Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إزالة الحواجز الإسمنتية في بغداد بما فيها المنطقة الخضراء

18 حزيران 19 - 09:05
مشاهدة
419
مشاركة

قامت السلطات العراقية بإزالة ما يبلغ حجمه ثلاثين كيلومترا، من الحواجز الإسمنتية، التي كانت تفصل بين مناطق بغداد، خصوصا داخل المنطقة الخضراء المحصنة التي أعيد أفتتاحها، أثر تحسن الأوضاع الأمنية في العاصمة.

وفتحت السلطات أبواب المنطقة الخضراء التي كانت حكرا على المسؤولين الحكوميين، أمام جميع العراقيين، بعد أن حرمت غالبيتهم العظمى من المرور في هذه البقعة.

وصرّح المستشار العسكري لرئيس الوزراء، الفريق محمد البياتي، في مقابلة مع وكالة "فرانس برس": "رفعنا 18 ألف كتلة خراسانية من داخل بغداد، بينها 14 ألفا كانت داخل المنطقة الخضراء" حيث مقر الحكومة والبرلمان وسفارات أجنبية بينها الأميركية والبريطانية.

وتم نقل عدد كبير من هذه الكتل، والتي عرض الواحدة منها متر ونصف بارتفاع ستة أمتار، إلى محيط بغداد بهدف منع تسلل خلايا نائمة لتنظيم داعش، وفقا للمسؤول الأمني.

وتابع أن "المنطقة الخضراء فتحت بشكل نهائي أمام المواطنين بعدما كانوا محاصرين لفترة طويلة دامت أكثر من 15 عاما".

وتمت عمليات ترميم عديدة، امتدت ستة أشهر، لإعادة افتتاح نحو 600 شارع رئيسي وفرعي في تخفيف الازدحام الخانق في شوارع بغداد، وتأمين سهولة في التنقل بين جانبي الرصافة والكرخ.

بالإضافة إلى ذلك، رفعت السلطات مئات الحواجز الأمنية التي كانت بجوار الكتل الإسمنتية، في هذه المدينة حيث ازداد عدد السيارات من 250 ألفا قبل العام 2003 إلى أكثر من مليوني سيارة في الوقت الحالي.

وقد أزالت السلطات العراقية آلاف الكتل الخراسانية من أحياء الكرادة والكاظمية ومن محيط المؤسسات والمصارف والدوائر الحكومية.

وأوضح البياتي أن "إعادة فتح الشوارع والأحياء يأتي بعد تحسن الوضع الأمني بشكل كبير".

ويقول مسؤولون أن بغداد، ومنذ إعلان "النصر" على تنظيم داعش نهاية عام 2017، تعيش تحسنا أمنيا هو الأفضل منذ عام 2003.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

بغداد

المنطقة الخضراء

حواجز

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

قامت السلطات العراقية بإزالة ما يبلغ حجمه ثلاثين كيلومترا، من الحواجز الإسمنتية، التي كانت تفصل بين مناطق بغداد، خصوصا داخل المنطقة الخضراء المحصنة التي أعيد أفتتاحها، أثر تحسن الأوضاع الأمنية في العاصمة.

وفتحت السلطات أبواب المنطقة الخضراء التي كانت حكرا على المسؤولين الحكوميين، أمام جميع العراقيين، بعد أن حرمت غالبيتهم العظمى من المرور في هذه البقعة.

وصرّح المستشار العسكري لرئيس الوزراء، الفريق محمد البياتي، في مقابلة مع وكالة "فرانس برس": "رفعنا 18 ألف كتلة خراسانية من داخل بغداد، بينها 14 ألفا كانت داخل المنطقة الخضراء" حيث مقر الحكومة والبرلمان وسفارات أجنبية بينها الأميركية والبريطانية.

وتم نقل عدد كبير من هذه الكتل، والتي عرض الواحدة منها متر ونصف بارتفاع ستة أمتار، إلى محيط بغداد بهدف منع تسلل خلايا نائمة لتنظيم داعش، وفقا للمسؤول الأمني.

وتابع أن "المنطقة الخضراء فتحت بشكل نهائي أمام المواطنين بعدما كانوا محاصرين لفترة طويلة دامت أكثر من 15 عاما".

وتمت عمليات ترميم عديدة، امتدت ستة أشهر، لإعادة افتتاح نحو 600 شارع رئيسي وفرعي في تخفيف الازدحام الخانق في شوارع بغداد، وتأمين سهولة في التنقل بين جانبي الرصافة والكرخ.

بالإضافة إلى ذلك، رفعت السلطات مئات الحواجز الأمنية التي كانت بجوار الكتل الإسمنتية، في هذه المدينة حيث ازداد عدد السيارات من 250 ألفا قبل العام 2003 إلى أكثر من مليوني سيارة في الوقت الحالي.

وقد أزالت السلطات العراقية آلاف الكتل الخراسانية من أحياء الكرادة والكاظمية ومن محيط المؤسسات والمصارف والدوائر الحكومية.

وأوضح البياتي أن "إعادة فتح الشوارع والأحياء يأتي بعد تحسن الوضع الأمني بشكل كبير".

ويقول مسؤولون أن بغداد، ومنذ إعلان "النصر" على تنظيم داعش نهاية عام 2017، تعيش تحسنا أمنيا هو الأفضل منذ عام 2003.

حول العالم,بغداد, المنطقة الخضراء, حواجز
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية