Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

متضامن ألماني يروي تفاصيل اصابته برصاص إسرائيلي شرق غزة

17 حزيران 19 - 14:00
مشاهدة
387
مشاركة

لم يتوقع المتضامن الألماني مع القضية الفلسطينية (يورغن تودنهوفر) أن رفع لافتة أمام جنود الاحتلال الصهيوني في مخيم ملكة شرق مدينة غزة، سيكلفه رصاصة حاقدة لتمتزج دماؤه بدماء المتظاهرين الفلسطينيين المطالبين بتوفير أدنى حقوقهم وهي كسر الحصار.

يوم الجمعة (14/6/2019) والتي كانت تحت عنوان (لا لضم الضفة) أصر المتضامن الألماني (يورغن تودنهوفر) بالمشاركة مع الفلسطينيين خلال المظاهرات الشعبية السلمية للاطلاع عن كثب على الجرائم الصهيونية التي تستهدف الفلسطينيين دون وجه حق.

وعلى بعد أكثر من 300 متر من السياج الزائل شرق مخيم ملكة إلى الشرق من مدينة غزة رفع المتضامن الألماني (تودنهوفر) لافتة كتب عليها "أيها الإسرائيليون الأعزاء، يرجى معاملة الفلسطينيين كما تريدون أن تعاملوا!".

وحاول المتضامن الألماني إرسال رسائل متعددة عبر انتاج فيديو من أرض المخيم لايصال صوت الحق الفلسطيني إلى العالم أجمع وإلى أصدقائه على وجه الخصوص في ألمانيا وخارجها، ليكشف الوجه الحقيقي للإجرام الصهيوني المتمثل في انتهاك الحقوق والقوانين الدولية والإنسانية.

ومع اقتراب المتضامن الألماني (تودنهوفر) بضعة أمتار من السياج الزائل أطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي تجاه المتظاهرين السلميين ما أدى إلى إصابته  برصاصة مطاطية، ليسقط بسببها على الأرض ويتم علاجه ميدانياً من طواقم الإسعاف المنتشرة في المخيم.

وبعد ساعات من الإصابة نشر (تودنهوفر) رسالة عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" مرفقة بفيديو يظهر طريقة تظاهره السلمي وتعرضه للإصابة، ليحصد منشوره على آلاف الاعجابات والتعليقات المتضامنة معه، والمنددة بجرائم الصهاينة ضد المتظاهرين السلميين.

وكتب المتضامن الألماني (يروغن) على صفحته الشخصية (أصدقائي الأعزاء، لا يمكن للمرء "التظاهر" بسلام أكثر مما حاولت اليوم عند السياج الحدودي لغزة، رفعت لافتة: "أيها الإسرائيليون الأعزاء، يرجى معاملة الفلسطينيين كما تريدون أن يعاملوا!" بينما التفتت إلى بضع مئات من الأمتار من الحدود، أطلق جندي إسرائيلي رصاصة مطاطية مما أدى لإصابتي في الظهر، ففي أي حالة من القانون في العالم اتلقى رصاصة واحدة بسبب هذه الجملة، لا يمكن أن يستمر مثل هذا.

وانطلقت المظاهرات السلمية على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة في (30/3/2018) ضمن مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، للمطالبة برفع الحصار الصهيوني عن قطاع غزة وللتأكيد على حق الفلسطينيين في العودة إلى أراضيهم المحتلة، ما أدى إلى استشهاد المئات وإصابة عشرات الالاف برصاص جيش الاحتلال.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

غزة

الكيان الصهيوني

يورغن تودنهوفر

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

لم يتوقع المتضامن الألماني مع القضية الفلسطينية (يورغن تودنهوفر) أن رفع لافتة أمام جنود الاحتلال الصهيوني في مخيم ملكة شرق مدينة غزة، سيكلفه رصاصة حاقدة لتمتزج دماؤه بدماء المتظاهرين الفلسطينيين المطالبين بتوفير أدنى حقوقهم وهي كسر الحصار.

يوم الجمعة (14/6/2019) والتي كانت تحت عنوان (لا لضم الضفة) أصر المتضامن الألماني (يورغن تودنهوفر) بالمشاركة مع الفلسطينيين خلال المظاهرات الشعبية السلمية للاطلاع عن كثب على الجرائم الصهيونية التي تستهدف الفلسطينيين دون وجه حق.

وعلى بعد أكثر من 300 متر من السياج الزائل شرق مخيم ملكة إلى الشرق من مدينة غزة رفع المتضامن الألماني (تودنهوفر) لافتة كتب عليها "أيها الإسرائيليون الأعزاء، يرجى معاملة الفلسطينيين كما تريدون أن تعاملوا!".

وحاول المتضامن الألماني إرسال رسائل متعددة عبر انتاج فيديو من أرض المخيم لايصال صوت الحق الفلسطيني إلى العالم أجمع وإلى أصدقائه على وجه الخصوص في ألمانيا وخارجها، ليكشف الوجه الحقيقي للإجرام الصهيوني المتمثل في انتهاك الحقوق والقوانين الدولية والإنسانية.

ومع اقتراب المتضامن الألماني (تودنهوفر) بضعة أمتار من السياج الزائل أطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي تجاه المتظاهرين السلميين ما أدى إلى إصابته  برصاصة مطاطية، ليسقط بسببها على الأرض ويتم علاجه ميدانياً من طواقم الإسعاف المنتشرة في المخيم.

وبعد ساعات من الإصابة نشر (تودنهوفر) رسالة عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" مرفقة بفيديو يظهر طريقة تظاهره السلمي وتعرضه للإصابة، ليحصد منشوره على آلاف الاعجابات والتعليقات المتضامنة معه، والمنددة بجرائم الصهاينة ضد المتظاهرين السلميين.

وكتب المتضامن الألماني (يروغن) على صفحته الشخصية (أصدقائي الأعزاء، لا يمكن للمرء "التظاهر" بسلام أكثر مما حاولت اليوم عند السياج الحدودي لغزة، رفعت لافتة: "أيها الإسرائيليون الأعزاء، يرجى معاملة الفلسطينيين كما تريدون أن يعاملوا!" بينما التفتت إلى بضع مئات من الأمتار من الحدود، أطلق جندي إسرائيلي رصاصة مطاطية مما أدى لإصابتي في الظهر، ففي أي حالة من القانون في العالم اتلقى رصاصة واحدة بسبب هذه الجملة، لا يمكن أن يستمر مثل هذا.

وانطلقت المظاهرات السلمية على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة في (30/3/2018) ضمن مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، للمطالبة برفع الحصار الصهيوني عن قطاع غزة وللتأكيد على حق الفلسطينيين في العودة إلى أراضيهم المحتلة، ما أدى إلى استشهاد المئات وإصابة عشرات الالاف برصاص جيش الاحتلال.

 

أخبار فلسطين,غزة, الكيان الصهيوني, يورغن تودنهوفر
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية