Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

"العبوديَّة الحديثة" في ازدياد.. 10 ملايين طفل مستعبدون

13 أيلول 19 - 14:00
مشاهدة
31
مشاركة

كشفت المقرّرة الأممية أورميلا بولا أنّ أكثر من 40 مليون شخص في العالم، ربعهم أطفال، يعانون الاستعباد، وفق ما أظهرته نتائج تقرير أعدّته حول "العبودية الحديثة"، وعرضته خلال الجلسة الـ42 لمجلس حقوق الإنسان في مكتب الأمم المتحدة في جنيف.

وقالت بولا إنّها تعتقد أنّ هناك زيادة في "وباء العبودية الحديثة"، نتيجة التدهور البيئيّ والهجرة والتغيّرات الديموغرافية، إذ إنّ 60 في المئة من ملايين المستعبدين مجبرون على العمل في القطاع الخاصّ، و98 في المئة من النساء والفتيات يتعرَّضن للعنف الجنسيّ.

ورجَّحت زيادة عدد الأشخاص المعرّضين لخطر الاستغلال أو الاستعباد بسبب عدة عوامل، مبيّنةً أنّه "يمكن للناس أن يفقدوا وظائفهم بعد تغيّر المناخ، وقد يهاجر الشباب غير السعيدين بأعمالهم عبر سبل غير آمنة، ومثل هذه السيناريوهات تزيد إمكانية تعرّض هؤلاء الناس للاستعباد".

وأوضحت المقرّرة الأمميّة أنه يتم يوميًا جرّ العديد من الأشخاص نحو "العمل، أو الزواج القسري، أو عمالة الأطفال"، مشدّدةً على ضرورة تحرك الدول والشركات من أجل إنهاء العبودية، مشيرةً إلى أنها "تؤدي إلى

زيادة تكاليف الصحة العامة، وفقدان الإنتاجية، والعوامل البيئية الخارجية السلبية، وفقدان الدخل".

وأكَّدت أنَّ العبودية، رغم حظرها حول العالم، ولكنَّها مستمرة كإحدى أهم المشكلات للإنسانيَّة بصيغتها الجديدة "العبودية الحديثة"، وبيّنت أنَّ أكثر من نصف العبودية الحديثة حول العالم موجودة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، تليها أفريقيا.

تجدر الإشارة إلى أنَّ مدينة "برستل" البحريَّة غربي بريطانيا أدَّت دورًا مركزيًا في تجارة بريطانيا للأفارقة، إذ أبحر ألفان و108 سفينة محملة بالأفارقة نحو الكاريبي بين العام 1698 والعام 1807، فيما حظرت العبودية في بريطانيا في العام 1834.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

العبودية

الاستعباد

أورميلا بولا

الديموغرافيا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

كشفت المقرّرة الأممية أورميلا بولا أنّ أكثر من 40 مليون شخص في العالم، ربعهم أطفال، يعانون الاستعباد، وفق ما أظهرته نتائج تقرير أعدّته حول "العبودية الحديثة"، وعرضته خلال الجلسة الـ42 لمجلس حقوق الإنسان في مكتب الأمم المتحدة في جنيف.

وقالت بولا إنّها تعتقد أنّ هناك زيادة في "وباء العبودية الحديثة"، نتيجة التدهور البيئيّ والهجرة والتغيّرات الديموغرافية، إذ إنّ 60 في المئة من ملايين المستعبدين مجبرون على العمل في القطاع الخاصّ، و98 في المئة من النساء والفتيات يتعرَّضن للعنف الجنسيّ.

ورجَّحت زيادة عدد الأشخاص المعرّضين لخطر الاستغلال أو الاستعباد بسبب عدة عوامل، مبيّنةً أنّه "يمكن للناس أن يفقدوا وظائفهم بعد تغيّر المناخ، وقد يهاجر الشباب غير السعيدين بأعمالهم عبر سبل غير آمنة، ومثل هذه السيناريوهات تزيد إمكانية تعرّض هؤلاء الناس للاستعباد".

وأوضحت المقرّرة الأمميّة أنه يتم يوميًا جرّ العديد من الأشخاص نحو "العمل، أو الزواج القسري، أو عمالة الأطفال"، مشدّدةً على ضرورة تحرك الدول والشركات من أجل إنهاء العبودية، مشيرةً إلى أنها "تؤدي إلى

زيادة تكاليف الصحة العامة، وفقدان الإنتاجية، والعوامل البيئية الخارجية السلبية، وفقدان الدخل".

وأكَّدت أنَّ العبودية، رغم حظرها حول العالم، ولكنَّها مستمرة كإحدى أهم المشكلات للإنسانيَّة بصيغتها الجديدة "العبودية الحديثة"، وبيّنت أنَّ أكثر من نصف العبودية الحديثة حول العالم موجودة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، تليها أفريقيا.

تجدر الإشارة إلى أنَّ مدينة "برستل" البحريَّة غربي بريطانيا أدَّت دورًا مركزيًا في تجارة بريطانيا للأفارقة، إذ أبحر ألفان و108 سفينة محملة بالأفارقة نحو الكاريبي بين العام 1698 والعام 1807، فيما حظرت العبودية في بريطانيا في العام 1834.

حول العالم,العبودية, الاستعباد, أورميلا بولا, الديموغرافيا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية