Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

قائد الجبهة الشّمالية الصّهيونيّة: بالحرب القادمة سنخلي بلدات

19 نيسان 19 - 18:00
مشاهدة
119
مشاركة

ينظر الجيش الصهيوني إلى الجبهة الشمالية مع سوريا ولبنان على أنها الجبهة الأهم بالنّسبة إليه، والتي تشكّل التهديد العسكري الأكبر للكيان الصهيوني. وقد أجرى موقعا "يديعوت أحرونوت" و"واللا" الإلكترونيان مقابلتين مع قائد الجبهة الشمالية في الجيش الصهيوني، يوئيل ستريك، بمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي ونهاية ولايته في قيادة هذه الجبهة، ونشرا مقاطع منها أمس الخميس، على أن تنشر كاملة اليوم الجمعة.

وقال ستريك أن لا مشكلة في إجلاء سكان البلدات الصهيونية عند الحدود مع لبنان في حال نشوب حرب. وأضاف: "اعتقدت، كقائد للجبهة الداخلية أيضاً، أن من الصواب تعزيز العلاقة بين الجبهة الداخلية والجبهة (الحدودية)، لسبب بسيط جداً، وهو أنه عندما تصل إلى هنا كقائد للجبهة الشمالية تدرك هدف قتالك، وهو إزالة التهديدات التي تؤثر في الجبهة الداخلية".

وتابع ستريك: "إنني أنظر إلى إجلاء سكان بصورة مهنية وباردة. وفي المكان الذي يتطلَّب ذلك، سنخلي السكان. وإجلاء السكان يحميهم. إضافةً إلى ذلك، خطوة كهذه ستحسّن حرية العمل العسكريّ للجيش الإسرائيلي، ويمكنه فعلاً من التركيز على العمليات العسكرية

وعدم التعامل مع خدمات تُزوّد لبلدات مثل مسغاف (المقصود مسغاف عام) ومنارة. ولذلك، لا توجد هنا أية رومانسية، وهذا أمر عملي ومهني للغاية".

واعتبر ستريك أنّ "حزب الله ما زال يخطّط لمهاجمة الجليل بحالة الحرب واحتلال مناطق حدودية فيه". وأضاف: "في الحرب القادمة، سنرتكب خطأ إذا فصلنا بين دولة لبنان وحزب الله، لأنّ حزب الله هو لاعب سياسيّ وجزء من الدولة. ومن الصّواب التأكيد لدولة لبنان ثمن الحرب، ولذلك فما دام الأمر متعلّقاً بي، فإني أوصي بالإعلان عن حرب على دولة لبنان وحزب الله".

 وفيما يتعلّق بسوريا والغارات الصهيونية فيها، قال ستريك: "بكل ما يتعلّق بنشاط الإيرانيين في الحيّز المسمى "جنوب سوريا"، فإنَّ نشاطنا كان فعالاً جداً، وأبعد الإيرانيين من هناك. والوجود الإيراني في هذه المنطقة ضئيل جداً أو معدوم، لكنَّهم موجودون في مناطق أخرى".

وفي ردّه على سؤال حول احتمال الدخول في مواجهة مباشرة مع القوات الروسية في حال تسليم جيش النظام السوري صواريخ "إس 300" المضادة للطائرات و"تقليص حرية العمل" الصهيونية في سوريا، قال ستريك: "دخلت أسلحة متطوّرة إلى هذا الحيّز، لكن لدينا سلاح جو ممتاز. لن أدخل في تفاصيل عملياتنا التي تسمعون ببعضها وبعضها الآخر خفية. وأنا لا أشعر بأن حرية عملنا تقلَّصت، وأعتقد أنه إذا تم تفعيل

هذه البطاريات ("إس 300") ضد طائرات سلاح الجو، فسلاح الجوّ سيزيل هذا التهديد، وهذا أمر شرعي ضمن قواعد اللعبة، وأعتقد أنَّ هذا سيحصل. آمل ألا نصل إلى ذلك، لكني أعتقد أنه إذا كان تهديداً كهذا سيمسّ بحريّة عملنا، فإنه سيُزال. ونحن نعرف كيف نفعل ذلك، وهذا قد يضع تحدياً أمام علاقاتنا مع روسيا".

 وقال ستريك: "إنَّ كشف أنفاق حزب الله خلال عملية "درع شمالي" التي نفَّذها الجيش قبل أشهر قليلة، لا يمنع حزب الله من احتلال مناطق في شمال إسرائيل أثناء الحرب. ما زالت هناك خطط كهذه لدى حزب الله. ونحن لن نسمح بجدوث ذلك طبعاً، وسنحبط هذه الخطة، وهذا ليس خطراً فقط وإنما فرصة أيضاً. وقوته النوعية ستتجه نحو الجنوب، وسنلتقي بها ولا شك لدي حيال النتيجة".

ورفض ستريك التعهّد بأنه تم القضاء على أنفاق حزب الله بالكامل، وقال: "لا شيء اسمه بالكامل. والأمر الأكثر يقيناً في مهنتي هو انعدام اليقين، ولذلك بإمكاني القول إنّ ما أعرفه، مع الوسائل الموجودة بحوزتنا، يمكنني التأكيد بثقة عالية أن الأنفاق الهجومية لحزب الله أزيلت. هل يمكن أن يتطوَّر هذا من جديد؟ آمل ألا يحدث هذا".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الكيان الصهيونية

الجبهة الشمالية

جيش الاحتلال

يديعوت أحرونوت

حزب الله

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الرابعة عشرة

21 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 16 رمضان

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 15 رمضان

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 15 | فقه الشريعة

20 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثالثة عشرة

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 14 | فقه الشريعة

19 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة خيانة الدين والوطن | محاضرات مكارم الأخلاق

18 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 13 رمضان

18 أيار 19

حكواتي الأديان

حكاية ابو الياس وأبو أحمد | حكواتي الأديان

18 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 13 | فقه الشريعة

18 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية عشرة

18 أيار 19

ينظر الجيش الصهيوني إلى الجبهة الشمالية مع سوريا ولبنان على أنها الجبهة الأهم بالنّسبة إليه، والتي تشكّل التهديد العسكري الأكبر للكيان الصهيوني. وقد أجرى موقعا "يديعوت أحرونوت" و"واللا" الإلكترونيان مقابلتين مع قائد الجبهة الشمالية في الجيش الصهيوني، يوئيل ستريك، بمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي ونهاية ولايته في قيادة هذه الجبهة، ونشرا مقاطع منها أمس الخميس، على أن تنشر كاملة اليوم الجمعة.

وقال ستريك أن لا مشكلة في إجلاء سكان البلدات الصهيونية عند الحدود مع لبنان في حال نشوب حرب. وأضاف: "اعتقدت، كقائد للجبهة الداخلية أيضاً، أن من الصواب تعزيز العلاقة بين الجبهة الداخلية والجبهة (الحدودية)، لسبب بسيط جداً، وهو أنه عندما تصل إلى هنا كقائد للجبهة الشمالية تدرك هدف قتالك، وهو إزالة التهديدات التي تؤثر في الجبهة الداخلية".

وتابع ستريك: "إنني أنظر إلى إجلاء سكان بصورة مهنية وباردة. وفي المكان الذي يتطلَّب ذلك، سنخلي السكان. وإجلاء السكان يحميهم. إضافةً إلى ذلك، خطوة كهذه ستحسّن حرية العمل العسكريّ للجيش الإسرائيلي، ويمكنه فعلاً من التركيز على العمليات العسكرية

وعدم التعامل مع خدمات تُزوّد لبلدات مثل مسغاف (المقصود مسغاف عام) ومنارة. ولذلك، لا توجد هنا أية رومانسية، وهذا أمر عملي ومهني للغاية".

واعتبر ستريك أنّ "حزب الله ما زال يخطّط لمهاجمة الجليل بحالة الحرب واحتلال مناطق حدودية فيه". وأضاف: "في الحرب القادمة، سنرتكب خطأ إذا فصلنا بين دولة لبنان وحزب الله، لأنّ حزب الله هو لاعب سياسيّ وجزء من الدولة. ومن الصّواب التأكيد لدولة لبنان ثمن الحرب، ولذلك فما دام الأمر متعلّقاً بي، فإني أوصي بالإعلان عن حرب على دولة لبنان وحزب الله".

 وفيما يتعلّق بسوريا والغارات الصهيونية فيها، قال ستريك: "بكل ما يتعلّق بنشاط الإيرانيين في الحيّز المسمى "جنوب سوريا"، فإنَّ نشاطنا كان فعالاً جداً، وأبعد الإيرانيين من هناك. والوجود الإيراني في هذه المنطقة ضئيل جداً أو معدوم، لكنَّهم موجودون في مناطق أخرى".

وفي ردّه على سؤال حول احتمال الدخول في مواجهة مباشرة مع القوات الروسية في حال تسليم جيش النظام السوري صواريخ "إس 300" المضادة للطائرات و"تقليص حرية العمل" الصهيونية في سوريا، قال ستريك: "دخلت أسلحة متطوّرة إلى هذا الحيّز، لكن لدينا سلاح جو ممتاز. لن أدخل في تفاصيل عملياتنا التي تسمعون ببعضها وبعضها الآخر خفية. وأنا لا أشعر بأن حرية عملنا تقلَّصت، وأعتقد أنه إذا تم تفعيل

هذه البطاريات ("إس 300") ضد طائرات سلاح الجو، فسلاح الجوّ سيزيل هذا التهديد، وهذا أمر شرعي ضمن قواعد اللعبة، وأعتقد أنَّ هذا سيحصل. آمل ألا نصل إلى ذلك، لكني أعتقد أنه إذا كان تهديداً كهذا سيمسّ بحريّة عملنا، فإنه سيُزال. ونحن نعرف كيف نفعل ذلك، وهذا قد يضع تحدياً أمام علاقاتنا مع روسيا".

 وقال ستريك: "إنَّ كشف أنفاق حزب الله خلال عملية "درع شمالي" التي نفَّذها الجيش قبل أشهر قليلة، لا يمنع حزب الله من احتلال مناطق في شمال إسرائيل أثناء الحرب. ما زالت هناك خطط كهذه لدى حزب الله. ونحن لن نسمح بجدوث ذلك طبعاً، وسنحبط هذه الخطة، وهذا ليس خطراً فقط وإنما فرصة أيضاً. وقوته النوعية ستتجه نحو الجنوب، وسنلتقي بها ولا شك لدي حيال النتيجة".

ورفض ستريك التعهّد بأنه تم القضاء على أنفاق حزب الله بالكامل، وقال: "لا شيء اسمه بالكامل. والأمر الأكثر يقيناً في مهنتي هو انعدام اليقين، ولذلك بإمكاني القول إنّ ما أعرفه، مع الوسائل الموجودة بحوزتنا، يمكنني التأكيد بثقة عالية أن الأنفاق الهجومية لحزب الله أزيلت. هل يمكن أن يتطوَّر هذا من جديد؟ آمل ألا يحدث هذا".

حول العالم,الكيان الصهيونية, الجبهة الشمالية, جيش الاحتلال, يديعوت أحرونوت, حزب الله
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية