Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله: لقراءة اجتهاديَّة جديدة تستند إلى مقاصد الإسلام الإنسانيَّة والأخلاقيَّة

07 آب 18 - 16:31
مشاهدة
625
مشاركة

رعى العلامة السيد علي فضل الله الورشة التي أطلقها مركز دعم الأسرة في مجمع الإمامين الحسنين (ع) تحت عنوان "التأهيل والإرشاد الزوجي"، بحضور حشد من المهتمين.

وألقى سماحته كلمة أكَّد فيها أهمية هذه الورش والدورات في بناء الأسرة التي تمثّل النواة الأساسية للمجتمع، معتبراً أنّه لا يمكن بناء هذا المجتمع بناءً صحيحاً إن لم يكن على قواعد متينة وأسس واضحة وصلبة تؤمن له الحماية والوقاية من كل العواصف والتداعيات التي قد تصيبه.

وأضاف: "مسؤوليتنا في هذه المرحلة الّتي تعاني فيها الأسر تحديات ومشاكل كثيرة، أن نتطرق إلى الأسباب الحقيقة التي أدت إليها، وأن نعالجها معالجة دقيقة".

وانتقد سماحته طريقة اختيار الشريك التي تتم بعيداً عن المعايير الصحيحة والعلمية والموضوعية من كلّ الجوانب، ما يترك آثاراً سلبية في الزواج لاحقاً، تؤدي إلى الطلاق والمشاكل، حيث الاعتبارات غالباً للشّكل أو الموقع، مما قد يزول ويتبدَّل، ما يجعل الحياة الزوجيّة عرضة للاهتزاز.

ودعا الزوجين إلى وعي أهداف الحياة الزوجية، وإلى عدم التواضع عند تحديدها، محذّراً من أن تتحول الحياة الزوجية إلى صيغة لمصالح متبادلة بين الزوجين.

وعدَّد سماحته العوامل الكثيرة التي تدخل على خطِّ العلاقة الزوجية، وتساهم في تعقيد الأمور، وتترك آثارها في هذه العلاقة، ما يتطلَّب أخذها في الحسبان عند تقديم أيِّ معالجات حقيقية للمشكلات الأسرية، حيث المهم وضع آليات واضحة لمعالجة أية مشكلة.

وأشار إلى أنَّه لا بدَّ من فهم منطلقات الإسلام التي يعتبرها البعض ظلماً أو نقطة ضعف فيه بسبب بعض الفتاوى الفقهية، معتبراً أنَّ كثيراً من الفتاوى إنما هي اجتهادات قد تتغيَّر وتتبدّل كما تبدّلت فتاوى واجتهادات سابقة، داعياً إلى ضرورة تفعيل حركية الاجتهاد وتعزيزها، وقراءة النصوص قراءة جديدة تأخذ بعين الاعتبار قيم الإسلام ومقاصده الأخلاقية والإنسانية وما يعانيه المجتمع من مشاكل وتداعيات قد أصابته.

ثم تحدَّث مدرب التنمية البشرية الأستاذ مصطفى بيرم، وكانت محاضرته تحت عنوان "مهارة اختيار الشريك".

وفي الختام، قدَّم سماحته درع المؤسَّسة لبيرم. 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تغطيات وتقارير

العلّامة فضل الله

جمعية المبرات

تأهيل أسري

مسجد الحسنين (ع)

دعم الأسرة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

وجهة نظر

التدخين بينَ معارض لهذه الآفة ومدمن عليها | وجهة نظر

04 كانون الأول 18

وجهة نظر

ترويح وجهة نظر 13-12-2018

04 كانون الأول 18

فقه الشريعة موسم 2018

ترويج فقه الشريعة 05-12-2018

04 كانون الأول 18

تحت الضوء الموسم الخامس

الحلقة الأولى - تحت الضوء الموسم الخامس

01 كانون الأول 18

غير نفسك

قوة التفكير الإيجابي |غير نفسك

01 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

مزاعم التناقضات في القرآن | الدين القيم

30 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 30-11-2018

30 تشرين الثاني 18

Link in  الموسم الثاني

Link in الموسم الثاني - الحلقة الأولى

28 تشرين الثاني 18

وجهة نظر

الزواج المبكر | وجهة نظر

27 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 27-11-2018

27 تشرين الثاني 18

أناشيد إسلامية ووجدانية

نشيد أتلو غرامي | حسن مروة

21 تشرين الثاني 18

هل أنتم مع عمل المرأة خارج منزلها ومنافستها الرجل؟
المزيد

رعى العلامة السيد علي فضل الله الورشة التي أطلقها مركز دعم الأسرة في مجمع الإمامين الحسنين (ع) تحت عنوان "التأهيل والإرشاد الزوجي"، بحضور حشد من المهتمين.

وألقى سماحته كلمة أكَّد فيها أهمية هذه الورش والدورات في بناء الأسرة التي تمثّل النواة الأساسية للمجتمع، معتبراً أنّه لا يمكن بناء هذا المجتمع بناءً صحيحاً إن لم يكن على قواعد متينة وأسس واضحة وصلبة تؤمن له الحماية والوقاية من كل العواصف والتداعيات التي قد تصيبه.

وأضاف: "مسؤوليتنا في هذه المرحلة الّتي تعاني فيها الأسر تحديات ومشاكل كثيرة، أن نتطرق إلى الأسباب الحقيقة التي أدت إليها، وأن نعالجها معالجة دقيقة".

وانتقد سماحته طريقة اختيار الشريك التي تتم بعيداً عن المعايير الصحيحة والعلمية والموضوعية من كلّ الجوانب، ما يترك آثاراً سلبية في الزواج لاحقاً، تؤدي إلى الطلاق والمشاكل، حيث الاعتبارات غالباً للشّكل أو الموقع، مما قد يزول ويتبدَّل، ما يجعل الحياة الزوجيّة عرضة للاهتزاز.

ودعا الزوجين إلى وعي أهداف الحياة الزوجية، وإلى عدم التواضع عند تحديدها، محذّراً من أن تتحول الحياة الزوجية إلى صيغة لمصالح متبادلة بين الزوجين.

وعدَّد سماحته العوامل الكثيرة التي تدخل على خطِّ العلاقة الزوجية، وتساهم في تعقيد الأمور، وتترك آثارها في هذه العلاقة، ما يتطلَّب أخذها في الحسبان عند تقديم أيِّ معالجات حقيقية للمشكلات الأسرية، حيث المهم وضع آليات واضحة لمعالجة أية مشكلة.

وأشار إلى أنَّه لا بدَّ من فهم منطلقات الإسلام التي يعتبرها البعض ظلماً أو نقطة ضعف فيه بسبب بعض الفتاوى الفقهية، معتبراً أنَّ كثيراً من الفتاوى إنما هي اجتهادات قد تتغيَّر وتتبدّل كما تبدّلت فتاوى واجتهادات سابقة، داعياً إلى ضرورة تفعيل حركية الاجتهاد وتعزيزها، وقراءة النصوص قراءة جديدة تأخذ بعين الاعتبار قيم الإسلام ومقاصده الأخلاقية والإنسانية وما يعانيه المجتمع من مشاكل وتداعيات قد أصابته.

ثم تحدَّث مدرب التنمية البشرية الأستاذ مصطفى بيرم، وكانت محاضرته تحت عنوان "مهارة اختيار الشريك".

وفي الختام، قدَّم سماحته درع المؤسَّسة لبيرم. 

تغطيات وتقارير,العلّامة فضل الله, جمعية المبرات, تأهيل أسري, مسجد الحسنين (ع), دعم الأسرة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية