Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

صفقة القرن.. نكبة جديدة بأيدٍ عربيَّة

10 حزيران 19 - 15:00
مشاهدة
49
مشاركة

خلصت مجموعة من الخبراء والأكاديميين الفلسطينيين والعرب المشاركين في ندوة متخصّصة أقيمت مساء السبت في العاصمة البريطانية لندن إلى إطلاق دعوة لــ"مقاومة صفقة القرن ومقاطعة مؤتمر البحرين" الذي تعتزم الولايات المتحدة تنظيمه في المنامة أواخر الشهر الحالي.

ووصف المشاركون في الندوة التي نظمها "منتدى التفكير العربي" في لندن خطَّة السلام الأميركية المعروفة إعلامياً باسم "صفقة القرن"، بأنها "نكبة جديدة بأيدٍ عربية"، في إشارة إلى تأييد بعض الدول العربية لها، والسعي للضغط على الفلسطينيين من أجل تمريرها.

وشارك في الندوة التي نظمها المنتدى بالتزامن مع الذكرى السنوية لنكسة العام 1967 الأستاذة في جامعة "إكستر" غادة الكرمي، والأستاذ في جامعة "وستمنستر" عاطف الشاعر، إضافةً إلى جمع من الخبراء والأكاديميين والمثقفين، من بينهم رئيس المجموعة العربية في حزب العمال البريطاني عطا الله سعيد، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي الدكتور كاظم الموسوي، ومدير مركز العودة الفلسطيني طارق حمود، وحشد من المثقفين والمختصين بالشأن الفلسطيني.

ووصفت الدكتورة غادة الكرمي الصفقة بأنها "حلّ اقتصادي يستهدف إلغاء حقّ العودة ودمج إسرائيل في المنطقة"، مبديةً استغرابها

من اندفاع بعض الدول العربية، كالسعودية والإمارات، خلف هذه الصفقة ومسابقتهم الزمن لتنفيذ المشاريع الأميركية.

ورأى الدكتور عاطف الشاعر أنه في غمرة الانشغال بالحديث عن الخطّة، تم تطبيقها عملياً قبل إطلاقها رسمياً، فمنذ دخول ترامب إلى البيت الأبيض، اعترف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وألغى قضية اللاجئين، وغير ذلك من الإجراءات.

وحذَّر الشاعر من أنَّ التحركات الاقتصادية المثيرة للشكّ، كخطة مشروع "نيوم"، تستهدف في المحصلة إقامة علاقات طبيعية بين الكيان الصهيوني والسعودية، معبراً عن اعتقاده بأنَّ "هناك عزماً لإحياء خط الحجاز الذي يصل مكة بإسرائيل".

ووسط حضور كثيف من النخب العربية والكتاب والصحافيين، تدارس المجتمعون الخيارات التي ينبغي للفلسطينيين والعرب اتخاذها في ظل حالة الانقسام العربي، وخروج البلدان العربية الكبرى من دائرة الفعل، وانشغال ما تبقى منها بأزماته الداخلية، داعين الفلسطينيين إلى إنهاء الانقسام والتوحد على مشروع وطني موحّد، وبخاصة أنهم جميعاً متفقون على رفض صفقة القرن واعتبارها خيانة وطنية وقومية.

وفي كلمته في افتتاح الندوة، اعتبر رئيس منتدى التفكير العربي محمد أمين أنَّ "انعقادها يمثل حدثاً بالغ الأهمية، في ظل تصاعد هرولة بعض الدول العربية نحو التقارب مع إسرائيل، ومحاولة جعل التواصل معها أمراً طبيعياً، واعتبارها شريكاً مقابل اعتبار الفلسطينيين عدواً".

وانتهى أمين إلى الإشارة إلى أنَّ الشيء الوحيد الإيجابي في الصفقة هو غياب الشريك الفلسطيني، وعدم تورط أي طرف فلسطيني في إعطائها شرعية، داعياً منظمة التحرير إلى التقاط اللحظة والدعوة إلى حوار وطني جامع لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وتوحيده.

وتميَّزت الندوة التي حضرتها "عربي21" بالمناقشات الصريحة والمعمَّقة حول الخيارات الفلسطينية المطروحة، ودار جدل كبير حول دعوة الدكتورة غادة الكرمي إلى أن يكرس الفلسطينيون نضالهم من أجل المواطنة والمساواة، بدلاً من الاستمرار في الحديث غير المجدي عن حلّ الدولتين، ففي رأيها، "ينبغي إحراج إسرائيل بذلك دولياً، وطرح فكرة دولة المواطنة على غرار تجربة جنوب أفريقيا، والنضال ضدّ نظام الفصل العنصريّ"، فيما رأى آخرون أن "المسار الوحيد هو المقاومة بمختلف أشكالها، فإسرائيل لم تقدم تاريخياً أي تنازل من دون أن تكون مضطرة إلى ذلك".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

صفقة القرن

فلسطين

ترامب

الولايات المتحدة

البحرين

الكيان الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الرابعة عشرة

21 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 16 رمضان

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 15 رمضان

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 15 | فقه الشريعة

20 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثالثة عشرة

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 14 | فقه الشريعة

19 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة خيانة الدين والوطن | محاضرات مكارم الأخلاق

18 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 13 رمضان

18 أيار 19

حكواتي الأديان

حكاية ابو الياس وأبو أحمد | حكواتي الأديان

18 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 13 | فقه الشريعة

18 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية عشرة

18 أيار 19

خلصت مجموعة من الخبراء والأكاديميين الفلسطينيين والعرب المشاركين في ندوة متخصّصة أقيمت مساء السبت في العاصمة البريطانية لندن إلى إطلاق دعوة لــ"مقاومة صفقة القرن ومقاطعة مؤتمر البحرين" الذي تعتزم الولايات المتحدة تنظيمه في المنامة أواخر الشهر الحالي.

ووصف المشاركون في الندوة التي نظمها "منتدى التفكير العربي" في لندن خطَّة السلام الأميركية المعروفة إعلامياً باسم "صفقة القرن"، بأنها "نكبة جديدة بأيدٍ عربية"، في إشارة إلى تأييد بعض الدول العربية لها، والسعي للضغط على الفلسطينيين من أجل تمريرها.

وشارك في الندوة التي نظمها المنتدى بالتزامن مع الذكرى السنوية لنكسة العام 1967 الأستاذة في جامعة "إكستر" غادة الكرمي، والأستاذ في جامعة "وستمنستر" عاطف الشاعر، إضافةً إلى جمع من الخبراء والأكاديميين والمثقفين، من بينهم رئيس المجموعة العربية في حزب العمال البريطاني عطا الله سعيد، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي الدكتور كاظم الموسوي، ومدير مركز العودة الفلسطيني طارق حمود، وحشد من المثقفين والمختصين بالشأن الفلسطيني.

ووصفت الدكتورة غادة الكرمي الصفقة بأنها "حلّ اقتصادي يستهدف إلغاء حقّ العودة ودمج إسرائيل في المنطقة"، مبديةً استغرابها

من اندفاع بعض الدول العربية، كالسعودية والإمارات، خلف هذه الصفقة ومسابقتهم الزمن لتنفيذ المشاريع الأميركية.

ورأى الدكتور عاطف الشاعر أنه في غمرة الانشغال بالحديث عن الخطّة، تم تطبيقها عملياً قبل إطلاقها رسمياً، فمنذ دخول ترامب إلى البيت الأبيض، اعترف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وألغى قضية اللاجئين، وغير ذلك من الإجراءات.

وحذَّر الشاعر من أنَّ التحركات الاقتصادية المثيرة للشكّ، كخطة مشروع "نيوم"، تستهدف في المحصلة إقامة علاقات طبيعية بين الكيان الصهيوني والسعودية، معبراً عن اعتقاده بأنَّ "هناك عزماً لإحياء خط الحجاز الذي يصل مكة بإسرائيل".

ووسط حضور كثيف من النخب العربية والكتاب والصحافيين، تدارس المجتمعون الخيارات التي ينبغي للفلسطينيين والعرب اتخاذها في ظل حالة الانقسام العربي، وخروج البلدان العربية الكبرى من دائرة الفعل، وانشغال ما تبقى منها بأزماته الداخلية، داعين الفلسطينيين إلى إنهاء الانقسام والتوحد على مشروع وطني موحّد، وبخاصة أنهم جميعاً متفقون على رفض صفقة القرن واعتبارها خيانة وطنية وقومية.

وفي كلمته في افتتاح الندوة، اعتبر رئيس منتدى التفكير العربي محمد أمين أنَّ "انعقادها يمثل حدثاً بالغ الأهمية، في ظل تصاعد هرولة بعض الدول العربية نحو التقارب مع إسرائيل، ومحاولة جعل التواصل معها أمراً طبيعياً، واعتبارها شريكاً مقابل اعتبار الفلسطينيين عدواً".

وانتهى أمين إلى الإشارة إلى أنَّ الشيء الوحيد الإيجابي في الصفقة هو غياب الشريك الفلسطيني، وعدم تورط أي طرف فلسطيني في إعطائها شرعية، داعياً منظمة التحرير إلى التقاط اللحظة والدعوة إلى حوار وطني جامع لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وتوحيده.

وتميَّزت الندوة التي حضرتها "عربي21" بالمناقشات الصريحة والمعمَّقة حول الخيارات الفلسطينية المطروحة، ودار جدل كبير حول دعوة الدكتورة غادة الكرمي إلى أن يكرس الفلسطينيون نضالهم من أجل المواطنة والمساواة، بدلاً من الاستمرار في الحديث غير المجدي عن حلّ الدولتين، ففي رأيها، "ينبغي إحراج إسرائيل بذلك دولياً، وطرح فكرة دولة المواطنة على غرار تجربة جنوب أفريقيا، والنضال ضدّ نظام الفصل العنصريّ"، فيما رأى آخرون أن "المسار الوحيد هو المقاومة بمختلف أشكالها، فإسرائيل لم تقدم تاريخياً أي تنازل من دون أن تكون مضطرة إلى ذلك".

حول العالم,صفقة القرن ,فلسطين, ترامب, الولايات المتحدة, البحرين, الكيان الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية