Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

حملة إلكترونيَّة لتسليط الضوء على انتهاكات الاحتلال ضد الصحافيين

18 تشرين الثاني 19 - 22:55
مشاهدة
603
مشاركة

أطلق صحافيون ونشطاء فلسطينيون حملة إلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان "#كلنا_معاذ"، "#عين_معاذ"، "#عين_الحقيقة_لن_تنطفئ"، تضامناً مع الزميل الصحافي معاذ عمارنة، الذي أصيب برصاص أطلقه أحد جنود الاحتلال صوب عينه اليسرى، الأمر الذي تسبَّب باقتلاعها، وذلك أثناء تغطيته أحداث تجريف الأراضي في بلدة صوريف شمال غرب الخليل يوم الجمعة.

وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على انتهاكات الاحتلال ضد الصحافيين وعرقلة عملهم ومنعهم بالقوة من تغطية الأحداث المتعلقة بانتهاكات قوات الاحتلال في الأرض الفلسطينية.

وتضمنت الحملة تأكيد الصحافيين على استمرارهم في نقل معاناة الشعب رغم التضييق والاستهداف، والمطالبة بمحاسبة الاحتلال على جرائمه ضد الصحافيين.

وقال صحافيون إنَّ الحملة تنشر رسائل هادفة بعدة لغات، وتفضح وتعري سياسات الاحتلال وإجراءاته أمام الرأي العام المحلي والعالمي، لا سيما ممارسته ضد الصحافيين ووسائل محطات الإعلام الفلسطينية.

وشارك الصحافيون بنشر قصة الصّحافي عمارنة الذي أصيب الجمعة وصوره، كما نشروا صورهم حاجبين عينهم اليسرى.

واستنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين في بيان لها الاعتداء الَّذي استهدف المصوّر الصحافي عمارنة، مؤكدة أنها قامت بمتابعة ذلك مع الاتحادين العربي والدولي، لحثّهما على إصدار موقف تجاه جرائم الاحتلال التي تستهدف الصحافيين الفلسطينيين.

كما ندَّد الاتحاد الدولي للصحافيين بالاعتداء الذي تعرَّض له المصوّر الصحافي عمارنة.

ووفقاً لرصد لجنة الحريات في النقابة، فإنَّ 606 حالات اعتداء وثقت بحق الصحافيين حتى شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، موزعة ما بين قتلٍ وإصابة بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والصوت، واعتداء بالضرب، واستدعاء للتحقيق، وإصابة معدات، واقتحام فعالية إعلامية، وفرض إقامة جبرية، ومنع تغطية، وحذف وإغلاق حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، واحتجاز، ومنع السفر، وتحويل للمحاكم، واعتقال، واحتجاز.

يُذكر أنّ الصّحافي عمارنة (32 عاماً) من مخيّم الدهيشة جنوب بيت لحم يعمل مصوراً في إحدى وسائل الإعلام المحلية، وكان أوَّل من وثّق بكاميرته مشاهد جريمة قتل الاحتلال الشاب عمر البدوي في مخيم العروب شمال الخليل الأسبوع الماضي.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

معاذ عمارنة

عين معاذ

فلسطين

الإحتلال الصهيوني

تضمان

مواقع التواصل الإجتماعي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة التاسعة عشرة

24 تشرين الثاني 20

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

قوة الإيمان | محاضرات تربوية وأخلاقية

23 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 19-11-2020

19 تشرين الثاني 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

أطلق صحافيون ونشطاء فلسطينيون حملة إلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان "#كلنا_معاذ"، "#عين_معاذ"، "#عين_الحقيقة_لن_تنطفئ"، تضامناً مع الزميل الصحافي معاذ عمارنة، الذي أصيب برصاص أطلقه أحد جنود الاحتلال صوب عينه اليسرى، الأمر الذي تسبَّب باقتلاعها، وذلك أثناء تغطيته أحداث تجريف الأراضي في بلدة صوريف شمال غرب الخليل يوم الجمعة.

وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على انتهاكات الاحتلال ضد الصحافيين وعرقلة عملهم ومنعهم بالقوة من تغطية الأحداث المتعلقة بانتهاكات قوات الاحتلال في الأرض الفلسطينية.

وتضمنت الحملة تأكيد الصحافيين على استمرارهم في نقل معاناة الشعب رغم التضييق والاستهداف، والمطالبة بمحاسبة الاحتلال على جرائمه ضد الصحافيين.

وقال صحافيون إنَّ الحملة تنشر رسائل هادفة بعدة لغات، وتفضح وتعري سياسات الاحتلال وإجراءاته أمام الرأي العام المحلي والعالمي، لا سيما ممارسته ضد الصحافيين ووسائل محطات الإعلام الفلسطينية.

وشارك الصحافيون بنشر قصة الصّحافي عمارنة الذي أصيب الجمعة وصوره، كما نشروا صورهم حاجبين عينهم اليسرى.

واستنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين في بيان لها الاعتداء الَّذي استهدف المصوّر الصحافي عمارنة، مؤكدة أنها قامت بمتابعة ذلك مع الاتحادين العربي والدولي، لحثّهما على إصدار موقف تجاه جرائم الاحتلال التي تستهدف الصحافيين الفلسطينيين.

كما ندَّد الاتحاد الدولي للصحافيين بالاعتداء الذي تعرَّض له المصوّر الصحافي عمارنة.

ووفقاً لرصد لجنة الحريات في النقابة، فإنَّ 606 حالات اعتداء وثقت بحق الصحافيين حتى شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، موزعة ما بين قتلٍ وإصابة بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والصوت، واعتداء بالضرب، واستدعاء للتحقيق، وإصابة معدات، واقتحام فعالية إعلامية، وفرض إقامة جبرية، ومنع تغطية، وحذف وإغلاق حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، واحتجاز، ومنع السفر، وتحويل للمحاكم، واعتقال، واحتجاز.

يُذكر أنّ الصّحافي عمارنة (32 عاماً) من مخيّم الدهيشة جنوب بيت لحم يعمل مصوراً في إحدى وسائل الإعلام المحلية، وكان أوَّل من وثّق بكاميرته مشاهد جريمة قتل الاحتلال الشاب عمر البدوي في مخيم العروب شمال الخليل الأسبوع الماضي.

تكنولوجيا ودراسات,معاذ عمارنة, عين معاذ, فلسطين, الإحتلال الصهيوني, تضمان, مواقع التواصل الإجتماعي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية