Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الاحتلال الصّهيونيّ يرفع حالة التأهّب

13 أيلول 19 - 18:00
مشاهدة
65
مشاركة

رفع الاحتلال الصهيونيّ، مؤخراً، حالة التأهّب على حدود قطاع غزة، وعزَّز قواته هناك، تحسباً لمواجهات عنيفة خلال مسيرات العودة التي تنظّم أيام الجمعة، كما رفع حالة التأهّب في الضفة الغربية المحتلة. ومن المتوقّع أن تستمرّ حالة التأهّب حتى يوم الانتخابات على الأقل.

وجاء أنَّ الاحتلال يخشى أن تقوم تنظيمات فلسطينيّة، مثل حركة الجهاد الإسلامي، باستغلال الأوضاع الحساسة في الكيان الصهيوني في ظلّ الانتخابات، لمواصلة إطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات غلاف غزة، وتقرّر رفع حالة التأهّب بدرجة قصوى.

ونفّذ جيش الاحتلال عدة خطوات لرفع مستوى حالة التأهّب، وبخاصَّة في منطقة الجنوب. ورغم ذلك، قالت مصادر في الجيش، أمس الخميس، إنها لا تتوقّع أن يتم فرض إغلاق ومنع خروج.

كما رفع الاحتلال حالة التأهّب في الضفة الغربية، وبادر إلى تعزيز قواته على حدود قطاع غزة، في ظل توقعات بحصول مواجهات عنيفة قرب السياج الحدودي. ويتوقّع أن يستمرّ ذلك حتى أواسط الأسبوع المقبل، كما حصل في الانتخابات الأخيرة في نيسان/ أبريل الفائت.

وبحسب تقديرات جيش الاحتلال، فإنَّ حركة الجهاد الإسلامي "تستغل جيداً الوضع السياسي المتفجر في إسرائيل لرفع ألسنة اللهيب،

انطلاقاً من إدراك أنَّ إسرائيل تخشى التصعيد أو المواجهة العسكرية الواسعة في الجنوب خلال فترة الانتخابات".

إلى ذلك، من المتوقّع أن تنظّم مسيرات العودة الأسبوعية كالمعتاد، اليوم الجمعة، على طول السياج الحدودي لقطاع غزة، علماً أنَّ لجنة التوجيه الوطني طلبت من المشاركين اتخاذ الحذر، وعدم توفير ذريعة للاحتلال للمس بالمشاركين.

وكان رئيس أركان الجيش الصهيوني، أفيف كوخافي، قد صرّح يوم أمس الخميس أنّ "العدوّ تغيّر في العقود الأخيرة، وتحوَّل من حرب العصابات إلى جيش إرهابيّ"، على حدّ تعبيره.

وأضاف أنَّ "العدوّ منظّم في كتائب وفرق، ومسلّح بالصواريخ والقذائف الصاروخية ووسائل قتالية متطورة، وينشط في داخل مناطق مأهولة". وادّعى أنَّه يستخدم السكان المدنيين كـ"دروع بشرية"، الأمر الّذي يلزم جيش الاحتلال بـ"إجراء تغييرات وملاءمة مبنى القوات وطريقة القتال".

وهدَّد كوخافي باستخدام قوة نارية غير عادية في "المعركة القادمة"، وأنه سيتم اعتبار كلّ دولة "تسمح للإرهاب بالتموضع في أراضيها مسؤولة عن ذلك، وستتحمَّل النتائج".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

غزة

مسيرات العودة

الكيان الصهيوني

جيش الاحتلال

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

هل أنتم مع أو ضد عقوبة الإعدام؟
المزيد

رفع الاحتلال الصهيونيّ، مؤخراً، حالة التأهّب على حدود قطاع غزة، وعزَّز قواته هناك، تحسباً لمواجهات عنيفة خلال مسيرات العودة التي تنظّم أيام الجمعة، كما رفع حالة التأهّب في الضفة الغربية المحتلة. ومن المتوقّع أن تستمرّ حالة التأهّب حتى يوم الانتخابات على الأقل.

وجاء أنَّ الاحتلال يخشى أن تقوم تنظيمات فلسطينيّة، مثل حركة الجهاد الإسلامي، باستغلال الأوضاع الحساسة في الكيان الصهيوني في ظلّ الانتخابات، لمواصلة إطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات غلاف غزة، وتقرّر رفع حالة التأهّب بدرجة قصوى.

ونفّذ جيش الاحتلال عدة خطوات لرفع مستوى حالة التأهّب، وبخاصَّة في منطقة الجنوب. ورغم ذلك، قالت مصادر في الجيش، أمس الخميس، إنها لا تتوقّع أن يتم فرض إغلاق ومنع خروج.

كما رفع الاحتلال حالة التأهّب في الضفة الغربية، وبادر إلى تعزيز قواته على حدود قطاع غزة، في ظل توقعات بحصول مواجهات عنيفة قرب السياج الحدودي. ويتوقّع أن يستمرّ ذلك حتى أواسط الأسبوع المقبل، كما حصل في الانتخابات الأخيرة في نيسان/ أبريل الفائت.

وبحسب تقديرات جيش الاحتلال، فإنَّ حركة الجهاد الإسلامي "تستغل جيداً الوضع السياسي المتفجر في إسرائيل لرفع ألسنة اللهيب،

انطلاقاً من إدراك أنَّ إسرائيل تخشى التصعيد أو المواجهة العسكرية الواسعة في الجنوب خلال فترة الانتخابات".

إلى ذلك، من المتوقّع أن تنظّم مسيرات العودة الأسبوعية كالمعتاد، اليوم الجمعة، على طول السياج الحدودي لقطاع غزة، علماً أنَّ لجنة التوجيه الوطني طلبت من المشاركين اتخاذ الحذر، وعدم توفير ذريعة للاحتلال للمس بالمشاركين.

وكان رئيس أركان الجيش الصهيوني، أفيف كوخافي، قد صرّح يوم أمس الخميس أنّ "العدوّ تغيّر في العقود الأخيرة، وتحوَّل من حرب العصابات إلى جيش إرهابيّ"، على حدّ تعبيره.

وأضاف أنَّ "العدوّ منظّم في كتائب وفرق، ومسلّح بالصواريخ والقذائف الصاروخية ووسائل قتالية متطورة، وينشط في داخل مناطق مأهولة". وادّعى أنَّه يستخدم السكان المدنيين كـ"دروع بشرية"، الأمر الّذي يلزم جيش الاحتلال بـ"إجراء تغييرات وملاءمة مبنى القوات وطريقة القتال".

وهدَّد كوخافي باستخدام قوة نارية غير عادية في "المعركة القادمة"، وأنه سيتم اعتبار كلّ دولة "تسمح للإرهاب بالتموضع في أراضيها مسؤولة عن ذلك، وستتحمَّل النتائج".

أخبار فلسطين,غزة, مسيرات العودة, الكيان الصهيوني, جيش الاحتلال
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية