Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

نصف ناخبي الليكود يفضّلون حكومة برئاسة غانتس على انتخابات جديدة

04 تشرين الثاني 19 - 21:00
مشاهدة
499
مشاركة

أظهر استطلاع للرأي العام الصهيوني، الأحد، أنَّ نحو نصف ناخبي حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الحكومة الصهيونية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، وناخبي قائمة "إلى اليمين"، يفضّلون مشاركة أحزابهم في حكومة يترأسها رئيس كتلة "كاحول لافان" بيني غانتس على خيار الذهاب لانتخابات ثالثة في فترة لا تتجاوز العام.

جاء ذلك في استطلاع "مؤشر الصوت الإسرائيلي" لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، الذي يجريه "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" بالتعاون مع معهد "غوتمان"، وشاركت فيه "شريحة مؤلفة من نحو 600 يهودي و151 عربيًا يمثلون السكّان في إسرائيل فوق سن 18 عاماً، بنسبة خطأ تصل إلى 3.7%"، ونُشر الأحد.

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإنّ 46% من ناخبي الليكود، و53% من ناخبي "إلى اليمين"، و32% من ناخبي حزب "شاس" الحريدي، و29% من ناخبي "يهدوت هتوراه" (جميع هذه الأحزاب تشكّل كتلة اليمين المكونة من 55 عضو كنيست)، يفضلون الانضمام إلى حكومة برئاسة غانتس على انتخابات جديدة.

وزعم "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" أن 75% من ناخبي القائمة المشتركة المشاركين في الاستطلاع يفضلون المشاركة في حكومة يترأسها غانتس على الذهاب لانتخابات جديدة، فيما قال إنَّ 67% من ناخبي "يسرائيل بيتينو" يدعمون خيار الانضمام إلى الحكومة.

وفي المعسكر الآخر، جاءت النتائج على النحو الآتي: 92.5% من ناخبي "العمل – غيشر" و86% من ناخبي "المعسكر الديمقراطي" يفضلون الانضمام إلى حكومة برائسة غانتس على إجراء انتخابات ثالثة، في ظل الأزمة السياسية غير المسبوقة التي يشهدها الكيان الصهيوني، وتعثر محاولات تشكيل الحكومة بعد تنظيم انتخابات في نيسان/ أبريل وأخرى في أيلول/ سبتمبر.

وبحسب نتائج الاستطلاع الشّهري، يفضّل 60% من الصّهاينة تشكيل حكومة وحدة، في حين يفضّل المستطلعة آراؤهم العرب انتخابات جديدة (27%)، مقابل 27% إقامة حكومة أقليّة، وقال المعهد إنَّ 21% من المستطلعين العرب يؤيّدون حكومة وحدة.

يأتي ذلك فيما نقلت هيئة البث الصهيوني (كان) عن مقربين من نتنياهو أنَّ الأخير بدأ يتحضَّر لانتخابات جديدة، مشدّدين على اعتقاده بأنَّ انتخابات جديدة تظلّ أفضل الخيارات المتاحة إذا ما رفضوا في "كاحول لافان" خطة التناوب التي اقترحها الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين.

ولفتت المصادر إلى أنَّ نتنياهو يعتزم تعيين وزير التعليم السابق، نفتالي بينيت، في منصب وزير إذا ما تقرَّر إجراء انتخابات مبكرة.

وإثر استمرار المأزق السياسي في الكيان الصهيوني بعدم التمكّن من تشكيل حكومة، وتزايد احتمالات التوجه إلى انتخابات ثالثة، نقلت "كان" عن رؤساء أحزب اليمين قولهم إنهم يعتزمون ممارسة ضغوط على الأحزاب الحريدية كي تقدّم تنازلات من أجل أن يوافق حزب "يسرائيل بيتينو" على الانضمام إلى كتلة اليمين (أحزاب اليمين والحريديين) وتشكيل حكومة يمينية جديدة برئاسة نتنياهو.

واقترح غانتس، المكلَّف بتشكيل الحكومة، على قادة حزب "اليمين الجديد" بينيت وأييليت شاكيد، الانضمام إلى حكومة برئاسته مقابل حصولهما على حقيبتين وزاريتين رفيعتين، هما الأمن والقضاء.

وذكرت القناة 13 التلفزيونية الصهيونية أنه وفقاً لاقتراح "كاحول لافان"، فبإمكان بينيت وشاكيد اختيار حقيبتين وزارتين يرجّح أن تكونا الأمن والقضاء، في حال انضما سوياً مع عضو كنيست آخر من "اليمين الجديد" إلى حكومة أقليّة تستند إلى 55 عضو كنيست، وتضم "كاحول لافان" و"يسرائيل بيتينو" و"العمل" و"المعسكر الديمقراطي".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

بيني غانتس

بنيامين نتنياهو

الليكود

كاحول لافان

الإحتلال الصهيوني

الكنيست

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا 07/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

07 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 07-8-2020

07 آب 20

زوايا

زوايا 06/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

06 آب 20

زوايا

زوايا 05/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

05 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 31-7-2020

31 تموز 20

موعظة

صلاة عيد الأضحى المبارك 1441 هجري | مسجد الإمامين الحسنين

31 تموز 20

أفلا يتدبرون

منهج المرجع فضل الله مع طلابه | أفلا يتدبرون

30 تموز 20

على فكرة

على فكرة | الحلقة التاسعة

28 تموز 20

من الإذاعة

حتى يغيروا | الحلقة الثامنة

27 تموز 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 27-7-2020

27 تموز 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 24-7-2020

24 تموز 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السابعة

24 تموز 20

أظهر استطلاع للرأي العام الصهيوني، الأحد، أنَّ نحو نصف ناخبي حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الحكومة الصهيونية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، وناخبي قائمة "إلى اليمين"، يفضّلون مشاركة أحزابهم في حكومة يترأسها رئيس كتلة "كاحول لافان" بيني غانتس على خيار الذهاب لانتخابات ثالثة في فترة لا تتجاوز العام.

جاء ذلك في استطلاع "مؤشر الصوت الإسرائيلي" لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، الذي يجريه "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" بالتعاون مع معهد "غوتمان"، وشاركت فيه "شريحة مؤلفة من نحو 600 يهودي و151 عربيًا يمثلون السكّان في إسرائيل فوق سن 18 عاماً، بنسبة خطأ تصل إلى 3.7%"، ونُشر الأحد.

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإنّ 46% من ناخبي الليكود، و53% من ناخبي "إلى اليمين"، و32% من ناخبي حزب "شاس" الحريدي، و29% من ناخبي "يهدوت هتوراه" (جميع هذه الأحزاب تشكّل كتلة اليمين المكونة من 55 عضو كنيست)، يفضلون الانضمام إلى حكومة برئاسة غانتس على انتخابات جديدة.

وزعم "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" أن 75% من ناخبي القائمة المشتركة المشاركين في الاستطلاع يفضلون المشاركة في حكومة يترأسها غانتس على الذهاب لانتخابات جديدة، فيما قال إنَّ 67% من ناخبي "يسرائيل بيتينو" يدعمون خيار الانضمام إلى الحكومة.

وفي المعسكر الآخر، جاءت النتائج على النحو الآتي: 92.5% من ناخبي "العمل – غيشر" و86% من ناخبي "المعسكر الديمقراطي" يفضلون الانضمام إلى حكومة برائسة غانتس على إجراء انتخابات ثالثة، في ظل الأزمة السياسية غير المسبوقة التي يشهدها الكيان الصهيوني، وتعثر محاولات تشكيل الحكومة بعد تنظيم انتخابات في نيسان/ أبريل وأخرى في أيلول/ سبتمبر.

وبحسب نتائج الاستطلاع الشّهري، يفضّل 60% من الصّهاينة تشكيل حكومة وحدة، في حين يفضّل المستطلعة آراؤهم العرب انتخابات جديدة (27%)، مقابل 27% إقامة حكومة أقليّة، وقال المعهد إنَّ 21% من المستطلعين العرب يؤيّدون حكومة وحدة.

يأتي ذلك فيما نقلت هيئة البث الصهيوني (كان) عن مقربين من نتنياهو أنَّ الأخير بدأ يتحضَّر لانتخابات جديدة، مشدّدين على اعتقاده بأنَّ انتخابات جديدة تظلّ أفضل الخيارات المتاحة إذا ما رفضوا في "كاحول لافان" خطة التناوب التي اقترحها الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين.

ولفتت المصادر إلى أنَّ نتنياهو يعتزم تعيين وزير التعليم السابق، نفتالي بينيت، في منصب وزير إذا ما تقرَّر إجراء انتخابات مبكرة.

وإثر استمرار المأزق السياسي في الكيان الصهيوني بعدم التمكّن من تشكيل حكومة، وتزايد احتمالات التوجه إلى انتخابات ثالثة، نقلت "كان" عن رؤساء أحزب اليمين قولهم إنهم يعتزمون ممارسة ضغوط على الأحزاب الحريدية كي تقدّم تنازلات من أجل أن يوافق حزب "يسرائيل بيتينو" على الانضمام إلى كتلة اليمين (أحزاب اليمين والحريديين) وتشكيل حكومة يمينية جديدة برئاسة نتنياهو.

واقترح غانتس، المكلَّف بتشكيل الحكومة، على قادة حزب "اليمين الجديد" بينيت وأييليت شاكيد، الانضمام إلى حكومة برئاسته مقابل حصولهما على حقيبتين وزاريتين رفيعتين، هما الأمن والقضاء.

وذكرت القناة 13 التلفزيونية الصهيونية أنه وفقاً لاقتراح "كاحول لافان"، فبإمكان بينيت وشاكيد اختيار حقيبتين وزارتين يرجّح أن تكونا الأمن والقضاء، في حال انضما سوياً مع عضو كنيست آخر من "اليمين الجديد" إلى حكومة أقليّة تستند إلى 55 عضو كنيست، وتضم "كاحول لافان" و"يسرائيل بيتينو" و"العمل" و"المعسكر الديمقراطي".

أخبار فلسطين,بيني غانتس, بنيامين نتنياهو, الليكود, كاحول لافان, الإحتلال الصهيوني, الكنيست
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية