Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

سجن الكاردينال الأسترالي بيل 6 سنوات لإدانته بارتكاب اعتداءات جنسية

13 آذار 19 - 19:00
مشاهدة
101
مشاركة

قضت محكمة أستراليَّة، اليوم الأربعاء، بالسجن ستّ سنوات على الكاردينال جورج بيل لإدانته بارتكاب اعتداءات جنسيَّة ضد صبيّين في كاتدرائية ملبورن التي كان رئيس أساقفتها، مع تأكيد سجنه لثلاث سنوات وثمانية أشهر كحد أدنى.

وأجمعت هيئة محلّفين أستراليَّة في كانون الأول/ ديسمبر 2018 على أنَّ بيل مذنب بتهمة اعتداء جنسيّ واحد وأربع تهم باعتداء غير لائق ضدّ صبيّين في كاتدرائية سانت باتريك في ملبورن في تسعينيات القرن الماضي.

وكان بيل، البالغ من العمر 77 عاماً، يواجه إمكانية السجن لخمسين عاماً لإدانته بالاعتداء على طفلَي جوقة كانا في الثانية عشرة والثالثة عشرة من عمرهما، وذلك في العامين 1996 و1997.

وفي قاعة محكمة كونتي، جلس بيل، الّذي كان يرتدي قميصاً أسود، ولكن من دون ملابسه الدينية البيضاء المعتادة، بهدوء، وهو يستمع إلى القاضي بيتر كيد الذي كان يصف اعتداءاته بأنها "متعجرفة بشكل مروع".

وقال كيد إنّ بيل "ربما لن يعيش حتى لحظة إطلاق سراحه من السجن"، فيما كان يتهم الكاردينال واسع النفوذ في الفاتيكان بارتكاب "مخالفات مروعة" و"اعتداء جنسي وقح وقوي على الضحيتين". وأكّد أنّ الاعتداءات كان لها "تأثير عميق" في حياة الضحايا، واتهم بيل "بلا مبالاة قاسية" تجاه معاناة الصبيين.

وقد توفي واحد من ضحايا الاعتداءات جراء تعاطي جرعة زائدة من الهيروين في العام 2014، ولم يفصح مطلقاً عن تعرّضه لاعتداء على يد بيل.

وحدّد القاضي أنَّ على بيل أن يقضي عقوبة السجن لثلاثة سنوات وثمانية أشهر كحد أدنى. وبيل الَّذي كان في السابق أحد أقرب مستشاري البابا فرنسيس، هو أرفع رجل دين كاثوليكي تتم إدانته بجرائم جنسية ضد أطفال. وحتى وقت قريب، كان يعدّ وزيراً للاقتصاد في الفاتيكان، ويساهم في عملية انتخاب البابا.

ومن المقرّر النظر في طعن بيل بقرار سجنه في 5 و6 حزيران/ يونيو المقبل. وقالت محامية تدافع عن الضحايا تدعى روندا: "قدر ضئيل من العدالة تم تحقيقه اليوم. لا أعتقد أنَّ ستّ سنوات طويلة بما يكفي".

وفي 27 شباط/ فبراير، أعلن المتحدّث باسم الفاتيكان أليساندرو غيسوتي بعد حكم الإدانة في المحكمة الأولى بخصوص الكاردينال بيل أنَّ "مجمع عقيدة الإيمان سيتولّى القضية بحسب الإجراءات وضمن الوقت الَّذي تحدّده القواعد الكنسية".

ويمكن أن يؤدّي التحقيق إلى محاكمة كنسية واحتمال فصل بيل من منصبه الكهنوتي.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

جورج بيل

أستراليا

إعتداءات جنسية

الكنيسة الكاثوليكية

البابا فرنسيس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

درس التفسير القرآني

تفسير سورة المؤمنون -6- | درس التفسير القرآني

12 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الخامسة عشرة

09 آذار 19

غير نفسك

الأسرة في زمن المتغيرات|غير نفسك

09 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة عشرة

08 آذار 19

الدينُ القيّم

هل الإنسان مخيّر أم مسيّر | الدين القيم

08 آذار 19

من وحي القرآن

المسيرة تستمر بالمؤمنين | من وحي القرآن

07 آذار 19

قضت محكمة أستراليَّة، اليوم الأربعاء، بالسجن ستّ سنوات على الكاردينال جورج بيل لإدانته بارتكاب اعتداءات جنسيَّة ضد صبيّين في كاتدرائية ملبورن التي كان رئيس أساقفتها، مع تأكيد سجنه لثلاث سنوات وثمانية أشهر كحد أدنى.

وأجمعت هيئة محلّفين أستراليَّة في كانون الأول/ ديسمبر 2018 على أنَّ بيل مذنب بتهمة اعتداء جنسيّ واحد وأربع تهم باعتداء غير لائق ضدّ صبيّين في كاتدرائية سانت باتريك في ملبورن في تسعينيات القرن الماضي.

وكان بيل، البالغ من العمر 77 عاماً، يواجه إمكانية السجن لخمسين عاماً لإدانته بالاعتداء على طفلَي جوقة كانا في الثانية عشرة والثالثة عشرة من عمرهما، وذلك في العامين 1996 و1997.

وفي قاعة محكمة كونتي، جلس بيل، الّذي كان يرتدي قميصاً أسود، ولكن من دون ملابسه الدينية البيضاء المعتادة، بهدوء، وهو يستمع إلى القاضي بيتر كيد الذي كان يصف اعتداءاته بأنها "متعجرفة بشكل مروع".

وقال كيد إنّ بيل "ربما لن يعيش حتى لحظة إطلاق سراحه من السجن"، فيما كان يتهم الكاردينال واسع النفوذ في الفاتيكان بارتكاب "مخالفات مروعة" و"اعتداء جنسي وقح وقوي على الضحيتين". وأكّد أنّ الاعتداءات كان لها "تأثير عميق" في حياة الضحايا، واتهم بيل "بلا مبالاة قاسية" تجاه معاناة الصبيين.

وقد توفي واحد من ضحايا الاعتداءات جراء تعاطي جرعة زائدة من الهيروين في العام 2014، ولم يفصح مطلقاً عن تعرّضه لاعتداء على يد بيل.

وحدّد القاضي أنَّ على بيل أن يقضي عقوبة السجن لثلاثة سنوات وثمانية أشهر كحد أدنى. وبيل الَّذي كان في السابق أحد أقرب مستشاري البابا فرنسيس، هو أرفع رجل دين كاثوليكي تتم إدانته بجرائم جنسية ضد أطفال. وحتى وقت قريب، كان يعدّ وزيراً للاقتصاد في الفاتيكان، ويساهم في عملية انتخاب البابا.

ومن المقرّر النظر في طعن بيل بقرار سجنه في 5 و6 حزيران/ يونيو المقبل. وقالت محامية تدافع عن الضحايا تدعى روندا: "قدر ضئيل من العدالة تم تحقيقه اليوم. لا أعتقد أنَّ ستّ سنوات طويلة بما يكفي".

وفي 27 شباط/ فبراير، أعلن المتحدّث باسم الفاتيكان أليساندرو غيسوتي بعد حكم الإدانة في المحكمة الأولى بخصوص الكاردينال بيل أنَّ "مجمع عقيدة الإيمان سيتولّى القضية بحسب الإجراءات وضمن الوقت الَّذي تحدّده القواعد الكنسية".

ويمكن أن يؤدّي التحقيق إلى محاكمة كنسية واحتمال فصل بيل من منصبه الكهنوتي.

حول العالم,جورج بيل, أستراليا, إعتداءات جنسية, الكنيسة الكاثوليكية, البابا فرنسيس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية