Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الاتحاد البرلمانيّ الدوليّ يدين اعتراف واشنطن بسيادة الاحتلال على الجولان

12 نيسان 19 - 14:00
مشاهدة
141
مشاركة

أدان الاتحاد البرلماني الدولي، الأربعاء المنصرم، اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بهضبة الجولان السورية المحتلة جزءاً من الكيان الصهيوني، وذلك في بيان لرئيسة الاتحاد، غابرييلا كويفاس، بشأن هضبة الجولان، تم اعتماده من أعضاء الجمعية العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي المجتمعة في العاصمة القطرية الدوحة.

كما ندَّد الاتحاد البرلماني الدولي، بـ"بسط سلطة أيّ طرف على أراضي الغير بأعمال عدائية وحربية"، وقالت كويفاس: "اعتراف الولايات المتحدة بأن هضبة الجولان إسرائيلية انتهاك لقرار مجلس الأمن رقم 497".

وأوضحت أنَّ القرار "يدين بشدة أي محاولة يبذلها الكيان الإسرائيلي لفرض قوانينه وسلطته القضائية وإدارته على هضبة الجولان السورية المحتلة، ويعتبر مجلس الأمن هذه المحاولات باطلة، ولا مفعول لها دولياً وقانونياً".

وأطلقت كويفاس، "نداء حثيثاً" باسم الاتحاد لجميع أطراف النزاع في الشرق الأوسط، لكي يعزفوا عن "اتخاذ أي تدابير أحادية الطرف من شأنها تأجيج نيران النزاع".

وفي آذار/ مارس الماضي، وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسمياً في البيت الأبيض، بحضور رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، مرسوماً اعترف بموجبه بـ"سيادة" الكيان الصهيوني على الجولان المحتل.

واحتلَّ الكيان الصهيوني الجولان السوري في العام 1967. وفي العام 1981، أقرَّ الكنيست قانون ضمّها إلى الكيان الغاصب، لكن المجتمع الدولي ما زال يتعامل مع المنطقة على أنها أراضٍ سورية محتلة.

وتابعت رئيسة الاتحاد: "نحن كبرلمانيين، علينا أن نعقد العزم للعمل من أجل المساهمة بصورة ملموسة في إرساء السلام من خلال الحوار". كما أكّدت رفض الاتحاد استخدام العقوبات السياسية ضد البرلمانيين، لكونهم يجسّدون إرادة شعوبهم، ويمثلون برلماناتهم الوطنية بشكل شرعي وقانوني.

وشدّدت كويفاس على "ضرورة أن تكون الوفود التي تمثل البرلمانات والبلدان في الاتحاد تعدّدية وشاملة، وأن تتألَّف من ممثلين عن مختلف التيارات السياسية".

وأضافت أنه لا بد من أن "يسمح لجميع البرلمانيين من الدول الأعضاء في الاتحاد بحضور الجمعيات العامة للاتحاد وسائر المنتديات البرلمانية الدولية، من دون أي عراقيل أو عقوبات".

 

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الكيان الصهيوني

الولايات المتحدة

البرلمان الدولي

الجولان

سوريا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

مسرح الطفل | من خارج النص

14 تموز 19

غير نفسك

فن الحوار الناجح | غير نفسك

13 تموز 19

نون والقلم

عالمية الإسلام | نون والقلم

11 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

ولاية الله أساس العمل | محاضرات تربوية

11 تموز 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثامنة والعشرون

10 تموز 19

فقه الشريعة 2019

المنهج التجديدي عند السيد فضل الله رض | فقه الشريعة

10 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تربية أنفسنا على طاعة الله | محاضرات تربوية

10 تموز 19

وجهة نظر

تحديد النسل مؤمرة أم ضرورة | وجهة نظر

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية:

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

عبادة الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

08 تموز 19

من خارج النص

الإعلام المقاوم وانقلاب الصورة | من خارج النص

07 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السادسة والعشرون

06 تموز 19

أدان الاتحاد البرلماني الدولي، الأربعاء المنصرم، اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بهضبة الجولان السورية المحتلة جزءاً من الكيان الصهيوني، وذلك في بيان لرئيسة الاتحاد، غابرييلا كويفاس، بشأن هضبة الجولان، تم اعتماده من أعضاء الجمعية العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي المجتمعة في العاصمة القطرية الدوحة.

كما ندَّد الاتحاد البرلماني الدولي، بـ"بسط سلطة أيّ طرف على أراضي الغير بأعمال عدائية وحربية"، وقالت كويفاس: "اعتراف الولايات المتحدة بأن هضبة الجولان إسرائيلية انتهاك لقرار مجلس الأمن رقم 497".

وأوضحت أنَّ القرار "يدين بشدة أي محاولة يبذلها الكيان الإسرائيلي لفرض قوانينه وسلطته القضائية وإدارته على هضبة الجولان السورية المحتلة، ويعتبر مجلس الأمن هذه المحاولات باطلة، ولا مفعول لها دولياً وقانونياً".

وأطلقت كويفاس، "نداء حثيثاً" باسم الاتحاد لجميع أطراف النزاع في الشرق الأوسط، لكي يعزفوا عن "اتخاذ أي تدابير أحادية الطرف من شأنها تأجيج نيران النزاع".

وفي آذار/ مارس الماضي، وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسمياً في البيت الأبيض، بحضور رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، مرسوماً اعترف بموجبه بـ"سيادة" الكيان الصهيوني على الجولان المحتل.

واحتلَّ الكيان الصهيوني الجولان السوري في العام 1967. وفي العام 1981، أقرَّ الكنيست قانون ضمّها إلى الكيان الغاصب، لكن المجتمع الدولي ما زال يتعامل مع المنطقة على أنها أراضٍ سورية محتلة.

وتابعت رئيسة الاتحاد: "نحن كبرلمانيين، علينا أن نعقد العزم للعمل من أجل المساهمة بصورة ملموسة في إرساء السلام من خلال الحوار". كما أكّدت رفض الاتحاد استخدام العقوبات السياسية ضد البرلمانيين، لكونهم يجسّدون إرادة شعوبهم، ويمثلون برلماناتهم الوطنية بشكل شرعي وقانوني.

وشدّدت كويفاس على "ضرورة أن تكون الوفود التي تمثل البرلمانات والبلدان في الاتحاد تعدّدية وشاملة، وأن تتألَّف من ممثلين عن مختلف التيارات السياسية".

وأضافت أنه لا بد من أن "يسمح لجميع البرلمانيين من الدول الأعضاء في الاتحاد بحضور الجمعيات العامة للاتحاد وسائر المنتديات البرلمانية الدولية، من دون أي عراقيل أو عقوبات".

 

 

حول العالم,الكيان الصهيوني, الولايات المتحدة, البرلمان الدولي, الجولان, سوريا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية