Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

بكتيريا خطيرة في مياه الصرف الصحي المعالجة

30 آذار 19 - 12:45
مشاهدة
77
مشاركة

حذر باحثون بريطانيون في دراسة أجريت عن وجود بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" في محطات مياه معالجة الصرف الصحي، مشددون على أن هذه الأنواع من البكتيريا المقاومة للعقاقير تمثل خطرًا على الصحة العامة في العالم؛ لما قد تسببه من أمراض خطيرة، وأحيانًا الوفاة.

وتعد سلالات بكتيريا "المكورات المعوية البرازية"، غير ضارة بالنسبة للأصحاء، إلا أنها تكون مُمرِضة لمَن يعانون نقصَ المناعة أو مرضًا شديدًا.

وتكتسب سلالات هذه البكتيريا مناعةً للمضادات الحيوية الأكثر استخدامًا، ومن بينها المضادات المستخدمة لعلاج الالتهابات الشديدة، ما يجعلها عصيةً على العلاج.

وأشارت "منظمة الصحة العالمية" إلى أن إنجازات الطب الحديث تتعرض في خطر بفعل مقاومات المضادات الحيوية؛ إذ باتت عمليات زرع الأعضاء والعلاج الكيميائي والعمليات الجراحية، مثل عمليات الولادة القيصرية، أكثر خطورةً من دون توفير مضادات حيوية فعالة للوقاية من عدوى الالتهابات الناجمة عنها وعلاجها.

وأضافت أن "مقاومة المضادات الحيوية آخذة في الارتفاع إلى مستويات خطيرة بأنحاء العالم كافة، وأن ثمة آليات مقاومة جديدة آخذة في الظهور والانتشار على مستوى العالم، ما يهدد قدرة المتخصصين على علاج الأمراض المُعدية الشائعة".

قام الباحثون في دراسة نشرب دورية "جينوم ريسيرش"، بمسح ل20 محطة صرف صحي محلية في بريطانيا، وعزلوا بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" المقاوِمة للعقاقير من جميع المواقع في المحطات التي خضعت للمعالجة والتي لم تخضع لها.

وتَبيَّن أن أعداد هذه البكتيريا المقاوِمة للعقاقير أعلى بكثير في مياه الصرف الصحي التي لم تخضع للمعالجة في محطات تتلقى مباشرةً الصرف الصحي من المستشفيات.

وبمقارنة تمايز أنواع بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" في عينات تم عزلها من الصرف الصحي ومن مجرى الدم لدى مرضى مصابين بها، تبيَّن وجود سلالتين رئيسيتين من هذه البكتيريا، إحداهما مقاوِمة للبنسلين، والثانية مقاوِمة لعقار الـ"فانكوميسين".

وقال استشاري الميكروبيولوجيا والأمراض المُعدية في مستشفيات جامعة كمبريدج، تيودور جوليوريس "إن هناك سلالتين من بكتيريا المكورات المعوية البرازية التي تم التعامل في الدراسة، وهي المسؤولة عن معظم الالتهابات التي تصيب البشر، بما فيها التهابات مجرى الدم. وهذا النوع عادةً ما يقاوم كثيرًا من المضادات الحيوية ومنها "فانكوميسين"، ويُعتقد أنها تأقلمت مع بيئة المستشفيات، فقد أظهرت هذه الدراسة انتشارها في جميع المستشفيات".

وأضاف جوليوريس "أما السلالة الثانية، فقد تم تصنيفها بأنها سلالات مرتبطة بالحيوان، وإن كانت أحيانًا تستوطن أمعاء الإنسان، ولكنها نادرًا ما تسبب التهابات في مجرى الدم. وقد وجدناها بكميات كبيرة في مياه الصرف الصحي، مما يعزِّز فكرة وجودها داخل الإنسان".

وتُظهر الدراسة وجود ارتباط جيني قوي بين بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" الموجودة في البيئة وتلك التي تسبب أمراضًا خطيرة للإنسان.

ولهذا يتطلع الفريق البحثي إلى إجراء مزيد من الدراسات لتحديد آثار هذه البكتيريا على الصحة العامة والعوامل المُمرضة المرتبطة بالصرف الصحي.

ويعد التطهير بالأشعة فوق البنفسجية لمياه الصرف الصحي أحد الحلول الجيدة لخفض التلوث البيئي بهذه البكتيريا المقاومة للعقاقير، وفق الدراسة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

بكتيريا

أمراض

وباء

جراثيم

دراسات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

حذر باحثون بريطانيون في دراسة أجريت عن وجود بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" في محطات مياه معالجة الصرف الصحي، مشددون على أن هذه الأنواع من البكتيريا المقاومة للعقاقير تمثل خطرًا على الصحة العامة في العالم؛ لما قد تسببه من أمراض خطيرة، وأحيانًا الوفاة.

وتعد سلالات بكتيريا "المكورات المعوية البرازية"، غير ضارة بالنسبة للأصحاء، إلا أنها تكون مُمرِضة لمَن يعانون نقصَ المناعة أو مرضًا شديدًا.

وتكتسب سلالات هذه البكتيريا مناعةً للمضادات الحيوية الأكثر استخدامًا، ومن بينها المضادات المستخدمة لعلاج الالتهابات الشديدة، ما يجعلها عصيةً على العلاج.

وأشارت "منظمة الصحة العالمية" إلى أن إنجازات الطب الحديث تتعرض في خطر بفعل مقاومات المضادات الحيوية؛ إذ باتت عمليات زرع الأعضاء والعلاج الكيميائي والعمليات الجراحية، مثل عمليات الولادة القيصرية، أكثر خطورةً من دون توفير مضادات حيوية فعالة للوقاية من عدوى الالتهابات الناجمة عنها وعلاجها.

وأضافت أن "مقاومة المضادات الحيوية آخذة في الارتفاع إلى مستويات خطيرة بأنحاء العالم كافة، وأن ثمة آليات مقاومة جديدة آخذة في الظهور والانتشار على مستوى العالم، ما يهدد قدرة المتخصصين على علاج الأمراض المُعدية الشائعة".

قام الباحثون في دراسة نشرب دورية "جينوم ريسيرش"، بمسح ل20 محطة صرف صحي محلية في بريطانيا، وعزلوا بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" المقاوِمة للعقاقير من جميع المواقع في المحطات التي خضعت للمعالجة والتي لم تخضع لها.

وتَبيَّن أن أعداد هذه البكتيريا المقاوِمة للعقاقير أعلى بكثير في مياه الصرف الصحي التي لم تخضع للمعالجة في محطات تتلقى مباشرةً الصرف الصحي من المستشفيات.

وبمقارنة تمايز أنواع بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" في عينات تم عزلها من الصرف الصحي ومن مجرى الدم لدى مرضى مصابين بها، تبيَّن وجود سلالتين رئيسيتين من هذه البكتيريا، إحداهما مقاوِمة للبنسلين، والثانية مقاوِمة لعقار الـ"فانكوميسين".

وقال استشاري الميكروبيولوجيا والأمراض المُعدية في مستشفيات جامعة كمبريدج، تيودور جوليوريس "إن هناك سلالتين من بكتيريا المكورات المعوية البرازية التي تم التعامل في الدراسة، وهي المسؤولة عن معظم الالتهابات التي تصيب البشر، بما فيها التهابات مجرى الدم. وهذا النوع عادةً ما يقاوم كثيرًا من المضادات الحيوية ومنها "فانكوميسين"، ويُعتقد أنها تأقلمت مع بيئة المستشفيات، فقد أظهرت هذه الدراسة انتشارها في جميع المستشفيات".

وأضاف جوليوريس "أما السلالة الثانية، فقد تم تصنيفها بأنها سلالات مرتبطة بالحيوان، وإن كانت أحيانًا تستوطن أمعاء الإنسان، ولكنها نادرًا ما تسبب التهابات في مجرى الدم. وقد وجدناها بكميات كبيرة في مياه الصرف الصحي، مما يعزِّز فكرة وجودها داخل الإنسان".

وتُظهر الدراسة وجود ارتباط جيني قوي بين بكتيريا "المكورات المعوية البرازية" الموجودة في البيئة وتلك التي تسبب أمراضًا خطيرة للإنسان.

ولهذا يتطلع الفريق البحثي إلى إجراء مزيد من الدراسات لتحديد آثار هذه البكتيريا على الصحة العامة والعوامل المُمرضة المرتبطة بالصرف الصحي.

ويعد التطهير بالأشعة فوق البنفسجية لمياه الصرف الصحي أحد الحلول الجيدة لخفض التلوث البيئي بهذه البكتيريا المقاومة للعقاقير، وفق الدراسة.

تكنولوجيا وطب,بكتيريا, أمراض, وباء, جراثيم, دراسات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية