Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

نتنياهو يعلن استئناف مباحثات "التهدئة" مع حماس

18 آذار 19 - 18:00
مشاهدة
189
مشاركة

جدَّدت حكومة الاحتلال الصهيوني المفاوضات مع حركة حماس للتوصّل إلى تفاهمات تفضي إلى "تهدئة" أمنية في قطاع غزة، بعد جولة من التصعيد بدأت مساء الخميس الماضي، بحسب ما أعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع للمجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، عقد مساء الأحد.

ونقلت القناة 13 الصهيونية عن وزيرين شاركا في اجتماع "الكابينيت"، أن نتنياهو ومسؤولي الأجهزة الأمنية أطلعوا الوزراء الأعضاء في المجلس الأمني والسياسي المصغّر على استئناف المفاوضات مع "حماس" عبر الوسطاء الدوليين.

وأفادت المصادر بأنَّ المفاوضات مع حماس عبر الوسيط المصري ستتركَّز في هذه المرحلة على ثلاثة محاور امتنع الكيان الصهيوني عن تنفيذها منذ الإعلان عن التوصّل إلى تفاهمات "التهدئة" نهاية العام الماضي، والتي تتضمَّن زيادة مساحة الصيد في غزة، وتسهيلات على القيود الصهيونية المفروضة على تصدير المنتجات الزراعية من القطاع، إضافةً إلى زيادة مبلغ المنحة القطرية الممنوحة للأسر الفقيرة في غزة.

وشدَّد الوزيران على أنَّ ذلك يأتي في محاولة لتجنّب تصعيد أمنيّ قبل انتخابات الكنيست المقبلة، والمقرّرة في التاسع من نيسان/ أبريل المقبل، وذلك بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات العودة وكسر الحراك في قطاع غزة (30 آذار/ مارس).

وأكَّد نتنياهو لأعضاء المجلس الأمني أنَّ المفاوضات سوف تتقدَّم فقط إذا ما استمرَّ الهدوء على طول الحدود الشرقية للقطاع المحاصر. وفيما أبدى بعض الوزراء اعتراضهم على قرار نتنياهو والأجهزة الأمنية، لم يطلب أحد من المعترضين إجراء تصويت حول هذا القرار.

وبحسب القناة، فقد اعترض وزير التعليم، نفتالي بينيت، ووزيرة القضاء، أييليت شاكيد (اليمين الجديد)، على تجديد الاتصالات مع "حماس"، واعتبرا أنَّ ذلك بمثابة "استسلام للإرهاب"، وقال بينيت إنَّ "حماس كانت صاحبة الكلمة الأخيرة خلال جولة التصعيد الأخيرة. تجديد المفاوضات سيُعتبر استسلاماً وجائزة للإرهاب".

وأشارت القناة إلى أنَّ الوزيرين غلعاد إردان وزئيف إلكين (الليكود)، تحفَّظا على قرار نتنياهو، وامتنعا عن طلب التصويت على القرار.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

حماس

غزة

المقاومة الفلسطينية

نتنياهو

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

جدَّدت حكومة الاحتلال الصهيوني المفاوضات مع حركة حماس للتوصّل إلى تفاهمات تفضي إلى "تهدئة" أمنية في قطاع غزة، بعد جولة من التصعيد بدأت مساء الخميس الماضي، بحسب ما أعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع للمجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، عقد مساء الأحد.

ونقلت القناة 13 الصهيونية عن وزيرين شاركا في اجتماع "الكابينيت"، أن نتنياهو ومسؤولي الأجهزة الأمنية أطلعوا الوزراء الأعضاء في المجلس الأمني والسياسي المصغّر على استئناف المفاوضات مع "حماس" عبر الوسطاء الدوليين.

وأفادت المصادر بأنَّ المفاوضات مع حماس عبر الوسيط المصري ستتركَّز في هذه المرحلة على ثلاثة محاور امتنع الكيان الصهيوني عن تنفيذها منذ الإعلان عن التوصّل إلى تفاهمات "التهدئة" نهاية العام الماضي، والتي تتضمَّن زيادة مساحة الصيد في غزة، وتسهيلات على القيود الصهيونية المفروضة على تصدير المنتجات الزراعية من القطاع، إضافةً إلى زيادة مبلغ المنحة القطرية الممنوحة للأسر الفقيرة في غزة.

وشدَّد الوزيران على أنَّ ذلك يأتي في محاولة لتجنّب تصعيد أمنيّ قبل انتخابات الكنيست المقبلة، والمقرّرة في التاسع من نيسان/ أبريل المقبل، وذلك بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات العودة وكسر الحراك في قطاع غزة (30 آذار/ مارس).

وأكَّد نتنياهو لأعضاء المجلس الأمني أنَّ المفاوضات سوف تتقدَّم فقط إذا ما استمرَّ الهدوء على طول الحدود الشرقية للقطاع المحاصر. وفيما أبدى بعض الوزراء اعتراضهم على قرار نتنياهو والأجهزة الأمنية، لم يطلب أحد من المعترضين إجراء تصويت حول هذا القرار.

وبحسب القناة، فقد اعترض وزير التعليم، نفتالي بينيت، ووزيرة القضاء، أييليت شاكيد (اليمين الجديد)، على تجديد الاتصالات مع "حماس"، واعتبرا أنَّ ذلك بمثابة "استسلام للإرهاب"، وقال بينيت إنَّ "حماس كانت صاحبة الكلمة الأخيرة خلال جولة التصعيد الأخيرة. تجديد المفاوضات سيُعتبر استسلاماً وجائزة للإرهاب".

وأشارت القناة إلى أنَّ الوزيرين غلعاد إردان وزئيف إلكين (الليكود)، تحفَّظا على قرار نتنياهو، وامتنعا عن طلب التصويت على القرار.

 

أخبار فلسطين,فلسطين, حماس, غزة, المقاومة الفلسطينية, نتنياهو
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية