Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

دعوات لمحاكمة رئيس حزب تونسي بتهمة "الإساءة" للنبي محمد (ص)

08 تشرين الثاني 19 - 20:50
مشاهدة
91
مشاركة

أثار محامٍ ورئيس حزب تونسي موجة استنكار في تونس بسبب تدوينة منسوبة له مسيئة للنبي محمد (ص)، حيث هاجمه عشرات السياسيين والنشطاء ورجال الدين، فيما تقدم عدد من المحامين بشكوى قضائية ضده بتهمة "التحريض على الكراهية والعنف". ونفى المحامي المذكور أي علاقة له بالتدوينة المذكورة، مشيراً إلى وجود محاولة لـ"استهدافه" من قبل بعض الأطراف.

 وتداول سياسيون ونشطاء تدوينة منسوبة للمحامي "منير بعطور"، رئيس الحزب الليبرالي التونسي، وتتضمن عبارات مسيئة للنبي محمد (ص)، حيث دعت المحامية والنائب عن حركة الشعب، ليلى حداد، إلى إيداع بعطور مستشفى الأمراض النفسية، "لأنه المكان الطبيعي لهذه النوعية من المرضى"، مشيرة إلى أنه حاول الإساءة للنبي محمد (ص) كي يجعل نفسه "ضحية"، وأضافت: "شماتة في بعطور. اللهم صلّ وبارك على سيد الخلق سيدنا محمد بن عبد الله".

وكتب الداعية بشير بن حسن: "لا تنشروا ما نشره منير بعطور. ونداء إلى مشايخ تونس، لا يكفي لغة الدراويش من نوع: فداك أبي وأمي يا رسول الله. كل ذلك جميل، ولكن ردوا عليه بالعلم، واكشفوا شبهاته التي تسرع إلى تلقّفها عقول وقلوب البسطاء".

وكشف المحامي وسيم عثمان عن قيامه مع عدد من المحامين بإيداع شكاية قضائية ضد منير بعطور بتهمة "التحريض الصريح على الكراهية ضد الأديان وعلى التمييز العنصري على أساس ديني، إضافة للإساءة للرسول الكريم محمد نبي المسلمين، ما يعد إساءة وتحريضاً ضد جميع المسلمين وضد ديانتهم"، معتبرين أن ما قام به بعطور يرتقي لمستوى الجرائم الإرهابية، وفق القانون التونسي.

وينصّ الفصل 14 من قانون مكافحة الإرهاب على أنه "يعدّ مرتكباً لجريمة إرهابية كل من يرتكب (..) التكفير أو الدعوة إليه أو التحريض على الكراهية أو التباغض بين الأجناس والأديان والمذاهب أو الدعوة إليهما. ويعاقب بالسجن من عام إلى خمسة أعوام، وبخطية من خمسة آلاف دينار إلى عشرة آلاف دينار (3 آلاف دولار)".

وبعد ساعات من الحملة المتواصلة ضده، نفى منير بعطور أيّ علاقة له بالتدوينة المذكورة، حيث دوّن على صفحته في موقع فيسبوك: "أنفي نفياً قطعياً التدوينة المنسوبة إليّ والمسيئة للرسول (ص)، ومصدر تلك التدوينة هو صفحة "المسكوت عنه في الإسلام"، والتي تجدون رابط تدوينتها أسفل. ويمكنكم التثبت من تاريخ نشر تلك التدوينة على الصفحة المذكورة. وهناك من قام بنشر تلك التدوينة ووضع اسمي فيها بآلية الفوتوشوب، كما لو كانت صادرة عني، انتقاماً مني ولتعريض حياتي للخطر".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

تونس

منير بعطور

محام

الرسول الأكرم

النبي محمد

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

أثار محامٍ ورئيس حزب تونسي موجة استنكار في تونس بسبب تدوينة منسوبة له مسيئة للنبي محمد (ص)، حيث هاجمه عشرات السياسيين والنشطاء ورجال الدين، فيما تقدم عدد من المحامين بشكوى قضائية ضده بتهمة "التحريض على الكراهية والعنف". ونفى المحامي المذكور أي علاقة له بالتدوينة المذكورة، مشيراً إلى وجود محاولة لـ"استهدافه" من قبل بعض الأطراف.

 وتداول سياسيون ونشطاء تدوينة منسوبة للمحامي "منير بعطور"، رئيس الحزب الليبرالي التونسي، وتتضمن عبارات مسيئة للنبي محمد (ص)، حيث دعت المحامية والنائب عن حركة الشعب، ليلى حداد، إلى إيداع بعطور مستشفى الأمراض النفسية، "لأنه المكان الطبيعي لهذه النوعية من المرضى"، مشيرة إلى أنه حاول الإساءة للنبي محمد (ص) كي يجعل نفسه "ضحية"، وأضافت: "شماتة في بعطور. اللهم صلّ وبارك على سيد الخلق سيدنا محمد بن عبد الله".

وكتب الداعية بشير بن حسن: "لا تنشروا ما نشره منير بعطور. ونداء إلى مشايخ تونس، لا يكفي لغة الدراويش من نوع: فداك أبي وأمي يا رسول الله. كل ذلك جميل، ولكن ردوا عليه بالعلم، واكشفوا شبهاته التي تسرع إلى تلقّفها عقول وقلوب البسطاء".

وكشف المحامي وسيم عثمان عن قيامه مع عدد من المحامين بإيداع شكاية قضائية ضد منير بعطور بتهمة "التحريض الصريح على الكراهية ضد الأديان وعلى التمييز العنصري على أساس ديني، إضافة للإساءة للرسول الكريم محمد نبي المسلمين، ما يعد إساءة وتحريضاً ضد جميع المسلمين وضد ديانتهم"، معتبرين أن ما قام به بعطور يرتقي لمستوى الجرائم الإرهابية، وفق القانون التونسي.

وينصّ الفصل 14 من قانون مكافحة الإرهاب على أنه "يعدّ مرتكباً لجريمة إرهابية كل من يرتكب (..) التكفير أو الدعوة إليه أو التحريض على الكراهية أو التباغض بين الأجناس والأديان والمذاهب أو الدعوة إليهما. ويعاقب بالسجن من عام إلى خمسة أعوام، وبخطية من خمسة آلاف دينار إلى عشرة آلاف دينار (3 آلاف دولار)".

وبعد ساعات من الحملة المتواصلة ضده، نفى منير بعطور أيّ علاقة له بالتدوينة المذكورة، حيث دوّن على صفحته في موقع فيسبوك: "أنفي نفياً قطعياً التدوينة المنسوبة إليّ والمسيئة للرسول (ص)، ومصدر تلك التدوينة هو صفحة "المسكوت عنه في الإسلام"، والتي تجدون رابط تدوينتها أسفل. ويمكنكم التثبت من تاريخ نشر تلك التدوينة على الصفحة المذكورة. وهناك من قام بنشر تلك التدوينة ووضع اسمي فيها بآلية الفوتوشوب، كما لو كانت صادرة عني، انتقاماً مني ولتعريض حياتي للخطر".

أخبار العالم الإسلامي,تونس, منير بعطور, محام, الرسول الأكرم, النبي محمد
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية