Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

المعارضة السّودانيَّة: لن نكتفي بتحميل المجلس العسكريّ مسؤوليّة مجزرة الأبيض

30 تموز 19 - 20:00
مشاهدة
1253
مشاركة

حمّلت القوى المعارضة لحكم المجلس العسكري الانتقالي في السودان المجلسَ العسكريَ الحاكم المسؤولية عن مقتل 5 طلاب في مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان (غرب).

وقال تجمّع المهنيين السودانيين، وهو أحد أكبر مكونات "قوى إعلان الحرية والتغيير" المعارضة، في بيان، أمس الإثنين، إنَّ المجلس العسكري يؤكّد كلّ يوم "أنه فاشل في المهمة التي ادَّعاها، وهي حماية الوطن والمواطنين"، مشيراً إلى أنَّ ما حدث في الأبيض سبقته سلسلة من المجازر.

وطالب التجمّع المجلس العسكريّ الانتقاليّ بقبول "الإعلان الدستوري المعدّل من قوى الحرية والتغيير من دون شروط وقيود أو تأنٍّ"، لأنَّ السلطة المدنية "هي وحدها القادرة على إجراء التحقيقات المستقلة في كل الجرائم، والجهاز التنفيذي المراقب بعيون الشعب هو ما سينقذ البلاد من الانهيار".

ودعا البيان جماهير السودانيين إلى الخروج "إلى الشوارع في مواكب هادرة تنديداً بمجزرة الأبيض، ومطالبة بتقديم الجناة للعدالة، ونقل مقاليد الحكم إلى سلطة انتقالية مدنية".

من جانبها، حمّلت "قوى إعلان الحرية والتغيير" المجلس العسكري "المسؤولية الكاملة عن إزهاق أرواح الشهداء في مدينة الأبيض".

وجدَّدت المنظمة المعارضة تمسّكها "بالحق في التظاهر والتجمع والاعتصام، وفوق هذا بداهة الحق في الحياة"، إضافةً إلى تمسّكها "بمحاسبة كلّ المسؤولين عن هذه الجرائم، ومحاكمتهم محاكمة عادلة أمام قضاء قادر مستقل ومؤهّل، وليس أمام قضاء ونيابة النظام الّذي ورثه المجلس العسكري ويستثمره لمواصلة الإفلات من العقاب".

ودعا البيان السودانيين إلى تسيير المواكب في مدن وقرى البلاد "من أجل مطالبنا الثورية، وعلى رأسها الآتي:

-       نقل السلطة إلى المدنيين فوراً لإقامة الحكم الانتقالي الذي سيقتصّ من كل الجناة ويؤسّس دولة العدالة والسلام.

-       إنهاء المظاهر المسلّحة من كل المدن والقرى والبلدات.

-       ضمان حماية المواكب والتظاهرات كحق مدني أصيل، والكفّ عن التستر على المجرمين ومرتكبي الجرائم بحق الشّعب".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

السودان

المعارضة السودانية

عمر البشير

المجلس العسكري السوداني

الخرطوم

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

حمّلت القوى المعارضة لحكم المجلس العسكري الانتقالي في السودان المجلسَ العسكريَ الحاكم المسؤولية عن مقتل 5 طلاب في مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان (غرب).

وقال تجمّع المهنيين السودانيين، وهو أحد أكبر مكونات "قوى إعلان الحرية والتغيير" المعارضة، في بيان، أمس الإثنين، إنَّ المجلس العسكري يؤكّد كلّ يوم "أنه فاشل في المهمة التي ادَّعاها، وهي حماية الوطن والمواطنين"، مشيراً إلى أنَّ ما حدث في الأبيض سبقته سلسلة من المجازر.

وطالب التجمّع المجلس العسكريّ الانتقاليّ بقبول "الإعلان الدستوري المعدّل من قوى الحرية والتغيير من دون شروط وقيود أو تأنٍّ"، لأنَّ السلطة المدنية "هي وحدها القادرة على إجراء التحقيقات المستقلة في كل الجرائم، والجهاز التنفيذي المراقب بعيون الشعب هو ما سينقذ البلاد من الانهيار".

ودعا البيان جماهير السودانيين إلى الخروج "إلى الشوارع في مواكب هادرة تنديداً بمجزرة الأبيض، ومطالبة بتقديم الجناة للعدالة، ونقل مقاليد الحكم إلى سلطة انتقالية مدنية".

من جانبها، حمّلت "قوى إعلان الحرية والتغيير" المجلس العسكري "المسؤولية الكاملة عن إزهاق أرواح الشهداء في مدينة الأبيض".

وجدَّدت المنظمة المعارضة تمسّكها "بالحق في التظاهر والتجمع والاعتصام، وفوق هذا بداهة الحق في الحياة"، إضافةً إلى تمسّكها "بمحاسبة كلّ المسؤولين عن هذه الجرائم، ومحاكمتهم محاكمة عادلة أمام قضاء قادر مستقل ومؤهّل، وليس أمام قضاء ونيابة النظام الّذي ورثه المجلس العسكري ويستثمره لمواصلة الإفلات من العقاب".

ودعا البيان السودانيين إلى تسيير المواكب في مدن وقرى البلاد "من أجل مطالبنا الثورية، وعلى رأسها الآتي:

-       نقل السلطة إلى المدنيين فوراً لإقامة الحكم الانتقالي الذي سيقتصّ من كل الجناة ويؤسّس دولة العدالة والسلام.

-       إنهاء المظاهر المسلّحة من كل المدن والقرى والبلدات.

-       ضمان حماية المواكب والتظاهرات كحق مدني أصيل، والكفّ عن التستر على المجرمين ومرتكبي الجرائم بحق الشّعب".

حول العالم,السودان, المعارضة السودانية, عمر البشير, المجلس العسكري السوداني, الخرطوم
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية