Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الطفل الذي كتب نعيه قبل وفاته

17 تموز 18 - 16:22
مشاهدة
1492
مشاركة

قالت والدة طفل شارك في كتابة نعيه قبل وفاته بسبب إصابته بالسرطان، إنها شعرت بالراحة لأن كلمات ابنها "لمست قلوب الكثير من الناس" منذ رحيله في وقت سابق من الشهر الحالي.

وجاء في نعي الطفل غاريت ماثياس، الذي نُشر على شبكة الانترنت قبل أيام، أنه لا يريد جنازة يسودها الحزن، واختتمه قائلا "أراكم لاحقا يا من تنعونني".

وتوفي غاريت إثر إصابته بنوع نادر من مرض السرطان في السادس من يوليو/ تموز الماضي بعد "تسعة أشهر في الجحيم"، على حد تعبير والداه.

وبحلول منتصف الشهر الماضي، علم إيميلي وريان، والدا الطفل، أن مرضه لا علاج له، وبدأ كل منهما يفكر فيما يريد أن يفعله له.

وقالت إيميلي، والدة الطفل: إنه لم تكن تستسيغ فكرة "نشر نعي لا يحمل معلومات عن المتوفى وكيف كان الشخص الذي مات".

أضافت: "لذا أردت أن أعرف الناس بشخصية غاريت. وهنا خطرت لي فكرة أن يكتب نعيه بنفسه".

ماذا قال الطفل في النعي؟

كتب النعي استنادا إلى سلسلة من المحادثات دارت بين الطفل ووالديه قبل وفاته مباشرة، وتضمن ملخص تلك المحادثات ما كان غاريت يحبه والأشياء التي لم يكن يحبها.

ووفقا لما جاء في النعي، قال غاريت: "أحب اللعب مع شقيقتي، وأرنبي الأزرق، و(موسيقى) ثراش ميتال، ولعبة الليغو، وأصدقائي في روضة الأطفال، وباتمان".

وعن الأشياء التي كان يكرهها الطفل، قال إنه لا يحب: "السروايل الداخلية، والسرطان القذر، وتوصيل الأنابيب عبر فمي، والحقن".

وعندما سُئل عن صحته، قال غاريت: "عندما أموت سوف أتحول إلى غوريلا وأقذف القاذورات على أبي".

وسأل الوالدان طفلهما عن الطريقة التي يريد أن يتعاملوا بها مع جثمانه، فأجاب: "أريد أن يُحرق جثماني وأن يوضع الرماد في شجرة حيث يمكنني أن أعيش كغوريللا".

ونشرت وسائل الإعلام في الولايات المتحدة وعلى المستوى الدولي تغطية لما كتبه غاريت، كما انتشر النعي على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت إيميلي: "تلقينا رسائل من جميع أنحاء العالم. وندين بالكثير لكل من تفاعل معنا، ونشعر بمدى رهبة الموقف كما نفخر بأن كلمات غاريت لمست قلوب الكثيرين".

وبالفعل، حقق الوالدان أمنيات الطفل بعد وفاته، إذ أقام إيميلي وريان فعالية للاحتفاء بحياته، وهو الحدث الذي وصفته الأم بأنه "تم بنجاح كبير، إذ حضره الكثيرون".

وأضافت: "كان لدينا باتمان، والمرأة الخارقة، والرجل العنكبوت، وأقماع الثلج".

وتقول الأم: "يجب ألا تكون الجنازات أحداثا حزينة. فرغم انكسارنا بسبب وفاة طفلنا، كانت تأبين ابننا من أكثر الفعاليات التي شرفت بتنظيمه روعة".

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تغطيات وتقارير

دراسات

طب

طفل

نفي

مؤثر

أم

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قبس من نورهم

الإضطراب الفكري والسياسي في عصر الإمام الصادق | قبس من نورهم

17 كانون الأول 18

فترة دينية

بطاقة تعريفية عن الإمام العسكري (ع)

17 كانون الأول 18

إضاءات

اضاءات - الحب في التربية

16 كانون الأول 18

من خارج النص

قنوات الأطفال بين القيم والأهداف | من خارج النص

16 كانون الأول 18

غير نفسك

إستراتيجيات التعامل مع المراهقين - غير نفسك

15 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

حقيقة مصحف فاطمة | الدين القيّم

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14/12/2018

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 12/12/2018

12 كانون الأول 18

وجهة نظر

إشكالية عمل المرأة - وجهة نظر

11 كانون الأول 18

قبس من نورهم

المكانة العلمية للإمام الصادق (ع)| قبس من نورهم

10 كانون الأول 18

من خارج النص

لغة الإعلام في تناول قضايا الإعاقة | من خارج النص

09 كانون الأول 18

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

هل أنتم مع عمل المرأة خارج منزلها ومنافستها الرجل؟
المزيد

قالت والدة طفل شارك في كتابة نعيه قبل وفاته بسبب إصابته بالسرطان، إنها شعرت بالراحة لأن كلمات ابنها "لمست قلوب الكثير من الناس" منذ رحيله في وقت سابق من الشهر الحالي.

وجاء في نعي الطفل غاريت ماثياس، الذي نُشر على شبكة الانترنت قبل أيام، أنه لا يريد جنازة يسودها الحزن، واختتمه قائلا "أراكم لاحقا يا من تنعونني".

وتوفي غاريت إثر إصابته بنوع نادر من مرض السرطان في السادس من يوليو/ تموز الماضي بعد "تسعة أشهر في الجحيم"، على حد تعبير والداه.

وبحلول منتصف الشهر الماضي، علم إيميلي وريان، والدا الطفل، أن مرضه لا علاج له، وبدأ كل منهما يفكر فيما يريد أن يفعله له.

وقالت إيميلي، والدة الطفل: إنه لم تكن تستسيغ فكرة "نشر نعي لا يحمل معلومات عن المتوفى وكيف كان الشخص الذي مات".

أضافت: "لذا أردت أن أعرف الناس بشخصية غاريت. وهنا خطرت لي فكرة أن يكتب نعيه بنفسه".

ماذا قال الطفل في النعي؟

كتب النعي استنادا إلى سلسلة من المحادثات دارت بين الطفل ووالديه قبل وفاته مباشرة، وتضمن ملخص تلك المحادثات ما كان غاريت يحبه والأشياء التي لم يكن يحبها.

ووفقا لما جاء في النعي، قال غاريت: "أحب اللعب مع شقيقتي، وأرنبي الأزرق، و(موسيقى) ثراش ميتال، ولعبة الليغو، وأصدقائي في روضة الأطفال، وباتمان".

وعن الأشياء التي كان يكرهها الطفل، قال إنه لا يحب: "السروايل الداخلية، والسرطان القذر، وتوصيل الأنابيب عبر فمي، والحقن".

وعندما سُئل عن صحته، قال غاريت: "عندما أموت سوف أتحول إلى غوريلا وأقذف القاذورات على أبي".

وسأل الوالدان طفلهما عن الطريقة التي يريد أن يتعاملوا بها مع جثمانه، فأجاب: "أريد أن يُحرق جثماني وأن يوضع الرماد في شجرة حيث يمكنني أن أعيش كغوريللا".

ونشرت وسائل الإعلام في الولايات المتحدة وعلى المستوى الدولي تغطية لما كتبه غاريت، كما انتشر النعي على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت إيميلي: "تلقينا رسائل من جميع أنحاء العالم. وندين بالكثير لكل من تفاعل معنا، ونشعر بمدى رهبة الموقف كما نفخر بأن كلمات غاريت لمست قلوب الكثيرين".

وبالفعل، حقق الوالدان أمنيات الطفل بعد وفاته، إذ أقام إيميلي وريان فعالية للاحتفاء بحياته، وهو الحدث الذي وصفته الأم بأنه "تم بنجاح كبير، إذ حضره الكثيرون".

وأضافت: "كان لدينا باتمان، والمرأة الخارقة، والرجل العنكبوت، وأقماع الثلج".

وتقول الأم: "يجب ألا تكون الجنازات أحداثا حزينة. فرغم انكسارنا بسبب وفاة طفلنا، كانت تأبين ابننا من أكثر الفعاليات التي شرفت بتنظيمه روعة".

 

تغطيات وتقارير,دراسات, طب, طفل, نفي, مؤثر, أم
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية