Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

سريلانكا تحجب مواقع التواصل الاجتماعيّ منعاً لتفاقم الأزمة الطّائفيّة

14 أيار 19 - 10:00
مشاهدة
345
مشاركة

فرضت الحكومة السّريلانكية، اليوم الإثنين، الحجب المؤقّت على مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تطبيقات التراسل، لمنع انتشار العنف ضدّ الأقلية المسلمة في البلاد.

وقالت السّلطات إنّ قرارها بحجب الشبكات الاجتماعية، وخصوصاً "فيسبوك" و"واتسآب"، يأتي في أعقاب جرائم عنيفة ارتُكبت بحق المسلمين، رداً على التفجيرات التي نفّذها إرهابيون ينتمون إلى الأقلية المسلمة في البلاد ضد المسيحيين في عيد القيامة الشهر الماضي، والتي أودت بحياة أكثر من 250 شخصاً.

وألقى عشرات الأشخاص الحجارة على مساجد ومتاجر مملوكة لمسلمين، وضربوا رجلاً في بلدة تشيلو على الساحل الغربي لسريلانكا، يوم أمس الأحد، في إطار خلاف بدأ على "فيسبوك".

وذكرت تقارير في وسائل إعلام سريلانكية أنّ حوادث أخرى وقعت في عدة مناطق قريبة خلال الليل. وأظهرت لقطة شاشة لرسائل متبادلة على "فيسبوك" مستخدماً يقول باللغة السنهالية: "من الصّعب أن تُبكينا"، ووجّه سباباً إلى المسلمين. وردَّ مستخدم آخر في "فيسبوك"، يدعى هسمار حميد، قال اثنان من السكان المحليين إنه ألقي القبض عليه في وقت لاحق، قائلاً باللغة الإنجليزية: "ستبكي يوماً ما".

وقالت السلطات إنها ألقت القبض على الشخص الذي كتب المنشور على "فيسبوك"، وذكرت أن اسمه عبد الحميد محمد هسمار (38 عاماً). وقال سكان في تشيلو التي تقطنها أغلبية مسيحية إنّ منشور هسمار على "فيسبوك" فُسّر على أنه تهديد.

وقال مصدر في الشرطة إنّ السّلطات ألقت القبض على مجموعة من الناس في منطقتي كوليابيتيا ودومالاسوريا القريبتين في وقت لاحق يوم أمس وفي ساعة مبكرة من صباح الإثنين للاشتباه في مهاجمتهم متاجر مملوكة لمسلمين. وقال المتحدث باسم الجيش، سوميث أتاباتو، إنّ الناس في المنطقة طالبوا بعد ذلك بإطلاق سراحهم. وأضاف أتاباتو أنّ الشرطة "فرضت حظراً على التجول ليلاً من أجل السيطرة على الوضع".

وجاء اندلاع العنف بعد ثلاثة أسابيع من تفجير مهاجمين انتحاريين أنفسهم في أربعة فنادق وثلاث كنائس، ما أسفر عن مقتل أكثر من 250 شخصاً. ومنذ ذلك الحين، تقول جماعات مسلمة إنها تلقّت عشرات الشكاوى من مختلف أرجاء البلاد من تعرّض أشخاص للمضايقات والعنف.

 ولجأت سريلانكا إلى الحجب المؤقت لوسائل التواصل الاجتماعي، في محاولة لكبح ترويج المعلومات المضلّلة والشائعات.

وقال المدير العام لإدارة الإعلام الحكومية، نالاكا كالويوا، اليوم، إنّ حجب وسائل التواصل الاجتماعي مجدداً "حصل كإجراء مؤقّت لحفظ السلم في البلاد".

واندلع اشتباك عنيف قبل نحو أسبوع بين مسلمين ومسيحيين بعد خلاف مروريّ في مدينة نيجومبو التي قتل فيها أكثر من مئة شخص في هجمات عيد القيامة.

وحجبت الحكومة وسائل التواصل الاجتماعيّ أيضاً بعد ذلك الاشتباك.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

سيريلانكا

مسلمو سيريلنكا

فيسبوك

واتساب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

مسؤوليتنا في عصر الغيبة | قبس من نورهم

05 آب 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

الغيبة وإشكالية طول العمر | قبس من نورهم

29 تموز 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

الإمام المهدي المنتظر (عج) | قبس من نورهم

22 تموز 19

الدينُ القيّم

التقية حقيقة ام تهمة | الدين القيم

22 تموز 19

من خارج النص

الإعلام البيئي بين الأهمية والتهميش | من خارج النص

21 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة والعشرون

20 تموز 19

غير نفسك

غير نفسك:

20 تموز 19

نون والقلم

الحرب والسلام في الفكر الإسلامي | نون والقلم

18 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

توحيد الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

17 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تجارة الدنيا وربح الآخرة | محاضرات تربوية وأخلاقية

16 تموز 19

فرضت الحكومة السّريلانكية، اليوم الإثنين، الحجب المؤقّت على مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تطبيقات التراسل، لمنع انتشار العنف ضدّ الأقلية المسلمة في البلاد.

وقالت السّلطات إنّ قرارها بحجب الشبكات الاجتماعية، وخصوصاً "فيسبوك" و"واتسآب"، يأتي في أعقاب جرائم عنيفة ارتُكبت بحق المسلمين، رداً على التفجيرات التي نفّذها إرهابيون ينتمون إلى الأقلية المسلمة في البلاد ضد المسيحيين في عيد القيامة الشهر الماضي، والتي أودت بحياة أكثر من 250 شخصاً.

وألقى عشرات الأشخاص الحجارة على مساجد ومتاجر مملوكة لمسلمين، وضربوا رجلاً في بلدة تشيلو على الساحل الغربي لسريلانكا، يوم أمس الأحد، في إطار خلاف بدأ على "فيسبوك".

وذكرت تقارير في وسائل إعلام سريلانكية أنّ حوادث أخرى وقعت في عدة مناطق قريبة خلال الليل. وأظهرت لقطة شاشة لرسائل متبادلة على "فيسبوك" مستخدماً يقول باللغة السنهالية: "من الصّعب أن تُبكينا"، ووجّه سباباً إلى المسلمين. وردَّ مستخدم آخر في "فيسبوك"، يدعى هسمار حميد، قال اثنان من السكان المحليين إنه ألقي القبض عليه في وقت لاحق، قائلاً باللغة الإنجليزية: "ستبكي يوماً ما".

وقالت السلطات إنها ألقت القبض على الشخص الذي كتب المنشور على "فيسبوك"، وذكرت أن اسمه عبد الحميد محمد هسمار (38 عاماً). وقال سكان في تشيلو التي تقطنها أغلبية مسيحية إنّ منشور هسمار على "فيسبوك" فُسّر على أنه تهديد.

وقال مصدر في الشرطة إنّ السّلطات ألقت القبض على مجموعة من الناس في منطقتي كوليابيتيا ودومالاسوريا القريبتين في وقت لاحق يوم أمس وفي ساعة مبكرة من صباح الإثنين للاشتباه في مهاجمتهم متاجر مملوكة لمسلمين. وقال المتحدث باسم الجيش، سوميث أتاباتو، إنّ الناس في المنطقة طالبوا بعد ذلك بإطلاق سراحهم. وأضاف أتاباتو أنّ الشرطة "فرضت حظراً على التجول ليلاً من أجل السيطرة على الوضع".

وجاء اندلاع العنف بعد ثلاثة أسابيع من تفجير مهاجمين انتحاريين أنفسهم في أربعة فنادق وثلاث كنائس، ما أسفر عن مقتل أكثر من 250 شخصاً. ومنذ ذلك الحين، تقول جماعات مسلمة إنها تلقّت عشرات الشكاوى من مختلف أرجاء البلاد من تعرّض أشخاص للمضايقات والعنف.

 ولجأت سريلانكا إلى الحجب المؤقت لوسائل التواصل الاجتماعي، في محاولة لكبح ترويج المعلومات المضلّلة والشائعات.

وقال المدير العام لإدارة الإعلام الحكومية، نالاكا كالويوا، اليوم، إنّ حجب وسائل التواصل الاجتماعي مجدداً "حصل كإجراء مؤقّت لحفظ السلم في البلاد".

واندلع اشتباك عنيف قبل نحو أسبوع بين مسلمين ومسيحيين بعد خلاف مروريّ في مدينة نيجومبو التي قتل فيها أكثر من مئة شخص في هجمات عيد القيامة.

وحجبت الحكومة وسائل التواصل الاجتماعيّ أيضاً بعد ذلك الاشتباك.

حول العالم,سيريلانكا, مسلمو سيريلنكا, فيسبوك, واتساب
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية