Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

روضة أطفال ترفض استقبال طفل سودانيّ بسبب لون بشرته

23 حزيران 18 - 12:18
مشاهدة
1159
مشاركة

أحدث طفل سوداني ضجَّة في لبنان لتعرّضه لشكل من أشكال التمييز العنصري، وذلك بعد أن رفضت إحدى حضانات الأطفال قبوله بسبب بشرته السمراء.

وأثار استبعاد الطفل بسبب بشرته حالة سخط في وسائل التواصل الاجتماعي. وقال النشطاء إنَّ مديرة إحدى الحضانات في منطقة كسروان في جبل لبنان، رفضت قبول الطفل السوداني في حضانتها، لأنَّ بعض أمهات الأطفال المسجّلين في الحضانة اعترضوا على قبوله، وهدَّدوا بسحب أطفالهن من الحضانة إذا تم قبول الطفل أسمر البشرة.

وأضافت وسائل إعلام لبنانية تابعت ملف الطفل السودانيّ، أنَّ والد الطفل اضطر إلى تسجيل ابنه في حضانة أخرى بعد الحادثة العنصرية.

وأنشأ ناشطون وسماً على موقع "تويتر" باسم "طفل سوداني يتعرَّض للعنصرية"، وصفوا خلاله الحادثة بـ"المقززة"، لكونها تخالف كل القيم والعلاقات الإنسانية، مطالبين بمحاسبة إدارة الحضانة والعمل على وقف التجاوزات المستمرة التي يتعرض لها بعض اللاجئين في لبنان.

وأثار الحادث غضباً عارماً في السودان، ودشَّن سودانيون هاشتاغ "طفل سوداني يتعرّض للعنصرية"، لقي تفاعلاً كبيراً عبر مواقع التواصل العربية .

من جهتها، أصدرت وزارة الصحّة اللبنانيّة بياناً حول الحادثة، مبيّنة أنها وجّهت إنذاراً خطياً إلى الحضانة لمخالفتها أبسط قواعد حقوق الإنسان والطفل، لافتة إلى أنها تعتزم تنظيم دورات لتوعية الأهالي الذين رفضوا دخول الطفل إلى الحضانة.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة هذه الظاهرة في لبنان، وانتقلت إلى بعض وسائل الإعلام التي بدورها لم تتورع عن بثّ برامج أو أغانٍ أو نشر رسوم تحمل معاني عنصرية، وبخاصّة ضد النازحين السوريين، بيد أنَّ حجم الضجة التي آثارها نشطاء لبنانيون على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب التعامل العنصري مع الطفل السوداني، تؤكد أن  المجتمع اللبناني ما زال يرفض  ظاهرة العنصرية، رغم تصاعدها وتأثيرها في سمعة لبنان في الخارج.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تغطيات وتقارير

لبنان

حضانة أطفال

طفل سوداني

عنصرية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

أحدث طفل سوداني ضجَّة في لبنان لتعرّضه لشكل من أشكال التمييز العنصري، وذلك بعد أن رفضت إحدى حضانات الأطفال قبوله بسبب بشرته السمراء.

وأثار استبعاد الطفل بسبب بشرته حالة سخط في وسائل التواصل الاجتماعي. وقال النشطاء إنَّ مديرة إحدى الحضانات في منطقة كسروان في جبل لبنان، رفضت قبول الطفل السوداني في حضانتها، لأنَّ بعض أمهات الأطفال المسجّلين في الحضانة اعترضوا على قبوله، وهدَّدوا بسحب أطفالهن من الحضانة إذا تم قبول الطفل أسمر البشرة.

وأضافت وسائل إعلام لبنانية تابعت ملف الطفل السودانيّ، أنَّ والد الطفل اضطر إلى تسجيل ابنه في حضانة أخرى بعد الحادثة العنصرية.

وأنشأ ناشطون وسماً على موقع "تويتر" باسم "طفل سوداني يتعرَّض للعنصرية"، وصفوا خلاله الحادثة بـ"المقززة"، لكونها تخالف كل القيم والعلاقات الإنسانية، مطالبين بمحاسبة إدارة الحضانة والعمل على وقف التجاوزات المستمرة التي يتعرض لها بعض اللاجئين في لبنان.

وأثار الحادث غضباً عارماً في السودان، ودشَّن سودانيون هاشتاغ "طفل سوداني يتعرّض للعنصرية"، لقي تفاعلاً كبيراً عبر مواقع التواصل العربية .

من جهتها، أصدرت وزارة الصحّة اللبنانيّة بياناً حول الحادثة، مبيّنة أنها وجّهت إنذاراً خطياً إلى الحضانة لمخالفتها أبسط قواعد حقوق الإنسان والطفل، لافتة إلى أنها تعتزم تنظيم دورات لتوعية الأهالي الذين رفضوا دخول الطفل إلى الحضانة.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة هذه الظاهرة في لبنان، وانتقلت إلى بعض وسائل الإعلام التي بدورها لم تتورع عن بثّ برامج أو أغانٍ أو نشر رسوم تحمل معاني عنصرية، وبخاصّة ضد النازحين السوريين، بيد أنَّ حجم الضجة التي آثارها نشطاء لبنانيون على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب التعامل العنصري مع الطفل السوداني، تؤكد أن  المجتمع اللبناني ما زال يرفض  ظاهرة العنصرية، رغم تصاعدها وتأثيرها في سمعة لبنان في الخارج.

تغطيات وتقارير,لبنان, حضانة أطفال, طفل سوداني, عنصرية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية