Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

واشنطن عرضت ملايين الدّولارات على قبطان ناقلة النّفط الإيرانيّة

05 أيلول 19 - 14:00
مشاهدة
153
مشاركة

أكَّدت الخارجية الأميركية، يوم أمس الأربعاء، أنَّ مسؤولاً أميركياً عرض ملايين الدولارات على القبطان الهندي لناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا 1"، مقابل تغيير مسار ناقلة النفط إلى دولة يمكن للولايات المتحدة احتجازها فيها، إلا أنَّ الأخير رفض العرض، وفرضت عليه واشنطن عقوبات.

وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" ذكرت أنّ المسؤول عن الملفّ الإيراني في الخارجية الأميركيَّة، براين هوك، بعث رسائل إلكترونية إلى القبطان أخيليش كومار، تتضمَّن "أنباء طيبة" عرض فيها ملايين الدولارات على كومار تمكّنه من العيش برفاهية في حال أبحر بسفينته "أدريان داريا 1" إلى بلد يمكن فيه احتجازها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية: "لقد اطّلعنا على مقالة "فايننشال تايمز"، ويمكن أن نؤكّد أنّ التّفاصيل دقيقة".

وأضافت: "لقد أجرينا اتصالات مكثّفة مع أكثر من قبطان سفينة وشركات شحن نحذّرهم فيها من عواقب تقديم الدّعم لمنظّمة إرهابيّة أجنبيّة"، في إشارةٍ إلى الحرس الثوري الإيراني.

يُذكر أنَّ "أدريان داريا 1" قد احتجزت لمدة ستة أسابيع في منطقة جبل طارق، للاشتباه بنقلها النفط من إيران إلى سوريا، باعتبار أنَّ ذلك يشكّل انتهاكاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على النظام السوري.

وأفرجت سلطات جبل طارق في 18 آب/ أغسطس عن الناقلة التي كانت تحمل سابقاً اسم "غريس 1" بعد تلقيها تأكيدات مكتوبة بأنَّ السفينة لن تتوجَّه إلى بلدان خاضعة لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وسخر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من مبادرة هوك، في إشارةٍ إلى مقالة "فايننشال تايمز".

وكتب على تويتر: "بعد فشلها في القرصنة، تلجأ الولايات المتحدة إلى الابتزاز المباشر: سلّمونا نفط إيران، وتلقّوا عدة ملايين من الدولارات، أو عرّضوا أنفسكم لعقوبات".

وردّت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتيغاس، مستخدمة كلمات ظريف نفسها، ومتّهمة إيران أيضاً بـ"الابتزاز المباشر" بمطالبتها بالحصول على 15 مليار دولار من الدول الأوروبية الكبرى تُستردّ من مبيعات النفط الإيراني المستقبلية.

وتقول إيران إنها إذا حصلت على خطِّ الائتمان، فسوف تعود إلى الامتثال الكامل للاتفاق النوويّ الَّذي انسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقالت السّلطات الأميركية إنّ كومار (43 عاماً) تولّى قيادة الناقلة في جبل طارق. وبعد عدم تجاوبه مع العرض الأميركي، فرضت وزارة الخزانة عقوبات على الناقلة وعلى كومار نفسه.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

الولايات المتحدة

آدريان داريا 1

الخارجية الأميركية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

أكَّدت الخارجية الأميركية، يوم أمس الأربعاء، أنَّ مسؤولاً أميركياً عرض ملايين الدولارات على القبطان الهندي لناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا 1"، مقابل تغيير مسار ناقلة النفط إلى دولة يمكن للولايات المتحدة احتجازها فيها، إلا أنَّ الأخير رفض العرض، وفرضت عليه واشنطن عقوبات.

وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" ذكرت أنّ المسؤول عن الملفّ الإيراني في الخارجية الأميركيَّة، براين هوك، بعث رسائل إلكترونية إلى القبطان أخيليش كومار، تتضمَّن "أنباء طيبة" عرض فيها ملايين الدولارات على كومار تمكّنه من العيش برفاهية في حال أبحر بسفينته "أدريان داريا 1" إلى بلد يمكن فيه احتجازها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية: "لقد اطّلعنا على مقالة "فايننشال تايمز"، ويمكن أن نؤكّد أنّ التّفاصيل دقيقة".

وأضافت: "لقد أجرينا اتصالات مكثّفة مع أكثر من قبطان سفينة وشركات شحن نحذّرهم فيها من عواقب تقديم الدّعم لمنظّمة إرهابيّة أجنبيّة"، في إشارةٍ إلى الحرس الثوري الإيراني.

يُذكر أنَّ "أدريان داريا 1" قد احتجزت لمدة ستة أسابيع في منطقة جبل طارق، للاشتباه بنقلها النفط من إيران إلى سوريا، باعتبار أنَّ ذلك يشكّل انتهاكاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على النظام السوري.

وأفرجت سلطات جبل طارق في 18 آب/ أغسطس عن الناقلة التي كانت تحمل سابقاً اسم "غريس 1" بعد تلقيها تأكيدات مكتوبة بأنَّ السفينة لن تتوجَّه إلى بلدان خاضعة لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وسخر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من مبادرة هوك، في إشارةٍ إلى مقالة "فايننشال تايمز".

وكتب على تويتر: "بعد فشلها في القرصنة، تلجأ الولايات المتحدة إلى الابتزاز المباشر: سلّمونا نفط إيران، وتلقّوا عدة ملايين من الدولارات، أو عرّضوا أنفسكم لعقوبات".

وردّت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتيغاس، مستخدمة كلمات ظريف نفسها، ومتّهمة إيران أيضاً بـ"الابتزاز المباشر" بمطالبتها بالحصول على 15 مليار دولار من الدول الأوروبية الكبرى تُستردّ من مبيعات النفط الإيراني المستقبلية.

وتقول إيران إنها إذا حصلت على خطِّ الائتمان، فسوف تعود إلى الامتثال الكامل للاتفاق النوويّ الَّذي انسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقالت السّلطات الأميركية إنّ كومار (43 عاماً) تولّى قيادة الناقلة في جبل طارق. وبعد عدم تجاوبه مع العرض الأميركي، فرضت وزارة الخزانة عقوبات على الناقلة وعلى كومار نفسه.

حول العالم,إيران, الولايات المتحدة, آدريان داريا 1, الخارجية الأميركية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية