"، مستنكراً "الحماية المادية وغيرها من الدعم المادي والسياسي الحاسم لمادورو ولمن حوله".

وقال ساخراً: "عندما لا توجد كهرباء، أشكر أعجوبة الهندسة الكوبية الحديثة. عندما لا توجد مياه، أشكر علماء المياه الممتازين من كوبا. عندما لا يوجد طعام، أشكر الزعماء الشيوعيين الكوبيين".

كما انتقد بومبيو موسكو، قائلاً إنَّ "روسيا أيضاً خلقت هذه الأزمة، بما في ذلك تزويد فنزويلا بالأسلحة".

وقال: "واشنطن تتمنّى دائماً أن تسير الأمور بشكل أسرع في فنزويلا. أنا واثق جداً من أن المدّ يسير في مصلحة الشعب الفنزويلي".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الولايات المتحدة

روسيا

كوبا

فنزويلا

كراكاس

غوايدو

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة عشرة

15 آذار 19

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

قرَّرت الولايات المتحدة الأميركية سحب جميع دبلوماسييها المتبقين في سفارتها في كراكاس، فيما تسوء الأوضاع في فنزويلا، بحسب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي يهاجم روسيا وكوبا لدعمهما نظام الرئيس نيكولاس مادورو.

وكتب بومبيو على تويتر: "القرار يعكس الوضع المتدهور في فنزويلا، إضافةً إلى أنَّ وجود موظّفين دبلوماسيين أميركيين في السفارة أصبح يشكّل قيداً على السياسة الأميركية".

وطلبت واشنطن في 24 كانون الثاني/ يناير الماضي من الطاقم الدبلوماسي غير الضروري، مغادرة فنزويلا التي تشهد صراعاً مريراً على السلطة بين الرئيس نيكولاس مادورو ورئيس البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة خوان غوايدو، وسط أزمة اقتصادية خانقة.

ودعت واشنطن في ذلك اليوم أيضاً رعاياها الذين يعيشون في فنزويلا إلى الرحيل منها، فيما انتقد وزير الخارجية الأميركي كوبا وروسيا لدعمهما نظام مادورو الذي تريد واشنطن إطاحته عن السلطة.

ورفض بومبيو اتهامات مادورو بأنَّ الولايات المتحدة مسؤولة عن انقطاع الكهرباء واسع النطاق الذي ضرب فنزويلا منذ الخميس الماضي. وعوضاً عن ذلك، وجّه أصابع الاتهام إلى الطبيعة الاشتراكية لحكومة الزعيم الفنزويلي.

وقال بومبيو للصّحافيين: "وعد نيكولاس مادورو الفنزويليين بحياة أفضل وجنَّة اشتراكية. لقد قدّم الجزء الخاص بالاشتراكية، والذي أثبت مراراً وتكراراً بأنه وصفة للخراب الاقتصادي". وتابع: "أما بالنسبة إلى جزء الجنة، فلم يقدّم مادورو كثيراً".

وفيما لم يعلن عن تدابير جديدة ضد مادورو أو لدعم زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة، واعترفت به 50 دولة، من بينها الولايات المتحدة الأميركية، هاجم بومبيو "الدور المركزي الَّذي تؤديه كوبا وروسيا، وتواصلان تأديته في تقويض الأحلام الديمقراطية للشعب الفنزويلي ورفاهيته".

وتابع: "كوبا هي القوة الإمبريالية الحقيقية في فنزويلا"، مستنكراً "الحماية المادية وغيرها من الدعم المادي والسياسي الحاسم لمادورو ولمن حوله".

وقال ساخراً: "عندما لا توجد كهرباء، أشكر أعجوبة الهندسة الكوبية الحديثة. عندما لا توجد مياه، أشكر علماء المياه الممتازين من كوبا. عندما لا يوجد طعام، أشكر الزعماء الشيوعيين الكوبيين".

كما انتقد بومبيو موسكو، قائلاً إنَّ "روسيا أيضاً خلقت هذه الأزمة، بما في ذلك تزويد فنزويلا بالأسلحة".

وقال: "واشنطن تتمنّى دائماً أن تسير الأمور بشكل أسرع في فنزويلا. أنا واثق جداً من أن المدّ يسير في مصلحة الشعب الفنزويلي".

حول العالم,الولايات المتحدة, روسيا, كوبا, فنزويلا, كراكاس, غوايدو
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية