Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الحركات النمطيَّة لدى الأولاد Tic disorders

11 آب 18 - 13:30
مشاهدة
859
مشاركة

هناك العديد من الحالات لدى الأولاد، يتوجَّه الأهل استشارة طبيب أعصاب متخصص بشأنها، ومنها:

- إغلاق العينيين بقوّة وبصورة متكرّرة.

- الترميش.

- إزاحة الرأس والرقبة.

- رفع الحاجبين.

- هزّ الكتف بصورة متكرّرة.

- ترطيب الشفتين باللسان.

وإلى جانب هذه الحركات، هناك أصوات مثل:

- الحشرجة.

-  السعال.

- التصفير.

- التزمير.

- التأتأة.

وكل تلك الحركات تصدر فجأة بصورة نمطية ومتكرّرة، ويدّعي الطفل بأن هناك دافعاً ما لمثل هذه الحركات، كاحتقان أو حرقة في العينيين أو نمنمة في الحلق وما إلى ذلك.

لماذا تحدث الحركات النمطية في وجوه الأطفال؟

الحركات النمطية تحدث نتيجة تقلّص مجموعة عضلات، ويستطيع الطفل إذا طلب منه إعادة تمثيل الحركة أن يمثلها بإدراك.

في أيِّ جيل تظهر هذه الحركات؟

إن ظاهرة الحركات النمطية (Tics) (قفزات) يمكن مشاهدتها أكثر بعد جيل ثلاث سنوات، وتزداد بين جيل الثماني إلى العشر سنوات. ويعتبر الTics  الاضطراب الحركي الأكثر شيوعاً بين جيل المدرسة، وتصل نسبته حتى 20% من مجمل الأطفال في بعض المجتمعات.

إنَّ ظهور هذه الحركات النمطية يثير القلق لدى الأهل، فنراهم يحاولون كبحها، إما بالزجر أو بالتأنيب. ويحدث أن تكون وتيرة ظهور الحركات عالية لدى الطفل، حيث تزداد الحركات والأصوات عدة مرات في الدقيقة، وغالباً ما تختفي تلقائياً.

ومن العلاجات المتّبعة للعلاج على سبيل المثال:

أدوية يتم وصفها بناء على حالة الطفل.

•  علاجات سلوكية.

أمّا الحالة القصوى، وهي tourete، فهي تحتاج إلى علاج سيكولوجيّ - عصبيّ مشترك (دمج بين العلاجين). وبالنسبة إلى أسباب هذه الحالة السلوكية، فيبرز العامل الوراثي، إضافةً إلى إشكاليات أخرى مثل العسر التعلمي أو انعدام التركيز والحركة الزائدة والخوف والوسواس القهري.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

طب

الأطفال

الوسواس القهري

علاج سيكولوجيّ

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 11 | فقه الشريعة

16 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة العاشرة

16 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 11 رمضان

16 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 10 | فقه الشريعة

15 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة التاسعة

15 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

متى يكون الكذب واجبا والصدق محرما | محاضرات في مكارم الأخلاق

14 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 9 رمضان

14 أيار 19

حكواتي الأديان

زيبق و ريحان | حكواتي الأديان

14 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 9 | فقه الشريعة

14 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة

14 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة الكذب على الله | محاضرات في مكارم الأخلاق

13 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة

13 أيار 19

هناك العديد من الحالات لدى الأولاد، يتوجَّه الأهل استشارة طبيب أعصاب متخصص بشأنها، ومنها:

- إغلاق العينيين بقوّة وبصورة متكرّرة.

- الترميش.

- إزاحة الرأس والرقبة.

- رفع الحاجبين.

- هزّ الكتف بصورة متكرّرة.

- ترطيب الشفتين باللسان.

وإلى جانب هذه الحركات، هناك أصوات مثل:

- الحشرجة.

-  السعال.

- التصفير.

- التزمير.

- التأتأة.

وكل تلك الحركات تصدر فجأة بصورة نمطية ومتكرّرة، ويدّعي الطفل بأن هناك دافعاً ما لمثل هذه الحركات، كاحتقان أو حرقة في العينيين أو نمنمة في الحلق وما إلى ذلك.

لماذا تحدث الحركات النمطية في وجوه الأطفال؟

الحركات النمطية تحدث نتيجة تقلّص مجموعة عضلات، ويستطيع الطفل إذا طلب منه إعادة تمثيل الحركة أن يمثلها بإدراك.

في أيِّ جيل تظهر هذه الحركات؟

إن ظاهرة الحركات النمطية (Tics) (قفزات) يمكن مشاهدتها أكثر بعد جيل ثلاث سنوات، وتزداد بين جيل الثماني إلى العشر سنوات. ويعتبر الTics  الاضطراب الحركي الأكثر شيوعاً بين جيل المدرسة، وتصل نسبته حتى 20% من مجمل الأطفال في بعض المجتمعات.

إنَّ ظهور هذه الحركات النمطية يثير القلق لدى الأهل، فنراهم يحاولون كبحها، إما بالزجر أو بالتأنيب. ويحدث أن تكون وتيرة ظهور الحركات عالية لدى الطفل، حيث تزداد الحركات والأصوات عدة مرات في الدقيقة، وغالباً ما تختفي تلقائياً.

ومن العلاجات المتّبعة للعلاج على سبيل المثال:

أدوية يتم وصفها بناء على حالة الطفل.

•  علاجات سلوكية.

أمّا الحالة القصوى، وهي tourete، فهي تحتاج إلى علاج سيكولوجيّ - عصبيّ مشترك (دمج بين العلاجين). وبالنسبة إلى أسباب هذه الحالة السلوكية، فيبرز العامل الوراثي، إضافةً إلى إشكاليات أخرى مثل العسر التعلمي أو انعدام التركيز والحركة الزائدة والخوف والوسواس القهري.

تكنولوجيا وطب,طب, الأطفال, الوسواس القهري, علاج سيكولوجيّ
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية